عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 11-18-2010, 06:34 AM
الصورة الرمزية s___s
s___s
Guest
 
المشاركات: n/a
افتراضي لغة الأصنام والأساطير من هم خلفها، ولماذا؟

لغة الأصنام والأساطير من هم خلفها، ولماذا؟
للبداية في هذا الموضوع ووضعه على طاولة النقاش والبحث من زاوية لغويّة أنقل ما كتبته في المداخلة 13 و 50 تحت العنوان والرابط التالي
شرُّ البَلِيِّة مَا يُضْحِك
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=4755
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو صالح مشاهدة المشاركة
أنا لست مثل كل من يؤمن بالفكر العلماني والديمقراطي فأصبح على ضوء ذلك أقرأ الممحي وأدعي أنني أعرف ما في قلبك ومن تحب ومن تمقت لأنني ببساطة أؤمن بالله والله ذكر لنا بأنه لا يعلم بالنيّات إلاّ الله
ولذلك من وجهة نظري يا يسري راغب شراب أنت وبقية من يُحب أن يطلق عليه مُثَّقَّف الدولة القوميّة (الدولة القُطريّة الحديثة بركيزتيها العلمانية والديمقراطية) ما زلت مُراهق في كل شيء حتى لو تجاوزت الستين من عمرك والدليل النص الذي مسحته في المداخلة الأولى وهذا هو عين شرّ البَلِيِّة ما يُضْحِك
هناك مثل عراقي يقول " كل واحد يحود النار لقرصته" أي أن كل شخص أناني يهتم فقط في أن يستوي رغيف الخبز الخاص به،


بالرغم من أنه في الفرن مع بقية الأقراص ومن الصعوبة بمكان أن يخص فقط رغيفه بعيدا عن بقية الأرغفة؟!!! ومن يفكر بمثل هذه الطريقة فهو قاصر التفكير من وجهة نظري على الأقل.
هذا الموضوع له علاقة بالشأن القومي، ويجب أن يُطرح من زاوية قوميّة، خصوصا وأن الطارح المفروض يدعي بأنه قومي.
لا أدري لم يجب أن يكون موقف أي حكومة في موقفها من قضية فلسطين، يجب أن يكون على حساب بقية الحكومات العربية؟ ويجب تقليل مواقف البقية، كما حصل من قبل يسري راغب شراب أو من قبل حتى محمد حسنين هيكل؟!!!
والمصيبة كل منهم يدعي زورا وعدوانا أنه قومي التفكير في حين أن كل منهما لم يتجاوز حدود دولته القُطريّة وحاكمه الذي يؤلهه إن كان جمال عبدالناصر أو ياسر عرفات وهنا هي المأساة الحقيقية؟!!!
فمحمد حسنين هيكل اعتبر موقف كل من العراق وسوريا في قضية أيلول نوع من المزاودة أو الصراع على سحب قيادة الشأن القومي من القاهرة وتحويله إلى دمشق أو بغداد، فلذلك تجد في طرحه يعمل على تقزيم كل منهما، ونفس الشيء هنا من قبل يسري راغب شراب؟!!!
وبالرغم من وضوح أن جمال عبدالناصر هو من دفع الملك حسين إلى هذه الأزمة بطريقة مباشرة أو غير مباشرة لو انتبهت على طريقة عرض محمد حسنين هيكل وما لم يذكره منها لكي يعمل على تشويه صورة الملك حسين بأكبر قدر ممكن لكي يرفع من أسهم جمال عبدالناصر، حيث أن هناك عقدة نفسيّة تجاه الملك حسين لأنه حفيد قائد الثورة العربية الكبرى والممثل الشرعي للقوميّة العربيّة التي قامت بثورة على الحكم العثماني بمساعدة البريطانيين والفرنسيين وغيرهم من قوات الإحتلال في ذلك الوقت شاء من شاء وأبى من أبى
ولو ينتبه إلى ما ذكره محمد حسنين هيكل يُبيّن مقدار أنانية جمال عبدالناصر وحكمه حيث من أجل تمرير فقط حائط الصورايخ، وافق ليس فقط على قرارات الأمم المتحدة الجائرة بخصوص قضية فلسطين 242 و 338 ( والتي كان مندوب النظام الرسمي العربي عبدالعزيز بوتفليقة في صياغتها لا يُجيد اللغة الإنجليزية فخرب عكّا وضيّع الحقوق بسبب جهله في اللغة الإنجليزية) والتي رفضها في البداية لأنها تحوّل القضية من قضية وجود إلى قضية حدود غير واضحة المعالم محددة بنتائج هزيمة عام 1967 ولاجئين يستحقون نظرة رحمة حسب المقدرة، تماما كما حصل في هزيمة عام 1991 من قبل حكومة صدام حسين، بل والأنكى في حالة الحكومة المصرية أنه اعتمد معاهدة روجرز بحجة أنّه تصرّف تكتيكي والمصيبة كل ذلك بعيدا عن الحكومات العربية ومعرفتها ناهيك عن شعوبها أو من كان يمثل نهج المقاومة في حينه هذا حسب كلام محمد حسنين هيكل نفسه.

