عرض مشاركة واحدة
  #11  
قديم 07-22-2017, 09:10 AM
الصورة الرمزية إسلام بدي
إسلام بدي إسلام بدي غير متواجد حالياً
عضو منتسب
 
تاريخ التسجيل: Jun 2017
المشاركات: 331
افتراضي

الترجمة العلمية


لِماذا تبدو أصواتُنا المُسجلة غريبة على مسامِعنا ؟
Why Do Our Recorded Voices Sound Weird to Us?1

امتلكُ صوتاُ غَليظَ الوَقعِ ، حادَّ النبرةِ ، مُثيراً للضحِك
I have a big, dumb, deep, goofy voice
ما كنت لأتذكرهُ لولا استماعي إلى تسجيلٍ من مقابلة أجريتُها
But I’m reminded of it only when I hear a recording of myself while playing back an interview

أو استماعي إلى صوت أصدقائي وهم يُخَفِضون نبرات صوتهم بِضْعُ درجاتٍ كي يحاكوا صوتي
or when friends do impressions of me, lowering their voices several octaves

تجربتي مع صوتي تُشبه تجربة زميلي
His experience has been similar to mine

بدو لي صوتي غليظاً كُلَّ الغِلْظة حينما أتلقاه في رأسي
“My voice sounds pretty normal in my head,”1

و أردفَ قائِلاً : ” لا أُدرِك شِدة غلظته إلا حينما أسمعُ صداه في مكالمةٍ هاتفية ، أو حينما أستَمِعُ إليهِ مُسجلاً صوتياً
he said. “It’s when I catch the echo on the back of the phone or when I hear myself when it’s been taped that I realize how deep it is

و كذلك عندما أستمع إلى الناس أثناء محاولَتِهم مُحاكاة صوتي بِكُلِ ما أُوتي لهم من غِلظة صوت
Also, when people come up to me and, to imitate my voice, go as deep as they possibly can and growl in my face.”1

لقد أخبرني أحدهم إنَّ الفائدةَ الوحيدةَ لِمن يمتلك صوتاً غليظاً كأصواتِنا هي مُلائمتنا الفائقة لشغل وظيفة مفاوضي رهائن
I’ve been told that the one advantage to voices like ours is we make really good hostage negotiators

يُثيرُ إستماع الكثير من الناس لأصواتهم الاشمئزاز في نفوسهم ، إذ يتبادر إليهم سؤالٌ مفاده
Many people have heard their recorded voices and reeled in disgust
” هل يبدو صوتي هكذا حقاً ؟ ”
Do I really sound like that?1

في حين أن الآخرين يتفاجئون بدرجة أصواتهم العالية

Others are surprised how high their voices sound.

عادةً ما يُفاجِئها صوت حديثها مُفاجأةً تُثير في نفسِها الانزعاج
she, too, is often unpleasantly surprised by her speaking voice, which she perceives as “lower, more commanding,” than it sounds to others.1

“And then I listen to a radio interview and I’m like ‘uuuch,’ ” she said, making a disgusted noise. “I listen to my voice and I go, ‘Oh it sounds exactly like a young girl.’ ”

، و مياواكي مؤلفةٌ موسيقية نالت المديح لِقُدرتها على التحكم في صوتها الغنائي
The indie musician Mitski Miyawaki, who has earned praise for exceptional control over her singing voice


يوجد تفسير سهل للتجارب التي تحدثت عنها السيدة مياواكي
There’s an easy explanation for experiences like Ms

يُدرِك الفرد الأصوات الصادِرة عنه آثناء حديثه بواسطة طريقين
There are two pathways through which we perceive our own voice when we speak, he explained

الأول هو الطريق الذي يُدرِك الفردُ من خِلاله غالبية الأصوات الأُخرى
One is the route through which we perceive most other sounds

إذ يحمِل الهواء موجات الصوت و يوصلها إلى سلسلة الجهاز السمعي
Waves travel from the air through the chain of our hearing systems

