عرض مشاركة واحدة
  #20  
قديم 12-02-2010, 03:31 AM
الصورة الرمزية s___s
s___s
Guest
 
المشاركات: n/a
افتراضي

سبعة مطرودة
http://www.nu5ba.net/vb/showthread.php?t=16392&p=182535#post182535
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وفاء عرب مشاهدة المشاركة
لن أكتب شيئاً بعد اليوم وربما احرق كل شيء لن ابقي قصيدة قصة خاطرة مقال

لم أعد أريد شيئاً نفرت من القلم الحرف الكلمة

كرهت التحدث مع جنوني الذي عثر على عقله في باطن الأرض


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مصطفى الصالح مشاهدة المشاركة
الاستاذة وفاء

نشرك لكل هذا الكلام لم يعجبني

صحيح ان كل اناء بما فيه ينضح .. وان اخلاق الانسان تظهر جلية في حالة الخصام..

وواضح من هو الفاجر هنا.. الذي اذا خاصم فجر

من السهل على الشخص السيء ان يمدح نفسه ويرفعها الى السماء ويوهم الناس انه احد الانبياء.. ولكن رائحته تفوح مع اول كلام من فمه

الافضل الا تردي ولا تتعبي نفسك ما دام هناك اله يقتص للمظلوم.. وقد وجد بعض هؤلاء الظلمة جزاءهم حتى ان بعضهم اختفى تماما.. ان شانئك هو الابتر

فهل تريدين ناصرا افضل من رب العزة والجبروت المنتقم الجبار؟؟

الا بذكر الله تطمئن القلوب


فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن كَذَبَ عَلَى اللَّهِ وَكَذَّبَ بِالصِّدْقِ
إِذْ جَاءهُ أَلَيْسَ فِي جَهَنَّمَ مَثْوًى لِّلْكَافِرِينَ {32} وَالَّذِي
جَاء بِالصِّدْقِ وَصَدَّقَ بِهِ أُوْلَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ {33}
لَهُم مَّا يَشَاءُونَ عِندَ رَبِّهِمْ ذَلِكَ جَزَاء الْمُحْسِنِينَ {34}
لِيُكَفِّرَ اللَّهُ عَنْهُمْ أَسْوَأَ الَّذِي عَمِلُوا وَيَجْزِيَهُمْ أَجْرَهُم
بِأَحْسَنِ الَّذِي كَانُوا يَعْمَلُونَ {35} أَلَيْسَ اللَّهُ بِكَافٍ
عَبْدَهُ وَيُخَوِّفُونَكَ بِالَّذِينَ مِن دُونِهِ وَمَن يُضْلِلِ
اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ {36} وَمَن يَهْدِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِن مُّضِلٍّ
أَلَيْسَ اللَّهُ بِعَزِيزٍ ذِي انتِقَامٍ {37}


