عرض مشاركة واحدة
  #145  
قديم 01-21-2019, 02:17 AM
الصورة الرمزية إسلام بدي
إسلام بدي إسلام بدي غير متواجد حالياً
عضو منتسب
 
تاريخ التسجيل: Jun 2017
المشاركات: 331
افتراضي


ولكن كثيراً ما يخلطون بينها، وهو أمر يجب أن لا يحدث.
Men too often confound them: they should not be
confounded
يجب أن لا نتوهم المظهر حقيقة.
appearance should not be mistaken for truth;
والمذاهب البشرية الضيقة،
narrow human doctrines
تلك التي لا تنزع إلاً إلى تعظيم فئة قليلة وتبجيلها،
, that only tend to elate and magnify a few,
يجب أن لا تستبدل بعقيدة المسيح الفادية للعالم كله..
should not be substituted for the world-redeeming creed of Christ.
إنّ ثمة - وأكرر ذلك - لفرقاً
There is—I repeat it—a difference;
وإنه لعمل صالح، لا عمل طالح، أن نرسم في وضوح بالغ
and it is a good, and not a bad action to mark broadly and clearly
الخط الفاصل
بينهما
the line of separation between them
قد لا يرتاح الناس إلى رؤية هذه الآراء يُنزل بها الأذى،
The world may not like to see these ideas dissevered,
ذلك بأنهم تعوّدوا أن يؤالفوا ما بينها
for it has been accustomed to blend them;
واجدين من المناسب أن يعتبروا المظهر الخارجي شيئاً أصيلاً ينطوي على قيمة حقيقية،
finding it convenient to make external show pass for
sterling worth
إنهم قد يكرهون ذلك الذي
يجرؤ على فحص الأشياء والكشف عن حقيقتها،
It may hate him who dares to scrutinise and expose—
إلاّ فليبغضوه ما شاؤوا.
but hate as it will,
إنهم يظلون برغم ذلك مدينين له
it is indebted to him
إنّ التقاليدية شيء والأخلاقية شيء آخر،
Conventionality is not morality
والرياء ليس هو الدين.
Self-righteousness is not religion.
ومهاجمة الأول لا تعني شنّ حملة على الآخر.
To attack
the first is not to assail the last.
إنّ نزع القناع عن وجه الفريسي لا يعني أنك ترفع يداً كافرة إلى متاج الأشواكه".
To pluck the mask from the face of the Pharisee,
is not to lift an impious hand to the Crown of Thorns
إنّ هذه الأشياء والأعمال لَعَلَى طرفي نقيض.
These things and deeds are diametrically opposed
إنها لتتمايز تمايز الرذيلة عن الفضيلة
: they are as distinct as is vice from virtue.
والذين تكشف آذانهم في كل احتجاج على التعصّب
whose ears detect in each protest against bigotry
إهانة للورع، الذي هو نائب الله على الأرض.
an insult to piety, that regent of God on earth
إني أحب أن أنبّه أمثال هؤلاء المتشككين إلى بعض الفروق الواضحة
I would suggest to such doubters certain obvious distinctions;
- أحب أن أذكرهم ببعض الحقائق البسيطة .
I would remind them of certain simple truths
على قدر ما أعلم ولكن هذا لا يدعو إلى إغفالها البتة.
so far as I know, but not, therefore, to be overlooked
أعني أولئك النفر القلائل المروعي الفؤاد أو المولعين بالتنقيب عن المزالق ، الذين يرتابون في نزعة كل كتاب من مثل «جين ايير،
I mean the timorous or carping few who doubt the tendency of such books as “Jane Eyre:”
والذين يبدو كل ما هو غير مألوف شيئاً غير صحيح في أعينهم
in whose eyes whatever is unusual is wrong
حتى إذا أديت واجب الشكر إلى أولئك الذين طوقوا عنقي بعونهم وتزكيتهم
Having thus acknowledged what I owe those who have
aided and approved me,

