Arabic Translators International _ الجمعية الدولية لمترجمي العربية

 


العودة   Arabic Translators International _ الجمعية الدولية لمترجمي العربية > زوايا خاصة Special Corners > ضيافة الدكتور علي سعد الموسى Dr. Ali Saad Al-Mousa's Corner

ضيافة الدكتور علي سعد الموسى Dr. Ali Saad Al-Mousa's Corner مقالات الدكتور على سعد الموسى

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: ماذا يعني ان تكون الأكادية أقدم تدوينا من العربية؟ (آخر رد :محمد آل الأشرف)       :: صلاح فضل رئيسًا للمجمع المصري (مجمع اللغة العربية) (آخر رد :حامد السحلي)       :: في سبيل الجبن - رواية مترجمة (آخر رد :ahmed_allaithy)       :: كلمات عربية عجّمت (آخر رد :محمد آل الأشرف)       :: قصّتان مؤلمتان (آخر رد :عبدالحليم الطيطي)       :: قصّتان مؤلمتان (آخر رد :عبدالحليم الطيطي)       :: فرنسا تسبّ نبيّنا (آخر رد :عبدالحليم الطيطي)       :: من مجازفات المستشرقين الذين ترجموا معاني القرآن الكريم: (آخر رد :محمد آل الأشرف)       :: مختارات أدبية وعلمية وسياسية مترجمة (آخر رد :إسلام بدي)       :: الإضافة بالعربي والتركي (آخر رد :محمد عبد الرحيم)      

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #1  
قديم 02-17-2007, 05:08 AM
الصورة الرمزية Ali_S_Al-Mousa
Ali_S_Al-Mousa Ali_S_Al-Mousa غير متواجد حالياً
عضو منتسب
 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
المشاركات: 97
افتراضي لمن يهمه الأمر: هذه الجنسية بالتحديد

لمن يهمه الأمر: هذه الجنسية بالتحديد

علي سعد الموسى

في ظرف - الظرف - من السبت الفارط لليوم، جمعت لكم من حوادث الجريمة ثلاث عشرة قصاصة من صحف شتى، وهو مجرد نزر من بحر لجمع ما وقعت عليه العين. تتباين هذه الجرائم ما بين السرقة والتزوير وتصنيع الخمور وتشليح السيارات وتهريب العمال وتحويل المكالمات. بين كل هذا الجنح الاجتماعي الخطير رابط يعرفه القاصي والداني وقد تجرأ أن يقوله الزميل صالح الشيحي بالحرف: إنهم الجنسية البنغالية، وإذا كانت لدينا حساسية (دبلوماسية) في التعامل بحزم مع جنسية مستضافة لا يصح أن نذكرها بالتحديد على صدر الصحف احتراماً لروابط البلدين فابعثوا بمقالي هذا إلى معالي السفير البنجلاديشي: أنا أتكلم اليوم عطفاً على انطباعات الرأي العام، عطفا على الحقائق الملموسة التي يعرفها كل مواطن وعطفا على الشعور العام أن السيل لم يبلغ الزبى فحسب، بل ردمها عن بكرة أبيها. في الكويت، صدر القرار من أعلى المستويات بوقف تأشيرات العمل لهذه الجنسية بالتحديد: إما أن يضبطوا سلوكهم وإما أن نقوم نحن بالخطوة التي لا أراها مطلقاً في الأفق ومن لايزل في برجه العاجي فلينزل إلى مشاعر العامة التي اكتوت ومازالت تكتوي بنار هذه الفئة بالتحديد.إلى من يهمه الأمر: أنقذوا البلد وأوقفوا التأشيرة. تكفي هذه الملايين السائبة. لا يصح بعد اليوم أن أرعى ولدي كالنبتة لعشرين عاماً من الطفولة للجامعة لأكتشف أنه يزور وكرهم في الحي مع الخمر المصنع. لا يصح أن أزور عمارتي في الصباح لأجدها منهوبة منكوبة من سلك الكهرباء حتى كوالين الباب. لا يصح أن أوقف سيارتي أمام المنزل في العشاء لأجدها أثرا بعد عين في سوق التشليح. لا يصح أن أستقدم سائقا وعاملة منزلية لأجد آثارهما في المكان بعد أن تركاه على يد عصاباتهم لتهريب وتوظيف العمالة. لا يصح أن أفتح دكاناً أسترزق فيه لأجدهم أمامي أكواما بالتستر يقفلون أمامي كل منفذ للعيش الكريم. لا يصح أن أدفع فاتورة الاتصالات بالكامل لأجد مئات الآلاف من بني جلدتهم يتصلون دوليا عبر تحويل المكالمات بالملاليم. لا يصح أن أشتري بضاعة (بالماركة) لأجدها في اليوم التالي مجرد ماركة بالتزوير في مشاغلهم الخفية. لا يصح أن أشتري أطعمة أولادي لنأكلها مجرد تزوير للعلبة وتاريخ الصلاحية. لا يصح أن أذهب للبنك في آخر الشهر لتصفية ما تبقى بالحساب لأجد طوابيرهم أمامي تحول في شهر واحد ما أقبضه في أشهر ودون أن يسأل أحدهم رقيب: من أين لك هذا؟ كل هذا، لا يصح، لا يصح، لا يصح، فالشوارع من حولنا تنهب وتنكب فيما مازالت الطائرات والمطارات حبلى بهم. لمن يهمه الأمر.
__________________
علي سعد الموسى
كاتب وأكاديمي سعودي
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 02-17-2007, 08:26 AM
الصورة الرمزية عبدالرحمن السليمان
عبدالرحمن السليمان عبدالرحمن السليمان غير متواجد حالياً
عضو مؤسس، أستاذ جامعي
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 5,723
افتراضي _MD_RE: لمن يهمه الأمر: هذه الجنسية بالتحديد

كيف يكون ذلك في السعودية؟ ولماذا لا يعاملون بحزم؟

هل يعرف المسؤولون السعوديون مخاطر ذلك على النظام السعودي العام؟

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 02-17-2007, 08:28 AM
الصورة الرمزية s___s
s___s
Guest
 
