عرض مشاركة واحدة
  #35  
قديم 08-01-2017, 11:47 PM
الصورة الرمزية إسلام بدي
إسلام بدي إسلام بدي غير متواجد حالياً
عضو منتسب
 
تاريخ التسجيل: Jun 2017
المشاركات: 331
افتراضي




لا تدعوا إيران تماطل لكسب الوقت
Don't Let Iran Stall for Time





تعثرت كثيراً بعض أهداف السياسة الخارجية الأصلية للرئيس أوباما كما هو الحال بالنسبة للحوار مع إيران.
Few of President Obama's original foreign policy goals have eluded him so much as engagement with Iran

ففي كلمة ألقاها نائب الرئيس الأمريكي جوزيف آر. بايدن في ميونيخ خلال عطلة نهاية الأسبوع، أعلن بايدن أن الولايات المتحدة مستعدة لإجراء محادثات مباشرة مع إيران.
Over the weekend, Vice President Joseph R. Biden Jr. announced during a speech in Munich that the United States was ready for direct talks with Iran

ونظراً لأن ناقوس الحرب يدق بشأن البرنامج النووي الإيراني،
With the risk of war over Iran's nuclear program looming


فإن هذا العرض يبدو حكيماً، لكنه أيضاً لا يعالج المشكلة من جذورها.
the offer is prudent, but it is also beside the point


وبينما تستمر إيران في التهرب من المفاوضات -- بالمعنى الحرفي للكلمة في هذه الحالة،
As Iran continues to evade negotiations -- literally in this case

حيث كان وزير الخارجية الإيراني داخل نفس المبني الذي تواجد فيه السيد بايدن --
since the Iranian foreign minister was in the same building as Mr. Biden -

فالسؤال الذي يطرح نفسه لا يتعلق بما إذا كان ينبغي على أمريكا إجراء مباحثات مع إيران من عدمه
- the real question is not whether America should talk to Iran

بل بكيفية حمل إيران على إجراء مباحثات بشكل جاد.
but how to get the Iranians to talk to us in earnest


إن الحوار الدبلوماسي مع إيران ليس فكرة جديدة.
Diplomatic engagement with Iran isn't a new idea

فجميع الرؤساء الأمريكيين بدءاً من جيمي كارتر قد مدوا أيديهم إلى إيران من قبل.
Every American president from Jimmy Carter on has reached out to Iran

غير أن هذه المحاولات لم تُفض إلى تحسين العلاقات.
But such approaches have never led to improved relations

ومما يبرهن على ذلك الزيارة السرية التي قام بها مستشار الرئيس رونالد ريغان لشؤون الأمن القومي روبرت سي. ماكفرلين إلى طهران عام 1986 فيما أصبح معروفاً بقضية إيران- كونترا؛
That was true of the secret visit by President Ronald Reagan's national security adviser, Robert C. McFarlane, to Tehran in 1986 in what became the Iran-Contra affair

وكان ذلك أيضاً صحيحاً فيما يتعلق بالمحادثات غير العلنية حول أفغانستان والعراق التي جرت في العقد الأول من القرن الحالي
it was also true of quiet talks over Afghanistan and Iraq in the 2000s

عندما لم تحقق السابقة سوى تقدماً تكتيكياً عابراً بينما لم تحقق الأخيرة أي تقدم على الإطلاق.
when the former achieved only fleeting tactical progress and the latter none at all

وثمة خيط مشترك في أسباب الفشل في جميع المحاولات

The reasons for failure in all the approaches share a common thread

: فإيران تتجنب الدخول في أي محادثات ثنائية واسعة
Iran shrank from any broad bilateral thaw

لأنها تخشى الحوار مع الولايات المتحدة أكثر من خشيتها من المواجهة العسكرية.
because it feared engagement with the United States more than it feared confrontation


وكان مبدأ "المقاومة" للغرب -- وخاصة للولايات المتحدة -- هو المبدأ الأساسي لنظام إيران الإسلامي.
"Resistance" to the West -- and especially to the United States -- was a founding principle of Iran's Islamic regime

ففي الوقت الذي قامت فيه إيران بتطبيع علاقاتها بشكل تدريجي مع العديد من حلفاء واشنطن الأوربيين والآسيويين،
And while Iran has gradually normalized relations with many European and Asian allies of Washington

