عرض مشاركة واحدة
  #2  
قديم 05-23-2006, 12:35 AM
الصورة الرمزية عبدالرحمن السليمان
عبدالرحمن السليمان عبدالرحمن السليمان غير متواجد حالياً
عضو مؤسس، أستاذ جامعي
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 5,706
افتراضي خواطر سليمانية!

قلنا له: ثور. قال: احلبه"!

ترجمت منذ أسابيع بضع وثائق تجارية لزبون وهو شركة كرواسان بلجيكية صغيرة. البضاعة مخصصة للشحن إلى دولة عربية. وغالبا ما ترفق البضاعة المصدرة إلى دول عربية بوثائق معينة هي: 1. شهادة المنشأ 2. الفاتورة 3. شهادات بخصوص التصنيع وظروفه إذا كان الأمر يتعلق بمواد غذائية مثل الكرواسان التركي الأصل والفرنسي الشهرة والعالمي الأكل كما يبدو من واقعة الحال!

والإجراء المتبع في ترجمة مثل هذه الوثائق هو الترجمة والتصديق من المحكمة ومن غرفة التجارة والصناعة البلجيكية ومن غرفة التجارة العربية البلجيكية اللوكسمبورجية وأخيرا من سفارة الدولة التي ستصدر البضاعة إليها. وتتميز الدولة التي ستصدر إليها البضاعة عن غيرها من الدول العربية بطلبها طباعة الترجمة على ظهر الأصل، وألا يستعمل حرف لاتيني واحد في الترجمة العربية، وهذا أمر بسيط بحد ذاته.

لا أريد أن أتكلم في جدوى استيراد الكرواسان المكون من عجين وماء وسكر وملح وشحم خنزير، أو في طريقة تحضيره السهلة جدا، أو في إمكانية استبدال شحم الخنزير بالزبدة أو بالإلية البلدية ... أريد أن أتكلم في الترجمة فقط!

تشترط سفارة تلك الدولة على المصدرين طباعة الترجمة على ظهر الوثائق الأصلية قبل التصديق عليها. وهذا ليس مشكلة بحد ذاته، إلا أن الفواتير الأصلية التي ترجمتها تحتوي على نص مطبوع على ظهرها، هو بمثابة الشروط العامة للدفع، الشيء الذي يحول دون إمكانية طباعة الترجمة على ظهرها، لأن ذلك غير ممكن من الناحية العملية. اتصلت بالسفارة وتحدثت مع المسؤول وعرضت عليه المشكلة الفنية، فقال لي "لا بد من طبع الترجمة على ظهر الوثيقة"! قلت له إن ذلك غير ممكن فنيا فأجابني: "هذا ليس شغلي"! فطلبت مسؤولا آخر أتحدث معه عله يتفهم الأمر، فرفض. اتصلت بالسفارة من جديد، فعرف صوتي وأسمعني كلاما مزعجا! عاودت الكرة من جديد وتحدثت مع شخص آخر وقلت له: "يا أخي الفاضل، لو كنت مكاني، كيف تحل هذه المشكلة الفنية"؟! فأجابني ببرودة: "أولا أنا لست مكانك ... وثانيا هذه ليست مشكلتي ... وثالثا: لا بد من طبع الترجمة على ظهر الوثيقة".

و"حلبنا الثور ... وحلبنا أباه معاه"!
رد مع اقتباس