عرض مشاركة واحدة
  #26  
قديم 07-31-2017, 03:41 PM
الصورة الرمزية إسلام بدي
إسلام بدي إسلام بدي غير متواجد حالياً
عضو منتسب
 
تاريخ التسجيل: Jun 2017
المشاركات: 331
افتراضي

أحببت فقط إيراد هذه الترجمة رغم أنني لا أتفق مع المقال الأصلي في كثير من الأمور




يعتبر القادة السياسيون الأمريكيون من كلا الحزبين أن تدمير تنظيم «الدولة الإسلامية» يشكل الأولوية بالنسبة للولايات المتحدة في الشرق الأوسط.
U.S. political leaders of both parties argue that destroying the Islamic State is America's top priority in the Middle East


وفي الحقيقة، إن ذلك لا يكاد يقل أهمية عن مواجهة التحدي الذي تطرحه إيران.

In reality, that's not nearly as important as confronting the challenge posed by Iran

فالاتفاق النووي، الذي دخل حيز التنفيذ قبل عام،
The nuclear deal that went into effect a year ago

ربما أرجأ خطر القنبلة النووية الإيرانية،
may have postponed the danger of an Iranian nuclear bomb

إلا أن التهديد المتعدد الأوجه، الذي تشكله إيران بنزعتها العسكرية ودعوتها لتبني مبادئها الدينية وعدد سكانها الكبير البالغ 80 مليون نسمة،
but the multifaceted threat of a militaristic, messianic Iran -- 80-million strong

هو تهديد أكبر بكثير للمصالح الغربية من السفاحين والقتلة السنّة في الرقة والموصل.

is much more menacing to Western interests than the Sunni thugs and murderers of Raqqah and Mosul


ونزع فتيل التوترات السياسية مع إيران،
defusing political tensions with Iran

وفتح أسواق جديدة هناك، وكسب التعاون الإيراني لمحاربة تنظيم «الدولة الإسلامية».
opening new markets there, and gaining Iranian cooperation in the fight against the Islamic State

وتأتي إحدى هذه المنافع فقط - وهي تأخير مشروع إيران النووي - على حساب إيران،

Only one of these -- the delay in Iran's nuclear program -- comes at Iran's expense

بما أن كلا الطرفين يشاطر الرغبة في تحقيق الأهداف الأخرى.
since both sides shared a desire to achieve the other objectives



ومن وجهة نظر طهران، حصلت إيران على مكاسب أكثر بكثير مما تخلت عنه.
From Tehran's perspective, it gained much more than it gave up

فمقابل إرجاء مشروعها النووي العسكري، حققت رفع العديد من العقوبات الاقتصادية،
In exchange for postponing its military nuclear project, it achieved the lifting of many economic sanctions,

ووضع حد لعزلتها السياسية،

an end to its political isolation

وتخفيف القيود المفروضة على برنامج القذائف الباليستية الخاص بها.
and the loosening of restrictions on its ballistic missile program


وبسبب الخوف المبالغ فيه لمجموعة «دول الخمسة زائد واحد»
And out of the P5+1's exaggerated fear

من اتخاذ أي خطوات قد تعطي الإيرانيين ذريعة لإحباط الاتفاق،
of taking any steps that might give the Iranians an excuse to scuttle the deal

حققت طهران المزيد من المكاسب أيضاً.
Tehran won a lot more too

وتشمل هذه امتلاك حرية واسعة لتعزيز نفوذها في جميع أنحاء المنطقة،
This includes wide latitude to advance its influence throughout the region

حيث لم تعد تخشى من "خيار عسكري" بقيادة الولايات المتحدة.
as it no longer fears a U.S.-led "military option."1


وتكثر الأدلة على سلوك إيران المخادع.
The evidence of Iran's rogue behavior is overwhelming

فهي الداعم الأوّل للنظام السوري الذي يمارس الإبادة الجماعية،
It is the prime backer of the genocidal Syrian regime

بتزويدها الرئيس بشار الأسد بالأموال والأسلحة ودعمها للميليشيات الشيعية.
providing President Bashar Assad with funds, weapons and the support of Shiite militias.

