Arabic Translators International _ الجمعية الدولية لمترجمي العربية

 


العودة   Arabic Translators International _ الجمعية الدولية لمترجمي العربية > منتدى أهل الأدب Literary Forum > خواطر سليمانية Sulaymany Thoughts

خواطر سليمانية Sulaymany Thoughts خواطر أدبية نقدية هادفة

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: الأنباط. (آخر رد :حامد السحلي)       :: مجلة Dragoman العدد التاسع للعام 2019 (آخر رد :ahmed_allaithy)       :: عبارات وجمل عربية أعجبتني وشدت إنتباهي (آخر رد :إسلام بدي)       :: ماهي أدق ترجمة للفظة: (علماء بني إسرائيل) إلى اللغة الألمانية؟ (آخر رد :محمد آل الأشرف)       :: Love & Sadness (آخر رد :هاجر حمدي)       :: نظرية المؤامرة: خواطر و أسئلة و تأملات (آخر رد :Dr-A-K-Mazhar)       :: الحاج أحمد الصَّرُّوخ في ذمة الله (آخر رد :ahmed_allaithy)       :: "القوقعة": انعتاق جديد لذاكرة سجينة/ د. زهير سوكاح (آخر رد :زهير سوكاح)       :: إشكاليات التكافؤ الوظيفي عند ترجمة وثائق الأحوال الشخصية: قانون الأسرة المغربي أنموذجًا (آخر رد :عبدالرحمن السليمان)       :: قراءات في نصوص أجريتية (آخر رد :أحمد الأقطش)      

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #121  
قديم 07-17-2007, 10:29 AM
الصورة الرمزية عبدالرحمن السليمان
عبدالرحمن السليمان عبدالرحمن السليمان غير متواجد حالياً
عضو مؤسس، أستاذ جامعي
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 5,706
افتراضي _MD_RE: خواطر سليمانية!

رد مع اقتباس
  #122  
قديم 07-18-2007, 06:10 AM
الصورة الرمزية Farouq_Mawasi
Farouq_Mawasi Farouq_Mawasi غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: May 2006
الدولة: باقة الغربية - قضاء حيفا
المشاركات: 310
افتراضي _MD_RE: خواطر سليمانية!

__________________
أ. د/ فاروق مواسي
رد مع اقتباس
  #123  
قديم 07-18-2007, 03:07 PM
الصورة الرمزية عبدالرحمن السليمان
عبدالرحمن السليمان عبدالرحمن السليمان غير متواجد حالياً
عضو مؤسس، أستاذ جامعي
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 5,706
افتراضي _MD_RE: خواطر سليمانية!

رد مع اقتباس
  #124  
قديم 08-01-2007, 09:04 PM
الصورة الرمزية عبدالرحمن السليمان
عبدالرحمن السليمان عبدالرحمن السليمان غير متواجد حالياً
عضو مؤسس، أستاذ جامعي
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 5,706
افتراضي _MD_RE: خواطر سليمانية!

اعرف جلسيك!

عملت قبل حوالي ثلاث سنوات أسبوعاً في إحدى إدارات لاهاي الرسمية برفقة ثلاثة زملاء عرب. كان الجو في هولندة آنذاك مشحوناً بسبب قيام الشاب المغربي محمد ب. بقتل المخرج السينمائي الهولندي تيو فان غوخ، لأن هذا الأخير أخرج فلماً وثائقياً يسرد فيه قصة المرتدة الصومالية الحسناء هرشي علي، فصورها عارية وقد ظهرت على ظهرها وبطنها آيات من القرآن الكريم .. وكانت واقعة القتل حديث كل الناس، فمن مدين لها بسبب حرية الرأي، إلى مبرر لها بسبب إظهار مرتدة عارية وعلى جسدها آيات من الذكر الحكيم، وهلم جراً. وكان نقاش وقت الغداء، فوجئت وقته بأحد الزملاء يقول إن الإسلام دين الإرهاب بامتياز .. ثم قال في مناسبة أخرى إن الرجال العرب وحوش بطبعهم .. ثم قال إن المرأة العربية متخلفة تخلفاً بنيوياً .. ثم هاجم في مناسبات أخرى السعودية و"الوهابية" والشيعة، ولم تسلم حتى اللغة العربية من شره. وباختصار شديد، كان الرجل متحاملاً على الإسلام والعرب تحاملاً لا يمكن تفسيره باعتباره مرتداً أو علمانياً أو عربياً يكره ذاته، فكان لا يفوّت مناسبة إلا ويبث فيها سمومه ويطعن في الإسلام والمسلمين والعرب.

فسألته: وما دينك أيها الرجل؟! فلف ودار على طريقة أهل المذاهب الباطنية، ثم عرفت فيما بعد أنه ليس مسلماً (قادياني الملة) وليس عربياً. وهذا ـ بحد ذاته ـ ليس مشكلة، إنما المشكلة تكمن في أنه يظهر الرجل بمظهر العربي والمسلم، ثم يهاجم الإسلام والمسلمين والعرب بطريقة لا يمكن تصورها من شدة الكراهية، فيقال "وشهد شاهد من أهله"، وهو ليس "من أهله"!

وهذا يقودني إلى طرح موضوع لا يخلو من حساسية، ألا وهو ضرورة معرفة أصل الجليس والكاتب والمفكر وقت المجالسة والقراءة والتواصل في قضايا تتعلق بثوابت الأمة العربية والإسلامية، لأننا غالباً ما نسمع ونقرأ كلاماً لأناس "منا وفينا"، فيه محاولات خبيثة لدك ثوابت الأمة الدينية والقومية، لا يمكن تفسيرها بردة أو علمانية أو ما أشبه ذلك، لأنها ناتجة إما عن حقد تاريخي أسود على العرب، أو كره باطني خبيث للمسلمين ـ سنة وشيعة ـ والتمسح بهم! أقول لا بد من معرفة ملة من يطرح مواضيع دينية ذات طبيعة شائكة ويتعرض للإسلام بالنقد الهدام الذي لا يمكن تفسيره ـ خصوصاً على المنتديات ـ ببداهة، ذلك لأن للحديث في المواضيع الدينية أصولاً يُعمل بها. فإذا كان الطارح مسلماً سنياً أو شيعياً، استشهد له بالبراهين النقلية الذي يؤمن فيه المسلمون السنة والشيعة، ويلتزمون بها. وإذا كان الطارح من غير المسلمين، استشهد عليه بالبراهين العقلية التي يُعمل بها في الحوار أو الجدل الديني، والتي تلزم العقلاء من المتحاورين أو المتجادلين الحجة. وأما إذا كان الطارح ليس من أهل الإسلام (أي ليس سنياً أو شيعياً)، وليس من أتباع الأديان المعروفة (مثل المسيحية واليهودية والهندوسية والبوذية وغيرها)، فيُسْتَنْطَق عن أصله وفصله وملته ومعتقده ومقصده من الطرح قبل استئناف الحديث معه!

والسؤال عن الأصل والملة في هذا المجال ليس عنصرية أو طائفية، وليس دعوة إلى العنصرية أو الطائفية، فأنا لا يهمني ـ لا من بعيد ولا من قريب ـ أصول الناس ولا مللهم إن هم نأوا بأنفسهم عن المساس بثوابتي الدينية والوطنية. أما في غير ذلك فإن معرفة أصل المتحدث وملته، بهدف كشف هويته والرد عليه، واجب كي يعرف القارئ أن الأمر ليس مجرد نقد يقوم به واحد منا، بل هو ببساطة هجوم على ثوابتنا لا يمكن السكوت عنه، لأن السكوت عن يد باطنية تعمل ـ باسم حرية الرأي ـ المعول في ثوابتنا الدينية والقومية ثم لا نعرف ما أصل صاحبها ولا دينه ولا ملته، سذاجة ما بعدها سذاجة!

رد مع اقتباس
  #125  
قديم 08-01-2007, 10:44 PM
الصورة الرمزية Demerdasch
Demerdasch Demerdasch غير متواجد حالياً
مترجم
 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
الدولة: ألمانيا
المشاركات: 2,022
افتراضي _MD_RE: خواطر سليمانية!

أخي دكتور السليمان،**
هذا قليل من كثير. فأمثال هؤلاء معدنهم رديء. وكما يقول العرب*(كل إناءٍ بما فيه ينضح).* وبم أنك تعيش في أوروبا منذ فترة طويلة فمؤكد أنك رأيت ما هو أعجب.* أجل! فلقد رأيتُ ما هو أعجب.**
لا بأس أخي!* لا بأس!**

__________________
النمط يقتل الحضارة، والثقافة تتنفس من جدلية الاختلاف.
رد مع اقتباس
  #126  
قديم 08-14-2007, 05:21 PM
الصورة الرمزية عبدالرحمن السليمان
عبدالرحمن السليمان عبدالرحمن السليمان غير متواجد حالياً
عضو مؤسس، أستاذ جامعي
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 5,706
افتراضي _MD_RE: خواطر سليمانية!

رد مع اقتباس
  #127  
قديم 08-29-2007, 07:12 PM
الصورة الرمزية عبدالرحمن السليمان
عبدالرحمن السليمان عبدالرحمن السليمان غير متواجد حالياً
عضو مؤسس، أستاذ جامعي
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 5,706
افتراضي _MD_RE: خواطر سليمانية!