فإنها لم تفعل ذلك مع الولايات المتحدة نفسها،
it has not done so with the United States itself

وهو الحال مع إسرائيل حليفة أمريكا.
just as it has not with America's ally Israel

إن خسارة هاتين الدولتين وجعلهما في مصاف الأعداء من شأنه أن يقوض أحد المبررات الأيديولوجية لوجود النظام الإيراني.
To lose those two nations as enemies would be to undermine one of the regime's ideological raisons d'etre



ومن ثم، فمن المحتمل أن يكون الحوار الجاد مع الولايات المتحدة هو فقط نتيجة حدوث تحول استراتيجي من قبل النظام، وليس سبباً له
As a result, serious engagement with the United States
is likely to be only a consequence of a strategic shift by the regime, rather than a cause of it

. وحتى الآن لم يحدث مثل هذا التحول.
And so far, no such shift has taken place

وفي حين بدأت تشتد وطأة العقوبات، توجد علامات على زيادة حدة الشقاق داخل الحكومة الإيرانية،
While there are signs of increasing dissent within the Iranian government as sanctions begin to bite more deeply

كما أن هناك مؤشرات على أن العقوبات الحالية قد حققت المرجو منها في هذا الشأن:
there are also indications that existing sanctions have done all they can in this regard

ارتفاع صادرات النفط الإيرانية بعد حدوث انخفاض طويل
Iran's oil exports are ticking upward after a long decline

وعدم حدوث اضطرابات كبيرة نتيجة معدلات التضخم والبطالة الكبيرة التي شهدتها البلاد.
and high inflation and unemployment have not produced mass unrest
وربما يعطي ذلك سبباً وجيهاً للولايات المتحدة لعرض إجراء مباحثات مباشرة --
This provides a good reason for America to offer direct talks

لمواجهة فكرة "المقاومة" الإيرانية.


to counter Iran's narrative of "resistance."1

بيد، لا يزال هناك بصيص من الأمل بأن تقبل إيران هذا العرض

But there is little hope that Iran will accept this offer

أو أن تعطي المباحثات ثمارها في الوقت الراهن.
or that talks right now would be productive


وفي الواقع، قد يشعر النظام الإيراني أن الوقت في صالحه.
In fact, the regime may feel that time is on its side


كما أن الخطوط الحمراء التي وضعتها أمريكا وإسرائيل للقيام بعمل عسكري تعتمد على وتيرة أنشطة إيران النووية،
American and Israeli red lines for military action depend on the pace of Iran's nuclear activities

وهذا يعني أن إيران يمكن أن تؤخر هذا الصراع مجرد بإبطاء هذه الأنشطة كما فعلت مؤخراً.
meaning that Iran can delay conflict simply by slowing those activities
as it recently has done

وفي الوقت نفسه، قد يأمل القادة الإيرانيون بأن الحلول البديلة عن طريق السوق السوداء والارتفاع في الطلب العالمي على النفط، ستسمح لبلادهم بتوسيع حجم صادراتها.
Meanwhile, Iran's leaders may be hoping that black-market workarounds and a pickup in global oil demand will allow their country to expand its exports


لذا يجب على الولايات المتحدة أن تضع حلولاً أكثر إبداعاً
So the United States must be more creative

في الطرق التي تتبعها في التعاطي والضغط لإحداث تغيير بشكل سريع في النظرة الإستراتيجية الإيرانية.
in the ways it uses engagement and pressure to hasten a change in Iran's strategic outlook

ومن الناحية الدبلوماسية، أوضحت واشنطن أنها مستعدة لعقد لقاء ثنائي مع الجانب الإيراني إذا ما كانت إيران مستعدة لذلك

On the diplomatic front, America has made clear that it is ready to meet bilaterally whenever Iran is ready to do so


وأن مثل هذه المحادثات تعتبر تكملة -- وليست بديلاً -- للمباحثات الحالية متعددة الأطراف،
such talks should be a complement -- not an alternative -- to the current multilateral talks

التي تشمل أيضاً روسيا وبريطانيا وفرنسا والصين وألمانيا.
which also include Russia, Britain, France, China and Germany

