عرض مشاركة واحدة
  #15  
قديم 07-24-2017, 12:26 AM
الصورة الرمزية إسلام بدي
إسلام بدي إسلام بدي غير متواجد حالياً
عضو منتسب
 
تاريخ التسجيل: Jun 2017
المشاركات: 324
افتراضي

تمتعت الولايات المتحدة بسمعة رفيعة في الشرق الأوسط قبيل سنة 1945.
The United States enjoyed a highly positive reputation in the Middle East prior to 1945


اكتسبت سمعتها نظرا لبعدها الجغرافي ومن صورتها كقوة مناهضة للإمبريالية ومن دعمها المشاركة الديمقراطية في المناطق التي تقع تحت هيمنتها كالفلبين
This stemmed from its geographic distance and from its image as an anti-imperial power that supported democratic participation in areas under its control such as the Philippines

وفضّل كثير من المثقفين المحليين انتدابا أمريكيا في تركيا بعد عام 1918،
Many local intellectuals favored an American mandate in Turkey after 1918


وأيّدوا إجراء ترتيبات مماثلة في أجزاء أخرى من الإمبراطورية العثمانية، كسوريا.
and advocated for similar arrangements in other parts of the former Ottoman Empire, such as Syria

عندما وجدت تركيا نفسها في مواجهة تهديد سوفييتي محدق بعد الحرب العالمية الثانية
When Turkey found itself under imminent Soviet threat after World War II
لم يكن لها خيار آخر سوى التعاون مع الولايات المتحدة، الدولة الوحيدة ذات القوة الكافية للدفاع عنها.
it had no choice but to cooperate with the United States, the only state powerful enough to defend it

تصوّر كثير من صنّاع القرار السياسي الأتراك أن المسافة الجغرافية لأميركا وتورّطها الهامشي في صراعات المنطقة السابقة سيسهم بإقامة شراكة بنّاءة معها.
Many Turkish policymakers thought that America’s geographic distance and marginal involvement in prior regional conflicts would help them establish a beneficial partnership

كما أنهم تطلعوا إلى أن تنظر واشنطن إلى الشرق الأوسط بعيون تركية وأن تمنحهم دعمها اللامحدود.
They hoped that Washington would see the Middle East through Turkish eyes and offer unrestricted support

وتوقعوا كذلك أن تسمح الولايات المتحدة لتركيا بسحق أي مصدر تهديد محلي من أجل الدفاع عن
They also anticipated that the United States would allow Turkey to crush any internal threat for the sake of defending

يقرّ جميع المطلعين والمهتمين أن أمريكا القرن العشرين وبريطانيا القرن التاسع عشر غير قابلتين لأن يتبادلا أدوارهما أو يحلا مكان بعضهما بعضا.
Twentieth-century America and nineteenth-century Britain are, admittedly, not interchangeable

لكنهما حققتا أهداف سياساتهما الخارجية كقوتين عظميين بطرق متشابهة.
But as global powers they achieved their foreign-policy objectives similarly

فقد أدركت واشنطن، على غرار لندن، مخاوف أنقرة وعملت على طمأنتها بقدر ما لم تتسبب أية إجراءات تركية بإيقاع الضرر بالمصالح الأمريكية
Like London, Washington was aware of Ankara’s concerns and attempted to appease it insofar as Turkish actions did not hurt American interests

كما أن الولايات المتحدة، مثلها مثل بريطانيا، لم تصُغ سياساتها الأقليمية بتوافق تام مع المصالح التركية.
And like Britain, the United States did not design its regional policies in strict accordance with Turkish interests

صدم الرئيس ليندون جونسون صنّاع القرار السياسي التركي عندما أرسل لهم رسالة في يونيو/حزيران 1964 أعرب فيها بجلاء تام
President Lyndon B. Johnson jolted Turkish policymakers when he sent them a letter in June 1964, stating bluntly

أن التدخل التركي في قبرص محظور بناء على شروط معاهدة الضمان لسنة 1960
that Turkey’s intervention in Cyprus was impermissible under the provisions of the 1960 Treaty of Guarantee