أمّا ناشر قصتى هذه فهو كائن راهن محدد
but my Publishers are definite:
وكذلك كان بعض نقادي الأسخياء
so are certain generous critics
الذين شجعوني كما يشجع الرجال ذوو القلوب الكبيرة والعقول الرفيعة، دون غيرهم من الناس غريبة مناضلة
who have encouraged me as only large-hearted and
high-minded men know how to encourage a struggling
stranger
أقول في إخلاص
I say cordially,
أيها السادة إني أشكركم من قلبي
Gentlemen, I thank you from my heart
ومن أجل ذلك يتعين عليّ أن أزجي إليهما الشكر في صيغ غامضة
and I must thank them in vague terms
وإلى ناشر «جين أيير»
الذي أسدى بحصافته، ونشاطيته، وروحه العملية،.
To my Publishers, for the aid their tact, their energy,
their practical sense
وتحرره الصريح، عوناً غير يسير إلى مؤلفة مجهولة لا تتمتع بأيما تزكية
and frank liberality have afforded an unknown and unrecommended Author
وإلى الصحافة لما أفسحته من حيّز رحب، في صفحاتها، الناشئة مغمورة .
To the Press, for the fair field its honest suffrage has
opened to an obscure aspirant
إلى جمهور القراء للأذن الواعية التي أعاروها
To the Public, for the indulgent ear it has inclined to
هذه القصة الساذجة
التي لا تدّعي أشياء كثيرة.
to a plain tale with few pretensions
إنما يتعين علي أن أوجه شكري إلى ثلاثة فرقاء
My thanks are due in three quarters.
ألم تعاشر هذا الزوج بعلاَّته ربع قرن من الزمان
Had she not lived with this husband and his shortcomings for a quarter century
فجنت من معاشرته أبناءهم قرة عينيها
and been rewarded by children who were the
apples of her eye,
وبيتًا مترعًا بالخير والبركة
a home amply provided with comforts and blessings,
وحياة ناضجة سعيدة.
and a happy, adult life

بلى،
Of course she had.
أما مخالطة العفاريت فقد مرت كما تمر كل ليلة بسلام
Being surrounded by the jinn had been
bearable, just as each evening was bearable
وما امتدت يد أحدهم إليها أو إلى أحد من أبنائها بسوء
None of them had attempted to hurt her or the children
اللهم إلا ما هو بالمزاح والمداعبات أشبه، فلا وجه للشكوى،
They had only played some harmless pranks to tease her
ولكن الحمد كل الحمد لله الذى بكلامه.
Praise God, the merit was all God's.
اطمأن قلبها وبرحمته استقامت حياتها
He calmed her heart and with His mercy brought order to her life
ولكنها لم تكن تعرف الطمأنينة الحقة حتى يعود الغائب،
But her mind was never completely at rest until her
husband returned
أجل كان مجرد وجوده بالبيت ـ صاحيًا أو نائما ـ كفيلاً ببث السلام فى نفسها، Indeed, the mere fact of his presence in the house, whether awake or asleep, was enough to make her feel secure.

وقد خطر لها مرة،
It had occurred to her once,
، أن تعلن نوعًا من الاعتراض المؤدب على سهره المتواصل
to venture a polite objection to his repeated nights out
فما كان منه إلا أن أمسك بأذنيها
His response had been to seize her by the ears
وقال لها بصوته الجهوري فى لهجة حازمة
and tell her peremptorily in a loud voice,

