Arabic Translators International _ الجمعية الدولية لمترجمي العربية

Arabic Translators International _ الجمعية الدولية لمترجمي العربية (http://www.atinternational.org/forums/index.php)
-   الخاطرة Just A Thought (http://www.atinternational.org/forums/forumdisplay.php?f=59)
-   -   أسئلة وخواطر قصيرة جداً ( خ ق ج) (http://www.atinternational.org/forums/showthread.php?t=13373)

Dr-A-K-Mazhar 04-06-2018 07:51 AM

أسئلة وخواطر قصيرة جداً ( خ ق ج)
 
في زمن الفوضي و تحكم المال و القوة تنقلب المعايير

Dr-A-K-Mazhar 04-06-2018 07:54 AM

هل عقل المثقف عقل موضوعي يبحث و يفكر و يتأمل دون تحيزات لأشخاص أو نظم سياسية؟

Dr-A-K-Mazhar 04-06-2018 07:55 AM

قَالَتْ إِنَّ الْمُلُوكَ إِذَا دَخَلُوا قَرْيَةً أَفْسَدُوهَا وَجَعَلُوا أَعِزَّةَ أَهْلِهَا أَذِلَّةً وَكَذَلِكَ يَفْعَلُونَ ( النمل 34)

Dr-A-K-Mazhar 04-06-2018 07:57 AM


إن الله ينصر الدولة العادلة وإن كانت كافرة، ولا ينصر الدولة الظالمة وإن كانت مؤمنة

ابن تيمية

Dr-A-K-Mazhar 04-06-2018 07:58 AM

النفس الإنسانية قد تميل مع الهوي فيكون الحب و البغض من عوامل إيثار الباطل علي الحق والظلم علي العدل

Dr-A-K-Mazhar 04-06-2018 07:59 AM

عندما تختلط الوطنية بالقومية بالديمقراطية بالعسكرية فأنت في ورطة عاطفية انفعالية وتحتاج طبق مهلبية

Dr-A-K-Mazhar 04-06-2018 08:01 AM

الناس علي دين أسيادهم وملوكهم

Dr-A-K-Mazhar 04-06-2018 08:02 AM

أن يقول شخصان نفس الجملة لا يعني أنهما يشتركان في نفس الفكرة

Dr-A-K-Mazhar 04-06-2018 08:04 AM

تعديل نظرية دارون في الانتخاب الطبيعي: الإنسان أصله رقاصة ومغنواتي و طبال

Dr-A-K-Mazhar 04-06-2018 08:06 AM

الحمقي لا يختفون

Dr-A-K-Mazhar 04-06-2018 08:07 AM

ذو العقل يشقى فى النعيم بعقله ***** وأخو الجهالة فى الشقاوة ينعم

المتنبى

Dr-A-K-Mazhar 04-06-2018 08:08 AM


لم توضح لنا كتب التاريخ السياسي:..

هل الحق تابع لمن يملك المال و القوة والغلبة؟

Dr-A-K-Mazhar 04-06-2018 08:10 AM

للأسف لن تستطيع الخلاص من الأوغاد عن طريق الانتخابات، لأنك لم تقم بانتخابهم أصلاً!

نعوم تشومسكي

Dr-A-K-Mazhar 04-06-2018 08:11 AM

هل المال و القوة تستطيع أن تغير كل شىء حتي العقول و المبادىء و القيم الإنسانية؟

Dr-A-K-Mazhar 04-06-2018 08:13 AM

في الطور الذي يحدث فيه التغيير يصبح الإنسان متناقضًا؛ فهو من جهة يهدم الماضي بيديه، ومن جهة أخرى يستشعر في ذاته ضغط ذلك الماضي وأثره.