المشاركات: n/a
افتراضي لمن يهمه الأمر: هذه الجنسية بالتحديد

هل يجوز أن نطبق ما يطالب به الدكتور على تصرفات بعض الشباب الطائش حاملي الأوراق الصادرة من دولة المملكة العربية السعودية وما أكثرهم*في البحرين أو دبي أو لبنان أو مصر أو سوريا أو الأردن أو المغرب أو تونس وبقية أنحاء العالم؟

التعميم على أقوام وبلدان كاملة أليس فيه ظلم، كل شخص يحاسب على تصرفاته وفي كل بيت هناك حمام

عدد البنغال في البلد بمئات الألوف عندما يكون العشرات من بينهم لهم مشاكل أمنية مسألة طبيعية ويمكن حصرها والتعامل معها، أما التعميم فيقطع أرزاق مئات الألوف الأخرى، فهل تريد نبذ ومقاطعة كل من يحمل أوراق صادرة من دولة المملكة العربية السعودية بسبب بعض الشباب الطائش وممارساته التي يندى منها الجبين؟

أليس هذا ما نطالب الغرب به عدم التعميم؟

أم نحن على رأسنا ريشة، نسمح لأنفسنا ما نطالب الآخرين بعدم ظلمنا به؟

لا حول ولا قوة إلا بالله

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 02-17-2007, 08:42 AM
الصورة الرمزية عبدالرحمن السليمان
عبدالرحمن السليمان عبدالرحمن السليمان غير متواجد حالياً
عضو مؤسس، أستاذ جامعي
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 5,723
افتراضي _MD_RE: لمن يهمه الأمر: هذه الجنسية بالتحديد

طبعا التعميم ظالم يا أبا صالح، ومن هذا التعميم رمي أهل الخليج بأنهم يفسدون في الخارج، وهذا التعميم ظالم جدا لأهل الخليج. صحيح يوجد* شباب*خليجيون يمارسون السياحة "الجنسية" في بعض الأقطار التي يمكن ذلك فيها، لكنهم ليسوا أكثر أو أقل من*العراقيين أو السوريين أو المصريين ...*الخليجي*مميز بلباسه*العربي،*أما الآخرون فلا، لذلك يُرى هو، ولا يُرون هم!*فلو شاهدت خليجيا واحدا في*وكر ليلي بلباسه المميز، وخمسة لبنانيين، على سبيل المثال، بلباس غير مميز، لتحدث الجميع في ذلك الخليجي الواحد، ولتفلسفوا في النفط وووو، وكأنهم لا*يصنعون مثل ما يصنع*هو!
أعتقد أن صورة الخليجي هذه من إنتاج هوليوود!
لكن ما يشغلني في موضوع الدكتور علي هو: لم لا يستبدلون البنغال بعمالة عربية من دول عربية أخرى؟ أليس ذلك أفضل في جميع الأحوال؟ فالعربي، في نهاية المطاف، عربي!

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 02-19-2007, 04:40 AM
الصورة الرمزية Ali_S_Al-Mousa
Ali_S_Al-Mousa Ali_S_Al-Mousa غير متواجد حالياً
عضو منتسب
 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
المشاركات: 97
افتراضي مشروع (البنغلة): إذا وصلت اليدان للحلق

مشروع (البنغلة): إذا وصلت اليدان للحلق

علي سعد الموسى

أشكر كل
الذين غمروني بالتعاطف والتأييد لما كتبته الأسبوع الماضي حول العمالة البنغالية. كثافة الردود التي وصلتني فاقت كل توقع فيما يدلل على أن بعض القضايا المطروحة لها الأولوية في شعور الرأي العام. تعالوا نناقش بعض ردة الفعل مع الاحتفاظ بالأسماء لأن ذكرها لا يشكل في القضية المطروحة أهمية جوهرية. عشرات الردود، وأنا أصف بدقة ما أقول، تشير إلى الجانب الجنائي وكل رسالة تتضمن في أقل الأحوال قصة واحدة. إحدى هذه الرسائل، وهي بالمناسبة لأستاذ جامعي، تدخل في تحليل السلوك الجمعي لهذه الفئة من العمالة بالتحديد تشير إلى توجه جماعي لتكوين بعض المجموعات التي تمتهن تسويق ـ الممنوع ـ استغلالاً لثقافة محلية محافظة يصبح الممنوع فيها ضربة استثمار خيالية عالية الأرباح. يذيل الأستاذ الجامعي رسالته الطويلة بالإشارة إلى نقطة جوهرية: هذه الفئة بالتحديد من العمالة لا تعمل في الغالب الأعم في المهن الحرفية الصناعية بل تتجه بدلاً من ذلك إلى السوق وإلى ـ البيزنس ـ مباشرة وهي تسيطر اليوم بامتياز على قطاع السوق الصغير من المؤسسات متناهية الحجم ولذا فهي بالتالي تقفل باب التجارة تماماً في وجه ملايين الشباب العاطلين الذين يودون دخول السوق من بدايات السلم
.صاحب الرسالة يقترح، ولكن من سيسمع له: يقترح إصدار نظام صارم يحرم وجود هؤلاء، ومن على شاكلتهم، على كاونترات المبيعات في أي مكان. يواصل: ضع بينهم وبين استلام ـ الريال ـ حاجزاً لأن هذا الحاجز في أقل الأحوال سيجعل المواطن ـ الحاجز ـ على بينة بحجم المكاسب في سوق اقتصادي عملاق وقد يتنبه أن يكون في الغد مالكاً لا مجرد حاجز.رسالة أخرى، تشير إلى الخطورة الثقافية على النسيج الاجتماعي ذاك أن ثلاثة ملايين أمي يعيشون بين ظهرانينا لا بد لهم من بصمة واضحة على مظهرنا الذي لا يحترم حتى أبسط قوانين التعايش الاجتماعي. من ذا الذي فينا سيحترم شارعاً أو طابوراً أو نظاماً أو تقنيناً إذا كان الإحساس لديك أنك مجرد ـ نقطة احترام ـ في بحر هائل من الفوضى.علي التأكيد مرة أخرى أنني لا أحمل بهذا موقفاً ضد جنسية أو فئة. كل الذي أود رفعه بلا رتوش أن العلاقة بين المواطن وبين هذه الفئة بالتحديد قد وصلت إلى حالة احتقان خطيرة. يشعر المواطن أنها شاء أم أبى، مفروضة عليه ويشعر أن بلده معها أصبح مجرد دار رعاية اجتماعية. يشعر المواطن أن هذه الفئة بالتحديد هي من تصادر بكل عمق وصدق مشروع السعودة التي تصدر قراراتها في المساء ليجد نفسه في اليوم التالي أمام مشروع ـ بنغلة ـ والمواطن الذي قد يسكت عن تجاوزات السوق لن يسكت عن ذات التجاوز إذا وصلت اليدان للحلق.