بينما كنت أبحث في دفاتري العتيقة عن صورة قديمة لأحد إخواني يرحمه الله، وجدت هذه الصورة التي التقطت في أثناء محاضرة في أنتورب، بلجيكا،سنة 1996، ألقيت أمام جمهور غفير من المسلمين والمسيحيين، وذلك على هامش مؤتمر في "الأطعمة الحلال في الإسلام"، نظمته وزارة الثقافة البلجيكية (حيث كنت أعمل آنذاك)، وشارك فيه، فيمن شارك، ممثلون عن الأزهر الشريف.

من اليمين إلى السيار:

الدكتور*علي جمعة مفتي مصر، العبد الفقير، الدكتور جعفر عبدالسلام رئيس جامعة الأزهر (آنذاك) وشيخ جليل أنساني الشيطان اسمه.

*

رد مع اقتباس
  #128  
قديم 08-31-2007, 10:35 AM
الصورة الرمزية Rima_Alkhani
Rima_Alkhani Rima_Alkhani غير متواجد حالياً
عضو منتسب
 
تاريخ التسجيل: Aug 2007
المشاركات: 93
افتراضي _MD_RE: خواطر سليمانية!

السلام عليكم
قرات شطرا منها
ولكن حبذا لو جزات الموضوع
لفت نظري تظرة الكنيسه للمراة وكنا نعتقد انها افضل من عندنا
لي عودة كل الشكر
رد مع اقتباس
  #129  
قديم 08-31-2007, 12:49 PM
الصورة الرمزية عبدالرحمن السليمان
عبدالرحمن السليمان عبدالرحمن السليمان غير متواجد حالياً
عضو مؤسس، أستاذ جامعي
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 5,706
افتراضي _MD_RE: خواطر سليمانية!

أهلا بالأستاذة أم فراس،

كانت هذه المواضيع عبارة عن خواطر شخصية لذلك جمعتها في باب واحد. ولا شك في*أن تجزئتها إلى مواضيع منفصلة*أفيد للنقاش فيها.

إن نظرة الكنيسة للمرأة جد سلبية ولم تتغير حتى اليوم. وكذلك نظرة الديانة اليهودية. هنالك تغير على الصعيد الاجتماعي بسبب انتشار اللادينية بين صفوف النصارى واليهود، ولكن ليس على الصعيد الديني.*
وتحية طيبة عطرة.

رد مع اقتباس
  #130  
قديم 09-01-2007, 11:27 PM
الصورة الرمزية عبدالرحمن السليمان
عبدالرحمن السليمان عبدالرحمن السليمان غير متواجد حالياً
عضو مؤسس، أستاذ جامعي
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 5,706
افتراضي _MD_RE: خواطر سليمانية!

لكل مجتهد نصيب!

كان نقاش الزملاء في المعجم الحاسوبي والمعجم التأثيلي في موقع الجمعية الجمعية الدولية للمترجمين العرب (جمع/واتا)، وكذلك المادة المعجمية العلمية*التي وضعها أعضاء الجمعية في الموقع من وحي خبراتهم المتراكمة، قد لفتا انتباه الأخ الفاضل الدكتور أمين القلق،*منسق البرامج العلمية في إدارة العلوم والبحث العلمي في المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (أليسكو)، وممثل المنظمة*في اجتماع خبرائها، المنعقد في دمشق من الحادي عشر حتى الثالث عشر من حزيران/يونيو من هذا العام،*فقام، شكر الله له، بإرسال التقرير الختامي لاجتماع خبراء المعجم الحاسوبي في دمشق إلى إدارة الجمعية الدولية للمترجمين العرب (جمع/واتا)، في بداية من التعاون الوثيق بين منظمة أليسكو والجمعية إن شاء الله، ومسائل أخرى سوف نذيعها في حينه إن شاء الله.****

وكان الأمين العام لجامعة الدول العربية، السيد عمرو موسى، قد انتدب قبل شهرين من الآن أخانا الدكتور سعيد شياب، عضو مجلس إدارة الجمعية، لعضوية المجلس العربي الأعلى للترجمة، التابع للجامعة العربية.

إنها المادة العلمية الرصينة في اللغات والترجمة، التي يذخر موقع الجمعية بها، والمهنية العالية، والجدية في التعامل مع الأعضاء، فضلاً عن اجتماع أكثر جهابذة اللغات والترجمة، من أساتذة ومترجمين وطلاب نشيطين، في الجمعية، أقول إن هذا كله هو الذي يكسب الجمعية الدولية للمترجمين العرب (جمع/واتا) هذه المصداقية الكبيرة، ويجذب إليها وإلى موقعها انتباه المؤسسات العربية الكبيرة، في بداية جدية، وعلى أعلى المستويات العلمية، لتحقيق الأفكار المطروحة.

قال لي الدكتور محمد بن حدو، المدير المساعد لمدرسة الملك فهد العليا للترجمة في طنجة، ذات مرة: "إن الناس قادرون ـ في نهاية المطاف ـ على التمييز بين المادة العلمية الجيدة، وبين المادة الرديئة"! وأنا أضيف: "وإنهم قادرون أيضاً على التمييز بين المواقع العلمية الرصينة، وبين مواقع الطرطشة، أقصد الدردشة"!

وتحية طيبة عطرة!

**

رد مع اقتباس
  #131  
قديم 09-02-2007, 08:00 AM
الصورة الرمزية s___s
s___s
Guest
 
المشاركات: n/a
افتراضي خواطر سليمانية!

إذن لنرفع أكمنا ونشد الهمم في تكملة التالي كما بدأناه*

معجم الدخيل والمشهور في العربية


http://www.wataonline.net/site/modules/newbb/viewtopic.php?topic_id=150&forum=90

http://www.wataonline.net/site/modules/newbb/viewforum.php?forum=90


الاقتراض اللغوي من اللغة العربية في اللغات الأخرى

http://www.wataonline.net/site/modules/newbb/viewtopic.php?topic_id=948&forum=90



وغيرها الكثير مما حواه الموقع من جواهر

رد مع اقتباس
  #132  
قديم 09-02-2007, 08:36 AM
الصورة الرمزية jasim
jasim jasim غير متواجد حالياً
عضو منتسب
 
تاريخ التسجيل: Sep 2007
المشاركات: 2
افتراضي طلب قاموس مصطلحات بيئية

رد مع اقتباس
  #133  
قديم 09-02-2007, 10:59 AM
الصورة الرمزية عبدالرحمن السليمان
عبدالرحمن السليمان عبدالرحمن السليمان غير متواجد حالياً
عضو مؤسس، أستاذ جامعي
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 5,706
افتراضي _MD_RE: طلب قاموس مصطلحات بيئية

رد مع اقتباس
  #134  
قديم 09-02-2007, 11:00 AM
الصورة الرمزية عبدالرحمن السليمان
عبدالرحمن السليمان عبدالرحمن السليمان غير متواجد حالياً
عضو مؤسس، أستاذ جامعي
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 5,706
افتراضي _MD_RE: طلب قاموس مصطلحات بيئية

رد مع اقتباس
  #135  
قديم 10-20-2007, 04:03 PM
الصورة الرمزية عبدالرحمن السليمان
عبدالرحمن السليمان عبدالرحمن السليمان غير متواجد حالياً
عضو مؤسس، أستاذ جامعي
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 5,706
افتراضي _MD_RE: خواطر سليمانية!

العلاقات العامة وحدودها

في رمضان الماضي، أقام البيت الأبيض والسفارات الأمريكية وحتى شمعون بيريز رئيس الكيان الصهيوني مآدب إفطار دعوا إليها شخصيات عربية وإسلامية لبت الدعوة وحضرت ولائم الإفطار.

ومنذ خمس سنوات تقريبا أهدت أمريكا إلى جامعتنا "مركزا للدراسات الأمريكية" وزودته بأستاذة متفرغة بدوام كامل للقيام عليه، بالإضافة إلى مكتبة مكونة من حوالي ثلاثة آلاف كتاب. ومنذ تلك الساعة وطاقم الأساتذة عندنا يستلم دعوات دورية من السفير الأمريكي في بروكسيل لحضور المناسبات الرسمية التي تنظمها السفارة الأمريكية. وهذا العام استلمت دعوة شخصية لحضور إفطار نظمته السفارة الأمريكية في بروكسيل يوم الثلاثاء الثالث في رمضان. وسمعت من معارف لي أن أكثر من ألف شخصية عربية حضرت إفطار بروكسيل!

