عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 08-16-2009, 05:18 PM
الصورة الرمزية إدارة الجمعية
إدارة الجمعية إدارة الجمعية غير متواجد حالياً
الإدارة
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 213
افتراضي كتاب جديد للدكتور فاروق مواسي: محمود درويش، قراءات في شعره

كتاب جديد للدكتور فاروق مواسي ، ومع الذكرى السنوية الأولى لرحيل درويش :

محمود درويش

قراءات في شعره

مع الذكرى السنوية الأولى لرحيل الشاعر محمود درويش أصدر د. فاروق مواسي كتابًا جديدًا له تحت عنوان :

محمود درويش – قراءات في شعره

صدر الكتاب عن دار الهدى للطباعة والنشر كريم ، ويقع في نحو تسعين صفحة من القطع الكبير.

والكتاب مؤلف من خمس دراسات كان الباحث قد أعدها ليلقيها في مؤتمرات دولية.

فالمقالة الأولى كانت " المالئ الجديد للدنيا والشاغل للناس ، محمود درويش – المتنبئ الآخر " ألقاها في جامعة النجاح في مؤتمر حول إبداع درويش عقد في تشرين الأول سنة 2008.

والدراسة الثانية هي : قصيدة "إلى أمي وتفاعل اللغة فيها" ألقاها في مؤتمر جامعة بير زيت (11 آذار 2009)، وسبق أن ألقاها في الحفل التأبيني الذي عقده مجمع اللغة العربية في حيفا (4 تشرين الأول 2008).

وكانت دراسة " سجل أنا عربي وأدب المقاومة " قد ألقيت في مؤتمر الجامعة الأردنية النقدي تحت عنوان " اللسانيات والأدب" - 4-7 أيار 2009.

أما دراسة "الخطاب المشحون في الحوار السجالي مع إسرائيليين" فقد ألقيت في مؤتمر جامعة سوسة – تونس (الخطاب السجالي ) – 2-4 نيسان 2009.

وتبقى " قراءة أولى في قصيدة الهدهد"، وهي مداخلة شارك فيها الباحث مع نخبة من الدارسين قبل سنين ، وكان أن أعدها مواسي لتنشر هي والمداخلات الأخرى في مجلة الجديد ( عدد تموز 1991) .

وقد أثبت المؤلف على ظهر الغلاف ما يلي:

"مع صحبتي له ولشعره- صحبتي له في بضعة لقاءات لا تتجاوز أصابع يد، وصحبتي المتواصلة لكتابته مع حروف له أو عنه- كنت أتساءل من قبل ومن بعد:

ما سر هذا التألق؟ هذه الشعبية؟ هذا الاستقبال الحقيقي والمجازي؟

كيف تسنى للكلمة أن تجد لها من يضفي عليها طابع القداسة- مع تباين في مستويات المتلقين وتأويلاتهم؟

يوم أن شاركت في جنازة الشاعر المَهيبة شاهدت بأم عيني دموعي ودموع الناس، وساعة أن حملوا جثمانه تمنيت أن يحمله الشعراء وأرباب الحروف، ولحظة كان صوته المسجل يقرأ كان خشوع، وكنا وكأن على الرؤوس طيور الحزن، تتلو بصمت قصائده.

تابعت ما ينشر عبر الإعلام الورقي والصوتي والمشهدي والألكتروني، تصفحت أو شاهدت أو أنصتّ لجل ما قيل في الغائب الحاضر: آلافًا مؤلفة من النصوص بصدقها وأصالتها أحيانًا، وبتدبيجاتها وبغلوها أحيانًا كثيرة. وندر بين الأدباء من لم يدل بدلوه – من المحيط إلى الخليج- ، ليعبر كل بأسلوبه عن فداحة الرحيل، وتنافس الشعراء والكتاب والسياسيون في تلاوة آيات الأسى والشجن.

سألني من سأل:

ماذا؟ ولماذا؟ وما سر هذا التيار الهادر في محبة هذا الشاعر؟"

ويسر الدكتور مواسي أن يهدي كل مهتم يرغب بالحصول على الكتاب ويقدمه له مجانًا، وذلك إذا ما حضر هو أو من ينوب عنه إلى منزله أو مكتبه في أكاديمية القاسمي.

الخلوي : 5473434 050
رد مع اقتباس