عرض مشاركة واحدة
  #17  
قديم 09-15-2018, 09:27 PM
الصورة الرمزية عبد الرؤوف
عبد الرؤوف عبد الرؤوف غير متواجد حالياً
عضو منتسب
 
تاريخ التسجيل: Jun 2014
المشاركات: 175
افتراضي

السَّلامُ عليكم

تميَّزتْ سافو وغيرها مِن أصحابِ الشِّعرِ الغِنائي بالتَّعبيرِ عن "مَشاعرِهم الخاصَّة" وأمَّا ما خصَّ صَاحبتَنا سافو فلا يُمكنُ فهم قصائدها فهمًا مُطلقًا لأنَّه لا توجدً بين أيدينا ولا قصيدة كاملة مِن غير اثنتيْن أُكتُشِفَتا "مؤخَرًا" وما لدينا ممَّا تَركتْ إلاَّ شَراذِمًا من هذه القصيدة أو تلك. لمْ تُدَوِن سافو أشعارها بالأتيكية اليونانية ولعلَّ ذاك أهمُّ أسباب ضَياعِ كثيرٍ منها لأنَّ الأتيكية أصبحتْ لاحِقًا الدَّارجة اليونانية المسيطرة التي نَقلتْ لنا كثيرًا من شؤون اليونان القديمة. وتجدُرُ الإشارة إلى أنَّ كلَّ ما نعرفُهُ عن سافو مُستقى من أشعارها فَعليْنا أنْ لا نُسَلِّمَ على الأقل – مِن بابِ المهنيَّة- بأنَّ البناء الشِّعري للضَّمير "أنا" في أشعار سافو يعود بالضَّرورة إليها وأنَّها صاحبتُه حقيقةً وحُكمًا فقد عجَّتْ تراجمُ سافو بالأوهام والخيال والأقاويل الـمُدغدغة دون أدِلَّة مع أنَّ لا أحدَ يُنْكِرُ جلاءَ التَّغني الشَّهواني بالنِّساءِ في ما وَصَلَ إلينا مِن مَقاطِع نُسِبتْ إليْها هذا مع صعوبة الحديث عن حياةِ امرأةٍ عاشت قبل أكثَرَ مِن 2500 سنة أَخْنَى عَلَيْهَا الَّذِي أَخْنَى عَلَى لُبَدٍ‏ ولم تُعرفْ إِلاَّ لأنَّها كتبتْ شِعْرًا وقد رَكبَ أنصارُ المثلية ذكورًا وإناثًا على تلك التَّراجِم وجَعلوا مِنها مَعْلمًا تاريخيًا يَخْتَلفون إليْه ويُحاجُّون النَّاسَ به

بسم الله الرَّحمن الرَّحيم
وَلُوطاً آتَيْنَاهُ حُكْماً وَعِلْماً وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الْقَرْيَةِ الَّتِي كَانَت تَّعْمَلُ الْخَبَائِثَ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْمَ سَوْءٍ فَاسِقِينَ

أمَّا أنْ تجُّرَّنا لالَّة سافو إلى ابن الرُّومي والتبريزي والمتنبي فلعمْري قد اختلطَ الـمَرْعِيُّ بالهمل واخْتَلَطَ الْخَاثِرُ بالزُّبَّادِ‏ و اخْتَلَطَ اللَّيْلُ بالتُّرَابِ

أقول قولي هذا واستغفرُ الله لي ولكم ولجميع المسلمين
__________________
-------------------------------------
وَمَنْ يَأْمَنِ الدُّنْيَا يَكُنْ مِثْلَ قَابِضٍ
عَلَى الْمَاءِ خَانَتْهُ فُرُوجُ الأَصَابِعِ
رد مع اقتباس