بغض النظر عن هوية المنظمين وأسباب التنظيم ـ فالدنيا مصالح وكل دولة تسعى في سبيل تحقيق مصالحها عبر سياسيها المشهورين وبواسطة أعضاء الأسر المالكة في الممالك الدستورية (مثل بلجيكا وهولندة وغيرهما)، ذلك العلاقات العامة في الغرب مدخل مناسب إلى تحقيق مسائل كثيرة منها الصفقات التجارية والسياسية ـ أقول بغض النظر عن هذا كله أريد أن أعرف رأي الأعضاء العرب المقيمين في البلاد العربية في مسألة العلاقات العامة وحدودها. فنحن نرى أن اليهود من أشطر الناس في هذه المسألة .. ولا تكاد تلحظ لهم غيابا عن أي مجتمع مهما كان .. ولا تكاد تجد مؤسسة أو منظمة أو ناديا في الغرب لا يحرص اليهود على الانتساب إليه. في مقابل ذلك تجد العرب (وأقصد عرب بلاد العرب وليس عرب بلاد الغرب) غائبين غيابا فاضحا عن كل المنتديات والمحافل المهمة في الغرب .. والأنكى من ذلك أنهم ـ وأقصد عرب بلاد العرب ـ عندما يظهرون على الساحة يكون ظهورهم إما سلبيا، أو ينتهي بفقدان ماء الوجه لأنهم غالبا ما يعدون ويخلفون بوعودهم وكأن السفراء العرب في الغرب من سلالة عرقوب بن أبي عرقوب العرقبوني!*

وسؤالي بالتحديد هو:

كيف تنظر إلى مسألة العلاقات العامة، وما هو حدودها في رأيك، علما أن الإبحار في اليم لا يكون دون الابتلال بالماء؟!

وللتوضيح أشير إلى أن السؤال لا يتعلق بحضور دعوات إفطار مثل المذكورة أعلاه، التي سقتها للتدليل على أهمية العلاقات العامة لدى أصحاب تلك الدعوات .. إنما أقصد به المشاركة الفعالة في جميع سياقات الحياة السياسية والثقافية والاقتصادية الغربية ..

رد مع اقتباس
  #136  
قديم 10-20-2007, 04:22 PM
الصورة الرمزية s___s
s___s
Guest
 
المشاركات: n/a
افتراضي حضور الدعوات الرسمية

عزيزي د.عبدالرحمن

فتحت موضوع ذو مواجع في مسألة قبول الدعوات لحضور مناسبات عامة

ناهيك عن أهمية المشاركة بشكل عام من وجهة نظري*لأي مناسبة في محيطك والتي تعني تبيان حرصك على الانتماء له، ولكن لا تنسى ما تعني تلبية أي دعوة من التزامات تترتب عليها**في نفس الوقت

هناك الكثير من الإشكاليات، لأن كل دعوة، ليست دعوة فقط لحضور حفل عشاء أو غيره، وكما قلت هي علاقات عامة، وبالتالي*تحتاج إلى*الكثير من تعريف المواقف من هذه الدعوة ومناسبتها ومن سيحضرها وكيفية استغلال ذلك فيما تطمح له، وكيف عليك التصرّف في ما يمكن أن تحدث من مواقف مع الحضور وما يمثلونه، وهذه تتطلب التفكير بعمق قبل عملية المشاركة وتحضير نفسك نفسيا لكيفية التعامل مع ما يمكن أن يحدث من مواقف واحراجات وحتى اشكاليات لا ترغب بأن تصاحبك في*بقية حياتك كوصمة لا ترتاح لها على الأقل

رد مع اقتباس
  #137  
قديم 10-20-2007, 04:42 PM
الصورة الرمزية عبدالرحمن السليمان
عبدالرحمن السليمان عبدالرحمن السليمان غير متواجد حالياً
عضو مؤسس، أستاذ جامعي
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 5,706
افتراضي _MD_RE: حضور الدعوات الرسمية

صدقت يا أبا صالح والمسألة تكون حساسة*جدا في بعض الأحيان. هنالك دعوات عامة ودعوات خاصة ودعوات محرجة ودعوات بهدف الاستقطاب والتحزب وشراء الذمة*يقوم بها صاحب كل مصلحة سواء أكان صديقا أم عدوا ..
ولكن الموضوع المطروح هو العلاقات العامة التي يمارسها الناس من أجل المصالح المتبادلة وليس غير ذلك. أين تكون حدودها يا ترى؟
**
رد مع اقتباس
  #138  
قديم 10-22-2007, 07:47 PM
الصورة الرمزية عبدالرحمن السليمان
عبدالرحمن السليمان عبدالرحمن السليمان غير متواجد حالياً
عضو مؤسس، أستاذ جامعي
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 5,706
افتراضي _MD_RE: حضور الدعوات الرسمية

الأمانة خير ضمانة!

حضرت يومي الخميس والسبت مؤتمراً في الترجمة انعقد في مدينة بروكسيل عاصمة بلجيكا. قابلت فيه المترجم الزميل الدكتور إبراهيم المميز، الذي أهداني كتابين قيمين من كتبه هما الترجمة الإنكليزية لديوان امرئ القيس وكذلك الترجمة الإنكليزية لكتاب أدب الغرباء لأبي الفرج الأصفهاني.

عدت حوالي منتصف الليل بالقطار إلى مدينة أنتورب التي أسكن فيها، وقد غلبني التعب والإرهاق فنسيت حقيبتي في القطار وبداخلها كتابا الدكتور إبراهيم المميز وعناوين زملاء تعرفت عليهم في أثناء المؤتمر وأشياء أخرى حزنت لفقدانها.

حزنت جداً لفقدان الحقيبة. اتصلت بمؤسسة القطارات وتحدثت مع مسؤول "الأشياء المفقودة" وتركت له بياناتي. كان ذلك يوم السبت (أي قبل الأمس).

عدت اليوم (الاثنين) إلى منزلي في السادسة مساء، وبعد دقائق من وصولي فوجئت بزيارة لموظف من شركة القطارات البلجيكية وقد أحضر لي الحقيبة الضائعة وبداخلها جميع ما فيها!

صحيح أن شركة القطارات البلجيكية شركة خاصة وليست شركة حكومية بحيث يسهر موظفوها بإخلاص وأمانة على راحة الزبائن وسط منافسة قوية، لكن أحداً لا يتوقع أن ترد أشياء ضائعة في غضون يومين اثنين إلى صاحبها!

إنها الأمانة المهنية والوفاء للزبائن .. إنه "إتقان العمل" الذي أوصانا به الصادق الصدوق، فأهملنا الوصية وعمل بها غيرنا فعادت عليه بالخير!

رد مع اقتباس
  #139  
قديم 10-28-2007, 09:11 AM
الصورة الرمزية عبدالرحمن السليمان
عبدالرحمن السليمان عبدالرحمن السليمان غير متواجد حالياً
عضو مؤسس، أستاذ جامعي
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 5,706
افتراضي _MD_RE: خواطر سليمانية!

رد مع اقتباس
  #140  
قديم 10-28-2007, 11:57 AM
الصورة الرمزية Demerdasch
Demerdasch Demerdasch غير متواجد حالياً
مترجم
 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
الدولة: ألمانيا
المشاركات: 2,022
افتراضي _MD_RE: خواطر سليمانية!

__________________
النمط يقتل الحضارة، والثقافة تتنفس من جدلية الاختلاف.
رد مع اقتباس
  #141  
قديم 11-10-2007, 03:44 PM
الصورة الرمزية عبدالرحمن السليمان
عبدالرحمن السليمان عبدالرحمن السليمان غير متواجد حالياً
عضو مؤسس، أستاذ جامعي
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 5,706
افتراضي _MD_RE: خواطر سليمانية!

الاعتبار

إن العاقل الذي وهبه الله فطرة سليمة وعقلاً سليماً يقيم من وقت لآخر أعماله وأداءه، ويقارن بين الفينة والأخرى بين صنيعه وصنيع الآخرين من أضرابه، ويعتبر مما يجري له ولغيره من المخلوقات، فيستخلص عبرة، ويستنتج درساً، ويخبر ذلك كله بالحس والواقع وسؤال أهل الذكر، فيحصل له اليقين، ويضيء له الصبح، فيعمل بما تيقن من أنه الحق، ثم يدعو إليه إخوانه وأخواته وزملائه وزميلاته ممن يلتقي بهم في معمعان الحياة. تسمى هذه الحالة اعتباراً، وهي حالة روحانية لا تتأتى إلا لذوي العقول، وأولي الألباب من الناس، لأن الجاهل هو الذي لا يعتبر مما يقع له ولغيره من الناس في مواقف انسانية عامة وخاصة، فيهلك نفسه ومن معه.

وعلى قدر الدرس يكون الاعتبار، وعلى قدر الفائدة المجنية من العبرة يكون الحرص على نشر تلك العبرة وإذاعتها بين الناس علّهم يتعظون بها فلا يقعون فيما وقع فيه صاحب العبرة. وهذا شيء محمود لأن ناشر العبرة بين الناس إنما يبتغي من إذاعة العبرة بينهم فائدتهم، والشفقة عليهم من التعرض لما تعرض هو له، أو الوقوع فيما وقع هو فيه، وهذا مما يؤجر عليه إن شاء الله.

