عرض مشاركة واحدة
  #16  
قديم 07-24-2017, 07:40 AM
الصورة الرمزية إسلام بدي
إسلام بدي إسلام بدي متواجد حالياً
عضو منتسب
 
تاريخ التسجيل: Jun 2017
المشاركات: 331
افتراضي

لم تؤدِ مع مرور الوقت هذه المستويات من التورط البريطاني في السياسات العثمانية إلى تقوية التعاون الثنائي
Over time, these levels of British involvement in Ottoman politics did not strengthen mutual cooperation

بل نجم عن رغبة بريطانيا بالعمل مع الإمعات في إسطنبول ظهور إحتجاجات حتى ما بين البيروقراطيين
Britain’s desire to work with yes-men in Istanbul created an outcry, even among bureaucrats

الذين أيدوا إقامة علاقات ودية مع لندن مع الرغبة بالعمل المستقل وعلى قدم المساواة.
who supported cordial relations with London but wished to act independently and on equal footing

وعند صعود السلطان عبد الحميد الثاني للسلطة، عمد إلى إهمال رجال الدولة الذين كوّنوا ولاءات مزدوجة
When Sultan Abdülhamid II rose to power, he snubbed Ottoman statesmen who had developed dual allegiances

وأصدر توجيهات للصحافة العثمانية بتسليط اللوم والتوبيخ على السياسات البريطانية.
He occasionally instructed the Ottoman press to chastise British policies

أما البريطانيون، الذين أصبحوا معتادين حينئذ على العمل مع أصدقائهم الذين ينتقونهم بأنفسهم، فقد زادوا من دعمهم للبيروقراطيين ذوي الميول البريطانية.
In response, the British, now accustomed to working with their self-selected cronies, further supported pro-British bureaucrats

،أثناء تسعينيات القرن التاسع عشر، استضاف السفراء البريطانيون كبار القادة العسكريين ووزراء حكومة سابقين ومسؤولين رفيعي المستوى
During the 1890s, British ambassadors hosted field marshals, former cabinet ministers and high-ranking officials

ممن كان لهم تصورات بتأسيس “نظام حكومي أكثر ليبرالية” في اسطنبول.
who envisioned instituting “a more liberal system of government” in Istanbul

طلب هؤلاء الأشخاص مساعدةً بريطانيةً من خلال تنسيق مبادرات هدّامة ضد النظام.
These individuals requested British assistance in orchestrating subversive initiatives against the regime

بل وصل بهم الأمر إلى اقتراح “في حال خلع السلطان، يجب أن ينصب اهتمام السفير البريطاني على وجوب اختيار فتى قاصر ليخلفه.”
They even proposed, “In the event of the deposition of the sultan, it should be the care of the British ambassador that a minor should be chosen to succeed him.”1

فاتح البيروقراطيون العثمانيون الليبراليون سنة 1902 وزارة الخارجية البريطانية وطلبوا منها تقديم دعم لمحاولة انقلابية.
In 1902, liberal Ottoman bureaucrats approached the British Foreign Office and requested support for a coup attempt

فقدم السير توماس ساندرسون، السكرتير الدائم، وعدا يلفّه الغموض بتوفير غطاء بحري عسكري.
Sir Thomas Sanderson, the permanent undersecretary, vaguely promised naval cover

عزّز هذا الحدث الشواهد على التعهد البريطاني السافر بتغيير النظام في دولة صديقة
This episode illustrated an apparent British commitment to regime change, even in a friendly country

واصل البريطانيون في سنة 1908، وحتى بعد “ثورة تركيا الفتاة” التي إعادت العمل بدستور 1876 التدخل في الشؤون العثمانية
In 1908, even after the Young Turk Revolution reinstated the Constitution of 1876
the British continued to interfere in Ottoman politics


حيث اتهم القادة الجدد في اسطنبول بريطانيا بالتحريض على إثارة انتفاضات وثورات مضادة.
. The new leaders in Istanbul accused Britain of inciting uprisings and counterrevolutions

، وعلى الرغم من أن اسطنبول لم تتمتع بموقف يسمح لها برد فعل
Though Istanbul was not in a position to react

إلا أن أنصار التدخل البريطاني في الشؤون الداخلية العثمانية تسببوا بإحداث ضرر بالغ بالشراكة الأنجلو-عثمانية.
partisan British involvement in Ottoman domestic affairs considerably damaged the Anglo-Ottoman partnership

فيما يتعلق بالعلاقات الأمريكية التركية،
With respect to the U.S.-Turkey relationship

فتجدر الإشارة إلى أن جميع الأحزاب السياسية التركية الهامة
all major Turkish political parties

