عرض مشاركة واحدة
  #45  
قديم 08-19-2009, 01:34 AM
الصورة الرمزية حامد السحلي
حامد السحلي حامد السحلي غير متواجد حالياً
إعراب e3rab.com
 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
الدولة: سورية
المشاركات: 1,347
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة yahya_fathy مشاهدة المشاركة
الكحول – alchool(eng.)\alkohol(dt.)

أعتقد أن كلمة (الكحول) التى نأسف - عن جهلٍ منا - على أنها أُخذت من الأصل الأجنبى (alkohol)بالألمانية أو (alchool)بالإنجليزية، أعتقد أن لها مقابلاً عربياً ورد فى القرآن الكريم فى قوله تعالى " لا فيها غولٌ ولا هم عنها يُنزَفون "؛ وبما أنه لا يوجد مقابلٌ لحرف الغين المعجمة فقد أخذها الغرب عنا وكيفوها حسب ميزانهم الصوتى، ثم حدث أن غفلنا نحن أو أُغفِلنا عن اللفظة الأصيلة فأخذناها منهم بعدُ.

وفى هذا الصدد أذكر هنا كلمةً للسيد مراد هوفمان فى كتابه الإسلام كبديل:
"وكما قال مارشال هودجون: يتضح بجلاء من تفجر المعرفة والتكنولوجيا فى العالم الإسلامى أن التبادل الثقافى بينه وبين العالم الغربى كان فى اتجاه واحد، حيث لم يكن لدى الغرب شيء يستحق أن يُرجَع إليه. كان الغرب مستورداً خالصاً، فمن طواحين الهواء والطرب حتى الأقواس الغوطية فى المعمار، ترك هذا الغزو الثقافى - كما نسميه اليوم - بصماته فى اللغة، فعندما نقول:
admiral, algebra, cipher, amalgam, alchool, lute, guitar, alcove, muslin, tariff.
فهى من العربية وتعنى:
أمير البحر، الجبر، صفر، الملغم، الكحول، عود، قيثارة، الجوف أو الفجوة، موصلين، تعريفة.
ولكن بدأت العلوم والفنون - خاصةً العلوم - تخبو فى العالم الإسلامى منذ القرن الرابع عشر؛ وكان أحد أسباب ذلك ظهور نظرية غلق باب الاجتهاد ... وطبقاً لهذه النظرية أحاط القدماء بكل المعارف المطلوبة، ولا يستطيع أحد معرفة أفضل، فهم أقرب للمصدر وأكثر فهماً."
مما سبق نضيف أن العرب لما قعدوا عن التطور الذى بدأوه، أصبحوا فى موضع المتلقى، فإذا بنا نأخذ منهم وعنهم ثمرة ما قد بدأناه نحن منذ قرون وبالطريقة التى تترائَى لهم.
وأرى أن أختم قولى المتواضع بحقيقةٍ جديرةٍ بالذكر هنا لـ ميخائيل نعيمه، يقول:
"نحن في دور من رقينا الأدبي والاجتماعي قد تنبهت فيه حاجات روحية كثيرة لم نكن نشعر بها من
قبل احتكاكنا الحديث بالغرب وليس عندنا من الأقلام والأدمغة ما يفي بسد هذه الحاجات...
...فلنترجم!
ولنجل مقام المترجم لأنه واسطة تعارف بيننا وبين العائلة البشرية العظمى."



في الحقيقة تشير الإحصائيات إلى مئات ملايين الكتب والمصادر موجودة والملايين سنويا وزهاء 6 ترلليون بايت من البيانات النصية عام 2006 وفي هذا المجال يمكن النظر حاليا إلى تجربتي ألمانيا واليابان اللتان تنفقان سنويا عشرات المليارات من الحكومة والتبرعات وأضعاف هذا الرقم من جهود المتطوعين في ترجمة انتقائية لحوالي 2-3% مما ينشر عالميا للحفاظ على اللغتين الألمانية واليابانية من هيمنة الإنكليزية
هذا يكافئ بالنسبة للعربية مئات المليارات /0.01$ لترجمة الحرف الواحد = عشرات ترلليونات الحروف = عشرات ملايين الكتب عدا عن كلفة إيصالها للقارئ وكلفة منحه وقتا كافيا ليقرأ في خضم سعيه وراء الخبز وذلك لسد الفجوة التي تتضخم خلال عدة عقود لأنهم يسيرون أسرع بكثير مما نسير بحيث بات من لا يتقن الانكليزية أشبه بالأمي اليوم... وهذا الأمر مستحيلا في المدى المنظور (عدة عقود قادمة) ولكنه حيوي جدا لكيلا تصبح المهمة نفسها مستحيلة بعد عقود إذا اجتاحت الانكليزية كل شيء... بحيث يصبح مئات الألوف من المتغربين اليوم حيث العربية "المكسرة" هي لغتهم الثانية هم الغالبية أو غالبية المتعلمين بعد عقود ((وهو ما يبدو أننا نتجه حثيثا إليه حتى في سورية معقل التعريب))
ومن خلال مقارناتي فمعظم الترجمة حاليا تصب إما في الأدب أو الترجمة القانونية ولواحقها ((مؤتمرات وبعض الأبحاث))
ولعل الحل الوحيد الممكن من وجهة نظري لهذه المعضلة هي الترجمة الآلية وهي تتطلب شيئا من التضحية والجهد من اللغويين والمترجمين في فهم أبحاث الحوسبة اللسانية ثم المساهمة بها وإكمال هذه الأبحاث بالنسبة للعربية
__________________
إعراب نحو حوسبة العربية
http://e3rab.com/moodle
المهتمين بحوسبة العربية
http://e3rab.com/moodle/mod/data/view.php?id=11
المدونات العربية الحرة
http://aracorpus.e3rab.com
رد مع اقتباس