أما الشخص الذي يتعرض لدرس قاس ولا يتعظ، ثم يبدأ في تضاعيف ذلك بذم الزمان وأهله، فهذا ليس اعتبارا، لأن ذم الزمان لا يجوز شرعاً، ولأنه يعكس ما جرى له من تجارب سلبية على جميع الناس، وهذا تعميم ظالم لا يجوز لا شرعاً ولا عقلاً ولا أخلاقاً، فالناس ليسوا كلهم أشراراً، بل إن الأشرار أقلية منهم على الدوام، وطبع الخير يغلب طبع الشر في جميع الأحوال. فهذا أشبه برجل نهبَه قاطعُ طريق، فبات يعتقد أن الناس كلهم قطاع طريق، وأشبه برجل خانته زوجته، فبات يرى في جميع نساء العالمين خائنات! إن من يمارس هذه الحالة لا يعتبر ولا ينشر بين الناس العبرة للعظة والفائدة، بل هو انسان محبط ينشر بين الناس الاحباط واليأس. وأجدر بالمحبط اليائس أن يعالج نفسه أو، في أسوء الأحوال، أن يحتفظ بذمه الزمان وأهله لنفسه. فالحق بيّن، والباطل بيّن أيضا، وأجدر بمن اتبع الباطل في حياته أن يعتبر ويتعظ من عبر اتباع الباطل، وأن يقتفي أثر الحق ويتبعه، لا أن يملأ الدنيا قالاً وقيلاً، وإحباطاً ويأساً ..

وما أصدق القائل في هذا الخصوص:

نعيب زماننا والعيب فينـا ***** وما لزماننا عيب سـوانـا!

ونهجو ذا الزمان بغير ذنب ***** ولو نطـق الزمان لنا هجانا!

رد مع اقتباس
  #142  
قديم 11-30-2007, 11:57 AM
الصورة الرمزية عبدالرحمن السليمان
عبدالرحمن السليمان عبدالرحمن السليمان غير متواجد حالياً
عضو مؤسس، أستاذ جامعي
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 5,706
افتراضي _MD_RE: خواطر سليمانية!

رد مع اقتباس
  #143  
قديم 12-15-2007, 06:10 PM
الصورة الرمزية عبدالرحمن السليمان
عبدالرحمن السليمان عبدالرحمن السليمان غير متواجد حالياً
عضو مؤسس، أستاذ جامعي
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 5,706
افتراضي _MD_RE: خواطر سليمانية!

المجتمع العربي المخملي في بلجيكا!

لست من أعضاء المجتمع العربي المخملي، ولست من متعاطي المخمليات، *بل ليست تربطني علاقة ـ مهما كانت ـ بجماعة المخمليين .. ولكن ظروف العمل والعلاقات العامة تضطرني أحياناً إلى حضور "حفلة استقبال" قام بها هذا السياسي بمناسبة الانتخابات، أو حفلة عشاء قام بها ذلك السفير بمناسبة العيد الوطني لدولته .. أقول تضطرني لأن العبد الفقير ـ والصراحة راحة ـ لا يروح ولا يغدو إلا وفقا لأجندته السرية! وحتى لا يشطح بكم الخيال بعيداً، فإن أجندة العبد الفقير هي قليل من مشاريع الترجمة واللغات وتكنولوجيا الترجمة ونشر الكتب والسعي في الخير وإصلاح ذات البين بين الناس ليس إلا!

المهم .. اضطرني الظرف قبل فترة إلى الذهاب إلى "حلفة استقبال" نظمها سعادة السفير فلان بمناسبة العيد الوطني لدولة نفطستان، ودعاني إليها مشكوراً .. فقررت أن أذهب بعدما استشرت أجندتي السرية وأشارت علي بالذهاب .. فشاهدت في الحفل كل سفراء عربستان، والمجتمع المخملي العربي في بلجيكا بكل أطيافه ..

بعدما قضيت حاجتي التي من أجلها إلى الحفل أتيت، بدأت أبحث عن شخص أعرفه علّي أثرثر معه قليلاً لقضاء قليل من الوقت قبل أن أختفي من الحفل دون أن يلحظني أحد ..، فجعلت ألف وأدور وأفتل في الصالة وأتأمل في وجوه القوم، فأفضى بي التأمل إلى اكتشاف مكتشفات غريبة مفادها أن أكثر سفراء عربستان متزوجون بشقروات من بني الأصفر، تصغر الواحدة منهم الواحد منهم بحوالي ربع قرن .. فجعلت أحملق حملقة ذات أهداف علمية وليس غير ذلك .. فأفضت بي الحملقة إلى اكتشاف أن الزوجات الحاضرات في الحفل لسن من بني الأصفر، بل من بني يعرب، صبغن شعرهن بلون حريم بني الأصفر .. ومما ساعدني على هذا الاكتشاف العلمي هو أن لباس أكثرهن لا يليق بهكذا مناسبات .. فأكثرهن كن يرتدين ملابس "إكسترا فاجانت" لا تصلح إلا لعروض الأزياء، وأنا لا أعرف أحداً في العالم يرتديها إلا جماعة هوليوود أثناء حفل توزيع الأوسكارات، فبدين بلونهن العجيب ولباسهن غير اللائق دون حريم الغَجَر في المظهر .. ذلك لأن الغجريات لا يفسدن ما وهبهن الله من هيئة طبيعية بألوان لا تأتلف مهما حاولت تأليفها! وأما المخمليون من الرجال، فقد غطوا قرعاتهم بشعر مستعار وصبغوا ما لم يسقط منه باللون الأسود كي يبدوا "أَشَبْشَب"، إلا أن حركاتهم كانت تحونهم وتفضح أعمارهم المفضوحة أصلاً!

وفجأة رتب أحدهم على كتفي فاستدرت إليه فعرفني على أنه سفير دولة كذاستان ..، سائلاً إياي "سفير أية دولة حضرتك؟!!! فقلت له: سفير دولة "واتاستان"! وكانت عقيلته بجانبه وقد صبغت شعرها باللون الأصفر، ووضعت على وجهها خمسين لوناً متناقضاً فيما أظن، وقد ارتدت سروال جنز ومعطف فرو قصيراً وجعلت تمضغ علكتها بطريقة تحول دون ذهاب أحمر الشفاه من على شفتيها الغليظتين .. فبدت وكأنها بائعة هوى أخرجها لتوه من وكر ليل واصطحبها معه إلى الحفل! أردت أن أقول لهما: إن لبس الفرو في الغرب أصبح منذ حوالي عشر سنوات مرتبطاً ببائعات الهوى فقط، فقلت في نفسي: ما لي ولهما والفرو وبائعات الهوى! فاعتذرت منهما، وتابعت اللف والفتل في الصالة وأنا أتخيل ـ مجرد تخيل لا غير ـ ماذا قد يحصل لعقل الرجل، إذا استقيظ من نومه فجأة، وفتح عينيه، وكان أول ما يقع عليه بصره هكذا موديل؟!

وفجأة دغدغت حاسة الشم عندي رائحة شواء لذيذة .. فجعلت أقتفي أثر الرائحة باحتراف .. فالأكل، في جميع الأحوال، خير من التأمل ومراقبة الناس .. فأوصلني اقتفاء الأثر إلى "بوفيه" لا تكاد أن ترى العين مثله صنعة .. فجعلت أتأمل في الطيبات، ثم حملت صحناً ووقفت في الدور، وقد سبقني إليه المخمليون وحريمهم، وبطريقة لا تدل بحال من الأحوال على عزة نفس!

وبينما أنا أنتظر دوري وأتأمل في أصناف الطعام الكثيرة، هجم عي شخص، يرتدي قميصاً أبيض طويلاً ويضع على رأسه طربوش الطباخين الأبيض الذي يسميه أهل الشام "نونية" .. أقول هجم علي بوساً ومعانقة .. إنه الطباخ "أبو عَلُّوش"، صديقي الحميم، صاحب المطعم البلدي في أنتورب، ومؤاكلي مدة سبع سنوات كنت فيها في فترة نقاهة من زواجي الأول .. فترك خدمة السفراء والسفيرات، والمخمليين والمخمليات، وجعل يحتفل بي احتفالاً عظيماً، وينجدني بالصحن المختار تلو الصحن المختار، وقد أثار احتفاله بي حنق المنتظرين في الصف الطويل، وكاد أن يسبب لي حرجاً لولا أني تذكرت أن أكثر الواقفين والواقفات في الصف هم من الجنس الذي حُقَّ لأبي حنيفة أن يمد رجليه في وجوههم!

طعمت .. وسلمت على صديقي الطباخ مودعاً، وانسللت من الصالة ثم انطلقت في حال سبيلي وأنا أتأمل المجتمع العربي المخملي ـ أو بالأحرى القنب! ـ ذلك لأن أكثرهم إما عسكر متقاعد لا يعرف كيف يتحدث، أو من قبيلة فلان أو طائفة علان، أصبحوا ممثلين لبلادهم بقضاء وقدر كما قال أخونا الأعرابي الذي سمع مرة بعض خلفاء بني أمية أو بني العباس يلحن من على المنبر لحناً منكراً مستهجناً. وهذا، بحد ذاته، تفسير لعجز سفرائنا ودبلوماسيينا في الخارج عن ممارسة أي دور في الحياة العامة للبلاد التي يقيمون فيها ويمارسون فيها مهامهم الدبلوماسية، بل وتفسير أيضاً لانطوائهم على أنفسهم في حفلات الاستقبال الرسمية وعدم تحدثهم إلى الدبلوماسيين الأجانب وممثلي السلطات المحلية، لأن أكثرهم لا يجيد التحدث بلغة غير العربية، ولأنهم لا يعرفون ماذا يجري في العالم، العالم الذي يقع خارج حدود مساكنهم، وسفارتهم، وأوكار الليل التي يدامون على ارتيادها ..

