Arabic Translators International _ الجمعية الدولية لمترجمي العربية

 


العودة   Arabic Translators International _ الجمعية الدولية لمترجمي العربية > اللغات الجزيرية (The Afro-Asiatic Languages) > اللغة العبرية The Hebrew Language

اللغة العبرية The Hebrew Language في اللغة العبرية ولهجاتها وآدابها

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: اللغة البلوشية هل هناك دراسة لها وهل حافظت على سمات اللغات الجزيرية (آخر رد :حامد السحلي)       :: مختارات أدبية وعلمية وسياسية مترجمة (آخر رد :إسلام بدي)       :: فيتعلَّمون الرحمة والنظافة (آخر رد :عبدالحليم الطيطي)       :: وتعود بصفاتك الجميلة (آخر رد :عبدالحليم الطيطي)       :: الأنباط. (آخر رد :حامد السحلي)       :: مجلة Dragoman العدد التاسع للعام 2019 (آخر رد :ahmed_allaithy)       :: عبارات وجمل عربية أعجبتني وشدت إنتباهي (آخر رد :إسلام بدي)       :: ماهي أدق ترجمة للفظة: (علماء بني إسرائيل) إلى اللغة الألمانية؟ (آخر رد :محمد آل الأشرف)       :: Love & Sadness (آخر رد :هاجر حمدي)       :: نظرية المؤامرة: خواطر و أسئلة و تأملات (آخر رد :Dr-A-K-Mazhar)      

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #1  
قديم 05-21-2006, 12:11 PM
الصورة الرمزية عبدالرحمن السليمان
عبدالرحمن السليمان عبدالرحمن السليمان غير متواجد حالياً
عضو مؤسس، أستاذ جامعي
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 5,706
افتراضي الأدب اليهودي العربي

(Judaeo-Arabic Literature)

تطلق تسمية "الأدب اليهودي العربي" للدلالة على المؤلفات العربية التي كتبها الكتاب اليهود في العصر العباسي عموماً وفي الأندلس خصوصاً في مواضيع تتعلق بالديانة اليهودية وبشريعتها وباللغة العبرية وبآدابها من نثر وشعر وما إليهما.

عاش اليهود في ظل الحضارة الإسلامية عيشاً كريماً وعرفت جالياتهم في حواضر الدولة الإسلامية بُحبُوحة من العيش ما عرفوها قط في تاريخ شتاتهم بإجماع علمائهم واعترافهم بذلك قبل غيرهم*. أثرت الدراسات اللغوية والدينية، خصوصاً المتعلقة بالقرآن الكريم وبعلومه، التي قام بها العلماء المسلمون، بالمسيحيين واليهود القاطنين في أصقاع الدولة الإسلامية فتأثروا بأعمال العلماء المسلمين وبدؤوا يدرسون لغاتهم وكتبهم المقدسة متبعين في ذلك مناهج العلماء المسلمين، فأخذ السريان الغربيون عن العرب نظام الإعجام والحركات الذي وضعه أبو الأسود الدؤلي واستعملوه لضبط أصوات السريانية (أما الكلدان فاستعاروا أحرف الأصوات اليونانية وشكلوا بها كتابتهم المعروفة بالإسطرنجيلو). وأخذ أحبار اليهود المعروفون بالمسوريين نظام الإعجام والحركات عن العرب وضبطوا به أيضاً أصوات لغتهم العبرية، مع العلم أنها كانت في ذلك الوقت (القرن الثاني للهجرة) لغة غير محكية.

وتأثر علماء اليهود بالدراسات اللغوية العربية فطبقوها على العبرية فكانت كتب سعاديا الفيومي وحيوج وابن برون ويهوذا بن قريش ومروان بن جناح القرطبي في اللغة العبرية. ويعتبر "كتاب اللمع" لمروان بن جناح أهم كتاب نحو في العبرية اتبع فيه منهج سيبويه في الكتاب. ووضع ابن جناح أيضا معجماً عبرياً عريباً هو "كتاب الأصول" فسر فيه غريب التوراة بما يقابل ألفاظها من العربية ودافع عن منهجه هذا دفاعاً قوياً ضد علماء التلمود ووصفهم فيه بالجهلاء.