بالإضافة إلى الجهاز البيروقراطي العسكري والمدني قد أيدوا انضمام تركيا إلى حلف شمال الأطلسي
as well as the civil and military bureaucracy enthusiastically supported Turkey’s admission into NATO

كما أن طيفا واسعا من المجموعات والتنظيمات، بما فيها الدينية، أصبحوا موالين للأمريكان،
A wide spectrum of groups, including religious ones, became pro-American

باستثناء المثقفين اليساريين الذين عانوا من القمع مدة طويلة.
with the exception of the long-suppressed left-wing intellectuals

لم يضطر الأمريكيون، لفترة مؤقتة، حتى لأن ينحازوا إلى جانب أحد الأطراف في الشؤون التركية الداخلية.
For a short time, Americans did even not have to take sides in Turkish domestic politics

لقد تبدّل الحال إثر اكتساب الحركات اليسارية والمناهضة لأمريكا زخما كبيرا بعد المظاهرات المعارضة لحرب فييتنام سنة 1968
This situation changed when anti-Americanism and leftist movements gathered momentum after the 1968 Vietnam War protests

وفيما لم يرحب أي حزب تركي سياسي فعليًا بفكرة تغيير الولاء (لأمريكا)،
While no major Turkish political party actually entertained the idea of changing allegiances

لم يعد المنتقدون يغلقون أفواههم كما في الماضي.
critics no longer bit their tongues

لقد خشي السياسيون الأمريكيون من احتمال العمل مع مجموعات تنتقد السياسات الأمريكية،
American statesmen feared the prospect of working with groups who criticized American policies

فبدأت الولايات المتحدة نتيجة لذلك تميّز الأصدقاء من الأعداء في تركيا.
The United States consequently began distinguishing friends and foes in Turkey

فمثلا، ساد اعتقاد قوي في تركيا خلال فترة السبعينيات من أن واشنطن تفضّل المحافظين اليمينيين على المنظمات اليسارية
For instance, there was a strong belief in Turkey during the 1970s that Washington preferred right-wing conservatives to left-wing political organizations

التي روّجت لإقامة علاقات وطيدة مع دول عدم الانحياز.
that promoted closer relations with Non-Aligned countries

وعلى ذات المسار، جزم كثيرون بوجود موافقة ضمنية أمريكية على انقلاب 1980 العسكري
Likewise, many believed that America tacitly approved the 1980 military coup
وسرت في العقد المنصرم شائعات متنامية تزعم أن الولايات المتحدة ظلت تدعم فصيلا مواليا لحلف شمال الأطلسي
In the last decade, rumors have arisen claiming that the United States has been backing a pro-NATO element

ضمن الجيش التركي سعيا لتضييق الخناق على من يطلَق عليهم “الأوروآسيويين”، الذين نادوا بالوفاق مع روسيا وإيران.
within the Turkish military to hedge against the so-called “Eurasians,” who champion rapprochement with Russia and Iran

زادت الولايات المتحدة من كيل سهام النقد إلى حزب العدالة والتنمية لاسيما بعد عام 2010، فيما كانا في البداية يعيشان فترة شهر عسل بينهما.
After an initial honeymoon,
the United States has become critical of the AKP, especially after 2010

وأخذ الدبلوماسيون الأمريكان يقومون بدور حزب المعارضة في تركيا،
American diplomats have behaved as an opposition party in Turkey

وسلط المتحدثون الرسميون لوزارتي الخارجية والدفاع النقد الصريح للسياسات التي تبنّاها حزب العدالة والتنمية
and spokespersons of the State Department and Pentagon have explicitly criticized policies implemented by the AKP

في حين اتهم السياسيون الأتراك، وكذلك الرئيس، واشنطن بالتدخل في الشؤون التركية من خلال إعانة المعارضة والانفصاليين الأكراد
Turkish statesmen, even the president, have accused Washington of interfering with Turkish politics by aiding the opposition and Kurdish separatists

فيما أدى الدعم الأمريكي لأكراد سوريا في المعركة ضد ما يطلق عليه تنظيم “الدولة الإسلامية” إلى تفاقم التأزيم مع تركيا
American support for Syrian Kurds in the battle against the so-called Islamic State has further strained relations with Turkey

التي تخشى من هذا الدعم الذي قد يتسبب بصراع داخلي
which fears this support may incite internal strife

علاوة على ذلك، انتقدت واشنطن بشدة سياسة أنقرة حيال سوريا
Moreover, Washington has strongly criticized Ankara’s policy vis-à-vis Syria

حيث نظرت إدارة أوباما إلى الدعم التركي لبعض الجماعات السنية
The Obama administration viewed Turkish support to some Sunni groups