ثم تجتاز هذه الموجات الواصِلة كُلاً من الأذن الخارجية و الوسطى و الداخلية . ،،. أما الطريق الثاني فهو طريق داخلي ،
traversing the outer, middle and inner ear.1

حيث إنّ الحبال الصوتية تهتز في داخل الجسم عندما يتحدث الفرد
But because our vocal cords vibrate when we speak

فَتحدُث اِستثارة للآذان الداخلية مباشرةً بوصول الإهتزازات إلى العظام
a second path is introduced internally, in which those vibrations are conducted through our bones and excite our inner ears directly

و تأثير ذلك هو تعزيز الترددات الأقل إنخفاضاً ، مما يجعل الصوت يبدو للفرد أكثر غِلظةً و قوتاً
The effect of this is to emphasize lower frequencies, and that makes the voice sound deeper and richer to yourself

هنالِك الكثيرون ممن يَقتنعون بتفسيرَ هارتمان ، من بينهم السيدة مياواكي
Professor Hartmann’s explanation makes sense for many people, including Ms. Miyawaki

و لكِنَّ الأمرَ لا يزال بحاجة إلى التوضيح لأشخاص آخرين من بينهم أنا و زميلي في الدارسة الثانوية والتر .
But it does not quite work for my classmate Walter or for me


و لكِننا وجدنا ضالتنا في جواب ( جون ج. روسوسكي ) ، الباحث و المُدرس في كلية هارفرد الطبية و المُتخصص في الأذن الوسطى
John J. Rosowski, a professor and researcher at Harvard
Medical School who specializes in the middle ear, filled in the gap


الذي شَرحَ قائلاً : قد يكون هناك تباين في إدراك الأفراد ، حيث توجد فروقٌ دقيقة في الطريقة التي يدرك بواسطتها الأفراد الأصوات في الأذن الداخلية و تُلاحَظ هذه الفروق في الطريقين اللذين سبق لهارتمان الحديث عنهما .
He said that there might be variation in our perception given that, within the two pathways Professor Hartmann outlined, there were more nuanced ways for sounds to be perceived by the inner ear

تَمُرُ إهتزازات الصوت بطرق مُتنوعة في طريقها إلى الجمجمة و هذه الطُرق المتنوعة تحتوي على اهتزازات أُخرى مصدرها الجمجمة
“There are multiple paths that these vibrations take to get to the skull,” Dr. Rosowski said. “They include the vibrations of the skull itself, which can vary.”1

هنالك عوامل أُخرى تؤثر في طريقة سفر اهتزازات الصوت إلى الدماغ
He said that other factors influencing the way vibrations of the voice could travel to the brain

مِنها التفاعل مع السائل المُخي الشوكي ، و السائل الشفاف
included interaction with cerebrospinal fluid, the clear liquid

الذي يقع ضمن الدماغ و العمود الفقري ، و فروقات ضغط الصوت في قناة الأذن
that sits within the brain and spine, and variations in sound pressure in the ear canal

إن تنوع الطرق يؤدي طبيعياً إلى ” تنوع في كيفية إدراك الناس لأصواتهم
، .This variety of routes would naturally “introduce variation in how people perceive their own voices,”1

جعلني أتنبه إلى إن هذا قد يكون سبب المفاجأة الذي طالما نتعرض له أنا و و زميلي والتر لدى سماعنا لأصواتِنا مسجلةً

he said, and would probably explain why Walter and I are always surprised by our recorded voices
و قالَ لي هارتمان مُعتَرِفاً إنه كان متفاجئاً لكوني كنتُ دائم الشعور بمفاجأة كُبرى إزاءَ صوتي
Professor Hartmann said, however, that he was surprised that I was always so surprised.4


” يقع صوتك في الدَرك الأسفل من مقياس الصوت الإعتيادي ، و لكنه ليس شديد الغلظة ” .
“You have a voice on the lower side of normal,” he conceded, “but it’s not enormously deep.”1
رد مع اقتباس