وتأثر علماؤهم الآخرون بما كتب علماء المسلمون في علم الكلام والفقه والتصوف فأتت كتبهم صدى لكتابات العلماء المسلمين. فكتب سعاديا الفيومي كتابه "كتاب الأمانات والاعتقادات" يرد فيه على فرقة القرائين اليهود التي ظهرت في بغداد، وكتب ابن بقودا كتابه "الهداية إلى فرائض القلوب" تقليدا للإمام الغزالي في "إحياء علوم الدين"، وأتت كتب ابن عزرا شبيهة برسائل الجاحظ في الأدب، وألف موسى بن ميمون كتبه، خصوصاً كتابه الشهير "دلالة الحائرين"، على غرار كتب الكندي والفارابي وابن سينا وغيرهم في محاولة التوفيق بين النقل والعقل.

وفي مجال الأدب اقتبس اليهود من العرب الأنواع الأدبية العربية كلها وقلدوها فأدخل الشاعر العبري دونش بن لبراط (القرن الثالث الهجري) بحور الشعر وعلم العروض كما وضعه الخليل بن أحمد في العبرية وأسس بذلك لشعراء كبار جاؤوا من بعده مثل يهوذا اللاوي وإسماعيل بن النرغيلة وغيرهما. وقد أثار إدخال البحور العربية في الشعر العبري الذي لم يكن يعرف الوزن والقافية حفيظة علماء التلمود الذين اعترضوا دون جدوى على ذلك خصوصاً وأن الشعراء اليهود آنذاك كانوا ينظمون الشعر في الأنواع المعروفة عند العرب من مديح وهجاء وفخر ورثاء وغزل وخمر ومجون وزهد وتصوف في لغة كانت الأشعار البسيطة فيها (كالمزامير وترنيمات الشعراء المعروفين بالبيتانيم) تتلى في الصلوات فقط. وقلد الأديب العبري المعروف بالحريزي (بالزاي) بديع الزمان الهمذاني والحريري في فن المقامات ونسج على منوالهما فوضع مقامات في العبرية تسمى תחכםוני (تَحكِموني أي "مقامات").

وقد كتب هؤلاء العلماء كل كتبهم باللغة العربية، بعضهم كتبها بالكتابة العربية، وبعضهم بالكتابة العبرية. تسهل هذه الكتب على الطلاب العرب الذين يدرسون العبرية وآدابها كثيراً لأنها مكتوبة بالعربية ولأنها مؤلفة وفقا لمناهج وضعها العرب ولأنها تعتمد منهجاً مقارناً في علم اللغة وأحياناً في علوم الدين.

بعد انحسار مد الحضارة الأسلامية في الأندلس وغلبة الممالك الإفرنجية على المسلمين فيها هجر اليهود الأندلس فذهب بعضهم إلى المغرب العربي والدولة العثمانية وهاجر بعضهم الآخر إلى فرنسا وغيرها من دول أوربا. حمل اليهود معهم هذا الأدب الأغنى في تاريخهم وترجموه إلى اللغة العبرية لليهود المقيمين في أوربا الغربية غير الملمين بالعربية. وكان المترجمون الذين ترجموا معظم الكتب ينتمون إلى أسرة طيبون وكان لهؤلاء المترجمين أثرٌ كبيرٌ في تكوين اللغة العبرية الحديثة لأن العبرية الكتابية والتلمودية هي لغة بسيطة قليلة المفردات لا تصلح للعلوم أو الآداب لأن مفرداتها لم تكن تتجاوز الـ 10.000 مفردة. فترجموا الأعمال اللغوية والأدبية والعلمية والفلسفية إلى تلك اللغة العبرية البسيطة وكان عليهم وضع مصطلحات لها فطبقوا في ذلك المنهج الاشتقاقي المتبع في العربية خصوصاً وأن العبرية أخت العربية وتتمتع بطائفة لا بأس بها من مزايا العربية في الاشتقاق. وعندما كان منهج الاشتقاق لا يسعفهم في عملهم فإنهم كانوا يستعيرون المصطلح من العربية وهكذا دخلت العبرية آلاف الألفاظ من العربية لا تزال تستعمل حتى اليوم. وقد نهج منهج أسرة طيبون في اشتقاق المصطلحات من العربية اليعزر بن يهوذا الملقب بأبي العبرية الحديثة. وكان ابن يهوذا هذا يرى أن كل جذر موجود في اللغة العربية كان في الماضي موجوداً في العبرية أيضاً. وبما أن كتابَي العهد القديم والمشناة هما الكتابان الوحيدان اللذان حفظهما الزمان في اللغة العبرية القديمة وأن هذين الكتابين لا يحتويان على كل الجذور العبرية التي كانت مستعملة في القديم فإنه لا بد من النظر في العربية، وهي أغنى اللغات السامية على الإطلاق، واستعارة كل الجذور اللغوية الناقصة في العبرية منها، وهذا ما فعله ابن يهوذا بالفعل رغم المعارضة الشديدة التي أبداها المتطرفون القادمون من بولندة وألمانية وغيرهما من دول أوربا الغربية لأنهم كانوا يفضلون الاستعارة من اللغات الأوربية.