__________________
علي سعد الموسى
كاتب وأكاديمي سعودي
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 02-19-2007, 09:17 AM
الصورة الرمزية s___s
s___s
Guest
 
المشاركات: n/a
افتراضي مشروع (البنغلة): إذا وصلت اليدان للحلق

زاوية الطرح والمعالجة للدكتور ومن استشهد بالدكتور لعدة مشاكل متداخلة هذه تذكرني بالمعالجة والطرح والحلول التي استخدمتها ما يُعرف بالأنظمة الوطنية المخلصة للوطن في كل من مصر وسوريا والعراق في خمسينيات القرن الماضي، لإيجاد حلول في كيفية إعادة النشاط في الدورة المالية في بلدانهم، وتوفير موارد*جديدة للحكومة، وما ظنّت به رفع الظلم على قطاع كبير من الشعب ومنهم الفلاحين بما*عرّفوه على إنها*مشكلة أصحاب الأراضي الزراعية أو*الإقطاع وأعتبروا حلولهم من منجزاتهم الوطنية التي يفتخرون بها بما أطلقوا عليه منجزات ومكتسبات الثورة في الإصلاح الزراعي والقضاء على الإقطاع

حيث كانت مشكلة الفقر والأمية وعدم تساوي توزيع الثروات ومشكلة عدم وجود دخل للدولة كافٍ لها ولمصاريفها، فارتأت أن كل الحلول*تكمن في سرقة أملاك أصحاب الأراضي وتوزيعها بالمجان على الفلاحين أو ببعض الرسوم الطفيفة

ونسوا الطبيعة البشرية التي إن لم تتعب في الحصول على شيء لا تهتم له، والفلاح كل طموحه في الحياة والعمل هي في الحصول على قطعة أرض وامتلاكها، فعندما يحصل عليها وبالمجان فقد تحققت كل أحلامه فلا يوجد ما يدفعه للعمل، الآن أصبح صاحب أرض ولذلك يبدأ يبحث عن فلاح ليعمل له وينقل له خبرته بإدارته؟!، وفي نفس الوقت سرقوا حقوق الناس بحجة أنهم اقطاع ورأسماليين ومصاصي دماء الفقراء ووووو وغيرها من الألقاب البشعة التي لصقوها بهم لتبرير جرائمهم بحقهم ويحسوا براحة الضمير، ونسوا كل خدماتهم،*ومنها على سبيل المثال لا الحصر أنهم كانوا إدارات وخبرات كانت السبب في اكتفاء مصر وسوريا والعراق الزراعي قبل عملية الإصلاح الزراعي والاستيلاء على أراضي الأقطاع زراعيا بل وكان تصديرها ليس فقط للجوار بل لكل أنحاء العالم أما بعد عملية ما أطلقوا عليه الإصلاح الزراعي فماذا كانت*النتيجة في المحصلة زراعيا في مصر وسوريا والعراق؟ خسرت خبرة الإدارة لأصحاب الأراضي وضيعت أملاكهم وأغتصبت حقوقهم وعطلت عملية تطوير الإنتاج الزراعي لعقود، ولم يعد الإنتاج الزراعي بعد مرور أكثر من خمسين عاما لنفس النسبة التي كانت عليه قبلها، وأثرت حتى على أي مسار صناعي وتطوره لأرتباطه الوثيق ببقية القطاعات في أي بلد

قارن نتائج الطرق والمعالجة والحلول لنفس المشكلة*بما حصل في جزيرة تايوان وفي نفس التوقيت تقريبا في خمسينيات القرن الماضي لإيجاد حل لمشكلة كيفية إعادة النشاط في الدورة المالية وتوزيع الثروات لكي يساهم الجميع في الإنتاج وإعادة وزيادة الحيوية فيه،*أتت*الحكومة على ما يعرف بالأقطاعيين وأصحاب الأراضي وقالت لهم نحن نريد الإستيلاء على جميع أراضيكم ومقابل ذلك سنحصر عملية استيراد وبيع حاجة أساسية بنسبة أرباح ثابتة ومحددة من حاجات الناس (سكر، شاي، أسمنت، تبغ، كحول،...إلخ)عليكم لمدة معينة من الزمن تتناسب مع كل أرض يتم الإستيلاء عليها من أحدكم، وفي نفس الوقت أتت على الفلاحين وقالت لهم إننا سنبيع لكم الأرض بالأقساط لتتملكوها وتصبح ملككم، ففي تلك الحالة لم تتعد على حقوق أصحاب الأراضي الأصليين بأعطائهم بديل إن سخروا خبراتهم به سيجنوا أكثر من قيمة أراضيهم، وزادت في نشاط الفلاح في العمل أكثر وأكثر لكي يمتلك أرضه، فدب نشاط رهيب كانت نتائجه واضحة في كل أرجاء العالم بالمنتجات التايوانية