*

وتحية مخملية!

رد مع اقتباس
  #144  
قديم 01-03-2008, 02:44 PM
الصورة الرمزية عبدالرحمن السليمان
عبدالرحمن السليمان عبدالرحمن السليمان غير متواجد حالياً
عضو مؤسس، أستاذ جامعي
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 5,706
افتراضي _MD_RE: خواطر سليمانية!

رد مع اقتباس
  #145  
قديم 03-26-2008, 09:48 AM
الصورة الرمزية عبدالرحمن السليمان
عبدالرحمن السليمان عبدالرحمن السليمان غير متواجد حالياً
عضو مؤسس، أستاذ جامعي
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 5,706
افتراضي _MD_RE: خواطر سليمانية!

في الثقافة العربية والمثقفين العرب مرة أخرى

لم أستطع مقاومة الرغبة في التعليق على سؤال الأستاذ محمد شعبان الموجي في ملتقى الأدباء والمبدعين العرب: لماذا يهين المثقف العربي نفسه بالمجان؟ ويقصد بالسؤال هؤلاء المثقفين القلائل الذين يشاركون في موقع المدعو عامر "العظم" وبعض المواقع الأخرى التي يملكها أفراد من أدعياء الثقافة والأدب والفكر، فيجذبون إليها بعض الكتاب الجادين ثم يعرضونهم فيها للإهانة المستمرة، بطريقة مباشرة أو غير مباشرة.

يطرح هذا السؤال المشروع إشكالية عويصة في الثقافة العربية المعاصرة. وحتى نعي الأمور ونضعها في نصابها الطبيعي أقدم بين يدي الكلام حقيقة مفادها أننا من أكثر الأمم تخلفا في المجال الفكري والثقافي والابداعي، وأن دولا إفريقية وآسيوية نامية تجاوزتنا في مجال الثقافة الفكر والإبداع وذلك على الرغم من ضآلة موروثها الثقافي والفكري والإبداعي قياسا بمورثنا الثقافي والفكري والإبداعي. بكلام آخر: يجب علينا أن نقتصد كثيرا في إطلاق مسميات مثل "الثقافة العربية" و"المثقفين العرب" و"الكتاب المبدعين" و"المفكرين"، فهؤلاء، في الحقيقة، عملة نادرة جدا في دنيا العرب، وأكثرهم معتزل للحياة العامة وما إليها؛ ومن لا يزال منهم يشارك في الحياة الثقافية العامة، هو في طريقه إلى الاعتزال لما يناله من أذى.

أطوف أحيانا الشبكة العربية وأبحث فيها لساعات متتالية عن علم نافع ثم أعود بكفي حنين، إلا قليلا، فأتساءل: كم مثقفا/مفكرا/كاتبا مبدعا عندنا في حقيقة الأمر؟ إذن لا يمكن اعتبار كل من اقتنى حاسوبا واتصل بالإنترنت وصار يكتب، مثقفا أو مفكرا أو كاتبا مبدعا. هو في أحسن الأحوال شخص يقضي وقته بطريقة أفضل من أقرانه الذين يقضونه في المقاهي البلدية وأمام الفضائيات العربية.

للثقافة والفكر والإبداع حدود وتعريفات معروفة ولا يمكن ـ بحال من الأحوال ـ اعتبار أكثر من يكتب في موقع عامر "العظم" (وفي الكثير من المواقع العربية!) مثقفين ومفكرين ومبدعين، لا من قريب ولا من بعيد. والأمة، في نهاية المطاف، ليست عنزة جرباء حتى يكون من يكتب في موقع ذلك الرجل نخبتها وصفوتها. والمثقف، في حال وجوده، لا قيمة له إذا لم يكن صاحب مبدأ في الحياة يدافع عنه، ورسالة يؤديها فيها. والشاعر المبدع، لا قيمة له ولا لشعره إذا لم يكن صاحب مبدأ في الحياة يدافع عنه، ورسالة يؤديها فيها. والمفكر لا قيمة له ولا لفكره إذا لم يكن صاحب مبدأ في الحياة يدافع عنه، ورسالة يؤديها فيها. إن الكاتب الذي يسخر قلمه لخدمة موقع يحترف الإساءة إلى الثقافة والمثقفين والناس عموما، ليس مثقفا ولا مبدعا بل أجير متشبع بعقلية التصاغر العربية التي أنتجها نصف قرن من الظلم العربي الرسمي. وإن الشاعر الذي يسخر موهبته في هجاء الناس وسبهم في أصولهم وأهليهم وأعراضهم بأقذع الألفاظ (وهذا أمر تعرضت له بنفسي مع مجموعة من إخواني)، ليس شاعرا بل رجل يزني بالكلام ويرهن موهبته في مواخير أدعياء الثقافة والفكر، وما أكثرهم. وإن المبدع الذي يسخر إبداعه مطية لأصحاب النصب والاحتيال والخيانة، رجل لا خير يرجى منه في نهاية المطاف.

الحديث ذو شجون .. ويقع على عاتق القلة القليلة من المثقفين أصحاب المبدأ الرسالة واجبات كثيرة أهمها نشر العلم النافع للناس، والمعرفة النافعة للناس، والثقافة المهذبة للناس، والدفاع عن ثوابت الأمة ولغتها وثقافتها وشرفها والتواجد دائما في "بوز المدفع" كما يقال. وهم، في القيام بواجباتهم هذه، مبتلون أشد الابتلاء، لأنهم سوف يصطدمون بأدعياء الثقافة والفكر والإبداع، وسوف يتعرضون لأذى أصحاب غايات النصب والاحتيال والخيانة والتمييع، وسوف يلحق بهم ظلم عظيم من جراء مواقفهم الصادقة.

"فأما الزبد فيذهب جفاء وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض كذلك يضرب الله الأمثال". صدق الله العظيم.

رد مع اقتباس
  #146  
قديم 03-28-2008, 10:19 PM
الصورة الرمزية Sefiane_Elyoussoufi
Sefiane_Elyoussoufi Sefiane_Elyoussoufi غير متواجد حالياً
عضو منتسب
 
تاريخ التسجيل: Mar 2007
المشاركات: 18
افتراضي _MD_RE: خواطر سليمانية!

رد مع اقتباس
  #147  
قديم 03-29-2008, 06:16 PM
الصورة الرمزية عبدالرحمن السليمان
عبدالرحمن السليمان عبدالرحمن السليمان غير متواجد حالياً
عضو مؤسس، أستاذ جامعي
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 5,706
افتراضي _MD_RE: خواطر سليمانية!

رد مع اقتباس
  #148  
قديم 04-04-2008, 02:23 PM
الصورة الرمزية عبدالرحمن السليمان
عبدالرحمن السليمان عبدالرحمن السليمان غير متواجد حالياً
عضو مؤسس، أستاذ جامعي
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 5,706
افتراضي _MD_RE: خواطر سليمانية!

حُكم البِظّ!

رن أمس جرس هاتفي الهادئ نسبياً، وكان على الخط الحاج التُّهامِي (بالضَّم)، أحد أخوال "جماعتي"، وقد طلب مني التدخل لحل مشكل عويص جداً كما بدا من لهجته الدرامية في الحديث ..

الحاج التهامي من القائمين على أحد مساجد بروكسيل .. وكان هذا المسجد شهد في الأسبوع الماضي خلافاً حاداً بين معشر الشباب ومعشر الشيوخ، أدى إلى قيام ممثلي معشر الشباب بإقالة جميع معشر الشيوخ من مهامهم الإدارية في لجنة إدارة المسجد، وإرسال رسالة مسجلة إليهم يعلمونهم فيها بالعربي الفصيح بالإقالة، ويقولون لهم فيها ـ وبالعربي الفصيح ايضاً ـ إنهم من الآن فصاعداً يسمحون لهم بزيارة المسجد لتأدية الصلاة، الصلاة فقط، وذلكم تحت طائلة الطرد الدائم من المسجد إن هم حشروا أنفسهم فيما لا يخصهم من شؤون المسجد الإدارية والإعلامية! وأردف الحاج التهامي قائلاً ومشتكياً لي بنبرة حزينة: لقد أصبح "البظ"، يا "سِي" عبدالرحمن، يحكم علينا! (و"البظ" ـ بكسر الباء وتشديد الظاء ـ هم "الصبيان القاصرين" في اللهجة المغربية)!

إن الخلاف بين معشر الشباب الذين ولدوا ونشؤوا في الغرب من جهة، وبين معشر الشيوخ الذين أتوا من القرى النائية في البلاد الأصلية، خلاف عميق الجذور في بلجيكا وسائر دول الغرب، ولا يمكن حله بالتي هي أحسن فيما يبدو من نازلة الحال! فالمساجد في بلجيكا هي من تأسيس معشر الشيوخ، وهذه فضيلة يعترف الجميع بها لهم، وهي ليست محل نقاش وخلاف. إن المشكل يكمن في أنهم يديرون شؤون المسجد بعقلية القبيلة الضيقة، التي لا يستسيغها الجيل الذي ولد ونشأ في الغرب وجمع بين حسنيين، حسن الإيمان وحسن التفكير العلمي والصراحة الصارمة، والذي ملّ من رؤية* "شطحات" الشيوخ في الأقوال والأفعال دون أن يجرؤ أحد منهم على نقدها بسبب فلسفة "الاتقار" (الوقار الواجب للشيوخ على الطريقة المغربية العجيبة)! ويبدو أن جماعة المسجد ذي الصلة، التي يتهمها الشيوخ بالثورة عليهم، قد فاض بأفرادها من تصرفات الشيوخ، فأزاحوهم بالقوة!