وعودة إلى موضوع الأدب العبري العربي أقدم إليكم نماذج منه، اخترت منها مقاطع تتعلق بالقرابة بين العربية والعبرية والسريانية، وهي اللغات السامية المعروفة آنذاك، مع التنبيه إلى أن طبعات تلك الكتب تحتوي على أخطاء لغوية ومطبعية كثيرة أحياناً أردفها بـ[هكذا] وأحيانا أتركها على حالها.

يهوذا بن قريش (الرسالة، صفحة 2 و2=مكرر):
"وإنما كانت العلة في هذا التشابه والسبب في هذا التمازج قرب المجاورة في النسب لأن تارح أبو [هكذا] إبراهيم كان سريانياً ولبان سريانياً. وكان إسماعيل وقدر مستعربين من دور הפלגה من زمان البلبلة في بابل ... وإبراهيم وإسحاق ويعقوب عليهم السلام متمسكين [هكذا] بـ לשון קדש [لشون قودش = اللسان المقدس] فتشابهت اللغة من قبل الممازجة كما نشاهد في كل بلد مجاور لبلد مخالف للغته من امتزاج بعض الألفاظ بينهم واستعارة اللسان بعضهم من بعض فهذا سبب ما وجدناه من تشابه العبراني بالعربي غير طبع الحروف التي يفتتح بها في أول الكلام والحروف المستعملة في أواسط الكلام والحروف التي يختم فيها [هكذا] في أوخر الكلام. فإن العبرانية والسريانية والعربية مطبوعة في ذلك على قوالب واحدة. وليس ذلك بموجود في لغة من سائر لغات الأمم سوى لسان العبراني والسرياني والعربي".

يهوذا اللاوي (كتاب الخزري، 2:68):
"فإنها [أي العبرانية] اللغة التي أوحي بها إلى آدم وحواء وبها تلافظا ... وقد كان إبراهيم سريانياً في אור קשדים [أور الكلدانيين (والحق هي أور السومريين)] لأن السريانية لغة קשדים [= الكلدان]. وكانت له العبرانية لغة خاصة לשון קדש [لشون قودش = اللسان المقدس] والسريانية לשון חול [لشون حول = لسان حال]. لذلك حملها إسماعيل إلى العرب فصارت هذه الثلاث لغات السريانية والعربية والعبرانية لغات متشابهة في أسمائها وأنحائها وتصاريفها".

مروان بن جناح (كتاب اللمع، صفحة 7-8):
"أفلا تراهم [الضمير عائد إلى علماء التلمود] يفسرون كتب الله من اللسان اليوناني والفارسي والعربي والإفريقي وغيره من الألسن؟ فلما رأينا ذلك منهم لم نتحرج [من الاستشهاد] على ما لا شاهد عليه من العبراني بما وجدناه موافقاً ومجانساً له من اللسان العربي إذ هو أكثر اللغات بعد السرياني شبهاً بلساننا. وأما اعتلاله وتصريفه ومجازاته واستعمالاته فهو في جميع ذلك أقرب إلى لساننا من غيره من الألسن، يعلم ذلك من العبرانيين الراسخون في علم لسان العرب، النافذون فيه وما أقلهم"!