قد كتب جونسون بصدد الإجراء العسكري التركي قائلا “إن الولايات المتحدة لا تستطيع الموافقة على استخدام أية معدات عسكرية زودتها الولايات المتحدة.
With respect to Turkish military activity, Johnson wrote, “the United States cannot agree to the use of any United States supplied military equipment.”1


و” أدّت “رسالة جونسون” إلى إحداث هزّة عميقة في ثقة أنقرة وترتب عليها ضربة قاصمة تجاه قابليتها لإتباع النصائح الأمريكية
the “Johnson letter” deeply shook Ankara’s trust and dealt a shattering blow to its willingness to follow American advice



وعلى الرغم من نجاح جونسون بمنع التدخل التركي في قبرص في اللحظة الأخيرة، إلا أن الرئيس رتشارد نيكسون فشل في القيام بالشيء ذاته سنة 1974.
Though Johnson succeeded in preventing a Turkish intervention in Cyprus at the eleventh hour, President Richard Nixon failed to do the same in 1974


برهنت مسألة التدخل التركي في قبرص على وقوع تغيّر طرأ في علاقة تركيا مع الولايات المتحدة.
Turkey’s Cyprus intervention spoke volumes about the change in its relationship with the United States

حيث اختارت أنقرة اللجوء لإجراء عسكري، رغما عن تحذيرات نيكسون من حظر عسكري.
In spite of Nixon’s warnings of a military embargo, Ankara opted for military action

ومع أن واشنطن مازالت تفرض حظرا، استمر التحالف الأمريكي-التركي.
And though Washington still imposed an embargo, the U.S.-Turkey alliance persisted
albeit with difficulty


ولا يكاد السياسيون الأتراك يتقبلون فكرة ترك منظمة حلف شمال الأطلسي

In reality, Turkish statesmen barely entertained the idea of leaving NATO

إذ إن الإقدام على إجراء كهذا قد يضعف من القدرات العسكرية لتركيا إلى حد كبير.
Doing so would have weakened Turkey’s military capabilities considerably

كما لن يجازف كثير من صناع القرار السياسي الأمريكي بفقدان تركيا
Few American policymakers in Washington would risk losing Turkey either

ولقد تبيّن لأنقرة أن تحالفها مع الولايات المتحدة لا يضمن لها حرية غير مقيدة بإدارة شؤونها الأقليمية
Ankara learned that being an ally of the United States did not guarantee unbridled freedom in conducting its regional affairs

في حين أدركت واشنطن كذلك أن توفير مظلة أمنية لن يضمن إبقاء تركيا تحت سيطرتها.

Washington, likewise, realized that providing a security umbrella would not sufficiently keep Turkey under control

عمل التهديد السوفييتي في الواقع على تماسك التحالف المضطرب بين قوةٍ أقليمية وقوةٍ أخرى عالمية.
Indeed, the Soviet threat held together an uneasy alliance between a regional and a global power

أما بعد الحرب الباردة، أمست إدارة هذا التعاون تتسم بصعوبة أكبر نظرا لتنامي انعدام الثقة
After the Cold War, managing this cooperation has become even more difficult because of growing mistrust

لقد خلق الغزو الأمريكي للعراق سنة 2003 موقفا شبيها بالتغلغل البريطاني في الشرق الأوسط في النصف الثاني من القرن التاسع عشر
The American invasion of Iraq in 2003 created a situation similar to the British penetration of the Middle East in the second half of the nineteenth century

حيث أصبحت الولايات المتحدة قوة أقليمية مناوئة تهدد مصالح تركيا الحيوية ووحدة أراضيها.
The United States had become a regional rival power,
threatening Turkey’s vital interests and territorial integrity

فقد رفض مجلس الأمة الكبير (البرلمان التركي) اقتراحا بمنح قواعد للقوات الأمريكية أثناء غزوهم للعراق
Frustrated at this development, the Turkish Grand National Assembly rejected a motion granting bases to American troops in their invasion of Iraq

ولم ينبع هذا الرفض من شعور عميق بمعاداة الأمريكان،
This rejection did not stem from an inherent anti-American sentiment

