عرض مشاركة واحدة
  #135  
قديم 06-05-2018, 09:31 AM
الصورة الرمزية إسلام بدي
إسلام بدي إسلام بدي متواجد حالياً
عضو منتسب
 
تاريخ التسجيل: Jun 2017
المشاركات: 331
افتراضي


عادة ما كان سقراط يُرى في السوق وفي الأماكن العامة الأخرى،
Socrates was usually to be found in the marketplace and other public areas,


يتناقش مع كافة أنواع الناس ـ صغارًا وكبارًا، رجالًا ونساءً، عبيدًا وأحرارًا، أغنياء وفقراء
conversing with a variety of different people—young and old, male and female, slave and free, rich and poor

ـ وفعليا، مع كل من يمكن أن يغريه على مشاركته في تقصي الأمور المهمة،

من خلال السؤال والجواب.
—that is,
with virtually anyone he could persuade to join with him in his question-and-answer mode of probing serious matters.

كان شغف سقراط في حياته هو تفحص واختبار حياة الناس؛
Socrates's lifework consisted in the examination of people's lives,

حياته وحياة الآخرين، وذلك لأن “الحياة التي لا تُمتحن بالتحديات، هي حياة لا تستحق أن تُعاش” كما قال أثناء محاكمته

his own and others', because “the unexamined life is not worth living for a human being,” as he says at his trial



وقد واصل سقراط مهمته بإخلاص وصدق،
Socrates pursued this task single-mindedly,



يسأل الناس عن أكثر الأمور أهمية،
questioning people about what matters most

مثل: الشجاعة، الحب، المهابة، الاعتدال، وعن حال نفوسهم بشكل عام.
, e.g., courage, love, reverence, moderation, and the state of their souls generally


كان يفعل ذلك، بغض النظر عما إذا كان الشخص الذي يسأله يرغب في المشاركة في ذلك أم لا،
He did this regardless of whether his respondents wanted to be questioned or resisted him;


وقد حاكى الشباب الأثيني سقراط في أسلوبه الاستفهامي،
and Athenian youths imitated Socrates's questioning style,

مما كان سببا في انزعاج بعض أكابر الأثينيين.
much to the annoyance of some of their elders

وكان مشهورا بالتهكم،

He had a reputation for irony,


وإن كان المعنى الدقيق لهذا التهكم مثيرا للجدل والخلاف،

though what that means exactly is controversial;



فإن تهكم سقراط على الأقل بنتي على قوله بأنه لا يعرف شيئا ذا أهمية،
at a minimum, Socrates's irony consisted in his saying that he knew nothing of importance

وأنه يرغب في سماع الآخرين، وإن بقي هو المهيمن والموجِّه لكل نقاش.

and wanted to listen to others, yet keeping the upper hand in every discussion

أحد مظاهر الغرابة الأخرى والمهمة في سقراط، والتي تكرر الحديث عنه،
One further aspect of Socrates's much-touted strangeness should be mentioned:

هو انصرافه بإلحاح عن الانخراط سياسيا سواء بالانضمام إلى الأوليجارشية أو الديموقراطية،

his dogged failure to align himself politically with oligarchs or democrats;

مع ذلك، فقد كان له أصدقاء وأعداء بين الطرفين،


rather, he had friends and enemies among both,

كما أنه أيد وعارض أفعالاً لكلا الجانبين
and he supported and opposed actions of both
رد مع اقتباس