أنا رجل، الآمر الناهى،
"I'm a man. I'm the one who commands and forbids
لا أقبل على سلوكى أية ملاحظة،
I will not accept any criticism of my behavior
وما عليك إلا الطاعة،
All I ask of you is to obey me
فحاذرى أن تدفعينى إلى تأديبك
Don't force me to discipline you
إلا أن يحمِّر لها عين الغضب،
in order to escape the glare of his wrathful eye
فعليها الطاعة بلا قيد ولا شرط،
It was her duty to obey him without reservation or condition
وقد أطاعت، وتفانت فى الطاعة
She yielded so wholeheartedly
حتى كرهت أن تلومه على سهره ولو فى سرَّها،
that she even disliked blaming him privately for his nights out
ووقر فى نفسها أن الرجولة الحقّة والاستبداد والسهر إلى ما بعد منتصف الليل
She became convinced that true manliness, tyranny, and staying out till after midnight
صفات متلازمة لجوهر واحد،
were common characteristics of a single entity

ثم انقلبت مع الأيام تباهى بما يصدر عنه
With the passage of time she grew proud of whatever he meted out,
سواء ما يسرها أو يحزنها

whether it pleased or saddened her
، وظلت على جميع الأحوال الزوجة المحبِّة المطيعة المستسلمة، .
No matter what happened, she remained a loving, obedient, and docile wife.
ولم تأسف يومًا على ما ارتضت لنفسها من السلامة والتسليم،
She had no regrets at all about reconciling herself to a type of security based on surrender
وإنها لتستعيد ذكريات حياتها فى أى وقت تشاء فلا يطالعها إلا الخير والغبطة،
Whenever she thought back over her life, only goodness and happiness came to mind
على حين تلوح لها المخاوف والأحزان كالأشباح الخاوية
Fears and sorrows seemed meaningless ghosts to her,
فلا تستحق إلا ابتسامة رثاء
worth nothing more than a smile of pity
ثم جاء الأبناء تباعا
Then the children arrived, one after the other
ولكنهم كانوا أول عهدهم بالدنيا لحما طريا
In their early days in the world,
though, they were tender sprouts
لا يبدد خوفا ولا يطمئن جانبًا،
unable to dispel her fears or reassure her
وعلى العكس ضاعف من خوفها بما أثار فى نفسها المتهافتة من إشفاق عليهم وجزع أن يمسهم سوء،
On the contrary, her fears were multiplied by her troubled soul's concern for them and her anxiety that they might be harmed.
فكانت تحويهم بذراعيها
She would hold them tight,
وتغمرهم بأنفاس العطف
lavish affection on them
وتحيطهم فى اليقظة والمنام
, and surround them, whether awake or asleep,
أما الطمأنينة الحقة فلم تكن لتذوقها .
True peace of mind she would not achieve
حتى يعود الغائب من سهرته
until her husband returned from his evening's entertainment.

ابعد عنا، ليس هذا مقامك،
Leave us alone. This isn't where you belong.
وعندما طالت بها معاشرة الأرواح بتقدم الزمن
Over the course of time as she gained more experience living with the spirits,
تخففت من مخاوفها كثيرًا
her fears diminished a good deal.
واطمأنت لدرجة إلى دعاباتهم التى لم تجر عليها سوءًا قط
She was calm enough to jest with them without being frightened
فكانت إذا ترامى إليها حس طائف منهم
If she happened to sense one of them prowling about,

قالت فى نبرات لا تخلو من دالة: «
she would say in an almost intimate tone,
ألا تحترم عباد الرحمن!.

"Have you no respect for those who worship God the Merciful?
الله بيننا وبينك فاذهب عنا مكرما
He will protect us from you, so do us the favor of going away

فبدا الطريق إلى يسارها ضيقًا ملتويًا
To her left, the street appeared narrow and
twisting
متلفعا بظلمة تكثف فى أعاليه حيث تطل نوافذ البيوت النائمة،
. It was enveloped in a gloom that was thicker overhead

وإلى يمينها التف الطريق بالظلام ،
To her right, the street
was engulfed in darkness.

