عرض مشاركة واحدة
  #133  
قديم 06-04-2018, 08:34 PM
الصورة الرمزية إسلام بدي
إسلام بدي إسلام بدي غير متواجد حالياً
عضو منتسب
 
تاريخ التسجيل: Jun 2017
المشاركات: 336
افتراضي

يظل الفيلسوف سقراط لغزًا محيرًا، كما كان الأمر في حياته (469 – 399 ق.م)[[i]]،

The philosopher Socrates remains, as he was in his lifetime (469–399 B.C.E.),[1] an enigma, an inscrutable individual who,


وعلى الرغم من أنه لم يترك إرثًا مكتوبا، فإنه يُعد أحد الفلاسفة القلائل الذين أثَّروا في تغيير النظرة إلى الفلسفة تغييرًا تامًا.
despite having written nothing, is considered one of the handful of philosophers who forever changed how philosophy itself was to be conceived.


كلما وصلنا عن سقراط معلومات منقولة، ومعظمها يشتد عليه الخلاف،
All our information about him is second-hand and most of it vigorously disputed,

وبرغم ذلك، تظل محاكمته وموته، على يد الديموقراطية الأثينية، أسطورة تأسيسية للنظام التربوي الفلسفي،

but his trial and death at the hands of the Athenian democracy is nevertheless the founding myth of the academic discipline of philosophy,

بل إن تأثيره قد تجاوز الفلسفة ذاتها، وفي كل العصور.
and his influence has been felt far beyond philosophy itself, and in every age.


وبسبب اعتبار حياته مثالا نموذجيًا للحياة الفلسفية، أو مثالا لما ينبغي أن تكون عليه حياة أي شخص مجملًا؛
. Because his life is widely considered paradigmatic for the philosophic life and, more generally, for how anyone ought to live,

فقد نال سقراط الكثير من الإعجاب وقلده كثيرون،
Socrates has been encumbered with the admiration and emulation normally reserved


وهذا يكون عادة من نصيب مؤسسي المذاهب الدينية ـ مثل يسوع أو بوذا
ـ لكن الأمر يصبح غريبا بالنسبة لشخص كان يسعى بقوة إلى جعل الآخرين يمارسون تفكيرهم الخاص،

for founders of religious sects—Jesus or Buddha—strange for someone who tried so hard to make others do their own thinking,


أو لشخص أُدين وأُعدم بتهمة الكفر بآلهة أثينا.
and for someone convicted and executed on the charge of irreverence toward the gods.


من المؤكد أنه كان محط إعجاب الكثير،
Certainly he was impressive,


إلى درجة دفعتهم إلى الكتابة عنه، وكلهم رأوا فيه شخصا غريبا بالنسبة إلى تقاليد القرن الخامس قبل الميلاد في أثينا:

so impressive that many others were moved to write about him, all of whom found him strange by the conventions of fifth-century Athens:

في مظهره، وشخصيته، وسلوكه، وكذلك في آرائه وأساليبه
in his appearance, personality, and behavior, as well as in his views and methods.

المحير في الموضوع صعوبة تمييز سقراط التاريخي عن سقراط الموجود في نصوص من كتبوا عنه،

So thorny is the difficulty of distinguishing the historical Socrates from the Socrateses of the authors of the texts in which he appears

بالإضافة إلى تعدد شخصيات سقراط في تفسيرات العشرات من المفسرين المتأخرين، ويشار إلى هذه المسألة الخلافية، باسم: المشكلة السقراطية.

and, moreover, from the Socrateses of scores of later interpreters, that the whole contested issue is generally referred to as the Socratic problem

فكل عصر، وكل تحول ثقافي يُنتج سقراطه الخاص به.


. Each age, each intellectual turn, produces a Socrates of its own.