فالحل في مشكلة البنغال وغيرهم ليس بمنعهم من القدوم وفق شروط وأجور مجحفة لا يرضى بها أي من أبناء البلد يا دكاترة، ولكن بطرق أخرى تماما، منها على سبيل المثال رفع*الحد الأدنى*للأجور*والحقوق المسموح بها لأي عامل بغض النظر عن جنسيته أو لونه أو دينه يا دكاترة متى نتعامل مع الآخر على مبدأ لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه، أخيه في الإنسانية، أخيه في الدين، أخيه في العشرة والمعاشرة متى ننظر للإنسان كإنسان وليس مجموعة ورق وعلى ضوء مكان صدورها نتعامل معه

الغاية لا تبرر الوسيلة والنية الطيبة في توفير لقمة العيش للضعفاء لا تبرر الجرائم التي تحصل بحجة**نبل الهدف بسبب سذاجة وسطحية وعدم التعمّق في التفكير في إيجاد حلول لا تتجاوز بها على حقوق أي جهة مهما كانت

فهل نعي ذلك أتمنى قريبا

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 07-30-2008, 01:40 PM
الصورة الرمزية s___s
s___s
Guest
 
المشاركات: n/a
افتراضي مشروع (البنغلة): إذا وصلت اليدان للحلق

ثورات العبيد و سادية العرب
بقلم/ عبد الباري عطوان
30/07/2008

تتهم مؤسسات حقوق الانسان الدولية المحترمة العرب باحتلال مرتبة هي الاعلى عالميا بالنسبة الى قضية الاتجار بالبشر، وهضم حقوق العمال، واساءة معاملتهم، ومن المؤسف ان هذه الاتهامات صحيحة، وموثقة، بل ونرى امثلتها عمليا بالصوت والصورة في اكثر من عاصمة عربية وعالمية وفي دول الخليج على وجه الخصوص، وهذه هي ادلتنا العملية الدامغة:

اولا: تشهد الكويت هذه الايام ثورة للجوعى البنغاليين منذ اربعة ايام، حيث نزل الآلاف منهم الى الشوارع في مظاهرات احتجاجية بسبب سوء احوالهم المعيشية وانخفاض اجورهم، ورفض الشركات المستخدمة لهم دفعها على قلتها. الاحتجاجات ادت الى صدامات دموية ووقوع جرحى واعمال تخريب. هؤلاء في معظمهم عمال نظافة، اي يكنسون الشوارع وينظفون المراحيض.

الحكومة الكويتية بدلا من الاعتراف بأخطائها، وتقديم اصحاب شركات الاستعباد الى المحاكم، ووضع حد لظاهرة تجار الاقامات ، وانهاء نظام الكفيل البغيض، هددت بترحيل العمال المضربين، وارسلت في الوقت نفسه مسؤولين الى دول آسيوية لاستقدام عمال منها ليحلوا محل 150 الف عامل بنغالي يتقاضون 20 دينارا شهريا، يدفعون جزءا منها لشركات السمسرة في بلادهم، او للكفيل الكويتي، ويعيشون في زرائب، ويضطرون لنبش صفائح القمامة بحثا عن الطعام لان ما يتقاضونه لا يكفي لسد رمقهم، وتسديد ديونهم التي اقترضوها للحصول على هذه الوظيفة المزرية.

ثانيا: في شباط (فبراير) 2008 تظاهر في البحرين 1300 عامل هندي بعد اضراب عن العمل استمر بضعة ايام للمطالبة بتحسين ظروفهم المعيشية، ولم ينته الاضراب الا بعد الاستجابة لمطالبهم، وتصاعدت دعوات لإبعاد كل البنغاليين لأن احدهم قتل احد ارباب العمل الظالمين.

ثالثا: في شباط (فبراير) من العام الحالي ايضا تظاهر عشرات الآلاف من الهنود في دبي مطالبين بتحسين ظروفهم المعيشية، ومعاملتهم معاملة البشر، ونقلهم بطريقة آدمية، وليس كالحيوانات الى مقار عملهم. وتسببت احتجاجاتهم في قطع الطرق، وتكسير المحلات، والصدام مع قوات الشرطة، وهناك من يقول بان حالة التوتر مستمرة والبلاد على ابواب ثورة اخرى لان الاوضاع ما زالت على حالها.

رابعا: في التاسع من تموز (يوليو) الحالي اعتقلت السلطات في ابو ظبي 3100 عامل هندي يعملون في شركة الحمراء للمقاولات بسبب احتجاجهم على سوء المعاملة وهضم الحقوق، والعمل لساعات طويلة. الترحيل هو من نصيب اي محتج او متظاهر، وربما سيواجه بعض هؤلاء هذا المصير.

خامسا: اعتقلت السلطات السويسرية قبل اسبوعين السيد هنيبعل القذافي نجل الزعيم الليبي وزوجته لمدة يومين بتهمة الاعتداء على خادميه في فندق بجنيف، وبدلا من ترك القانون يأخذ مجراه، اعلنت ليبيا الحرب على سويسرا وقطعت امدادات النفط اليها، واغلقت شركاتها العاملة في ليبيا، واعتقلت اثنين من رعاياها.

سادسا: وجهت النيابة البلجيكية يوم امس اتهامات الى سبعة من اسرة شيخ اماراتي راحل باساءة معاملة تسعة من الخدم من جنسيات آسيوية وعربية كانوا يعملون معهم في الطابق الذي استأجروه في احد الفنادق البلجيكية الفخمة. عقوبة هذه التهمة تصل الى السجن خمس سنوات.

لا نفهم هذه السادية العربية في معاملة الآخرين بهذه الطريقة الوحشية، وغير الانسانية، رغم ان عقيدتنا الاسلامية السمحاء تنص على المساواة، والتواضع، واعطاء الأجير اجره قبل ان يجف عرقه، والترفع عن كل مظاهر الاستعباد. لماذا هذا الغرور والتعالي على الآخرين، ونحن اكثر شعوب الارض تخلفا وقمعا ودكتاتورية وفسادا؟

لو كنا امة فقيرة معدمة، ربما قلنا ان هذه هي امكانياتنا، ولكننا امة غنية تدخل ميزانيات دولها النفطية، في المشرق والمغرب اكثر من 900 مليار دولار سنويا من النفط والغاز، ونتباهى على الأمم الاخرى في اقامة اضخم فندق، واطول عمارة، واكبر شركة طيران، واعظم حكومة الكترونية، ومع ذلك ندفع للعامل الفقير المعدم اقل من ثمن وجبة طعام لشخصين في مطعم فندق متواضع، ويا ليتنا ندفع هذا الأجر الشهري في موعده.