ومن الجدير بالذكر أن كتاب التوراة يحتوي على الكثير من الكلمات المجهولة المعنى تسمى في الدراسات التوراتية بـ hapax legomena (من اليونانية ومعناها "الكلمات التي وردت مرة واحدة في النص" وترادف "الغريب أو النادر" في دراسات العربية). ولا سبيل إلى تفسير تلك الكلمات إلا بمقارنتها بالعربية وأول من اتبع هذا المنهج هو سعاديا الفيومي (القرن الثالث للهجرة) في كتابه "كتاب الثمانين لفظة المفردة" وهو كتاب مطبوع.

ابن عزرا (كتاب المحاضرة والمذاكرة، صفحة 21 و22):
"وأما المقاربة التي بين اللغات العبرانية والسريانية والعربية فبسبب تصاقب الديار وتداني الأمصار، حتى أن لا فرق بينها في أكثر أسماء الجواهر إلا بمقدار اليبس والرطوبة، وسببها اختلاف الأهوية والمياه المتقدم ذكرهما. وعلل أبو إبراهيم ابن برون رضي الله عنه هذا التشابه الذي بين هذه الثلاث لغات بغير هذا التعليل، وما أرى ذلك. على أنه ما قصر في أكثر ما أتى به في تأليفه ذاك الملقب بالموازنة من التقارب بين الأنحاء واللغات في الملتين حتى ذكر ألفاظاً قليلة الكم توافقت [العبرية] فيها اللغة اللطينية والبربرية، وهذا أمر إنما وقع في ما أظن بالاتفاق".

وقد ألف ابن برون كتاباً قيماً اسمه "كتاب الموازنة" بين العربية والعبرية يدل على مدى تطور علم اللغة المقارن في تلك الفترة. وكان يهوذا بن قريش قد سبقه إلى ذلك في "الرسالة" وقد قارن فيها بين العربية والعبرية والسريانية إلا أن ابن برون توسع كثيراً في كتابه الذي أفرده للعربية والعبرية فقط.

وللاستئناس أذكر رأي ابن حزم الأندلسي في العلاقة بين العربية والسريانية والعبرية، وعندي أن ابن حزم كان عارفاً بتلك اللغات كما يبدو من رسالته "الرد على ابن النرغيلة اليهودي" وكما يستشف من كتابه "الفصل في الملل والأهواء والنحل". يقول ابن حزم في الإحكام في أصول الأحكام (جزء 1 صفحة 30):

"إلا أن الذي وقفنا عليه وعلمناه يقينا أن السريانية والعبرانية والعربية التي هي لغة مضر لا لغة حمير لغة واحدة تبدلت بتبدل بمساكن أهلها فحدث فيها جرش كالذي يحدث من الأندلسي إذا رام نغمة أهل القيروان، ومن القيرواني إذا رام نغمة الأندلسي، ومن الخراساني إذا رام نغمتهما. ونحن نجد من إذا سمع لغة فحص البلوط، وهي على مسافة ليلة واحدة من قرطبة، كاد أن يقول إنها غير لغة أهل قرطبة. وهكذا في كثير من البلاد فإنه بمجاورة أهل البلدة بأمة أخرى تتبدل لغتها تبدلاً لا يخفى على من تأمله.