حيث يخلو من المقاهى
There were no coffeehouses in that direction,
، وحيث توجد المتاجر الكبيرة التى تغلق أبوابها مبكرا
only
large stores, which closed early

فلا يلفت النظر به إلا

There was nothing to attract the eye except the
. منظر ألفتْه منها العينان ربع قرن من الزمان
It was a
view that had grown on her over a quarter of a century
ولكنها لم تسأمه،
She never tired of it

ولعلها لم تدر ما السأم طوال حياتها على رتابتها،
Perhaps boredom was an irrelevant concept for a life as monotonous as hers
وعلى العكس
وجدت فيه أنيسا لوحشتها
The
view had been a companion for her in her solitude
وأليفا لوحدتها عهدًا طويلا عاشته .
and a friend in her loneliness
during a long period
وكأنه لا أنيس ولا أليف لها
when she was deprived of friends and companions



كان ذلك قبل أن يأتى الأبناء إلى هذا الوجود،
before
her children were born,
فنائه التَّرب وبئره العميقة
its dusty courtyard and deep well.
وكانت حين زواجهــا فتـاة صغــيرة دون الرابعـة عشــرة من عمرها،
She had married before she turned fourteen


تغادرها عند جثوم الليل لتنام فى حجرة الفرن بالفناء
but she deserts her at dusk to
sleep in the oven room in the courtyard,
تاركة إياها وحيدة فى دنيا الليل الحافلة بالأرواح والأشباح
leaving her alone in a nocturnal world
teeming with spirits and ghosts
، تغفو ساعة وتأرق أخرى
She would doze for an hour and lie awake the
next,
حتى يعود الزوج العتيد من سهرة طويلة
until her redoubtable husband returned from a long night out
ولكى يطمئن قلبها
To set her mind at rest
اعتادت أن تطوف بالحجرات
she had gotten into the habit of going from room to
room,
مصطحبة خادمتها
accompanied by her maid,
دفعًا للشياطين،
in order to ward off demons
وتندس فى الفراش ولسانها لا يمسك عن التلاوة
and get into bed, but her recitations would continue

ولشد ما كانت تخاف الليل فى عهدها الأول بهذا البيت،
She had been terrified of the night when she first lived in this house
هى التى عرفت عن عالم الجن أضعاف ما تعرفه عن عالم الإنس
She knew
far more about the world of the jinn than that of mankind

وأن الشياطين لا يمكن أن تضل طويلا عن هذه الحجرات القديمة الواسعة الخالية،
There were demons who
could not be lured away from these spacious, empty old rooms for long

ولعلها آوت إليها قبل أن تحمل هى إلى البيت،
Perhaps
they had sought refuge there before she herself had been brought to the house,
فكم دبَّ إلى أذنيها همساتهم!
She frequently heard their whispers.
وكم استيقظت على لفحات من أنفاسهم،
Time
and again she was awakened by their warm breath

وما من مغيث إلا أن تتلو
When she was left alone, her
only defense was reciting the
فتمد بصرها الزائغ من ثقوبها إلى أنوار العربات والمقاهى
to peer anxiously through it at the lights of the
carts and the coffeehouses,
وترهف السمع لالتقاط ضحكة أو سعلة تسترد بها أنفاسها
listening carefully for a laugh or cough to help her
regain her composure

وجلست فى الفراش بلا تردد لتتغلب على إغراء النوم الدافىء
She sat up in bed resolutely to overcome the temptation posed by sleep
.وبَسْملَت ثم انزلقت من تحت الغطاء
After invoking the name of God, she slipped out from under the covers

ومضت تتلمس الطريق على هدى عمود السرير وضلفة الشباك
Groping her way to the door, she guided herself by the bedpost and a

فانساب إلى الداخل شعاع خافت ينبعث من مصباح
faint rays of light filtered in from a
lamp