في دول الخليج وحدها اكثر من 15 مليون عامل اجنبي (9 ملايين في السعودية وحدها) يمثلون حوالي 37% من نسبة عدد السكان، ويعيشون في ظروف لا تطاق، علينا ان نتصور لو نزل هؤلاء الى الشوارع في ثورة للجياع كيف سيكون حال هذه الدول، وهل تستطيع ان تفتح النار عليهم؟
وتنسى هذه الدول ان هؤلاء العمال ينتمون الى دول عظمى مثل الهند وباكستان، تملك اسلحة نووية، وتطبق انظمة ديمقراطية عريقة، ولا نعتقد ان هذه الدول ستسكت على اضطهاد عمالها وهضم حقوقهم، فأين الحكمة في ترك تجار الإقامات وشركات مصاصي دماء العمال تعيث في الارض فسادا بالطريقة التي نراها حاليا، وتشوه صورتنا اكثر مما هي مشوهة؟

نسعي جاهدين من اجل حوار الاديان لنفي تهمة الارهاب عنا، واظهار الوجه السمح لعقيدتنا الاسلامية، ولكننا نمارس ابشع انواع الارهاب النفسي والخلقي ضد ابناء عقيدتنا انفسهم العاملين في الدول العربية. وكأن ارضاء هؤلاء واكرام وفادتهم واعطاءهم حقوقهم هو ضد الاسلام وشريعته، وننسى ان امرأة دخلت النار لأنها حرمت قطتها من الطعام.

علينا اولا ان نحظى باحترام الشعوب الاسلامية قبل ان نسعى لنيل احترام اتباع الديانات الاخرى مثل اليهود والنصارى والبوذيين. فالاصلاح يبدأ اولا داخل البيت ثم بعد ذلك يجوز الانتقال الى بيوت الجيران. للأسف اولوياتنا دائما مقلوبة، ولهذا لا نتقدم مطلقا اذا لم نكن في تراجع مستمر.

نظام الكفيل المطبق في معظم الدول الخليجية هو أسوأ انواع العبودية، وانا شخصيا كنت احد عبيد هذا النظام وأعرفه جيدا. فالكفيل هو السيد الذي يجب ان يطاع، والاحتجاج على المعاملة السيئة وتحسين الاجور قد تترتب عليه عواقب وخيمة اقلها ان يجد العامل نفسه على ظهر اول طائرة عائدا الى بلاده وممنوعا من العودة.

في المملكة العربية السعودية كان ممنوعا على العامل او الموظف ان يتجه من جدة الى الطائف (على بعد 150 كيلومترا) دون ان يحصل على اذن مكتوب من كفيله، واذا لم يفعل فإن مصيره الاعتقال، وفي افضل الاحوال يعاد من حيث اتى، ولا اعرف هل الغي هذا القرار الاستعبادي ام ما زال ساري المفعول حتى هذه اللحظة.

ظاهرة البدون او مجهولي الجنسية، لا توجد الا في الدول العربية، والخليجية منها على وجه الخصوص، وبعض هؤلاء ولدوا في هذه الدول وكذلك اولادهم واحفادهم، واحفاد اولادهم، ومع ذلك فهم محرومون من جنسية البلد الذي لا يعرفون غيره وطنا. فلماذا لا تجنس الدول الخليجية هؤلاء ونسبة الاجانب في بعضها تزيد عن سبعين في المئة، انه امر محير! كثير من مواطني دول الخليج يذهبون بنسائهم الحوامل الى كندا وامريكا واستراليا حتى يحمل مواليدهم جنسية البلد الذي ولدوا فيه تحسبا لوقوع غزو جديد، او لضعف المواطنة، او لعدم الثقة بالنظام. فلماذا هذه الازدواجية، ولماذا لا يتم طي هذا الملف المخجل المسيء بأسرع وقت ممكن؟

مواطنون عرب ومسلمون يعيشون في دول الخليج لاكثر من نصف قرن، وابناؤهم يتحدثون اللهجة الخليجية مثل اهلها، ويحيون علم الدولة المضيفة كل صباح، ويطربون لأغاني محمد عبده واحلام وعبادي الجوهر وحسين الجسمي، ومع ذلك ليست لهم اي حقوق مواطنة او غيرها، ومحرومون من كل الخدمات الحكومية من صحية وتعليمية، ويعاملون معاملة اي وافد وصل لتوه الى البلاد.

هذا الوضع يجب ان يتغير لان صورتنا كعرب باتت الاسوأ في العالم بأسره، واصبح الآخرون ينظرون الينا نظرة تجار الرقيق.