وما لا يقل صحة عن ذلك؛ أننا لا نعرف سقراط “الحقيقي”: فكل ما لدينا هو مجموعة من التفسيرات،

It is no less true now that, “The ‘real’ Socrates we have not:

what we have is a set of interpretations


وكل منها تُصور سقراطا “ممكنا نظريا” بحسب تعبير كورنليا دي فوجل (1955-28).

each of which represents a ‘theoretically possible’ Socrates,” as Cornelia de Vogel (1955, 28) put it.


غرابة سقراط
Socrates's strangeness

تختلف مقاييس الجمال من مكان لآخر،
Standards of beauty are different in different eras,


وفي عصر سقراط كان الجمال يُقاس ببساطة بمقاييس تتجلى على تماثيل آلهة
and in Socrates's time beauty could easily be measured by the standard of the gods,


ذات فخامة، ومتناسقة الأعضاء، تزين الأكروبول الأثيني منذ بلغ سقراط الثلاثين من عمره.
stately, proportionate sculptures of whom had been adorning the Athenian acropolis since about the time Socrates reached the age of thirty

كان المظهر الأنيق، والحركة الوقورة، من الأمور المهمة بالنسبة لرجل ذي طموحات سياسية، حيث كان الجمال والخير مترابطان في المخيلة الشعبية.
Good looks and proper bearing were important to a man's political prospects, for beauty and goodness were linked in the popular imagination

وتتفق المصادر المتوفرة على أن سقراط كان بالغ القبح، يشبه كائنا أسطوريا أكثر منه إنسانا،


The extant sources agree that Socrates was profoundly ugly, resembling a satyr more than a man


ولا يشبه أبدًا تلك التماثيل، التي أُكتشفت لاحقا في العصور القديمة، وأصبحت تزخرف الآن مواقع الإنترنت، وأغلفة الكتب.
and resembling not at all the statues that turned up later in ancient times and now grace Internet sites and the covers of books.

فقد كانت لديه عينان جاحظتان، ناتئتان في جانبي وجهه،

He had wide-set, bulging eyes that darted sideways


جعلتاه قادرًا على رؤية ما على جانبيه بمثل ما يرى ما يدور أمامه، مثل سرطان البحر،

and enabled him, like a crab, to see not only what was straight ahead, but what was beside him as well;


وأنف أفطس، واسع المنخرين، وشفتان غليظتان.
a flat, upturned nose with flaring nostrils; and large fleshy lips like an ass.


وكان شعره طويلا منسدلا، على الطراز الأسبرطي (حتى أثناء اندلاع الحرب بين أثينا وأسبرطة)،

Socrates let his hair grow long, Spartan-style (even while Athens and Sparta were at war),

وكان يمشي حافيا، ولا يغتسل، حاملا عصاة، بادي الكِبر.
and went about barefoot and unwashed, carrying a stick and looking arrogant.



لم يكن يبدل ثيابه، وإنما يرتدي في النهار ما كان يتغطى به ليلا،
He didn't change his clothes but efficiently wore in the daytime what he covered himself with at night.

كما كان غريبا في مشيته أيضا؛ التي وصفها البعض بأنها مشية متعجرفة، تثير الخوف، مما يبقي جنود الأعداء بعيدا عنه.

Something was peculiar about his gait as well, sometimes described as a swagger so intimidating that enemy soldiers kept their distance


وكان محصنا من آثار الخمر والبرد،
He was impervious to the effects of alcohol and cold,


غير أن ذلك جعله موضع شك من جانب قرنائه من الجنود في الحملة العسكرية.
but this made him an object of suspicion to his fellow soldiers on campaign.

ويمكننا افتراض أنه كان معتدل الطول (حيث لم يذكر أحد شيئًا عن ذلك)،
We can safely assume an average height (since no one mentions it at all), 0


وذا بنية قوية، نظرا إلى الحياة المفعمة بالنشاط التي كان يحياها.
and a strong build, given the active life he appears to have led

وعلى خلاف الفكرة الشائعة عن بطنه الكبير، فقد وُصف سقراط ورفقاؤه بأنهم جوعى

Against the iconic tradition of a pot-belly, Socrates and his companions are described as going hungry
رد مع اقتباس