صدق الله العظيم


من وجهة نظري يا مصطفى الصالح ويا وفاء عرب لو كان الأمر لي لقمت بلوم وفاء عرب ومصطفى الصالح وعائدة محمد نادر ورعد يكن
قبل أن ألوم عبدالحفيظ بن جلولي و د.حسام الدين خلاصي ود. علي المتقي ومحمد الجابري ومحمد شعبان الموجي
فمن وجهة نظري أنتم من يدعم الخزعبلات وقلّة الأدب ونصرها وتعزيز مكانة من ينشرها بطريقة مباشرة أو غير مباشرة كما قام مؤخرا رعد يكن في كتابة مقدمة كتاب نورس يكن على سبيل المثال
وما حصل هو نتيجة لما جنته يداكم في دعم الضبابيّة والإنحراف اللغوي والمعجمي والقاموسي في أي نص من النصوص بحجة أنه من أصول أدب الحداثة؟!!!
أنا أظن شخصية محمد شعبان الموجي لا تختلف كثيرا عن شخصية جمال عبدالناصر وما حصل في موقع ملتقى الأدباء والمبدعين العرب بخصوص نص شكري بوترعة هو من وجهة نظري مثل هزيمة حزيران عام 1967 وموقف محمد شعبان الموجي منها في البداية نفس موقف جمال عبدالناصر من قرارات الأمم المتحدة التي صدرت في حينها 242 و338 التي حولت قضيّة فلسطين من قضية احتلال إلى قضية أفراد بدون أوراق رسمية صادرة من دولة تعترف بها الأمم المتحدة في البداية، وهو الرفض التام،
وتم على ضوءه حظر شكري بوترعة ونجلاء الرسول من الملتقى
وبعد ذلك انقلب محمد شعبان الموجي على موقفه كما انقلب جمال عبدالناصر ووافق عليها مع معاهدة روجرز بحجة تمرير حائط الصواريخ؟!!!
ونفس الشيء قام به محمد شعبان الموجي ليس فقط بإعادة عضويتهم بل تكريم الحداثة بأن قام بفصل قسم قصيدة النثر وجعل له مقام يوازي كل أنواع الأدب الأخرى وقام بتسليم نجلاء الرسول وحسام الدين خلاصي صلاحيات كاملة لقيادته وتكوين العصابة كما قام جمال عبدالناصر مع ياسر عرفات وجورج حبش
وأنا أظن ما حصل تحت العنوان والرابط التالي لمناقشة ذلك النص لشكري بوترعة (هزيمة حزيران عام 1967) يوضح مأساة مثَّقَّفينا بشكل حقيقي وواقعي ومنطقي
من كل التيارات ولمن يرغب في معرفة مأساة الأمة مأساة مُثَّقَّفيها ويبحث عن إيجاد طرق لحل أزماتها وذلك بحل أزمات مُثَّقَّفيها عليه بدراسة هذا الحوار بالتفصيل الممل
على هامش ( جنوب الله ، قراءة انطباعية )
http://www.almolltaqa.com/vb/showthread.php?t=37019

وفيه ترى حقيقة كيف يتم طبخ الطبخات في الملتقى كما يتم طبخ الطبخات من قبل حكوماتنا،
كما أوضحها بكل صراحة محمد شعبان الموجي قبل غلق الموضوع في مداخلاته بحجة إنني لم أفهم الموضوع؟!!!
وكان الغلق من وجهة نظري على الأقل بسبب أنه لم يستطع أيّا منهم لا هو ولا محمد رندي ولا عبدالرؤوف النويهي تمرير الطبخة،
وترى كذلك أدوار الشلّلية والاصطياد في المياه العكرة في الإغاظة كما قام بها كل من نجلاء الرسول وعبدالرشيد حاجب ورنا خطيب بكل وضوح كما أوضحتها في المداخلة #79
وفي هذا الموضوع كان صاحب أصدق وأحصف رأي وأكثرهم جرأة في إعلانه ليس أبو صالح، ولا د. أحمد الليثي ولا د.عبدالرحمن السليمان ولا رائد حبش، لا، ولكن كانت امرأة ألا وهي فوزية الحمامي في مداخلتها رقم# 43
وتجدون ردّات فعل المتملقين من المثَّقَّفين عليها بكل وضوح كذلك
ولذلك قد صدق حسين ليشوري وأحسن الوصف فيما نشره بالأمس تحت العنوان والرابط التالي ولمن يحب الاطلاع على التفاصيل عليه بالضغط على الرابط
حرية ...!
http://www.almolltaqa.com/vb/showthread.php?t=67792




ما رأيكم دام فضلكم ؟!!!
(أخي أبا صالح عساك بخير حيث كنت !)

وأرسل له تحية بالمقابل، أتمنى ممن يمكنه إيصال رابط هذا الموضوع له أن يرسله له مع الشكر مقدما
ما رأيكم دام فضلكم؟
رد مع اقتباس