عرض مشاركة واحدة
  #11  
قديم 05-27-2006, 10:05 PM
الصورة الرمزية عبدالرحمن السليمان
عبدالرحمن السليمان عبدالرحمن السليمان غير متواجد حالياً
عضو مؤسس، أستاذ جامعي
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 5,759
افتراضي كادَ المعلمُ أن يَبِيعَ حَشِيشا!

قِف لِلمُعَلِّمِ أَعطِهِ البَخشِيشا *** كادَ المعلمُ أن يَبِيعَ حَشِيشا!

استوقفني في كلمة للأستاذ الجليل قحطان الخطيب قوله ـ وهو يتحدث عن أساتذة سوريين:

"وأذكر منهم الأستاذ عبدالحميد الياسين، أستاذ الرياضيات في حلب، وهو صائغ الآن حسبما سمعت من أقاربي في حلب".

والذي استوقفني في كلام الأستاذ قحطان هو استحالة أستاذ الرياضيات صائغاً! نعم، هنالك أساتذة يفضلون العمل الحر على التعليم، وأنا أعرف الكثير منهم. أذكر منهم أخاً لي دكتوراً في العلوم السياسية من جامعة غربية مرموقة عنده اليوم مصنع قماش في دولة عربية ... وأذكر منهم أخاً لبنانياً لي طبيباً يدير الآن سلسة مخابز وكعك ومناقيش زعتر في بلجيكا ...، وأذكر منهم دكتوراً عربياً في القانون الدولي يتجر في الألماس بين سيراليون وبلجيكا ... وأحوال الثلاثة المادية "فوق الريح"، ـ زادهم الله من فضله.

وأعرف دكاترة وأساتذة جامعيين بلجيكيين يجمعون بين التدريس الجامعي والعمل الحر. ومعظم زملائي في كلية الترجمة يملكون مكاتب ترجمة ويديرونها بأنفسهم. وأنا بنفسي أجمع بين التدريس الجامعي والعمل الحر علماً أني أفضل العمل الحر الذي أمارسه منذ عقد من الزمن بأشواط على التدريس الجامعي، وأتلقى سنوياً عروضاً من جامعات ومعاهد مرموقة للعمل فيها بسبب الخبرة العملية!

ولكن الذين أعرفهم اختاروا العمل الحر بمحض إرادتهم لا غصباً عنهم! إذاً الحديث لا يتعلق بالأساتذة الذين يمارسون بمحض إرادتهم أعمالاً حرةً لا تتعلق باختصاصهم، إنما فيه إشارة إلى ظاهرة مؤلمة جداً في بعض البلاد العربية ـ ومنها سورية التي لا يتجاوز راتب الأستاذ الجامعي فيها الـ 250 دولاراً أمريكياً في الشهر! وأنا لا أدعو إلى مقارنته بزملائه في بلجيكا الذين يتقاضون على العمل ذاته راتباً قائماً بحدود 7500 (سبعة آلاف وخمسمائة) يورو في الشهر الواحد يخصم حوالي 40 بالمائة منه للضمان الصحي والتقاعد، فلا مجال للمقارنة، علماً أن السمكري والتنكجي والقومجي في سورية يكسبون شهرياً أضعاف راتب الأستاذ الجامعي فيها!

كيف تنهض أمة وأحوال أساتذتها الجامعيين هكذا؟ وكيف لا يستحيل الأستاذ الجامعي في بلادنا ضائغاً أو سائق تاكسي في الليل والقومجي يكسب أكثر منه في الشهر! ومتى يكتب هذا الأستاذ أبحاثه إذا كان نهاره درس وليله سوق؟! وكيف ينهض هذا الأستاذ بمستوى التعليم العالي المتدني حتى الحضيض في بلاده والحال هذه؟!

وماذا يفعل وزراء التعليم العالي في بلادنا؟! هل نرد صمتهم المطبق إلى جمعهم بين الوزارة في النهار، والعمل في الليل "شوفيرية تكاسي" لا سمح الله؟! وإذا كانوا يعرفون المشكلة ولا يفعلون شيئاً، فهل جفَّ الدم في عروقهم وأصبحوا لا يجدون الشجاعة الكافية ليستقيلوا من مناصبهم احتجاجاً على وضعٍ القومجيُّ فيه محترمٌ أكثر من الأستاذ الجامعي؟!
رد مع اقتباس