عرض مشاركة واحدة
  #10  
قديم 05-27-2006, 10:03 PM
الصورة الرمزية عبدالرحمن السليمان
عبدالرحمن السليمان عبدالرحمن السليمان غير متواجد حالياً
عضو مؤسس، أستاذ جامعي
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 5,706
افتراضي التصحيح الأخلاقي

الشتائم المقذعة والتصحيح الأخلاقي الذاتي!

مما لفت انتباهي وأنا أتأمل في شتائم الأمم المختلفة المقذعة ظاهرة غريبة مفادها قيام الشاتمين تلقائياً بتصحيح مسار الشتيمة المقذعة لتصبح شتيمة لا معنى لها تقال للتنفيس عن الذات الغاضبة وقت انفلات المكابح... وغالباً ما يتبع تصحيح أخلاقي كهذا طريقتين. الطريقة الأولى: إضمار فعل مقذع. والطريقة الثانية: استبدال اللفظة المقذعة بلفظة مشابهة لها في اللفظ غير ذات معنى مقذع. ومن الملفت للنظر أيضاً أن هذه الظاهرة عامة بمعنى أن الذاكرة الجماعية تتبناها.

الطريقة الأولى: إضمار فعل مقذع
غالباً ما يكون ذلك في الشتائم الدينية التي يسميها أهل الشام "كِفِرْ"، فيقال للذي يشتم الدين وقت الغضب: "كَفَر"، أي خرجَ من الدين. فيضمرون الفعل تفادياً للتجديف والكفر، ويقولون "دِينِ اِمَّكْ"! [المغرب] بدلاً من "ألعن ..." الخ. فأسقطوا فعل اللعن لأن في ذلك كفراً صريحاً.

الطريقة الثانية: إبدال اللفظة المقذعة
"وِلْدِ اِمَّكْ" [الجزائر] بدلاً من "ولد الفاعلة أو الحرام" أو ما أشبه ذلك! "أخو الذين آمنوا" [سورية] بدلاً من "أخو الفاعلة" وهلم جراً.

وأقتصد في الأمثلة، لأن بمقدور القارئ ملاحظة ذلك في لهجته المحلية. وأشير إلى أن هذه الظاهرة العجيبة، "ظاهرة التصحيح الأخلاقي الذاتي"، موجودة في أكثر لغات البشر.

رد مع اقتباس