والمصيبة الآن أن النظام الرسمي العربي يعتبر ما اعتمده نظام جمال عبدالناصر كتكتيك هو المرجعية القصوى التي يطمح الوصول لها والتي وافق عليها العراق وسوريا حتى لو كان على استحياء في تأييد قرارات القمم العربية لجامعة الدول العربية فهما مشاركان في الجريمة شاء من شاء وأبى من أبى، فهل رأيتم مأساة أكثر من ذلك، حيث هذا حال مدّعي القوميّة فكيف بغيرهم إذن؟!!!
لم يدّع عبدالعزيز بوتفليقة ولا جمال عبدالناصر ولا صدام حسين ولا الملك فيصل ولا الملك حسين ولا ياسر عرفات ولا حافظ الأسد ولا هواري بومدين ولا الملك الحسن ولا الحبيب بورقيبة في يوم من الأيام أنهم ملائكة، ولم يكن أيّا منهم شيطان رجيم كذلك
مصيبة مُثَّقَّف الدولة القُطريّة الحديثة بركيزتيها العلمانية والديمقراطية يعمل على تقديم حكامه على أنهم رموز أو أصنام أو آلهة لا يجب المساس بها، فكل أفعالهم وأقوالهم وتصرفاتهم لا يأتيها الباطل من يديها ولا من خلفها، فلذلك من الطبيعي أن يتم إلغاءها من الجانب الآخر على الأقل كردة فعل على هذه التصرفات الصبيانية والمراهقة والتي تنم عن عقلية متخلّفة إن بقت تُصر على هذه التصرفات من وجهة نظري على الأقل وهذا هو عين شرّ البَلِيِّة ما يُضْحِك


ما رأيكم دام فضلكم؟



بأيِّ لُغة يُفكِّر محمد أركون وعلاء اللامي؟
http://www.atinternational.org/forum...ead.php?t=8210
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=4895
http://www.nu5ba.net/vb/showthread.php?t=16498
لتوضيح مسألة أخرى يا د. اسامة ربيع مثال آخر خصوصا وأننا في موقع معني باللغة والترجمة وكتابة النصوص وموضوع محمد أركون وعلاء اللامي ولغتهما كمثال عن لغة مُثَّقَّفينا التي تعمل على صناعة الأصنام والأساطير بسبب الـ أنا على حساب الـ نحن وحب الظهور وفق مبدأ خَالِف تُعْرَف أنقله من الموضوع والرابط التالي
أعلام من التاريخ ...(بوذا)
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=5002