لماذا نحن من دون البشر كلهم نضرب الخدم ونعتدي عليهم، جسديا وجنسيا، ونجعلهم يعملون طوال الليل والنهار دون شفقة او رحمة، مستغلين حاجتهم للمال، وانعدام الوظائف في بلدانهم، هل هناك ثأر تاريخي بيننا وبين الخدم؟

نعترف ان هناك رفضا لهذه الممارسات لدى قطاع واسع من ابناء الخليج، ويشعرون مثلنا بالخجل تجاهها، مثلما نقر بان بعض النواب في مجلس الامة الكويتي عبروا عن استيائهم من معاملة العمال البنغاليين المهينة وطالبوا بعقاب اصحاب الشركات المسؤولة عن معاناتهم، ولكن هذا لا يكفي، لأن الحكومات ترفض التغيير، وتعودت ان تتركنا جميعا نصرخ او ننبح، وتفعل هي ما تشاء، وتستمر في السياسات نفسها، وتراهن على اختفاء الضجة بمجرد ان يهدأ غبار الاحتجاجات، وليذهب العرب وصورتهم الى الجحيم.


http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=today\29z50.htm&storytitle=ff%20ثو رات%20العبيد%20%20و%20سادية%20%20العربfff&storytit leb=عبد%20الباري%20عطوان&storytitlec=
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 02-17-2010, 03:18 AM
الصورة الرمزية علــي
علــي علــي غير متواجد حالياً
عضو منتسب
 
تاريخ التسجيل: Jul 2009
المشاركات: 10
افتراضي

لا، يا سيدي !.
هناك خلل كبير في هذا المقال، لماذا لم تذكر أن البنغالييين والباكستانيين والهنود - ومن هم على الدرب - هم من يقومون ببناء الجسور والطرقات وتنظيف الشوارع وأستاذي في الجامعة هندي أعتز به كثيراً ويغمرني بلطفة وتواضعه.

وأراك سيدي، ذكرت العوارض ولم تذكر أساس البلاء وهم "هوامير " الإقامات الذين لديهم "نفوذ سياسي"( كلامي هنا يُفهم جيدا ويُفهم أكثر سبب عدم ذكري صراحة ).
الذين يقومون بجلب الآلاف - ستة الالآف مثلا من هامور واحد !! - التأشيرات للإقامة كتجارة - يعني بيع وشراء التأشيرة - ولا يُهم تُعطى لمن أو من...، وهذا يظهر جليا في الحج وما الحج إلا نقطة من بحر التسيب الحاصل.

إن تهجير الأخوة البنغاليين أو غيرهم هو قتل للبلد، فمن سينظف؟ ومن سيبني؟ ومن ومن ومن؟
وإيقاف أعمالهم المباحة، هو قتل لأدميتهم أرفض أن أقابل الله به... ولو كانو إسرائليين .
والكثير يستخدم نفس القالب في الأخوة الاتشاديين وما شابههم بسواد...وليس فقط في السعودية حتى في الأردن فيه كلام مشابه تجاه الفلسطيين - وهم عرب - .


اقتباس:
طبعا التعميم ظالم يا أبا صالح، ومن هذا التعميم رمي أهل الخليج بأنهم يفسدون في الخارج، وهذا التعميم ظالم جدا لأهل الخليج. صحيح يوجد* شباب*خليجيون يمارسون السياحة "الجنسية" في بعض الأقطار التي يمكن ذلك فيها، لكنهم ليسوا أكثر أو أقل من*العراقيين أو السوريين أو المصريين ...*الخليجي*مميز بلباسه*العربي،*أما الآخرون فلا، لذلك يُرى هو، ولا يُرون هم!*فلو شاهدت خليجيا واحدا في*وكر ليلي بلباسه المميز، وخمسة لبنانيين، على سبيل المثال، بلباس غير مميز، لتحدث الجميع في ذلك الخليجي الواحد، ولتفلسفوا في النفط وووو، وكأنهم لا*يصنعون مثل ما يصنع*هو!
أعتقد أن صورة الخليجي هذه من إنتاج هوليوود!
لكن ما يشغلني في موضوع الدكتور علي هو: لم لا يستبدلون البنغال بعمالة عربية من دول عربية أخرى؟ أليس ذلك أفضل في جميع الأحوال؟ فالعربي، في نهاية المطاف، عربي!
شكرا لك د.عبدالرحمن
أنصفت، ويؤذيني هذا التعميم الحاصل بالخلجيين، حتى أصبحنا بعبعا جنسياً في أعين الناس.
هناك عرب وكثيرون هم، درسني الفيزياء والكيمياء والرياضيات والأحياء واللغة العربية واللغة الإنجليزية أساتذة عرب مصريون كانوا من أوائل دفعاتهم ومنهم من له 35 عام في التدريس، فشرفني الله بهم، وأستاذ الرياضيات درسني ما يقارب الستة سنوات، فأنتفعت منه كثيراً .
وهم يعانون، معانة كبيرة في التمييز بينهم وبين السعوديين برواتب، الفرق شاسع ورواتبهم قليلة جداً بما يقارن به السعوديون والأساتذة السعوديين أنفسهم يشتكون من عدم تطبيق نظام السلم الوظيفي أي هناك سرقات تحصل- وما أكثرها -.

بيد أن الكويت كانت لا تعلم عندما جلبت البنغال، أن بلادهم بلاد ثورات ، والتاريخ يشهد.

والسلام عليكم.
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 11-04-2010, 11:03 AM
الصورة الرمزية s___s
s___s
Guest
 
المشاركات: n/a
افتراضي

نقد حاد لأداء وزارات.. وهجوم شخصي على الوزراء.. ونداء للملك للتدخل قبل أن 'يخرب البلد'!
حلقة أفلتت من رقابة التلفزيون السعودي تقيل وكيل الوزارة وتهدد بفصل مذيعين:


2010-11-03



جدة ـ 'القدس العربي' ـ من محمد منصور: أدت حلقة جريئة من البرنامج اليومي (صباح السعودية) الذي تبثه القناة الأولى في التلفزيون السعودي، إلى إقالة وكيل وزارة الإعلام لشؤون التلفزيون المهندس صالح المغيليث، وإيقاف معدة البرنامج هدى الحامد عن العمل، في الوقت الذي يتصاعد فيه الجدل حول التصدعات التي يعاني منها التلفزيون السعودي على أكثر من صعيد.

حملة تضامن!