ونحن نجد العامة قد بدلت الألفاظ في اللغة العربية تبديلاً وهو في البعد عن أصل تلك الكلمة كلغة أخرى ولا فرق، فنجدهم يقولون في العنب "العينب" وفي السوط "أسطوط" وفي ثلاثة دنانير "ثلثدا". فإذا تعرب البربري فأراد أن يقول الشجرة قال "السجرة"! وإذا تعرب الجليقي أبدل من العين والحاء هاء فيقول "مهمداً" إذا أراد أن يقول "محمداً". ومثل هذا كثير. فمن تدبر العربية والعبرانية والسريانية أيقن أن اختلافها إنما هو من نحو ما ذكرنا من تبديل ألفاظ الناس على طول الأزمان واختلاف البلدان ومجاورة الأمم، وأنها لغة واحدة في الأصل".

وابن حزم هو أول عالم أقر بوجود لغة أصلية تفرعت الساميات عنها يطلق عليها علماء الساميات اليوم "اللغة السامية الأولى (Proto-Semitic)".


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

*حاشية:

لكي نعي مدى تأثير الحضارة الإسلامية في اليهود وفي آدابهم وحتى سلوكهم، ونفهم كيف تخلى اليهود في الحواضر الإسلامية عن مصطلحاتهم الدينية العبرية واستبدلوها بمصطلحات إسلامية عربية للدلالة على أمور ديانتهم ـ وهو الأمر الذي لم يفعلوه قط في شتاتهم ـ أورد نصوصاً بمثابة الشهادة لاثنين من علمائهم عن حياتهم في ظل الحضارة الإسلامية، اخترتها لكم من كتابين الأول قديم والآخر حديث.

1. الفاسي (القرن الثالث الهجري. المصدر: كتاب جامع الألفاظ. مجلدان. نشره س.ل. سكوس في نيويورك بين 1936-1945. المجلد الأول، صفحة 375):

"فمن وقت قامت دولة إسماعيل [= العرب] وجد إسرائيل [= اليهود] راحة كبيرة بما أكنفوهم واستظلوا بظلهم ثم أصابوا سبيلاً للدخول إلى القدس ليصلوا بهذا الهيكل". ومن المعروف أن البيزنطيين كانوا منعوا اليهود من دخول بيت المقدس.

2. الفاسي (المصدر نفسه، المجلد الأول، صفحة 11):

ומאת אלהינו היתה זות כי הטה עלינו חסד לפני מלכות ישמעאל בעת אשר פשטה ידם ולכדו את הארץ הצבי מיד אדום ובאו ירושלים היו עמהם אנשים מבני ישראל הראו להם מקום המקדש וישבו עמהם מאז ועד היום ...

"ومن فضل الله علينا أن من علينا بنعمة [ألا وهي] قيام ملك إسماعيل [= العرب]؛ فعندما ظهر نجمهم وفتحوا فلسطين وحرروها من الأدوميين [= الروم] ودخلوا بيت المقدس، كان معهم نفر من بني إسرائيل دخلوا معهم وأروهم المكان المقدس [= الصخرة] واستقروا فيها [= القدس] منذ ذلك الوقت حتى يومنا هذا".

3. المؤرخ اليهودي أبراهام س. هالكين (Abraham S. Halkin, in: L. Frankelstein, The Jews, their History, Culture and Religion. II vols. Philadelphia, 5726/1966. p. 1117 ):

“Yet, in general, life under Muslim rule was as comfortable as one as the Jews have never had under foreign domination, and the average individual probably found little to complain of on religious ground”.

ويضيف أيضاً (المصدر نفسه، صفحة 1119):

“Yet, if we exclude modern Hebrew and Yiddish literatures, which have their on causes and explanations, and cannot figure in this generalization, the Arabic period is the only one where this contact [between Arab and Jews/Islam and Judaism] resulted in a lasting and positive contribution to the Jewish cultural heritage, and produced works which have been recognized and revered by Jews of other day’s and other lands”.

وقائمة شهادات علمائهم طويلة جداً ...، فأكتفي بهذا القدر.

عبدالرحمن السليمان.
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 05-22-2006, 03:16 PM
الصورة الرمزية عبدالرحمن السليمان
عبدالرحمن السليمان عبدالرحمن السليمان غير متواجد حالياً
عضو مؤسس، أستاذ جامعي
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 5,706
افتراضي الأدب اليهودي العربي

مراجع بالعربية مفيدة لدارسي العبرية

أورد أدناه مراجع باللغة العربية تفيد دارسي اللغة العبرية لأنها بالعربية أولا ولأنها الأصل في دراسات اللغة العبرية وآدابها ثانيا. وسأبين أهمية كل كتاب على حدة قدر المستطاع.

