عرض مشاركة واحدة
  #18  
قديم 07-24-2017, 10:56 AM
الصورة الرمزية إسلام بدي
إسلام بدي إسلام بدي متواجد حالياً
عضو منتسب
 
تاريخ التسجيل: Jun 2017
المشاركات: 324
افتراضي

الترجمة السياسية

ترجمة: فيصل كريم ومحمد كمال


الخطوة التالية، هل ستجعل الولايات المتحدة بلدا آخر غير تركيا (أو إسرائيل) يشغل كبؤرة مركزية لمصالح الولايات المتحدة في الشرق الأوسط؟
Next, will the United States make another country other than Turkey (or Israel) the focal point of U.S. interests in the Middle East?1

لقد نزع اللورد ساليزبوري سنة 1896 وبعد 14 عاما من احتلال بريطانيا لمصر، من أولوية الوضع القائم آنذاك
In 1896, fourteen years after Britain occupied Egypt, Lord Salisbury deprioritized preserving the status quo

لصالح جعل مصر مركز السياسة البريطانية في المنطقة.
in favor of making Egypt the center of British policy in the region

وقد تفضّل الولايات المتحدة على ذات النحو قوة أقل استقلالا وأكثر انصياعا لتبني عليها مصالحها في المنطقة
Similarly, the United States may prefer a less independent and more obedient power to base its interests in the region

فثمة مثال يتمحور باحتمال عملها الوثيق مع الكيان الكردي،
For instance, it may work closely with a Kurdish entity

لاسيما بعد ازدياد نشاطاتها مع المجموعات الكردية في الحرب على تنظيم الدولة الإسلامية.
especially after its growing interactions with Kurdish groups in the battle against the Islamic State

إن هذا الأمر يعتمد في النهاية على الشكل الذي سيصبح عليه الشرق الأوسط بعد انقضاء أوزار الأزمات المتعددة والجارية في المنطقة.
Ultimately, this depends on the shape of the Middle East after the conclusion of numerous crises occurring in the region

ومهما يكن، إذا تواصل الصراع في سوريا إلى أجل غير محدود فثمة مخاطرة كذلك بأن تتباعد الولايات المتحدة وتركيا وينفصلان تدريجيا
If the conflict in Syria persists indefinitely, however, then there is also a risk of the United States and Turkey drifting apart

لاسيما إذا دعم البلدان كيانات مختلفة أشبه بالدول في الصراع.

especially if both countries support different substate entities in the conflict
عقد القادة العثمانيون ومؤسسو تركيا الحديثة عدة تحالفات مع القادة الروس.
Ottoman statesmen and the founders of modern Turkey struck alliances with Russian leaders

وما أقدموا على ذلك إلا لإصابتهم باليأس بعد أن قلبت عليهم القوى الدولية الليبرالية ظهر المجن.
They did so in desperation after the liberal powers turned against them

فعلى سبيل المثال لا الحصر، وقعت الإمبراطوريتان العثمانية والروسية معاهدة (خنكار أسكله سي) سنة 1833
For example, the Russian and Ottoman empires signed the Treaty of Hünkâr ؤ°skelesi in 1833

بعد أن صوّتت الحكومة البريطانية ضد إرسال سلاح البحرية الملكي لتقديم العون للعثمانيين أثناء حربهم مع والي مصر المتمرد محمد علي باشا
after the British cabinet voted against sending the Royal Navy to the aid of the Ottomans during a war with the rebellious governor of Egypt, Mehmet Ali Pasha


شدّد لاحقا اللورد بالميرستون، وزير الشؤون الخارجية آنذاك، فذكر أنه
Lord Palmerston, secretary of state for foreign affairs at the time, later maintained, 1


ما من حكومة بريطانية حكمت في أي فترة من تاريخ إنجلترا ارتكبت قط مثل هذا الخطأ الفادح بما يخص الشؤون الخارجية.
“No British cabinet at any period of the history of England ever made so great a mistake in regard to foreign affairs.”1

أما السلطان العثماني، الذي علّق قائلا “للغريق أن يتعلق بثعبان”،
The Ottoman sultan, remarking that “a drowning man will clutch a serpent,” 1

فقد تقرّب من سان بطرسبيرغ واليأس يحيط به
approached Saint Petersburg in desperation.1


وفي موقف مشابه، عقد مؤسسو تركيا الحديثة “معاهدة الأخوة” (معاهدة موسكو) مع روسيا البلشفية عندما أعان البريطانيون اليونانيين لشن حرب بالوكالة ضد القوميين الأتراك سنة 1921.
Similarly, when the British backed the Greeks waging a proxy war against Turkish nationalists in 1921, the founders of modern Turkey signed a “treaty of brotherhood” with Bolshevik Russia.1

الدرس الذي تستنتجه الولايات المتحدة جلي وواضح
The lesson for the United States is clear

ما لم تشعر تركيا بموقف اليائس، فلن تتحالف مع قوى غير غربية، بما فيها روسيا.
unless Turkey feels desperate, it will not ally with non-Western powers, including Russia. 1


يشعر حاليا بعض السياسيين الأتراك باليأس ولجأوا إلى الميل لروسيا وإيران والصين.
Some Turkish politicians are today feeling desperate and have favored rapprochement with Russia, Iran and China.1

وقد أعرب إردوغان علنا عن الاهتمام بالانتقال من عضو “شريك حوار” في منظمة شانغهاي للتعاون إلى مقعد كامل العضوية.
Erdoؤںan, in 2013, publicly expressed interest in transitioning from a Dialogue Partner of the Shanghai Cooperation Organization to a full member.1


لكن حتى لو بدلت تركيا ولاءاتها فلن يدوم ذلك طويلا،
But even if Turkey changes sides, it will not last long

ما لم يهجرها حلفاؤها التقليديون دائما، وهذا من غير المرجح إلى حد بعيد.

unless its traditional allies abandon it permanently, which would be extremely unlikely

أصبح التحالف الأمريكي التركي، الذي تشكل أصلا بسبب التهديد الخارجي المشترك
The U.S.-Turkey alliance, originally forged because of a common external threat,1

مصابا بالهشاشة والضعف إلى أبعد الحدود منذ سقوط الاتحاد السوفييتي.
has become exceedingly fragile since the fall of the Soviet Union.1


فقد انتقد البلدان بعضهما بعضا عوضا عن تنحية اختلافاتهما جانبا.
Both states criticize each other rather than sweep aside their differences.1

وما يزيد من تعكير صفو علاقتهما أنهما يضمران انعدام ثقة متبادل
More troublingly, they harbor mutual mistrust

وهو ما يشوّه من تصوراتهما لبعضهما بعضا.
which colors their perceptions of each other

وبينما يصعب توقع مستقبل التحالف الأمريكي التركي
While it is difficult to predict the future of the U.S.-Turkey alliance

فإن هذا الحلف عانى معاناة شديدة من إنهاك ووهن قد اعتراه
it has clearly suffered from severe alliance fatigue

ويحتاج إلى عملية تجديد مكثف
and needs extensive restoration

وسيتطلب إنعاش العلاقة استثمارا وتنازلات من الطرفين معا
Resuscitating the relationship will demand investment and concessions from both parties
رد مع اقتباس