عادت بي ذاكرتي سنوات عديدة مضت، إلى رمضان المعظم أواخر التسعينيات فيما أتذكر، حيث اتصلت بي بنية في الثانية عشرة من عمرها وطلبت مني أن أعطيها وأخواتها دروساً في تاريخ الإسلام بالهولندية. قالت لي: نحن جمعية للبنات تابعة لمسجد المسلمين في مدينة مالين (مدينة بين بروكسيل وأنتورب)، وقد جمعنا مائتي يورو أجر أربع محاضرات، ورجتني بلهفة أن أقبل بهذا الأجر الزهيد الذي هو أجر محاضرة واحدة في بلجيكا! قلت للبنية، وقد تأثرت كثيراً بكلامها: وهل لجنة المسجد على علم بطلبك هذا؟ فأجابت بالإيجاب، مضيفة أن الدروس ستكون في المسجد ذاته. ذهبت، وكن حوالي خمسين بنية تتراوح أعمارهن ما بين العاشرة والثامنة عشرة، فأعطيتهن الدرس الأول، ثم عدت الأسبوع الذي تلاه من أجل الدرس الثاني. وما إن بدأنا الدرس حتى قاطعني شيخ من شيوخ الجيل الأول وسألني عمن أكون وعما أفعل في المسجد ثم في قسم الدروس الخاص بالبنات، فشرحت له الأمر، فقال لي: "لا ورب الكعبة لا يكون"! وأوقف الدرس وأثار فتنة فاجتمع عليّ خلق كثير وتعالت الأصوات ما بين مؤيد للدروس ومعارض لها! ثم طلب من الفتيات في أثناء القال والقيل مغادرة القاعة والمسجد إلى بيوتهن بفظاظة شديدة، فانصرفن وقد أخذ بعضهن يبكي في أثناء الانصراف .. فغضبت غضباً شديداً وكانت لي مع ذلك الشيخ مقامة عظيمة كادت أن تنتهي بما لا يحمد عقباه، ثم انصرفت في حال سبيلي، فلحقني الإمام الذي كان صامتاً طوال الوقت وهو يعتذر عما حصل بضعفه عن مواجهة "لجنة المسجد" المكونة من حوالي عشرة شيوخ من الجيل الأول .. فهم مشغلوه، وموظفوه، وأرباب نعمته، وبمقدورهم إقالته من مهمته في أي وقت كان ولأتفه الأسباب!

قلت للحاج التهامي مداعباً: حسناً صنعوا معكم بإخراجكم من أي قرار يتعلق بالمسجد! ما شأنكم أنتم بالحسابات والعلاقات العامة؟! لقد أدى صنيعكم إلى تنفير الشباب والبنات من المساجد التي حولتموها إلى نوادٍ خاصة بالمتقاعدين من أبناء الجيل الأول، وحرّمتم فيها حتى الدروس للبنات .. لقد آن الأوان لإحداث تغيير جذري في ذلك يا حاج تهامي! فقال لي: معك حق يا أستاذ .. كلامك على رأسي .. فقط تكلم مع الشيخ فلان الفلاني يقنع لنا هؤلاء "البظ" بالعودة عن قرارهم في الاستيلاء على المسجد بالحسنى، وإلا "سنجري عليهم بالعمود"! و"العمود" هي "العصا" الغليظة بلغة المغاربة!

والمساجد في بلجيكا هي مؤسسات إسلامية تمارس دورها مثلما كان المسجد في صدر الإسلام يمارس دوره، فهي مكان الصلاة والعبادة، ومكان الاجتماع والشورى، ومكان الدروس والمحاضرات، ومكان الاحتفال بنكاح أو عقيقة، ومكان تنظيم دروس اللغة والدين لعشرات الآلاف من أبناء المسلمين، ومكان استقبال المسلمين الجدد وتعليمهم اللغة والدين، ومكان الاجتماع للتضامن مع أخ غريب يموت في هذه البلاد ولا تأمين له لنقل جثمانه إلى بلاده الأصلية، فيجمع له الناس خلال دقائق عشرة آلاف يورو وأزيد للقيام بجميع ما يلزم من مراسم بما في ذلك الصدقات على مذاهب المغاربة في ذلك. والناظر في وضع المساجد في بلجيكا خصوصاً والغرب عموماً يرى تضامناً عند الجماعة المسلمة ليس له مثيل بين صفوف المسلمين وغيرهم من الناس، والمنصف يعترف لهم بذلك، وبضرورة قيام أشخاص ذوي كفاءة وفطنة وحنكة وسياسة وعلم بأحوال العالم السياسية والاجتماعية والثقافية، على أمور المساجد في الغرب، التي تقوم بكل هذه الأدوار الحيوية بالنسبة إلى المسلمين فيه. لقد تعقدت الأمور كثيراً، بحيث انتهى دور الحاج التهامي وأمثاله من الحجاج الأكابر في إدارة المساجد، وجاء دور الشباب فيما يبدو من نازلة الحال!

رد مع اقتباس
  #149  
قديم 04-04-2008, 07:07 PM
الصورة الرمزية Demerdasch
Demerdasch Demerdasch غير متواجد حالياً
مترجم
 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
الدولة: ألمانيا
المشاركات: 2,022
افتراضي _MD_RE: خواطر سليمانية!

مسلسلٌ حسبتُ أحداثه في ألمانيا فقط!!
__________________
النمط يقتل الحضارة، والثقافة تتنفس من جدلية الاختلاف.
رد مع اقتباس
  #150  
قديم 06-06-2008, 03:23 PM
الصورة الرمزية عبدالرحمن السليمان
عبدالرحمن السليمان عبدالرحمن السليمان غير متواجد حالياً
عضو مؤسس، أستاذ جامعي
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 5,706
افتراضي _MD_RE: خواطر سليمانية!

إنا لله وإنا إليه راجعون

كنا أمس، أخي وأنا، نتحدث عبر الشبكة، ونتذاكر في مسائل شتى. وكان الحديث وديا للغاية، خففنا من جده ببعض المرح والضحك وغير ذلك مما يكون بين الإخوة.**

وفجأة تغير صوت أخي، وبدأ يسترجع وهو يقول: إن الله توفى أخانا الأديب حسني عبدالله جاد، "عاشق الورد".

انهارت دموع أخي، وتبعتها دموعي، وما ألفينا أنفسنا إلا ونحن في حزن عميق على أخ في الله استرد الله أمانته لديه، كما سيستردها منا ذات يوم، فخيم علينا صمت عميق، أملاه الحزن على رحيل أخ في الله، لم نقابله قط، ولا نعرفه إلا من خلال كتاباته في ملتقى الأدباء والمبدعين العرب ..

يقال إن الانسان لا يشعر بقيمة الشيء إلا بعدما يتخذ مساحة زمنية أو مكانية أو نفسية منه .. ويقال أيضا إن الانسان لا يشعر بقيمة شخص ما إلا بعدما يفقده .. ويقال أيضا إن قيمة الرجال والنساء الحقيقة لا تبدو إلا في المواقف الانسانية الصعبة ..

اكتشفت أمس أننا في هذا الفضاء الإلكتروني أسرة كبيرة تعارف أفرادها في هذا الموقع أو ذاك، فتحابوا فيما بينهم وتراحموا وتلاحموا .. واكتشفت أن أهل هذا الموقع أو ذاك يرتبطون مع بعضهم بعضا برباط الأخوة الإيمانية، والرحمة، والود، والمحبة .. واكتشفت أيضا مدى رقة أخي أقرب الناس إلى نفسي ـ الذي لا أعرف أحدا بشدته على أهل الباطل ـ في حزنه على أخ له في الله، لم يقابله قط، بل تعرف عليه في الملتقى، فأحبه في الله، ورقّ لمصابه أيما رقة، فبكى وأبكاني. فتذكرت قول رب العزة والرحمة في محكم تنزيله:

(محمد رسول الله والذين معه أشداء على الكفار رحماء بينهم تراهم ركعا سجدا يبتغون فضلا من الله ورضوانا).

لقد قدم رب العزة في هذه الآية الكريمة الرحمة على العبادة والركوع والسجود وابتغاء فضل الله، فتقدمت محبة المؤمنين، صحابة ثم تابعين وتابعين، لإخوانهم في قلوبهم وضمائرهم، وصارت عنوانا لتلاحمهم وتراحمهم، مصداقا لقوله تعالى، ثم لقول الحبيب المصطفى، صلى الله عليه وسلم:

(مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالحمى والسهر).