مالك بن نبي

Dr-A-K-Mazhar 04-06-2018 08:14 AM

الحيوانات أصدقاء ممتازون، فهم لا يسألون أي أسئلة ولا يدلون بأية انتقادات

جورج إليوت

Dr-A-K-Mazhar 04-06-2018 08:15 AM

أمة جاهلة أسلس قيادة من أمة متعلمة

محمد سعيد باشا
الابن الرابع لمحمد علي

Dr-A-K-Mazhar 04-06-2018 08:18 AM



الإرهاب ليس جوهر المشكلة القادمة مع العالم الإسلامي، و إنما المشكلة في الإسلام في حد ذاته و التيار الإسلامي بمجموعه كتيار معبر عن روح الإسلام، أنهما معا يمثلان التحدي الحقيقي ، ولابد من هزيمة هذا الخصم فكرياً أولاً ثم أمنياً و عسكريا بعد ذلك.

ص 49 من كتاب "استراتيجيات غربية لاحتواء الإسلام - قراءة في تقرير راند 2007"

Dr-A-K-Mazhar 04-06-2018 08:55 AM

عندما تعيش في عالم تتعدد فيه آلهة القوة وأرباب المال فهل تنحاز للإله المنتصر،أم تختار الموت مع خرافة العدالة والحق، أم لك خيارات أخري؟

Dr-A-K-Mazhar 04-06-2018 06:34 PM

ردود الأفعال الكثيرة جدا علي موت القاص أحمد خالد توفيق (الله يرحمه) تشير إلي زيوع نوع واحد من القراءة...القصص والروايات

Dr-A-K-Mazhar 04-06-2018 06:35 PM

سقوط الحضارة العربية في الأندلس اكتمل باستعانة إمارات عربية بدول أجنبية ضد إمارات عربية، فطُرد العرب و تألق الأجنبي وساد

Dr-A-K-Mazhar 04-06-2018 06:35 PM

البلاد التي يغتر حكامها بما يملكون من مال، ستذهب بذهاب المال إن لم تستثمر مالها في بناء كل إنسان علي أرضها دون تمييز ودون عنصرية

Dr-A-K-Mazhar 04-06-2018 06:37 PM

جرائِدٌ ما خُطَّ حَرفٌ بها لغيرِ تَفريقٍ وتَضليلِ

يحلُو بهَا الكِذْبُ لأَرْبابِهَا كأنَّها أوّل إبريلِ

حافظ إبراهيم

Dr-A-K-Mazhar 04-06-2018 06:37 PM


‏ساءَتْ ظنونُ النّاس حتى أحدثوا ‏للشَكِّ في النورِ المُبين مَجالا

‏والظنُّ يأخذُ من ضميرك مأخذٌ ‏حتى يُريكَ المُستقيمَ مُحالا

أحمد شوقي


Dr-A-K-Mazhar 04-06-2018 06:39 PM


هل يمكن شراء قنبلة نووية ممن يصنعها؟

وهل يمكن شراء جائزة نوبل في العلوم؟

Dr-A-K-Mazhar 04-06-2018 06:40 PM

الثقافة المغروزة في النسيج الاجتماعي ، و تعدد انواع الأفيون الثقافي، تؤخر كثيرا النهوض و تساعد علي النوم و الخنوع والاستسلام

Dr-A-K-Mazhar 04-06-2018 06:41 PM

الجيش والشرطة والقضاء يد واحدة...على قفا الشعوب

Dr-A-K-Mazhar 04-06-2018 06:43 PM

عندما تعيش في عالم تتعدد فيه آلهة القوة وأرباب المال فهل تنحاز للإله المنتصر،أم تختار الموت مع خرافات حقوق الإنسان و العدالة والحق؟

Dr-A-K-Mazhar 04-06-2018 06:44 PM

في زمن الفوضي و تحكم المال و القوة تنقلب المعايير

Dr-A-K-Mazhar 04-08-2018 05:30 AM

وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلًا مِّمَّن دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحًا وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ (فصلت 33)

Dr-A-K-Mazhar 04-08-2018 05:33 AM

المثقف و النسبية الفكرية


إن كان عقل المثقف أو المفكر غير موضوعي ، فسوف تصبح كل الأفكار و القيم نسبية..

الشر نسبي...
الخير نسبي
العدل نسبي
الظلم نسبي

...

الإرهاب نسبي

الجهل نسبي
الخيانة نسبية
العلم نسبي
الوطنية نسبية
الاعتدال نسبي
الوسطية نسبية

....

