عرض مشاركة واحدة
  #3  
قديم 12-05-2014, 07:21 PM
الصورة الرمزية Dr-A-K-Mazhar
Dr-A-K-Mazhar Dr-A-K-Mazhar غير متواجد حالياً
ملاح
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 1,746
افتراضي



نظرية المؤامرة: خواطر و أسئلة و تأملات
(3)

تأملات تأمرية


نلاحظ أن اكثر من يطرح نظرية المؤامرة هم "مفكرو الكراسى" Armchair thinkers

و يتبعهم بعض الكُتاب و الصحفيين أو الإعلاميين من الذين يجلسون بعيدا عن الأحداث أو التأثير عليها أو الاشتراك فيها ، يجلسون على كراسى أو أمام شاشات التلفزيون أو أمام شاشة الحاسوب ليتابعوا.. و يجادلوا ويفكروا مثل مفكرى الكراسى...

اكثرهم له عمل يومى يؤديه ، و فى وقت فراغه يشاهد و يسمع و يقرأ عما يحدث ، واغلب ما يقومون به بعد ذلك هو رد الفعل الكلامى

يتلقى اخبار و قصص و أحداث ، يسمع شرائط ، ويقرأ آراء فى صحف أو مجلات أو كتب ، أو مقالات فى مواقع نتية تفسر و تحلل ما يحدث.

يجمع ما يحلو له من آراء ، و يهرش رأسه ، ثم يقول "نظرية مؤامرة"

الكثير من هؤلاء ليس له عمل سياسى فى حزب ، أو يعمل فى حركات سياسة أو اجتماعية نشطة تحرك الأفعال ، أو له وظيفة فى تخطيط للتأثير.


فقط يعرف أن هناك مؤامرة مما قرأ ، ولا يعمل شيئا لكشف المؤامرة ولا التصدى لها ولا اكتشاف من وراءها ، ولا وضع خطط لتفادى تأثيراتها السيئة أو المميتة.

كل و ظيفته الفكرية والثقافية الجلوس على كرسى مريح أو مقعد وثير أو كنبة و يقرأ ما تقع عليه عينه عن المؤامرات فتعجبه و يقر أنها حقائق سرمدية ونظريات يقينية.

و لكن أفكاره ومعارفه و عقائده لا تؤثر فى أى شىء ولا تغير من شىء و تظل المؤامرات مستمرة...و تتكرر الكتابات عن المؤامرة.. مئات المقالات تكتب عن " نظرية المؤامرة" وتستمر الكتابات لفترات طويلة ربما عشرات السنين ، ولكن بلا فائدة ولا ثمرات نظرية أو عملية على الأرض!

فماذا فعلنا يا كُتاب و يا قراء ب..."نظرية المؤامرة"

وماذا قدم "مفكرو الكراسى" وهم ساكنون على كراسيهم يقرأون و يفكرون ، ولا يتحركون ولا يؤثرون ولا يغيرون من مسار و أهداف المتأمرين و لكنهم يكتبون؟

فمفكر نظرية المؤامرة يفكر و يفكر و يفكر ، و يقرأ و يقرأ و يقرأ ، و يهرش رأسه ، ثم يكتب و يكتب و يكتب و يعلل و يفسر و يتأول و يجادل و هو على كرسيه!!

انها نظرية المؤامرة.

و لكن هل الكتابة عن نظرية المؤامرة تساعد على اكشافها و اكتشاف المتأمرون؟

و ماذا بعد اكتشاف المؤامرات بالأحبار و الأقلام؟

و هل تعتبر المؤامرة بعد اكتشافها "مؤامرة" و نظل نكتب ونكرر مؤامرات؟

المؤامرات معروفة و الكتابات متكررة حولها ، ولكن لماذا لم تتغير الأمور و نظرية المؤامرة منتشرة منذ عشرات السنين؟


ما الفائدة من كل هذا؟

ربما يقول مفكرو الكراسي أن الكتابة عن نظرية المؤامرة تزيد الوعى بها ، و أنها حقيقة علمية يقينية.

و لكن ما نلاحظه أن الوضع يسوء و المؤامرات تزيد، فهل زاد الوعى بها حقا و استطعنا التصدى لها ؟؟

وما فائدة المعارف و العلوم والنظريات إذا لم تساعد فى محاربة الشرور و حماية الأوطان؟

و مرة أخرى ماذا فعلنا بالوعى بنظرية المؤامرة و نحن مازلنا جلوس على مقاعدنا؟

وهل تكرار ذكر المؤامرة احبط المؤامرات؟؟

و إذا اكتشافنا المؤامرة فماذا بعد؟؟

( يتبع)
رد مع اقتباس