كما توفّر الأسلحة والأموال والتدريب لـ «حزب الله»
It supplies weapons, money and training to Hezbollah

وتستخدمه كأداة استراتيجية لتقويض الدور الشرعي للحكومة اللبنانية.
using it as a strategic tool to undermine the legitimate role of the Lebanese government

وفي اليمن، تثير إيران النزاع من خلال إرسالها الأسلحة إلى الثوار الحوثيين.
In Yemen, Iran fans conflict by sending arms to the Houthi rebels

وفي أماكن أخرى من شبه الجزيرة العربية، تستخدم وكلاء لإضعاف البحرين والمملكة العربية السعودية.
Elsewhere in the Arabian peninsula, it uses proxies to undermine Bahrain and Saudi Arabia

وفي الجوار الإسرائيلي، تموّل إيران «حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين» وبعضاً من عناصر «حماس»،
In Israel's neighborhood, Iran finances Palestinian Islamic Jihad and certain Hamas elements

وتزوّدهم بالدراية الفنية اللازمة لصنع القذائف والطائرات بدون طيار وأسلحة أخرى.

and provides them with the know-how to produce rockets, drones and other weapons

ولم ينحسر أي من هذه الأنشطة عقب الاتفاق النووي الإيراني؛ بل على العكس من ذلك، أصبحت طهران أكثر عدائية على كافة الجبهات.
None of this has abated with the Iran nuclear deal; to the contrary, Iran has grown more aggressive on all fronts


وفيما يتعلق باتفاق كان من المفترض أن يكون محدوداً جداً ويتمثل بإيجاد حل سلمي للبرنامج النووي العسكري الإيراني،
For an agreement that was supposed to be narrowly limited to finding a peaceful solution to Iran's military nuclear program

كان المفاوضون الايرانيون بارعون في ذلك.

the Iranian negotiators were brilliant

فقد أدوا دور الفريق الضعيف بطريقة ممتازة.
They played a weak hand superbly

وخلال 14 عاماً، عندما تُرفَع القيود الحاسمة،
And in 14 years, when critical restrictions will be lifted

قد يجد العالَم نفسه في وضع أسوأ لمنع المشروع النووي الإيراني من أي وقت مضى.
the world may be in a worse position to prevent Iran's nuclear project than ever before



ومن الناحية التاريخية والسياسة الدولية، فإن 14 عاماً ليست إلا لمحة بصر.
In history and international politics, 14 years is the blink of an eye

وهناك العديد من العوامل
And there are many factors


مثل احتمال حصول أحداث عالمية تصرف الانتباه الدولي عن الانتهاكات الإيرانية.
such as the possibility of global events that distract
international attention from Iranian violations

التي قد تقلّص هذا الإطار الزمني إلى حد كبير -
that could shrink that time frame significantly


وتحتاج الدول المعنية إلى العمل معاً الآن
Concerned nations need to work together now

لمنع إيران من استغلال الاتفاق النووي

to prevent Iran from exploiting the nuclear deal

بهدف إعادة رسم الخريطة السياسية للشرق الأوسط لصالحها،

to redraw the political map of the Middle East in its favor

ومنعها من الاستفادة من عدم الاستقرار في المنطقة

and from capitalizing on the region's instability

للتحضير لتجاوز العتبة النووية في نهاية المطاف،

to prepare for an eventual nuclear breakout

سواء قبل انتهاء صلاحية الاتفاق أو بعده.
either before or after the deal's expiration


وقد تشمل مثل هذه الخطوات ضمان التفتيش الصارم لمنشآت إيران النووية
Such steps would include ensuring strict inspection of Iran's nuclear facilities

- وليس فقط من قبل "الوكالة الدولية للطاقة الذرية".
and not just by the International Atomic Energy Agency

وعلى كل حال، كانت وكالات الاستخبارات الغربية هي التي كشفت الغالبية العظمى من انتهاكات إيران النووية، وليس "الوكالة الدولية للطاقة الذرية".