الضمير نسبي

أما من يحدد القيم والمباديء و يجبر الآخرين علي رأيه فهو صاحب القوة و المال!؟

فمن يملك القوة و المال هو من يحدد معاني الخير و الشر و الوطنية و الضمير و الجهل و الاعتدال و....إلخ

Dr-A-K-Mazhar 04-08-2018 05:43 AM

كيف يعمل عقل المثقف في عالم التحيزات والانتماءات بكل اشكالها، و الهوي و المصالح الشخصية؟

Dr-A-K-Mazhar 04-08-2018 05:44 AM

يتكون الفكر والحب من مواد مختلفة، فالفكر يربط البشر في عقد، لكن الحب يذيب جميع العقد. إن الفكر حذر علي الدوام وهو يقول ناصحا "احذر الكثير من النشوة"، بينما الحب يقول "لا تكترث أقدم علي هذه المجازفة"، وفي حين أن الفكر لا يمكن أن يتلاشي بسهولة، فإن الحب يتهدم بسهولة ويصبح ركاما من تلقاء نفسه، لكن الكنوز تتواري بين الأنقاض والقلب الكسير يخبئ كنوزا.

إليف شافاق

Dr-A-K-Mazhar 04-08-2018 05:45 AM

من إمارات العظمة أن تخالف امرءاً في تفكيره أو تعارضه في أحكامه، ومع ذلك تطوي فؤادك على محبته وتأبى كل الإباء أن تجرحه!

الشيخ محمد الغزالي

Dr-A-K-Mazhar 04-08-2018 05:46 AM

إن اخوف ما يخاف على أمة و يعرضها لكل خطر و يجعلها فريسة للمنافقين و لعبة للعابثين هو فقدان الوعي في هذه الأمة، و افتتانها بكل دعوة، و اندفاعها إلى كل موجة، و خضوعها لكل متسلط ،و سكونها على كل فظيعة و تحملها لكل ضيم ، و أن لا تعقل الأمور و لا تضعها في مواضعها و لا تميز بين الصديق و العدو و بين الناصح و الغاش و أن تلدغ من جحر مرة بعد مرة و لا تنصحها الحوادث ، و لا تروعها التجارب ، و لا تنتفع بالكوارث ، و لا تزال تولي قيادها من جربت عليه الغش و الخديعة و الخيانة و الأثرة و الأنانية ، و لا تزال تضع ثقتها فيه و تمكنه من نفسها و أموالها و أعراضها و مفاتيح ملكها و تنسى سريعا ما لاقت على يده الخسائر و النكبات فيجترئ بذلك السياسيون المحترفون ، و القادة الخائنون و يأمنون سخط الأمة و محاسبتها و يتمادون في غيهم و يسترسلون في خياناتهم و عبثهم ثقة ببلاهة الأمة و سذاجة الشعب و فقدان الوعي.

ابو الحسن الندوي
ماذا خسر العالم بانحطاط المسلمين


Dr-A-K-Mazhar 04-08-2018 05:50 AM

كلما ازدادت ثقافة المرْء، ازداد بؤسه وشقاؤه

أنطون تشيخوف

Dr-A-K-Mazhar 04-11-2018 04:33 AM

واجبُ المثقف أن يكون مصدر قلق دائم للسلطة

إدوارد سعيد

Dr-A-K-Mazhar 04-11-2018 04:35 AM

الإنسان يعلو على الإنسان بالبحث عن المعنى

مصطفى محمود

Dr-A-K-Mazhar 04-11-2018 04:36 AM

فلسطين هذه الأرض الطيبة رغم أنها بيعت ألف ألف مرة، ولا تزال تباع كل يوم، إلا أنها لم تنفد ولم تختفِ من الوجود ولم تستسلم.

محمد سيف الدولة

Dr-A-K-Mazhar 04-11-2018 04:36 AM

أتمنى أن يصل الدين إلى أهل السياسة، وألا يصل أهل الدين إلى السياسة

محمد متولي الشعراوي


جميع الأوقات بتوقيت GMT. الساعة الآن 01:54 PM.

Powered by vBulletin
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. تعريب » حلم عابر