1. كتب النحو:

1,1 عبرية التوراة:

أبو زكريا يحيى بن حيوج، كتاب الأفعال ذوات حروف اللين وكتاب الأفعال ذوات المثلين. تحقيق م. ياسترو، لايدن، 1897.

أبو زكريا يحيى بن حيوج، كتاب التنقيط. طبع ملحقا بالترجمة العبرية لكتابي حيوج في حروف اللين وذوات المثلين، حققه ي.و.نوت في لندن وبرلين سنة 1870.

أبو الوليد مروان بن جناح القرطبي، كتاب اللمع. تحقيق ي. ديرنبورغ في باريس سنة 1866.

هذا أهم كتاب في النحو العبري، ويحتل في العبرية مكانة كتاب سيبويه في العربية. وقد استعار ابن جناح اسمه من كتاب اللمع لابن جني.

أبو الوليد مروان بن جناح القرطبي، الرسائل. تحقيق ي. ديرنبورغ في باريس سنة 1880.

2،1 العبرية الحديثة:

ربحي كمال، قواعد اللغة العبرية. بيروت، 1982.

أحمد شحلان، مدخل إلى اللغة العبرية. الرباط، 1982.

2. المعاجم:

2،1 عبرية التوراة:

أبو الوليد مروان بن جناح القرطبي، كتاب الأصول. حققه أ. نويباور في أكسفورد سنة 1875.

قاموس عبري عربي يشرح فيه ابن جناح غريب التوراة من العربية و مكانته في العبرية مكانة العين للخليل بن أحمد في العربية.

دواد بن إبراهيم الفاسي، كتاب جامع الألفاظ. حققه س.ل,سكوس في مجلدين كبيرين في نيو هافن بين 1936 و1954.

الفاسي من فرقة القرائين اليهود وقد فسر التوراة في هذا المعجم العبري العربي من العربية بناء على أصول مذهبهم المخالف لمذهب جمهور اليهود وهم الرابانيون.

سعاديا الفيومي، كتاب السبعين (أو الثمانين) لفظة المفردة. حققه ل. ألونوي في القدس سنة 1958.

كتيب صغير ومفيد لتفسير بعض الكلمات المجهولة الأصل في التوراة، شرحها الفيومي من العربية.

يهودا بن قريش. الرسالة. طبعت في باريس سنة 1857.

أبو إبراهيم إسحاق بن برون، كتاب الموازنة بين اللغة العبرانية واللغة العربية. تحقيق ب. كوكوفزوف، سنت بيترسبورغ (لينينغراد) 1893.

كتابان قيمان جدا في مقارنة الجذور العبرية بما يجانسها اشتقاقيا من العربية

2،2 العبرية الحديثة:

قوجمان ي.، قاموس عبري عربي. القدس، 1970.

أيالون د.، قاموس عبري عربي. القدس، 1960.

ضباعي م.، قاموس الأفعال العبرية. بيروت، 1975.

معجمان مفيدان للغة العبرية الحديثة. أما قاموس الأفعال العبرية لضباعي فهو مقتصر على الأفعال فقط وهو مفيد للطلاب العرب.

3. كتب الأدب:

موسى بن عزرا، كتاب المحاضرة والمذاكرة. حققه أ.س.حالكين في القدس سنة 1975 وحققته في مدريد السيدة م. أبوملهم سنة 1985، والطبعة الثانية أجود من الأولى.

4. كتب العقيدة والفلسفة:

سعاديا الفيومي، تفسير التوراة بالعربية. تحقيق ديرنبورغ في باريس بين 1893 و1899.

سعاديا الفيومي، كتاب الأمانات والاعتقادات. (لا يحضرني اسم المحقق الآن والكتاب بحوزتي ولكني لم أعثر عليه الساعة وسأعود إلى ذلك لاحقا إن شاء الله)

نتانئيل الفيومي، بستان العقول. تحقيق دافيد ليفين. نيويورك، 1966.