وفي تطور إيجابي لافت، أطلق عدد من الإعلاميين السعوديين عبر الشبكات والمنتديات والمواقع الإخبارية على الإنترنت حملة تضامنية مع مُعدة البرنامج الموقوفة عن العمل، كما بثت مقاطع من الحلقة المثيرة للجدل على اليوتيوب.. فيما تحدثت مصادر أخرى عن إنذار بالفصل وجه لمذيعي البرنامج سميرة مدني ومحمد الرديني. وقد دعا مجموعة من الشباب إلى التضامن مع المذيعين عبر نداءات وتعليقات على الإنترنت جاء في نص أحدها:
(هناك حملة لمناصرة محمد وسميرة، عليكم الاشتراك فيها، اكتبوا واشجبوا وطالبوا بإعادتهما للعمل وإرسال البريد الالكتروني للجمعية الوطنية لحقوق الإنسان للتدخل في هذا الموضوع، لا تحطوا يد على يد وتقولون ما في يدنا شيء، حتى لو تصل لولاة الأمور في البلد).
فيما علق آخر بحماس:
(تكميم الأفواه انتهى إلى غير رجعة.. وإن شاء الله يوصل هذا الخبر لأبو متعب [يقصد الملك] ويحاسب كل من يريد عدم الوصول إلى حلول لأي مشكلة في هذا البلد ومنها البطالة).

ماذا قالوا في صباح السعودية؟!

وكان البرنامج قد استضاف في حلقة يوم السبت الفائت الكاتب السعودي سعد الدوسري والدكتور حسن العجمي، وتطرقا إلى موضوع (البطالة في السعودية) حيث انتقدا بعبارات حادة أداء بعض الوزراء السعوديين في الحكومة الحالية. فشن الكاتب سعد الدوسري هجوماً عنيفاً على وزارة المالية التي قالت بأنه ليست هناك وظائف، متسائلاً بالنيابة عن آلاف العاطلين عن العمل من الشباب السعودي: (أين يذهب هؤلاء؟ هؤلاء عيال مين؟ عيال زبّال... يا خي هؤلاء ولادك... أعطهم وظائف) ومقترحاً على وزير المالية أن يطلب من الملك التدخل، لأن البلد سيخرب إذا استمر الوضع على ما هو عليه.... ومطالباً الوزراء والمسؤولين بشق ثيابهم أمام الملك داعياً إياهم للإضراب عن تسلم مهامهم إذا لم يعطوا فرصاً لتوظيف العاطلين عن العمل.. وقد شن الدوسري هجوماً في سياق ذلك على العمالة الوافدة وعلى ما أسماه (تجار الرقيق) الذين يبيعون تأشيرات العمل للعمال الوافدين ويستغلونهم، حيث أشار إلى الأرقام التي أعلنتها وزارة العمل وهي: (أربعة ملايين ونصف المليون أجنبي، ومليونان ونصف مليون عامل وسائق، ومليونا مرافق)، أي أكثر من عشرة ملايين. وتساءل: (هناك كما يشير وزير العمل ستمئة ألف عامل غير نظامي في منطقة مكة لوحدها فقط.. هؤلاء كيف دخلوا؟ هناك مستفيدون وتجار رقيق أدخلوهم، ثم نتحدث عن ايذر وأوكار رذيلة.. طيب هالستمئة ألف هؤلاء... ماذا يعملون... دول آخذين وظائف الناس)!
فيما ذهب الدكتور حسن العجمي بدوره إلى تحميل وزارتي الخدمة المدنية والعمل، المسؤولية عن مشكلة البطالة، مشيرا إلى أن هاتين الوزارتين (أثبتتا فشلهما في حل مشكلة البطالة) ومن ورائهما وزارتا المالية والتربية والتعليم، مؤكداً أننا (لا نثق بالمسؤولين).
ولم يتوقف ضيوف (صباح السعودية) عند تحميل المسؤولية إلى وزارات ومؤسسات بعينها، بل تجاوزا ذلك إلى المساس بأشخاص الوزراء... فقد شن العجمي هجوماً شخصياً على وزير العمل السعودي المهندس عادل فقيه الذي جاء خلفاً للراحل غازي القصيبي، قائلاً إنه 'رجل أعمال' وانه متفرغ لحل مشاكل شركة 'صافولا' التي يرأس مجلس إدارتها... ومطالباً بوزير عمل بمواصفات مختلفة: 'نريد رجلاً عانى من البطالة' متسائلا عن دور الشركات الكبيرة في توظيف السعوديين، وقائلاُ: (تريدون سعودة السعودي، يكون سواقا أو خبازا) مضيفاً أن شح الوظائف في السعودية جعل 12 ألف مواطن يتهافتون على 45 وظيفة شاغرة أعلنت عنها إحدى الجامعات مؤخراً.
وقد تطرق النقاش الذي اتسم بحدة النبرة إلى السخرية من اهتمامات الوزراء حيث قال الدكتور العجمي: (أول ما يتبادر إلى ذهن الوزير عند تعيينه هو حضور اجتماعات مجلس الوزراء وركوب أحلى سيارة وأن يستنشق رائحة العود الكمبودي في كل مكان، وأنه سيبقى وزيراً).

تداعيات ما بعد البث!