وأضاء المصباح الحجرة .
The light shone
throughout the room
إلا أنها لاحت كريمة الأثاث
The quality of the furnishings was evident
واتجهت المرأة إلى المرآة وألقت على صورتها نظرة
The woman headed for the mirror to look at herself
فرأت منديل رأسها البنى منكمشًا متراجعًا
She noted that her brown
scarf was wrinkled and pushed back
وقد تشعثت خصلات من شعرها الكستنائى فوق الجبين
، Strands of chestnut hair had crept down
over her forehead
فمدت أصابعها إلى عقدته فحلَّتها وسوَّته على شعرها
Grasping the
knot with her fingers, she untied it

وعقدت طرفيه فى أناة وعناية،
She
smoothed the scar around her hair and retied the two ends slowly and carefully
ومسحت براحتيها على صفحتى وجهها
She wiped the sides of her
face with her hands
كأنما لتزيل عنه ما علق به من آثار النوم.
as though trying to erase any last
vestiges of sleep
كانت فى الأربعين متوسطة القامة، تبدو كالنحيفة
In her forties and of medium build, she looked slender,

ولكن جسمها بض ممتلئ
.although her body's soft skin was
filled out

فى حدوده الضيقة لطيف التنسيق والتبويب
to its narrow limits
in a charmingly
harmonious and symmetrical way.
أما وجهها فمائل إلى الطول مرتفع الجبين دقيق القسمات،
Her face was oblong, with a high forehead
and delicate features
ذو عينين صغيرتين جميلتين تلوح فيها نظرة عسلية حالمة،
She had beautiful, small eyes with a sweet dreamy look
وأنف صغير دقيق يتسع قليلا عند فتحتيه،
Her nose was petite and thin, flaring out a little at the nostrils.
وفم رقيق الشفتين ينحدر تحتهما ذقن مدبب،
Beneath her
tender lips, a tapered chin descended

وبشرة قمحية صافية تلوح عند موضع الوجنة منها شامة سوادها عميق نقى.
The pure, fair skin of her cheek revealed a
beauty spot of intensely pure black

وقد بدت وهى تتلفع بخمارها كالمتعجلة.
She seemed to be in a hurry as she wrapped
her veil about her

تردد وجهها يمنة ويسرة
turning her
face right and left
ملقية نظراتها من الثقوب المستديرة الدقيقة .
while she peeked out through the tiny, round openings
ولاتزال تستأثر بكهولتها
and it had stayed with her as she matured.
عادة قديمة صاحبت شبابها منذ مطلعه
It was an old habit she had developed when young
لقد شهدت ان جاكسون أنزل الأذى بنفسه
I testified to the effect that Jackson injured himself

وهكذا شرع جلدي ينمل تحت ثيابي
and my flesh began to crawl underneath my garments.

كان ينبغي أن يحظى بتعويض
Jackson should have got damages,
ولقد غار فؤادي عندما واجهته
and my heart sank as I encountered him.

كان جيم سميث رجلا ذا وجه صارم
James Smith was a hard-faced man

نظر إلي في إزدراء كبير ورفض أن يتكلم
He regarded me insolently and refused to talk

وغلب الإنفعال على وجهه من جديد
Again his face became impassioned,

لم يسبق له أن أورث الشركة أية متاعب
He was a good worker an never made trouble

وهل كان جاكسون حقيقا باللوم
Was Jackson to blame?

لقد أطلقوا علي لقب الوغد
They called me scab.

دعونا نأخد بنصيحة إبننا
“Let us heed/follow our daughter in law’s advice

فغمرته السعادة
Her husband was overjoyed

كَـيْفَ تَــرْضَـى لِي نُـعُوتــا لَـــمْ أجـدْهَــا فِـي كِـــتَــــــاب
How could you accept such allegations not to be found in any script