على أنه مد ليد العون للأصولية الإسلامية المناهضة للغرب.
as aiding anti-Western Islamic fundamentalism

زعمت تركيا في المقابل أن الولايات المتحدة قد دعمت علانيةً حزب الاتحاد الديمقراطي
In return, Turkey has claimed that the United States has overtly supported the Democratic Union Party (PYD),1

وهو حزب سياسي كردي في شمال سوريا وتعدّه تركيا ضمن الجماعات التي لا تقل خطورة عن تنظيم الدولة الإسلامية.
a Kurdish political party in northern Syria that Turkey considers as dangerous as the Islamic State

بلغت العلاقات الأمريكية التركية نقطة الغليان عقب محاولة انقلاب 15 يوليو/تموز (2016)
U.S.-Turkey relations reached a fever pitch following the July 15 coup attempt

حيث اتهم صنّاع القرار السياسي في أنقرة، بما فيهم الرئيس أردوغان، الولايات المتحدة بمساعدة المتمردين
Policymakers in Ankara, including President Erdoؤںan, accused the United States of supporting mutineers

وإيواء فتح الله غولن، رجل دين الإسلامي المغترب الذي يُشتبه في أنه العقل المدبر لذلك التحرك.

and sheltering Fethullah Gülen, an expatriate Muslim cleric suspected to be the mastermind of the undertaking

بينما يصعب التعليق على مدى التورط الأمريكي ودرجة تداخله بالشؤون التركية
While it is difficult to comment on the degree of U.S. involvement in Turkish politics

إلا إن التدخّل الأمريكي المزعوم قد فاقم من الصدع المتزايد في شراكتهما.
alleged American interference has exacerbated yet another major fault line in the partnership
يتشابه التحالف الأمريكي التركي في معطياته وملامحه مع اختلال العلاقات الأنجلو-عثمانية بعد سنة 1907.
THE U.S.-TURKEY alliance resembles the dysfunction of post-1907 Anglo-Ottoman relations

غير أن هذه المقارنة تكشف أيضا عن وجود فرص سانحة لإنقاذ هذه الشراكة
But this comparison also reveals opportunities to salvage the partnership

فهل سيكون بمقدور الطرفين حل خلافاتهما وإحياء تحالفهما؟
Will the parties be able to resolve their disputes and revitalize their alliance?1

وهل ستتخلى الولايات المتحدة عن تركيا وتعمل مع أطراف أخرى في المنطقة بدلا منها؟
Will the United States abandon Turkey and work with other actors in the region in its stead?1

وهل سترتد تركيا على ولائها لتبحث عن تحالف في مكان آخر؟
Will Turkey turn its coat and seek alliance elsewhere?1

أما فيما يتعلق بالسؤال الأول، فقد صاغ المبعوثون البريطانيون والعثمانيون مسودة تسوية
With respect to the first question, the British and Ottoman delegates sketched out a major settlement

لحل تصوراتهما المتعارضة تجاه الشرق الأوسط في سنة 1913 و1914.
resolving their differing visions for the Middle East in 1913 and 1914
وبدا أن الإتفاقية الإنجليزية التركية التي أُبرمت في يونيو/حزيران 1914 وصادق عليها السلطان العثماني قد عالجت جميع النزاعات القائمة
The Anglo-Turkish Convention of June 1914, ratified by the Ottoman sultan, seemingly addressed all outstanding disputes

التي تتراوح بين منطقة النفوذ البريطانية في شبه الجزيرة العربية، والأقاليم ذات الحكم الذاتي مثل الكويتثم حالة القائد المتمرد عبد العزيز بن سعود، ملك المملكة العربية السعودية مستقبلا
ranging from the British sphere of influence in Arabia and autonomous regions like Kuwait to the status of the rebellious leader Abdulaziz ibn Saud, the future king of Saudi Arabia


بيد أن هذه التسوية لم تمنع صنّاع القرار السياسي العثماني من عقد تحالف مع ألمانيا بعد شهرين من ذلك
Yet, this settlement did not prevent Ottoman policymakers from signing an alliance with Germany two months later

وقبيل الحرب العالمية الأولى مباشرة.
immediately prior to the start of World War I

لذلك، مع أن الولايات المتحدة وتركيا قد يحلان خلافاتهما الحالية،
Therefore, while the United States and Turkey may resolve their existing disputes

إلا تحالفهما قد يتعرض لإنهيار وسط أية أزمة عالمية كبرى
their alliance may still collapse amid a major global crisis



الترجمة السياسية

ترجمة: فيصل كريم ومحمد كمال
رد مع اقتباس