وأمام هذه اللغة الساخرة والحادة التي لم يعتد عليها التلفزيون السعودي الحكومي، الذي يطلق السعوديون على قناتيه الأولى والثانية (غصب -1) و(غصب -2) تفاعلت قضية هذه الحلقة التي وصفتها مصادر إعلامية مقربة لـ 'القدس العربي' بأنها (استضافت موتورين وحاقدين) حسب وجهة نظر الأوساط الرسمية طبعاً... فاستدعى وزير الثقافة والإعلام السعودي د. عبد العزيز الخوجة، وكيل الوزارة لشؤون التلفزيون المهندس صالح المغيليث، الذي أوضح للوزير أنه يتحمل المسؤولية الأخلاقية عن زملائه، إلا أن البرنامج الذي تنفذه شركة خاصة بميزانية كبيرة، لا يخضع لرقابة التلفزيون السعودي. وسبق أن كان للبرنامج عدة تجاوزات، إلا أن الاستقلالية التي يتمتع بها، ومن ورائه الشركة المتنفذة جعلته في منأى عن أي متابعة أو إشراف!
وأمام الصدى المدوي للحلقة في الأوساط الحكومية، قرر وزير الثقافة والإعلام السعودي، إقالة المهندس صالح المغيليث، وتعيين مسؤول الإعلام الخارجي في وزارة الإعلام عبد الرحمن الهزاع مشرفاً عاماً على التلفزيون، فيما تم الاحتفاظ بالمغيليث كمستشار للوزير، في خطوة وصفت بأنها (تجميد) له مع حفظ ماء الوجه... ويشيد الكثيرون بحسن أخلاقيات وكيل الوزارة المقال، إلا أنهم يغمزون من ضعف ثقافته البرامجية كمهندس مختص بشؤون التشغيل التلفزيوني.
ويوصف الهزاع بأنه رجل قوي وحاسم، وذو خبرة تلفزيونية واسعة، قد سبق له أن كان مديراً للأخبار في التلفزيون السعودي ثم مشرفاً عاماً على الإذاعة السعودية، إلا أنه أبعد إلى الإعلام الخارجي في ظل تشكيل توازن قوى جديد داخل التلفزيون السعودي في عهد الوزير السابق إياد مدني، ثم الوزير الحالي عبد العزيز خوجة الآتي من وزارة الخارجية.
ويقول مصدر إعلامي سعودي لـ 'القدس العربي' إن تعيين الهزاع مشرفاً عاماً على التلفزيون السعودي لمدة ستة أشهر فقط، كما جاء في قرار وزير الإعلام والثقافة، لن يكون مجدياً، لأن هذه المدة لا تكفي لا للتطوير، ولا حتى لضبط آلية العمل المنهارة في التلفزيون السعودي.

نظرة على واقع التلفزيون السعودي!

وبسبب فقره بالخبرات، وافتقاره لآلية العمل المحفزة على التنافس والعطاء، وغرقه في آليات عمل روتينية معقدة تشل المبادرات المحلية، يعتمد التلفزيون السعودي في برامجه الكبرى على التعاقد مع شركات إنتاج خاصة كثير، منها غير سعودي الجنسية... إلا أن هذه التعاقدات يشوبها الكثير من عدم النزاهة، وتدخل الرشاوى عنصراً أساسياً فيها، على حد زعم بعض المطلعين هنا... وبسبب المبالغ المالية الضخمة التي تصرف للشركات الخاصة لقاء تنفيذ بعض برامج للتلفزيون السعودي، فإن عملية (التعميد) وهي الكلمة التي تطلق على إعطاء صفة المنتج المنفذ، تخضع لحروب شرسة، يلعب فيها النفوذ السياسي أو المصالح المالية لبعض المتنفذين دوراً في تعميد هذه الشركة دون غيرها... من دون أن يكون معيار ذلك هو الجودة الفنية أو تميز العمل بالضرورة!
ويفتقد التلفزيون السعودي إلى البرامج التي تحاكي الواقع الاجتماعي بجرأة، أو تلك التي توثق لمعالم الذاكرة ولتلك الجغرافية الشاسعة المتنوعة والشديدة الثراء التي تمتد على رقعة المملكة، والتي لم يعن القائمون على التلفزيون السعودي بسبرها وتقديمها في برامج تلفزيونية وثائقية ترصد ملامح الحياة الشعبية وعناصر الثقافة المحلية التي تختفي وتضمحل شيئاً فشيئاً، في ظل عمليات التغيير العشوائي السريع التي تهمل هذه الثقافة العظيمة وتلهث وراء قشور الحياة المعاصرة الهجينة!

تحديات موسم الحج!

ولا يتوقع الكثير من المراقبين الإعلاميين أن يقدم التلفزيون السعودي تغطية مميزة لموسم الحج، الذي بدأت مظاهره على أرض الواقع، عبر وصول بعثات الحجيج إلى المملكة.. والذي كان فيما مضى واحداً من أهم مواسم العمل الإعلامي في التلفزيوني السعودي... فإدارة التلفزيون المركزية في الرياض غارقة في بحر المشاكل الإدارية والعجز البرامجي، ومراكز التلفزيون في جدة ومكة المكرمة اللتين تتحولان إلى خلية نحل في مثل هذه الأيام عادة، تبدوان ساكنتين في ظل غياب إدارات فاعلة تحمل مبادرات حقيقية، تسابق فيها الزمن من أجل اللحاق بركب الحجيج القادمين، ورصد التطورات الجديدة التي طرأت على موسم حج هذه العام، سواء لجهة استكمال بناء جسر الجمرات في منى بطوابقه الأربعة، أو لجهة التشغيل المبدئي لقطار المشاعر، الذي سيوضع في مرحلة تشغيلية لثلاثين بالمئة من طاقته فقط.
وأيا يكن الأمر... فالتلفزيون السعودي اليوم في حال يرثى لها، والتغييرات الجديدة التي أتت تحت ضغط الانزعاج السياسي، قد لا تحمل في جوهرها أي بعد مهني... إلا إذا رفدت بأشخاص يخلصون للعمل الإعلامي، ويحرصون على تقديم أداء مختلف كل الاختلاف عما يعرفه أهل البيت وأبناء الأزمة!
mansoursham@hotmail.com


http://www.alquds.co.uk/index.asp?fn...\03qpt94.5.htm

التعديل الأخير تم بواسطة : s___s بتاريخ 11-04-2010 الساعة 11:09 AM
رد مع اقتباس
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع إلى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حكم قضائي تاريخي: إسقاط الجنسية عن 30 ألف مصرى متزوجين من إسرائيليات عبدالرحمن السليمان قضايا عامة General Issues 6 06-11-2009 06:25 AM
مالفرق بين هاتين الكلمتين بالتحديد ؟ palestinian2 منتدى اللغة الإنجليزية English Language Forum 3 11-10-2008 03:12 PM
ماذا جنى فعل الأمر؟ AlaaZeineldine نقاشات مفتوحة Open Discussions 8 06-21-2006 08:49 PM


جميع الأوقات بتوقيت GMT. الساعة الآن 05:05 PM.




Powered by vBulletin
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. تعريب » حلم عابر