وأَتَانَا مِنَ الحَـوَادِثِ والأَنبَـاءِ
خَطـبٌ نُعنَـى بِـهِ وَنُسَـاءُ
Grave calamities and distressing news beset us
Causing us anxiety, inflicting injury
وبكثير من الجهد الشاق انتهيت إلى مركزي الحالي المرموق
It's by hard work I got to my present exalted position.
لقد سلخت سنوات طوال وأنا أعمل في تلك المصانع
It s long years I ve worked in the mills.
ولكنه قاطعني في انفعال
But he interrupted passionately.
ثم أنه أجال في ما حوله طرفا قلقا وقال
Then he cast an anxious look about him and said
كان يحاول دفع الأذى عن الآلة
He was trying to save the machinery from being injured
لماذا لم تلفت نظر المحكمة لهذه الحقيقة
Why did you not call attention to the fact؟
فقد كانت تمني النفس بالقيام برحلة إلى الريف
She had her heart set on a trip to the country
ذلك أني كنت لا أريد أن أخيب أمالها
I didn't want to disappoint her.
بيد أني لم أخبر زوجتي
But I didn't tell my wife.
إنهم لاينعمون بالصحة هنا
They're not healthy here
لقد مرت بنا أيام عصيبة
We have had a hard time
ورق وجهه فجأة
His face suddenly softened
فصاح مغضبا
he cried angrily
كان خليقا بك أن تنهبه في أغلب الظن
You'd have robbed him, most probably
حين هدأنا من ثورة الشوق قليل
when we had calmed down somewhat
كله اختلط اختلاطا عجيبا!
were all jumbled up together.
اقبل علي و عانقني عناقا حار
And, rushing forward, he enveloped me in a capacious embrace.
سقطت من يده حقيبة سفر و ارتطمت بالأرض لشدة المفاجأة
which he dropped with a crash on beholding me.
إذا بصوته المعهود يهتف
cried a familiar voice from within.
و انتظرت بشيء من القلق كي أزجي التحية لصاحبة البيت
I hardly waited to greet my old landlady
أي ذكريات ممتعة أثارها هذا المكان في نفسي!
What poignant memories it brought back to me!
أودعت متاعي في فندق
I deposited my luggage at an hotel
نستطيع أن نرى أمورا غفل عنها آخرون
we see the things that these others overlook
ذاك من فعل جيرود و أصحابه ,
we leave that to Giraud and his friends.
كان يسخر دائما من الفكرة الشائعة عن
He had always scoffed at the popular idea of
فقد ذاع صيته و اشتهر
His fame had spread
أيقنت انه غير بعيد أن يكون في مقر عمله
He, I knew, was not likely to be far from his headquarters.
ثم زايلت وجهه سيما المقاتلة
and then the belligerence faded out of his face.
فسألته في شيء من التردد
I queried tentatively
لقد أوقع الكولونيل انغرام الرعب في فؤاده فتشوش وارتبك
He had been brow-beaten and confused by Colonel Ingram.
وتكشف جاكسون عن بلاهة صارخة
Jackson was a fool.
فقد كان رجلا مغلوبا على أمره بالولادة
He was a man beaten at birth.
وأنا أعتقد أن نزعته إلى التظلم والتشكي نزعة فطرية
I do believe his whine was congenital.
ثم إنه شرع يتظلم ويتشكى
Then he began to whine.
فمالت نفسي إلى الإشفاق على هذا المخلوق الضئيل البائس
I found it in my heart to pity the wretched little creature.
واستبد الإرتباك والقلق بالمحامي
The lawyer was perplexed and worried
مالبثتا أن أومضتا في وجداني
came flashing into my consciousness:
وحين وقع نظري عليه زال عجبي
and at sight of him I did not wonder
تبدو عليه سيما القصور وعدم الكفاءة
He was a weak and inefficient-looking man,
كانت زوجته معتلة الصحة
His wife was in ill health
وكان قد تخلف لضيق ذات يده عن دفع أجرة البيت
He was back in his rent
حالة جاكسون كانت بائسة
Jackson' s situation was wretched.
لاريب في أنك استشعرت ألما بالغا
It must have been painful
فقلت بلهجة تنضح بالمشاركة الوجدانية
I said sympathetically.
اتخذت القرار بشأنها على عجل
had been decided upon hurriedly
و عزمت أن أفاجئه بزيارتي هذه مفاجأة مقصودة
I proposed to take him completely by surprise.
وأحسب أن ذلك قد أرهقني بعض الشيء
I guess I was tired out some.
فنظر إلي في أناة وتأمل
He looked at me in a slow and pondering way,
وأوحى إلي ذلك بفكرة
This suggested an idea to me.
بدا وكأنه يتنافى مع بلاهته
it seemed to belie his stupidity.
لقد وقع في نفسي أنه رجل أبله
He struck me as stupid
على الرغم من وداعته وضعفه
in spite of his meekness and lowliness,
وكان يكدح في عناد
and he toiled on stolidly
ألفيت جاكسون وديعا مستضعفا
I found Jackson the meek and lowly man
كانت الرائحة المنبعثة منها كريها إلى حد لا يطاق.
while the stench that arose from them was intolerable.
لقد وجدته في منزل كثير الصدوع ومتداع إلى السقوط
I found him in a crazy, ramshackle house
فجاكسون نفسه لم يقع من نفسي موقعا حسنا
Jackson himself did not impress me
لم أتصور إلا قليلا أي دور خطير كان مقدرا لذراع جاكسون أن تلعبه في حياتي
LITTLE did I dream the fateful part Jackson's arm
was to play in my life
لقد أثارني مشهد المسافرين
I marvelled at the passengers
فإنني ازدرده بسرعة و ربكة
I bolt my food with an uneasy feeling
ثم قاموا إلى متاعهم يجمعونه دون ضجيج
then gather their belongings together without fuss and disembark.
اقعدي في مكان ما
Be seated somewhere;
واعتصمي بالصمت إلى أن تؤانسي في نفسك الكلام بطريقة مهذبة
and until you can speak pleasantly, remain silent.”
من المقيت أن تقاطع طفلة، من هو أكبر سنا منها على هذا النحو
There is something truly forbidding in a child taking up her elders in that manner.
وبدت على وجهها أمارات السعادة غير منقوصة
She looked perfectly happy.
وقال بلهجة لم تخل من آسى
and said somewhat sadly
فقال للغلام بلهجة الآمر
The newcomer shouted imperiously to the waiter
وكنت أرهب العودة إلى البيت
dreadful to me was the coming home