رحم الله أخانا الشاعر حسني عبدالله جاد، "عاشق الورد"، وغفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر، وأحسن ضيافته، وأكرم مثواه، وجعل قبره روضة من رياض الجنة، وألهم أسرته الصغيرة وأهله، ثم أسرته الكبيرة، ملتقى الأدباء والمبدعين العرب، الصبر والسلوان، وثبتنا على الإيمان والحق وتوفانا عليهما. آمين.

رد مع اقتباس
  #151  
قديم 06-06-2008, 04:48 PM
الصورة الرمزية ahmed_allaithy
ahmed_allaithy ahmed_allaithy غير متواجد حالياً
عضو مؤسس_أستاذ جامعي
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 3,730
افتراضي _MD_RE: خواطر سليمانية!

اللهم آمين أخي عبد الرحمن.


اللهم عُمَّ أخانا حسني برحمتك الواسعة، وأجمعنا به في فردوسك الأعلى.
اللهم قد علمتَ ما في قلوبنا له، فاغفر لنا وله، وألحقنا به وأنت راضٍ عنا.
__________________
د. أحـمـد اللَّيثـي
رئيس الجمعية الدولية لمترجمي العربية
تلك الدَّارُ الآخرةُ نجعلُها للذين لا يُريدون عُلُوًّا فى الأَرضِ ولا فَسادا والعاقبةُ للمتقين.

فَعِشْ لِلْخَيْرِ، إِنَّ الْخَيْرَ أَبْقَى ... وَذِكْرُ اللهِ أَدْعَى بِانْشِغَالِـي

رد مع اقتباس
  #152  
قديم 06-06-2008, 04:58 PM
الصورة الرمزية وفاء كامل فايد
وفاء كامل فايد وفاء كامل فايد غير متواجد حالياً
عضو مؤسس_أستاذة جامعية
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 430
افتراضي _MD_RE: خواطر سليمانية!

إنا لله وإنا إليه راجعون

اللهم أدخله فسيح جناتك

__________________
د. وفاء كامل فايد
رد مع اقتباس
  #153  
قديم 07-25-2008, 01:58 PM
الصورة الرمزية عبدالرحمن السليمان
عبدالرحمن السليمان عبدالرحمن السليمان غير متواجد حالياً
عضو مؤسس، أستاذ جامعي
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 5,706
افتراضي _MD_RE: خواطر سليمانية!

إِخْوَة .. من أب وأم

تعرفت عليه في بلجيكا قبل ثلاث وعشرين سنة في قسم تعلم اللغة الهولندية. وكان أتى إلى الغرب من أجل الدراسة.

توفي أباه وهو في السنة الثانية، فعمل وعمل حتى نشَّأَ عشرة إخوة له، وأحضرهم الواحد تلو الآخر إلى مكان إقامته، فدرسوا على حسابه، وعملوا، وتزوجوا، وتملكوا المنازل، وأصبحوا موسرين، ـ إلا هو.

وكان يأمل ـ كلما تخرج أخ وعمل أخ ـ أن يستأنف دراسته التي من أجلها أتى إلى بلجيكا .. وفي نهاية المطاف مرض وألفى نفسه بلا شهادة، ولا عمل، ولا زوجة، ولا منزل .. ولم يجد بين خمسة منهم استقروا في الغرب ونجحوا مادياً فيه أخاً واحداً يمدُّ له يد العون، فرحل إلى مدينة ليس فيها إخوة ..

زارني منذ فترة وضمني بشدة وبكى بكاءً شديداً أيقنت معه بالشر المادي والنفسي الذي هو فيه .. هاتفت أحد إخوته الموسرين وعاتبته مذكراً إياه بصنيع أخيه الكبير معه ومع إخوته، فقال لي عن أخيه الكبير: "مبذر لا يحسن التدبير وقد تعبت معه كثيراً"! وطلب مني ألا أصدق كل ما يقوله أخوه*الكبير فيه وفي سائر إخوته!

وفي الحقيقة لم يقل لي أخوه الكبير فيه أو في سائر إخوته شيئاً. بل لم يذكره أو أياً من إخوته لا بخير ولا بشر. ولكني كنت شاهدته يعمل عقدين متتاليين من الزمن في النهار وفي الليل من أجل إخوته .. وشاهدته كيف كان يقترض المال أوقات الشدة من أجل إخوته .. وشاهدته كيف كان يطبخ لهم ويدعوهم إلى المائدة وكأنه أمهم .. وشاهدته كيف كان لا تهدأ له حال حتى يطمئن عليهم في فراشهم .. وشاهدت أيضاً كيف تخلّوا عنه وقت ضيقه وهم مستطيعون ..* *

رأيت اليوم الأخ الذي هاتفته في صلاة الجمعة، ورآني .. ولحظته بعد الصلاة يستعجل الخروج من المسجد وكأنه لص هارب من فعلة**..*خرج من المسجد بسرعة، وكأنه عرف أني كنت أنوي أن أبصق في وجهه ..

رد مع اقتباس
  #154  
قديم 12-19-2008, 03:49 PM
الصورة الرمزية عبدالرحمن السليمان
عبدالرحمن السليمان عبدالرحمن السليمان غير متواجد حالياً
عضو مؤسس، أستاذ جامعي
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 5,706
افتراضي _MD_RE: خواطر سليمانية!

أمة الله بنت سبأ اليهودية!

منذ أشهر طرد ابنٌ عاق أباه المريض من المنزل .. فقال الناس على الفور: السبب بنت الـ .. زوجته!

وقبل ذلك تزوج رجل مطلق من امرأة أخرى، فأهمل بنتا له من زوجته الأولى إهمالا لا يمكن أن يصدر عن آدمي، فضلا عن ذي شرف، فقال الناس على الفور: كله من بنت الـ .. زوجته!

ومنذ سنوات أرسل أحد أصدقائي المشارقة نصف مليون يورو ـ حصيلة أربعين عاما من الغربة ـ إلى أخيه ليبني بها مصنعا للنسيج في بلده الأصلي، فبنى الأخ بالمبلغ فيلا فاخرة مع مسبح وحدائق مثل حدائق العريف .. وأكل مال أخيه .. فقيل: حرّضته على ذلك بنت الـ .. زوجته!

وأمس، أراد أحد أصدقائي المغاربة، وكان اشترى خمسة هيكتارات من الأرض بماله وكتبها كلها باسمه وأسماء إخوته الأربعة، وبنى عليها خمسة منازل، أربعة لهم وفيلا لنفسه .. أقول أراد أن يصفى ملكا مكونا من هيكتار واحد من الأرض، مزروعا بالزيتون، كان كتبه أيضا باسمه وأسماء إخوته الأربعة، لحاجته إلى المال، فرفضوا جميعا، فقيل: هذا بسبب بنات الـ .. نسائهم! والأنكى من ذلك كله أن صديقي عندما غضب وطلب منهم أن تصفى جميع كل الأملاك المكتوبة باسم الإخوة الخمسة وتوزع عليهم جميعا بنسبة الخمس للواحد، طالبوه بحساب قيمة الفيلا الفاخرة التي بناها لنفسه على الأرض المملوكة لهم جميعا بالاسم، وإضافة قيمتها إلى قيمة الأملاك المشتركة، ثم حساب المجموع، ثم تقسيمه على خمسة!!! بكلام آخر: فرضوا عليه، كي "يتنازلوا" له على خمسه المحتوي على الفيلا، أن يدفع لهم مبلغا حددوه هم له وفق تقييمهم لثمن الفيلا .. ودفع، ربما بعدما هدده بعض أبناء إخوته، وهم المقيمون في الوطن، وهو المهاجر ..

جمعني بصديقي مجلس يوم الجمعة الماضي، فشكا لي سلوك أخوته، وأبناء إخوته،* فاحترت ماذا أقول له. قال: عملت طول حياتي في الغربة وأنفقت عليهم واشتريت لهم أراضي ومنازل ونويتها لهم وكتبتها لهم فلا أطالبهم بشيء، لكن أن يرفضوا بيع الملك الآخر ـ وهو ملكي ـ لحاجتي إلى المال، وأن يفرضوا علي مبلغا أدفعه لهم وإلا اغتصبوا الفيلا لأنهم يملكون (على الورق) أربعة أخماس الأرض وما عليها .. أمر ما كان يخطر لي على بال! ثم أردف قائلا: لعنة الله على النساء!

فقلت له: وهل تأكدت أن وراء الأمر نساء فضلا عن أربع كلهن "بنات حرام" مرة واحدة؟! فرمقني بنظرة عميقة وتنهد ثم قال: الله أعلم .. اشتريت الأرض لإخوتي وأبنائهم من بعدهم، وكتبتها بأسمائهم جميعا. والآن، وقد فقدت إخوتي الأربعة، لم يعد السبب يهمني، فلقد تساوى الربح والخسارة عندي .. **

فهل غدت المرأة أمة الله بنت سبأ اليهودية، يعلق عليها كل عقوق ابن لوالديه، وكل خلاف بين أخ وأخيه، وأبناء أخيه؟ ألا يمكن أن يكون الابن ضالا عاقا لوالديه لانحراف فيه؟ ألا يمكن أن يكون الأخ لصا مع سبق الإصرار؟ ألا يمكن أن يكون أبناء الإخوة لصوصا أبناء لصوص أيضا؟! وهل نعزو السبب إلى الزوجة لأن الأخ قريب وزوجته غريبة؟ أم لأن الصدمة من اكتشافنا أن الأخ لص رعديد أكبر من أن نصدقها ونقبلها، فننسبها إلى بنت حواء؟

في الحقيقة تعرفت في الغربة على رجال، وسمعت فيها من الثقات عن رجال، وشهدت وقائع ارتكبها رجال، تجعلني أجزم أن جزمة الفاسقة أشرف من مائة منهم .. فما بالك بجزمة المرأة الحرة!