بيد يتعين أن لا تتطرق المباحثات الثنائية إلى المشكلة النووية فحسب،
But the bilateral talks would have to deal not just with the nuclear issue

بل يجب أن تتناول أيضاً مناقشة المخاوف الأمريكية بشكل كامل
they should also address the full spectrum of American concerns

والتي من بينها دعم إيران للجماعات الإرهابية.
including Iran's support for terrorist groups


وبما أن شركاء الولايات المتحدة في المفاوضات الدولية يتطلعون بشدة إلى رؤية قيام مناقشات أمريكية- إيرانية مباشرة،
Since America's partners in the international negotiations are eager to see direct American-Iranian discussions

وتجنب المواجهات العسكرية التي قد يصاحبها فشل الدبلوماسية،
and to avoid the military confrontation that could accompany diplomacy's failure,

لذا ينبغي على الولايات المتحدة أن تصر أيضاً على أن تشدد الدول الأخرى من نهجها نحو الحكومة الإيرانية،
the United States should also insist that the others toughen their own approaches to Iran's government,


بأمل تقوية تلك الأصوات داخل إيران التي تدعو إلى تغيير المسار.
in hopes of strengthening the hands of those within Iran who argue for a course change


ينبغي لتلك البلدان الأخرى تنفيذ العقوبات الاقتصادية الحالية بشكل أفضل
These other countries should better enforce existing economic sanctions,

واستخدام وسائل الضغط الأخرى المتاحة.
and employ other available levers of pressure

كما ينبغي عليهم تحذير إيران من أنهم سيدعمون العمل العسكري الأمريكي عند الضرورة
They should warn Iran that they would support American military action if necessary

وأنهم مستعدون للتعامل مع إيران ومبعوثيها كأشخاص منبوذين.
and that they are prepared to treat Iran and its envoys as pariahs

بالإضافة إلى ذلك، يتعين عليهم دعم المعارضين الإيرانيين ومواجهة الأنشطة الإيرانية في الخارج

In addition, they should support Iranian dissidents and counter Iranian activities abroad

كالسير على خطى الولايات المتحدة في تصنيف «حزب الله» كجماعة إرهابية
for example by following America's lead in designating Hezbollah as a terrorist group

والتعامل مع تهريب الأسلحة الإيرانية إلى غزة.
and addressing Iranian arms smuggling to Gaza

وفي الوقت الذي تزيد فيه الولايات المتحدة وحلفاؤها من وتيرة الضغط على إيران،
As the United States and its allies increase pressure on Iran

فمن الأهمية بمكان أن يتمسك الأمريكيون بمطالبهم
it is vital that the Americans remain steadfast in their demands,

بدلاً من الاستجابة للعناد الإيراني بتقديم المزيد من العروض السخية والتنازلات.
rather than respond to Iranian obstinacy with increasingly generous offers

فإذا اعتقدت طهران أنها ستتمكن من تحمل الضغوط أو التهرب منها
If Tehran believes it can wait out pressure or escape it


من خلال تسوية تقنية ضيقة بدلاً من تغيير جذري لتوجهها، فلن تتردد في القيام بذلك.
via a narrow technical accord rather than a more fundamental reorientation, it will surely do so


وبينما تزداد احتمالية نشوب صراع واستغراق المحادثات لوقت أكبر،
As the possibility of conflict looms larger and talks drag on

ينبغي أن لا ينصب قلق الولايات المتحدة وحلفائها على من يجلس بجانبها على مائدة المفاوضات
the United States and its allies should worry less about who is on their side of the negotiating table,

بل يحب أن يكون جل قلقها منصباً على التأكد أن مَن يأتي للتفاوض من الجانب الإيراني سيكون في الواقع مستعداً للتوصل إلى تسوية.

and more about ensuring that whoever is on the Iranian side actually comes ready to bargain

وإلا فلن تمثل أية محادثات أمريكية- إيرانية انفراجة دبلوماسية
Otherwise, any American-Iranian talks will not be a diplomatic breakthrough;

بل ستكون مجرد محطة أخرى في الطريق إلى الحرب.
they will just be another way station on the route to war


رد مع اقتباس