Arabic Translators International _ الجمعية الدولية لمترجمي العربية

 


العودة   Arabic Translators International _ الجمعية الدولية لمترجمي العربية > منتدى أهل الأدب Literary Forum > القصة العربية القصيرة Arabic Short Stories

القصة العربية القصيرة Arabic Short Stories لقصة العربية القصيرة

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: العهدة العمرية _ترجمة للنقاش (آخر رد :ahmed_allaithy)       :: مدونة الأحوال الشخصية المغربية: الجزء الأول (آخر رد :badiri)       :: الــمَـوتَان (آخر رد :عبد الرؤوف)       :: صالح علماني في ذمة الله ما له وما عليه (آخر رد :حامد السحلي)       :: ترجمة معنى(إنا لله وإنا إليه راجعون) (آخر رد :محمد آل الأشرف)       :: الإسلام والمسلمون في الولايات المتحدة الأمريكية (آخر رد :محمد آل الأشرف)       :: الرشيد وأبو العتاهية_ترجمة للتعليق (آخر رد :ahmed_allaithy)       :: الطريق إلى الفاشية _ترجمة للتعليق (آخر رد :ahmed_allaithy)       :: هُوهُ وأَنَاؤُهُ (آخر رد :ahmed_allaithy)       :: خنجر في ظهر الوهم (آخر رد :ahmed_allaithy)      

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #1  
قديم 06-04-2006, 10:44 AM
الصورة الرمزية RaedHabash
RaedHabash RaedHabash غير متواجد حالياً
عضو رسمي
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 279
افتراضي حافة الحاوية

"مياووو ليتني كنت مكانه!"

صدرت بحرقة قلب جرحته شظايا أحلام اليقظة..

في قديم الزمان، منذ ما يزيد على سنة، كانت حياة القطط أسهل هكذا قال لي جدي الذي يعيش في مرآب البيت المجاور هذه الأيام، حين زارني قبل يومين. قال أن المنزل كان مهجورا وأنه وكل قطط الحي ظلوا ينامون فيه ويلعبون لأسابيع وأسابيع. وأن أمي تركتني تحت الرف الكبير قرب نبع الحوض الكبير وذهبت لتأتي بالطعام.. وأنها أخذت إخوتي وتركتني لأن رجلي الخلفيتين كانتا ضعيفتين وخافت ألا أتمكن من الرجوع. وأن المنزل لم يعد من الممكن دخوله بعد أن سكنته هذه الماما.

أنا أحبها وهي تضع لي الحليب كل يوم وتضعني على الكنبة قربها وتصر على أن تحرك أصابعها بعكس اتجاه فروي!، عبود دائما يحملني من ذنبي فأحس الدنيا تدور بي حتى بعد ان يفلتني وأسقط غارزا مخالبي بأي شيء.

حياتنا نحن القطط ليست سهلة كما تظن غالبية حيوانات الأزقة. أنا مثلا بعد أن شارفت على الموت مللا، قررت صباح اليوم أن أتبع قطط الشارع الخلفي بعد أن رمقتني بنظرات لم أعرف أهي أسف أم غيرة وهي تمر في الجهة الأخرى من الزجاج.

منذ أن كنت قطا صغيرا كل ما أعرفه هو أرض المطبخ وسجادة الصالة وسلتي. وأنا أحلم في معرفة ما هو العالم بعد الدرجات الثلاث التي لم أكن أقدر على صعودها لأصل إلى الرصيف.

منذ يومين خرجت وحدي دون أن يشعر بي أحد. أحسست بتوتر وأننى في العراء وخارت بي قائمتاي الخلفيتان وأنا أرقب عجلات ضخمة تمر مسرعة.. ما هي؟ ربما تكون تلك التي أراها من خلف الزجاج وفي النافذة السحرية والتي يشغلها عبود باللوحة السوداء التي في يده والتي يضربني أحيانا على رأسي بها. لكنها لم تكن مرعبة هكذا !.

لم أدر ماذا أفعل فقد انجزت ما كنت أحلم به.. والآن ماذا؟! لم يخرجنى من ضوضائي سوى يد بابا ترفعني وتمضي بي الى الداخل وهو يقول "شو يا نونو، كبرت والله!". معه حق فقد أصبحت كبيرا الآن، عمري 29 يوما.

(يا له من محظوظ، ليتني كسيح مثله وأشرب حليبا وأنعم بالدفء.. وليطوح بي عبود كما يشاء!)
قالها ووهو يطل برأسه المتسخ من فوق الحافة، ويموء بشغف للحياة وراء زجاج تلك النافذة.

ويتكرر حلم نونو الليلة أيضا في أن يقفز من حافة الرصيف ويعبر الى ما وراء الشارع متجاوزا قطعان عجلات المطاط الغاضبة..
__________________
مهندس/ رائد حبش
mobile: 0021374323046 Algeria
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 06-04-2006, 10:47 AM
الصورة الرمزية RaedHabash
RaedHabash RaedHabash غير متواجد حالياً
عضو رسمي
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 279
افتراضي حافة الحاوية

منذر أبو هواش



شاركت: 26 فبراير 2006
نشرات: 77
المكان: ص ب 23404 عمان 11115 الأردن
ارسل: الاحد مارس 05, 2006 8:59 am موضوع الرسالة: رائد حبش موهبة واعدة في كتابة القصة القصيرة فإلى الأمام

--------------------------------------------------------------------------------

عزيزي الأخ رائد

إسهام جيد في موضوع القصة القصيرة، وهي قصة جميلة بحبكة جيدة تذكرنا بأفلام الكرتون، وبآخر صرعة من أفلام الحاسوب الإفتراضية التي جعلت الحيوانات تتكلم. وهي تذكرنا أيضا ببعض الصور اليومية من حياتنا وحياة جيراننا القطط التي تلعب دورا لا بأس به في دورة الحياة ونظافة البيئة.