أبو يعقوب إسحاق القرقساني، الأنوار والمراقب. نيويورك، 1939.

بحيا بن يوسف بن بقودا، كتاب الهداية إلى فرائض القلوب. حققه أ.س. يهودا في لايدن سنة 1912.

موسى بن ميمون، دلالة الحائرين. (لا يحضرني اسم المحقق الآن والكتاب بحوزتي ولكني لم أعثر عليه الساعة وسأعود إلى ذلك لاحقا إن شاء الله).

أبو الحسن يهودا اللاوي، كتاب الرد والدليل في نصر الدين الذليل (= كتاب الخزري). حققه ه. هيرشفيلد في لايبزيخ سنة 1887.

هذه كتب في العقيدة اليهودية وفي التوفيق بين النقل والعقل وعلم الكلام على غرار كتب المسلمين وتشكل هذه الكتب الأساس الفلسفي والكلامي للديانة اليهودية الحالية (باستثناء الأنوار والمراقب للقرقساني لأن كاتبه من القرائين، وهو أهم كتاب للمذهب القرائي).

عبدالرحمن السليمان.
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 11-27-2006, 11:00 AM
الصورة الرمزية katakata
katakata katakata غير متواجد حالياً
عضو منتسب
 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
المشاركات: 3
افتراضي قاموس عبرى عربى على سى دى

هل يوجد لديك سى دى عبرى عربى والعكس وكيفية الحصول علية
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 11-27-2006, 12:32 PM
الصورة الرمزية TWINS_AO
TWINS_AO TWINS_AO غير متواجد حالياً
عضو منتسب
 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
المشاركات: 3
افتراضي _MD_RE: الأدب اليهودي العربي

اريدك ان تفيدنا اكثر بالمواقع العبرية تلك الكتب من الصعب الحصول عليها
فياريت تكون مصادر الكترونية
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 11-27-2006, 08:28 PM
الصورة الرمزية عبدالرحمن السليمان
عبدالرحمن السليمان عبدالرحمن السليمان غير متواجد حالياً
عضو مؤسس، أستاذ جامعي
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 5,706
افتراضي _MD_RE: الأدب اليهودي العربي

أخي الكريم،
إن المراجع المذكورة أعلاه غير متوفرة على الإنترنت حسب علمي. وأظنها موجودة في جامعات مصر التي تدرس العبرية واللغات السامية فيها.
سأبحث لك إن شاء الله. أثناء ذلك أثبت لك هذا الرابط الذي يحتوي على المكتبة الدينية اليهودية بأكملها تقريبا:

http://kodesh.snunit.k12.il/
وتحية طيبة،
عبدالرحمن.

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 11-28-2006, 06:28 PM
الصورة الرمزية katakata
katakata katakata غير متواجد حالياً
عضو منتسب
 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
المشاركات: 3
افتراضي _MD_RE: الأدب اليهودي العربي

استاذ عبد الرحمن
هل يوجد سى دى عبرى عربى والعكس وكيفية الحضول عليها
ahmed_abdelaziz20062000@yahoo.com
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 11-28-2006, 06:43 PM
الصورة الرمزية عبدالرحمن السليمان
عبدالرحمن السليمان عبدالرحمن السليمان غير متواجد حالياً
عضو مؤسس، أستاذ جامعي
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 5,706
افتراضي _MD_RE: الأدب اليهودي العربي

أخي الكريم أحمد،

هل تقصد بذلك قاموسا عبريا عربيا؟ أظن أن ذلك متوفر في الشبكة.