يا ليلى معروف في البداية كل عام وأنت بخير، ولكي تستوعبي تأثير أهل كتابة النصوص في تكوين الأصنام والأساطير وغيرها في أي مجتمع أنقل لك ما كتبته سمر سليمان عني في المداخلة # 9 تحت العنوان والرابط التالي وأعذريني لم استطع نسخ ما كتبته لأن القائمين على موقع المدائن بسبب أنانيتهم الناتجة بشكل طبيعي من وجهة نظري على الأقل لأن كل منهم يظن أنه مُثَّقَّف وربما إيمانهم بالاحتكار وسيلة في التعامل مع زوّار الموقع قاموا بمنع نسخ أي شيء منه طالما أنت لست عضو فيه، كما هو حال موقعنا هنا في واتا الحرّة لا يسمح لغير الأعضاء رؤية روابطي التي استخدمها، أي أنه أنت مجبورة الآن لزيارة الموقع لرؤية الموضوع والرابط التالي للإطلاع على ما كتبت سمر سليمان عن الإسطورة أبو صالح
زيارة إلى فكر (قلم)
http://www.madainadab.com/vb/showthread.php?t=7789
وكنت قد رددت عليها بالمداخلة التالية من الموضوع والرابط التالي ومن أحب الإطلاع على التفاصيل عليه الضغط على الرابط
زيارة إلى فكر ( قلم )
http://www.nu5ba.net/vb/showthread.php?t=16606



عزيزي اسماعيل الناطور أرجو أن تنقل هذا الرد لسمر سليمان،
من الواضح أن الود والاحترام والمشورة بينك وبين محمد ثلجي قد وصل إلى درجة أن يأخذ وجهة نظرك في المقال قبل نشره، وفي نفس الوقت كان الشيء المهم بالنسبة لك هو محاولة تبييض صورة محمد ثلجي بالنسبة لي على الأقل، وهذا الشيء يجب أن يشكرك عليه محمد ثلجي
من وجهة نظري يا سمر سليمان أن كتابة أي موضوع وخصوصا من خلال مفهوم الأدب الساخر مثل مقالة محمد ثلجي ومقالة محمد سليم عني، سيف له أكثر من حد
عنوان مقالة محمد سليم، فيه من تنزيل القيمة ما هو أكثر من عنوان مقالة محمد ثلجي، وثار أكثر من طرف على مقالة محمد سليم، منهم رائد حبش، وحتى أنت يا اسماعيل الناطور استغربته وقتها
ولكن ما شفع لمحمد سليم في ذلك الوقت، أنّه استأذنني، ولم أطالب بتعديل أي شيء، كل ما هنالك طالبت بتلوين اشياء أحببت التركيز عليها، أمّا بقية الأشياء فقد قلت له بكل صراحة، هذه وجهة نظرك وأنت حر فيها، كما أقول ذلك للجميع، حتى عندما كتب عني د. أحمد الليثي أكثر من قصيدة والرجل استأذنني قبلها مشكورا
في حين محمد ثلجي كانت مقالته بعد تصادم بيني وبينه، بخصوص نص لشكري بوترعة والذي حاول الصعود على أكتاف ذلك النص، والذي فيه من اللغط الكثير وفي شهر رمضان المصيبة،
ناهيك أن من استخدم مقالة محمد سليم ومقالة محمد ثلجي كمطية للإصطياد في المياه العكرة لطعني أكثر من طرف، وسبحان الله جميعهم كانوا من أصحاب الصلاحيات الإدارية، وفي مقدمتهم محمد شعبان الموجي ومصطفي بونيف
فكان من الضروري اعطاء درس للجميع، وأولهم محمد ثلجي الذي حاول الصعود على أكتافي، خصوصا وأن مقالة محمد سليم وقتها ضرب تعداد عدد القراءات فيها عدد المقالات لكل أنواع الأدب الساخر وقد جاوزت 10,000 قراءة حتى الآن
يا سمر سليمان ليس بيننا ملائكة وكذلك ليس بيننا شياطين، ولكني أرفض أن اسمح لأحد أن يصعد على اكتافي مجانا، وبدون حتى استئذان بطريقة مؤدبة، من وجهة نظري في تلك الحالة هذا غباء منقطع النظير
ما رأيكم دام فضلكم؟

التعديل الأخير تم بواسطة : s___s بتاريخ 11-18-2010 الساعة 06:55 AM
رد مع اقتباس