لكنني كنت أتمنى أن أقرأ هذه القصة الجميلة في منتدى خاص بالقصص، ربما ضمن منتدى الترجمة الأدبية، لأنني لا أدري ما شأن القصة القصيرة بالمنبر الحر، أليس كذلك؟

أشكرك يا أخ رائد، وأتمنى أن أقرأ لك المزيد من هذه القصص التقمصية الناجحة.

منذر أبو هواش
_________________
الأزواج اللغوية للمترجم: العربية التركية - التركية العربية - العثمانية العربية - الإنكليزية العربية - الآذرية العربية - الإسبرانتو (اللغة الدولية)

الرجوع الى المقدمة


رائد



شاركت: 26 فبراير 2006
نشرات: 44
المكان: الأردن
ارسل: الاحد مارس 05, 2006 2:19 pm موضوع الرسالة: خاطرة

--------------------------------------------------------------------------------

أخي منذر،
شكرا لمرورك الكريم. لم أجد زاوية للقصص القصيرة أو الخواطر، لذا وضعت المشاركة هنا.

تحية..
رائد حبش

الرجوع الى المقدمة


thoryanafee



شاركت: 03 مارس 2006
نشرات: 21
المكان: الدوحة
ارسل: الاثنين مارس 06, 2006 11:52 am موضوع الرسالة: الاخ رائد

--------------------------------------------------------------------------------

طبعا انا احببت القصة لانني ومند ولدت وانا احظى بمرافقة القطط رغم رفض الوالدة دخولهم البيت , ولكن هيهات من اين استمع اليها وانا التى لم تكن تنام الا فى حضنها قطة , المهم كبرت طبعا انا مش القطة وسافرت هنا وهناك ودائما هناك قط او قطة داخل منزلنا , وحيث انني رفيقة بالحيوانات واعشقها وخاصة القطة وجميع من يشبهها بدءا بالاسد مرورا بالنمر وانتهاء بالفهد فقد نفحتني احدى الصديقات بقط تركي شيرازى وليتها ما فعلت . مع توصيات ونصائح فى التعامل مع السادة القطط الاتراك الشيرازيين , وبالطبع صعب ان احكي لك عن تكلفتها اليومية وعدد التطعيمات التى يجب ان تتناولها وزيارتها الدورية عقبال املتك للطبيب , وحالتها النفسية التى يجب ان يراعيها كل من فى البيت مع منع الضوضاء لانها تميل الى السكون والنوم لأن سلالتها نادرة ولو انها لم تكن روحا لرميتها مند زمن بعيد فقد جعلتني اترحم على قطط الشوارع اللى ربيتهم كثيرا ومازالوا يقومون بزيارات ميدانية لمنزلنا لتفقد ما سوف نجود به عليهم وهم بياكلوا من اكلنا ونظرات الامتنان تطل من عيونهم , ولكن السادة الاتراك الشيرازيين لهم مواويل اخرى وفى لقاء اخر سأحكي لك عنها واكتفى بههدا القدر من الوجع مع مجاعات والالام تنتشر فوق سطح الامة البشرية وليس القططية .. اشكرك كما اشكر عمنا ابو هواش على نصيحته بالانتقال بتلك القصص لمنتدي الترجمة الادبية
_________________
ثريا نافع

الرجوع الى المقدمة


رائد



شاركت: 26 فبراير 2006
نشرات: 44
المكان: الأردن
ارسل: الاثنين مارس 06, 2006 12:46 pm موضوع الرسالة:

--------------------------------------------------------------------------------


أديبتنا المميزة ثريا نافع،

شكرا للمعلومات عن القطط ومشتقاتها.

__________________
مهندس/ رائد حبش
mobile: 0021374323046 Algeria
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 10-10-2006, 12:27 PM
الصورة الرمزية rehab
rehab rehab غير متواجد حالياً
عضو منتسب
 
تاريخ التسجيل: Oct 2006
المشاركات: 7
افتراضي _MD_RE: حافة الحاوية

أخي رائد

القصة الرائعة بيما تحتوي من معاني و بأخص أنا* من محبين القطط بعشقهم* لهيك استمتعت بقراءة مع* وجود غصة فيها

أختك

رحاب

__________________
المرأة هي اختلاط الطبيعية و هي الطبيعة نفسها
هي الإخلاص و الحنان و رمز الحب
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 10-13-2006, 06:56 PM
الصورة الرمزية RaedHabash
RaedHabash RaedHabash غير متواجد حالياً
عضو رسمي
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 279
افتراضي _MD_RE: حافة الحاوية

__________________
مهندس/ رائد حبش
mobile: 0021374323046 Algeria
رد مع اقتباس
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع إلى


جميع الأوقات بتوقيت GMT. الساعة الآن 10:21 AM.




Powered by vBulletin
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. تعريب » حلم عابر