عرض مشاركة واحدة
  #38  
قديم 10-26-2014, 04:42 PM
الصورة الرمزية Dr-A-K-Mazhar
Dr-A-K-Mazhar Dr-A-K-Mazhar غير متواجد حالياً
ملاح
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 1,746
افتراضي


محاولة لفهم ما جاء فى خطاب السيسى الأخير فى الأمم المتحدة حول الخلافة و الإخوان والإرهاب
( 23)

ب) توضيح الإطار الفكرى لهذا التفسير للإطمئنان العقلى لإحتماليته
أو تفسير التفسير


فى الصفحات السابقة كتبت تفسيرا ،و هو مجرد تفسير يحتمل الصواب و الخطأ لما قاله السيسى عن " الخلافة و الإخوان و الإرهاب" فى خطاب الأمم المتحدة، وفى الصفحات التالية سأبدأ ( إن شاء الله) من إطار عام حول موضوع السياسة بين الفعل السياسى و الكلام السياسى يوضح لنا الصورة من عدة مستويات للكلام السياسى و الفعل السياسى و العلاقة بينهما على مستوى مصر و دول الجوار و دول العالم .

تصور نفسك فى موقع رئيس دوله لك طموحات و تصورات عن شعب تحكمه ، وعن شكل لدولتك و علاقتها بدول الجوار و دول العالم. أنت صاحب قرار للفعل السياسى ،و تحت يدك مؤسسات تعمل بأوامرك ، ووزارات وشرطة و جيش ينفذ ما فى رأسك . و الرئيس لا يتكلم فقط بل يفعل و يقرر وله مسئوليات. و الفعل السياسى له مستويات و درجات. و له خلفيات فكرية وعاطفية على أساسهايأخذ القرارات.

و كسياسى انت ايضا تتكلم فى السياسة ، كما يتكلم الكثيرفى السياسة ، و لكن الكلام السياسى لرئيس دوله يختلف عن الكلام السياسى للناس العاديين أو حتى كُتّاب المقالات أو الإعلاميين. كلام الرئيس لابد أن يكون بحساب و موزون بفكر الرئيس حول الدوله و الشعب الذى يحكمه ، ودول الجوار و دول العالم.

و عندما يتكلم رئيس دوله لرؤساء دول أو ممثلين لهم ، فلابد أن يكون هناك هدفا يربط بين الكلام السياسى للرئيس و الفعل السياسى لرئيس يكلم دول العالم عن "الخلافة و الإخوان و الإرهاب" ، و الإطار الفكرى لتفسير كلام أى رئيس هو فهم السياسة من حيث أنها فعل سياسى و كلام سياسىي و العلاقة بين الكلام والفعل.

و من المهم جدا أن تضع نفسك مكان السيسى فى الأمم المتحدة و تحاول أن تربط بين كلامه السياسى عن " الخلافة و الإخوان و الإرهاب" و فعله السياسى منذ كان رئيسا للإستخبارات العسكرية ( أيام مبارك) ، ثُم عضوا فى مجلس عسكرى انتقالى فاعل و مؤثر اشرف على ما يحدث وتابع ما يجرى منذ 25 يناير 2011 إلى يوليو 2013 ، وحتى وصل رئيسا للدولة ،و علاقة ذلك بفكره السياسى .

السياسة بين الكلام و الفعل و العلاقة بين الكلام و الفعل

يمكن أن فهم السياسة من حيث أن....

00- السياسة كفعل
00- والسياسة ككلام

و أن سياسة الدول تقع بين الفعل السياسى والكلام السياسى ، و الارتباط بين الكلام و الفعل السياسى فى رأس من يحكم البلد

الفعل السياسى

الفعل السياسى درجات ومستويات....

1) الفعل السياسى على مستوى تعامل الرئيس مع دولته و القوى المتفاعلة والمتصارعة فيها ، وهذا المستوى له درجات
2) الفعل السياسى على مستوى تعامل الرئيس مع دول الجوار، وهذا المستوى له درجات
3) الفعل السياسى على مستوى تعامل الرئيس مع دول العالم ، وهذا المستوى له درجات

و ما الأفكار و القناعات التى تحركه لهذه الأفعال؟ وما تصوره لأهمية رأى غالبية الشعب و أفكارها ، و أفكار مفكرين و مثقفين فى دولته ؟ وما أهداف الدولة و مصالحها كما يحددها هو ومن يعمل و يتعاون معهم؟ وهل الرئيس مطلق الحرية فى القرار و الفعل؟

الكلام السياسى

و الكلام السياسى ايضا له مستويات و درجات ، ويمكن تقسيمه إلى عدة مستويات.....

1) كلام المشجعين و المتفرجين فى مدرجات السياسة، وهذا المستوى له درجات
2) كلام "دكاكين الكلام السياسى" ، وهذا المستوى له درجات
3) كلام يعتمد على درجة من التدقيق و وضوح الرؤية السياسية و شمولها (أكثر من مستويات الكلام السابقة) فيربط ما يحدث فى مستويات الفعل السياسى الثلاث و بين فكر سياسى لمن يحكموا الدوله ، وهذا المستوى له درجات

و الإطار الفكرى الذى ألتزم به لتفسير ما جاء فى خطاب السيسى هو الربط بين كل مستويات الفعل السياسى و بين اعلى مستوى للكلام السياسى ، و لا اهتم هنا بكلام مشجعين مدرجات الكلام السياسى ، أو كلام " دكاكين الكلام السياسي" ، و قبل أن ابدأ أحب أكتب بعض السطور حول.....

1) كلام المشجعين و المتفرجين فى مدرجات السياسة
2) كلام "دكاكين الكلام السياسى"


حتى اتفادى قدر المستطاع الوقوع فى شراك هذا النوع من الكلام و افقد البوصلة السياسية

( يتبع)
رد مع اقتباس