بل جاء كرد فعل على اعتقاد راسخ بأن لواشنطن دوافع مبيّتة.
Rather, it was a response to a deep-seated belief that Washington had ulterior motives

على ذات المنوال، أضحت تركيا تشعر بتوجس شديد من الصلات الأمريكية مع الممثلين الأكراد المحليين في العراق وسوريا.
Similarly, Turkey has become apprehensive of American ties to local Kurdish actors in Iraq and Syria

لقد غذّت هذه الروابط التصور السائد من أن الولايات المتحدة تريد رسم خريطة جديدة للشرق الأوسط

These connections have fueled the perception that the United States wishes to create a new map of the Middle East

ولا خريطة تعمل على التعارض المباشر مع مصالح تركيا أكثر من خريطة أمريكية، ولا تضاهيها بإثارة هذا التناقض حتى الخريطة الروسية.
No map, not even a Russian-drawn one, would be more antithetical to Turkey than an American chart



تزايدت احتمالات الخلاف بين الولايات المتحدة وتركيا تزايدًا هائلا، ومرد ذلك أنهما تحولا إلى خصمين أقليميين
Because the United States and Turkey are becoming regional rivals, the potential for dispute has increased tremendously

فإثر نموها كقوة صاعدة، بدأت تركيا بتكوين رؤية جديدة للشرق الأوسط لا تنسجم كلّيًا مع رؤية واشنطن.
As a growing power, Turkey has begun developing a vision for the Middle East that does not align entirely with that of Washington’s

وبينما اتهمت الأخيرة تركيا بممارسة سياسات “عثمانية جديدة” ذات طموح مفرط،
Accusing Turkey of pursuing overambitious “neo-Ottomanist” policies
أخذت واشنطن تنظر لتركيا كطرف لا يوثق به ويعمل على تهديد القوى الأقليمية الأخرى.

Washington has started to regard Turkey as an
unreliable actor that threatens other regional powers

ينتج بصورة عامة عن الشراكة ثنائية الأطراف بين قوة عالمية وأخرى إقليمية عدم توازن وندرة في المعاملة بالمثل.
A BILATERAL partnership between a global and a regional power generally results in imbalance and little reciprocity

فالأولى تؤثر عميقا، بل وتتدخل أيضا، في السياسات الداخلية للثانية
The former deeply influences, and even intervenes in, the domestic policies of the latter

فعلى سبيل المثال، بينما كان بمقدور البريطانيين التأثير في السياسة العثمانية
For instance, while the British could influence in Ottoman politics

اضطر صناع القرار السياسي في إسطنبول، الذين أصابهم العجز عن اتخاذ ردود أفعال، إلى العمل مع أولئك البريطانيين الفائزين بالانتخابات.
policymakers in Istanbul, who had no say in response, had to work with those winning British elections

أوجدت الشراكة الأنجلو-عثمانية كتلة موالية لبريطانيا ضمن الجهاز البيروقراطي المدني والعسكري العثماني.
The Anglo-Ottoman partnership produced a pro-British faction within the Ottoman civil bureaucracy and military apparatus

ومنح انضمام البيروقراطيين وكبار القوم لهذه الكتلة سبلا للصعود إلى الأعلى
Becoming a member of this faction offered bureaucrats and top brass pathways for upward mobility

وسرعان ما اختارت الحكومة البريطانية نظراءها العثمانيين.
Soon, Whitehall handpicked its Ottoman counterparts

وأثناء ذروة التعاون الأنجلو-عثماني
At the height of the Anglo-Ottoman cooperation

لقد اكتسبت السفارة البريطانية سلطة نافذة في السياسات العثمانية الداخلية
The British embassy gained so much power in Ottoman domestic politics
إلى درجة أن مترجميهم أصبحوا يناقشون مسائل حساسة مع الوزراء العثمانيين، بل وتجرأوا بنقل رسائل إلى السلطان مباشرةً.
that its dragomans started discussing delicate matters with Ottoman ministers, even conveying messages directly to the sultan
رد مع اقتباس