أم هل تقصد شيئا آخر؟

تحية طيبة،

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 09-04-2007, 10:27 AM
الصورة الرمزية Rima_Alkhani
Rima_Alkhani Rima_Alkhani غير متواجد حالياً
عضو منتسب
 
تاريخ التسجيل: Aug 2007
المشاركات: 93
افتراضي _md_re: الأدب اليهودي العربي

السلام عليكم
موضوع يهمني
وعلى فكرة المراجع فقدت عندنا تماما
هلا يكفينا هذا الرابط وخاصة كتب الاستاذ ربحي كمال؟ رحمه الله
وخاصة كتاب اليهود في الاندلس
لي عودة
وممتنين لكم

التعديل الأخير تم بواسطة : Moderator-5 بتاريخ 07-20-2009 الساعة 05:22 AM السبب: نقل المشاركة من الموقع القديم
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 09-04-2007, 11:12 AM
الصورة الرمزية عبدالرحمن السليمان
عبدالرحمن السليمان عبدالرحمن السليمان غير متواجد حالياً
عضو مؤسس، أستاذ جامعي
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 5,706
افتراضي _md_re: الأدب اليهودي العربي

شكرا لك يا أستاذة ريمة.

المراجع، للأسف، نادرة الوجود. ولا يوجد حسب علمي نسخ إلكترونية من هذه الأعمال. أما كتاب المرحوم ربحي كمال فمطبوع ومنتشر وأنا اقتنيت نسخة منه في مكتبة عربية في بروكسل.

ونصف مراجع الأدب العربي اليهودي التي لدي منسوخة ضوئيا، نسختها من مكتبات بروكسيل وأمستردام ولايدن وبرلين ورومة ومدريد .. وبعضها أعيد طبعه، ويمكن طلبه من الناشر (عبر مكتبة بريل في لايدن).

وأما المؤسسات الثقافية العربية، فلولا الخشية على الصالحين فيها لدعوت عليهم بالجرب الجماعي!

حياك الله.

التعديل الأخير تم بواسطة : Moderator-5 بتاريخ 07-20-2009 الساعة 05:24 AM السبب: نقل المشاركة من الموقع القديم
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 11-08-2015, 12:32 PM
الصورة الرمزية عبدالرحمن السليمان
عبدالرحمن السليمان عبدالرحمن السليمان غير متواجد حالياً
عضو مؤسس، أستاذ جامعي
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 5,706
افتراضي

كتاب يهودا اللاوي الذي دافع فيه عن الديانة اليهودية ضد النصارى والمسلمين بأسلوب فلسفي:

(يهوذا اللاوي (1877). كتاب الحجة والدليل في نصر الدين الذليل (كتاب الخزري). تحقيق ه. هيرشفيلد. لايبزيخ).

متاح على الرابط التالي:

http://www.cs.toronto.edu/~yuvalf/kuzari.html

الكتاب بالعربية لكنه مطبوع بالحروف العبرية.

والكتاب مطبوع طبعة حديثة بالحرف العربي بالعنوان التالي: Ha-Levi, Judah, The Kuzari–The Book of Refutation and Proof on the Despised Faith, transliterated into Arabic and edited by Nabih Bashir with the assistance of ‘Abed ‘l-Salam Mousa, Freiburg an Niedersachsen: Al-Kamel Verlag, 2012.

رد مع اقتباس
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 6 ( الأعضاء 0 والزوار 6)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع إلى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
عرض كتب من الأدب اليهودي العربي عبدالرحمن السليمان اللغة العبرية The Hebrew Language 10 11-08-2015 12:39 PM
أوروبا متعطشة الى الأدب العربي فأين المترجمون والناشرون للمهمة الحضارية؟ عبدالرحمن السليمان حركة الترجمة في الوطن العربي Translation in the Arab World 5 09-16-2011 06:23 PM
مواضيع الأدب العربي والإسلامي في سطور nizameddin منتدى اللغة العربية Arabic Language Forum 0 04-22-2009 08:56 AM
الخطر اليهودي بروتوكولات حكماء صهيون ladmed قضايا عامة General Issues 0 01-25-2007 12:28 PM
الأدب العربي بدأ يخطو خطوات نحو التقدم والرقي AdilAlKufaishi الترجمة الأدبية Literary Translation 0 06-05-2006 04:42 PM


جميع الأوقات بتوقيت GMT. الساعة الآن 05:05 AM.




Powered by vBulletin
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. تعريب » حلم عابر