رد مع اقتباس
  #155  
قديم 12-19-2008, 06:44 PM
الصورة الرمزية argentina
argentina argentina غير متواجد حالياً
عضو منتسب
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
المشاركات: 2
افتراضي _MD_RE: خواطر سليمانية!

متتبع لك ،ولما تقوله ،منذ فترة ..يمكن القول بأني سجلت من أجلك ،إعجابًًًاًًبكتاباتك والتي تعكس شخصية مفكرة / عملاقة ..!

بارك الله فيك ،وفيما تكتب .
بارك الله فيك ،وفيما تكتب .
بارك الله فيك ،وفيما تكتب .

ابنك /
أرجنتينا(فواز).

شيء في النفس :
كيف دخلت إلى هذا الموقع ،لا أدري ؟!..لا أقول سوى بارك الله في الصدف ..وشكراً ربما قوقل : )
رد مع اقتباس
  #156  
قديم 12-20-2008, 01:41 PM
الصورة الرمزية عبدالرحمن السليمان
عبدالرحمن السليمان عبدالرحمن السليمان غير متواجد حالياً
عضو مؤسس، أستاذ جامعي
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 5,706
افتراضي _MD_RE: خواطر سليمانية!

أهلا وسهلا ومرحبا بالأستاذ العزيز فواز، وشكرا جزيلا على كلمات الطيبة، بارك الله فيك.

واهتداؤك إلى هذا الموقع من حسن حظنا فألف أهلا وسهلا بك.

وتحية طيبة عطرة.

رد مع اقتباس
  #157  
قديم 12-26-2008, 09:43 AM
الصورة الرمزية fawaz
fawaz fawaz غير متواجد حالياً
عضو منتسب
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
المشاركات: 6
افتراضي _MD_RE: خواطر سليمانية!

رد مع اقتباس
  #158  
قديم 03-23-2009, 09:42 AM
الصورة الرمزية عبدالرحمن السليمان
عبدالرحمن السليمان عبدالرحمن السليمان غير متواجد حالياً
عضو مؤسس، أستاذ جامعي
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 5,706
افتراضي _MD_RE: خواطر سليمانية!

في تاريخ مصطلح (الزَّرْدَة)

(الزَّرْدَة) مصطلح مهم في المغرب ويعني تلك الوليمة العامة التي يُدعى إليها لنكاح أو عقيقة أو صدقة، فيحضرها مَن دُعِيَ إليها ومَن لم يُدعَ إليها .. ويقابل مصطلحَ (الزَّرْدَة) في لهجة أهل الشام مصطلحُ: (السَّلْتِة).

وبما أن (الزَّرْدَة/السَّلْتِة) وليمة عامة لأهل الحي فإن الطفيليين يجتهدون في حضورها اجتهادا، فيخبرون بعضهم بعضا قبل انعقادها بيوم أو أكثر، ويصومون عن الطعام حتى يتنعموا بطيباتها ويتلذذوا بحلوياتها، ذلكم أن الوليمة العامة (الزَّرْدَة/السَّلْتِة) إنما تكون غنية جدا لأن أصحاب المناسبة يريدون أن يسلموا من ألسنة الناس فيجتهدون في التفنن (أو التبذير على رأي بعضهم). فيحضرون وقد شرب الواحد منهم كأسا من الخل لتتمدد معدته وتكبر ويكبر معها حظه من الطعام فيلتهم الأخضر واليابس .. من ثمة مبالغة الناس في وصف الكميات التي يلتهمها الطفيليون في أثناء (الزَّرْدَة/السَّلْتِة) ويسمونهم (سَلِّيتِة) ويقولون فلان (سَلِّيت يأكل عشرين دجاجة في الوجبة) .. وفلانة (سَلِّيتِة تتسلى بصينية بقلاوة وهي تشرب فنجان القهوة)!

ما يثير فضولي العلمي هو أن (الزَّرْدَة) في الشام والعراق ضرب من الحلوى الذي يقدم بعد الولائم الدسمة، وهو (أرز بحليب) أو (حُبوب) أو ما أشبه ذلك. وبما أن الولائم العامة التي يقام بها لنكاح أو عقيقة أو صدقة لا تتم إلا بالحلويات الطيبة التي تقدم في آخرها، مثل (الرز بحليب) أو (المهلبية) أو (الهيطلية) أو (كشك الفقراء) أو (عيش السرايا) أو (القطايف عصافيري) أو (حلاوة الجبن) أو (السفوف)، فقد يكون المغاربة كنوا بالحلوى عن الوليمة من باب تسمية الشيء ببعضه أو الطعام بألذه كما يبدو من نازلة الحال .. وهذا تصرف لغوي حسن!

ونظرا لأهمية (الزَّرْدَة/ السَّلْتِة) في الموروث الشعبي .. فقد اشتقوا منها أفعالا فقالوا: (زَرَدَ) في المغرب و(سَلَتَ) في الشام. و(زَرَدَ) و(سَلَتَ) ليسا مثل (طعمَ) و(أكلَ) فالأمر يتعلق هنا بثقافتين مختلفتين وتقنيتي طعام جد مختلفتين.

وهلا وغلا.

رد مع اقتباس
  #159  
قديم 04-20-2009, 09:24 PM
الصورة الرمزية عبدالرحمن السليمان
عبدالرحمن السليمان عبدالرحمن السليمان غير متواجد حالياً
عضو مؤسس، أستاذ جامعي
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 5,706
افتراضي _MD_RE: خواطر سليمانية!

بينما كنت أجتمع هذا الصباح مع زميلي في الجامعة*ومساعدي في تنسيق أحد المشروعات العلمية، انتفض فجأة وأخذ يبدي حركات غريبة ويشهق، وما هي إلا ثواني حتى عرفت أنه تعرض لنزيف حاد في مخه. اتصلنا بالإسعاف فورا وبعد نصف ساعة رافقته إلى المستشفى القريب حيث أكد الأطباء أنه تعرض لنزيف حاد في المخ وأنه شل شللا شبه كلي.

زميلي هذا شاب في الثالثة والثلاثين من العمر، وهو اقتصادي متخصص في ميزانيات المشاريع الدولية. وكان يساعدني في تحرير ملف مشروع يتعلق بماجستير في تكنولوجيا الترجمة علينا تقديمه لجهة أوربية قبل السابع والعشرين من الشهر الحالي. يسكن في مدينة غنت التي تبعد خمسين كيلومترا عن مدينة أنتورب.

عاد زميلي لتوه من مصر حيث التقى*بعدد من الشركاء في المشروع،*وكان من المقرر أن يسافر غدا الثلاثاء إلى*المغرب للقاء شركاء آخرين.

بقيت معه في المستشفى حتى أتت زوجته وأبواه فيما بعد. يرانا ويشعر بنا لكنه لا يستطيع الكلام. حزنت جدا وأنا أغادر المستشفى، حيث تركته في غرفة العناية المركزة وزوجته بجانبه وهو يراها ولا يستطيع الكلام. عدت مشيا إلى الجامعة وأنا أتأمل في حال الانسان وضعفه. ودونما أدري ألفيتني أذرف دموعا حارة.

رد مع اقتباس
  #160  
قديم 05-04-2009, 08:12 PM
الصورة الرمزية عبدالرحمن السليمان
عبدالرحمن السليمان عبدالرحمن السليمان غير متواجد حالياً
عضو مؤسس، أستاذ جامعي
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 5,706
افتراضي _MD_RE: خواطر سليمانية!

أخي صلاح فلسطيني من مواليد لبنان، هجر مخيم بيروت سيء الصيت من أجل العمل لمساعدة أبيه في إعالة أسرة كبيرة. استقر به الحال في بلجيكا، حيث يعمل في قطاع البناء.

تعرفت عليه صدفة، ثم أصبحنا نتبادل الزيارة مرتين في العام في رمضان الكريم رغم بعد المسافة بين مكاني إقامتنا.

تلقى أمس نبأ وفاة والدته. تحدثنا اليوم وخبرت الحزن وقد استحال صوتا.

رحم الله أم صلاح، وتغمدها بواسع رحمته،

وألهم صلاحا الصبر والسلوان،

وآنسه في غربته.

رد مع اقتباس
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 2 ( الأعضاء 0 والزوار 2)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع إلى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
خواطر من تحت عتبة التفكير baqir الخاطرة Just A Thought 3 08-30-2007 02:15 PM
خواطر الأستاذة سعاد جبر admin_01 الخاطرة Just A Thought 2 12-09-2006 07:38 PM
من خواطر الأستاذ عدنان جركس admin_01 الخاطرة Just A Thought 8 07-02-2006 04:45 PM


جميع الأوقات بتوقيت GMT. الساعة الآن 07:45 AM.




Powered by vBulletin
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. تعريب » حلم عابر