I was glad of it
ضاربا عن طلبه صفحا
completely disregarding the request.

There was no possibility of taking a walk that day.
آذنت الشمس بالمغيب
The sun began to set
ومع أن هذا الزقاق يكاد يعيش في شبه عزلة عما
Although Midaq Alley lives in almost complete isolation from
كان من تحف العهود الغابرة
is one of the gems of times gone by
ولكن ما من أثر للصبي المشاغب
There was no boy there.
لم تسترع كل هذه الجلبة انتباه إدوارد
Edward was unconscious of all this fuss
وعانق الأغراب بعضهم بعضا،
Mere acquaintances hugged each other .
خرج الناس مهللين في الشوارع،
the people went nearly mad for joy.
، ولد لأسرة معدمة
he was born to a poor family
ُ لا يسعها تحمل تكاليف تنشئته.
who did not want him.
عندما يتملَّكه الحماس.
when he was excited.
ولا يُجدي عليه خيرا،
which hurt him but did no good at all.
وتذره وإن في نفسه لحسرات
and left him inwardly bemoaning his fate.
وما كانت تقوم به من إكرام َ للزائرين يجعلها موضع أعظم تبجيل
and then she did the honors of the house with a dignity that commanded universal respect.
، وكان على شيءٍ من إصابة الرأي
He had a solid judgment
حبَتْه الطبيعة أكثر السجايا دماثة
had endowed with a most sweet disposition
رد مع اقتباس