After all, the vast majority of Iran's nuclear violations were exposed by western intelligence agencies, not the IAEA


وبالإضافة إلى ذلك، تحتاج الأمم المعنية إلى الضغط على إيران بشأن برنامج القذائف الباليستية الخاص بها ودعمها للإرهاب.
In addition, concerned nations need to pressure Iran on its ballistic missile program and support for terrorism

كما يجب أن تعمل هذه الأمم على تطبيق قرارات مجلس الأمن الدولي التي تحظر نشر إيران للأسلحة في جميع أنحاء المنطقة. وبالمناسبة،
They must also work to enforce UN Security Council resolutions that prohibit Iran's proliferation of weapons
throughout the region

لا تخرق أي من هذه الخطوات شروط الاتفاق النووي.

None of these steps, by the way, violates the terms of the nuclear deal

ولم يفت الأوان بعد لإصلاح الانطباع بأن الغرب -
It is not too late to repair the impression that the West

بقيادة الولايات المتحدة - يرى في إيران جزءاً من الحل لمشاكل الشرق الأوسط،
led by the United States -- views Iran as part of the solution to the problems of the Middle East

وليس المصدر الأساسي لعدم الاستقرار والتطرف في المنطقة.

rather than the chief source of the region's instability and radicalism

وبطبيعة الحال، تحارب إيران تنظيم «الدولة الإسلامية»؛

Of course, Iran fights the Islamic State

ويجب ألا يبقى أمراً مثيراً للدهشة واقع قيام هذه الحكومة الشيعية الأكثر تطرفاً في العالم بمحاربة السنّة المتطرفين.
the fact that the world's leading radical Shiite government fights radical Sunnis should come as no surprise



وللأسف، أولئك الذين اعتقدوا أن الاتفاق النووي من شأنه أن يؤدي إلى دولة إيرانية أكثر اعتدالاً وانفتاحاً وإصلاحاً، في الداخل الإيراني وخارجه، بنوا تحليلاتهم على تفكير رغبي.
Those who believed that the nuclear agreement would lead to a more moderate, open, reformist Iran, at home and abroad
regrettably suffer from wishful thinking

وطالما يحكم نظام الآية الله إيران، ليس هناك احتمال أن نرى [مطاعم] "ماكدونالدز" في طهران.
So long as the ayatollah's regime governs Iran, there is no chance we will see a McDonald's in Tehran

وعلى العكس من ذلك، سنرى المزيد من عمليات الإعدام والقمع والاستبداد.
Instead, we will see more executions, more repression, more tyranny


وهذه النظرة إزاء إيران مشتركة في منطقة الشرق الأوسط بين البلدان التي كانت متخاصمة.
This view of Iran is shared across the Middle East by countries that used to be antagonists

وفي حين يستمر الصراع بين الإسرائيليين والفلسطينيين،
While the struggle between Israelis and Palestinians persists

فإن أي إشارة إلى النزاع بين إسرائيل والدول العربية السنية تغدو باطلة في الوقت الراهن.

any reference to the conflict between Israel and Sunni Arab states is, for now, obsolete

فاليوم، يواجه كل من العرب والإسرائيليين الظروف الصعبة نفسها، أي التهديدات التي تحيط بنا والتي تدعمها إيران؛
Today, Arabs and Israelis are in the same boat, facing Iranian-backed threats all around us

وفي ما يخص كيفية معالجة هذه التهديدات، نتّفق جميعنا أيضاً بشكل عام

in terms of how to address these threats, we are also generally on the same page


وما ينقصنا هو القيادة من حلفائنا التقليديين في الغرب،
What we lack is leadership from our traditional allies in the West

وخاصةً من أصدقائنا الحميمين في أمريكا.
especially our good friends in America


وإذا حوّل الرئيس أوباما أو خلفه الأولويات، وقاد حملةً للضغط على إيران من أجل إنهاء سياساتها المزعزعة للاستقرار -
Should President Obama or his successor shift priorities and lead a campaign to pressure Iran to end its destabilizing policies

من خلال تنفيذ نفس النوع من الضغوط التي أجبرت إيران على التفاوض حول برنامجها النووي -
applying the same type of pressure that forced Iran to negotiate on its nuclear program

سيجد شركاء يُبدون استعداداً بين كل من العرب والإسرائيليين.
they will find willing partners among both Arabs and Israelis
رد مع اقتباس