Arabic Translators International _ الجمعية الدولية لمترجمي العربية

 


العودة   Arabic Translators International _ الجمعية الدولية لمترجمي العربية > الجمعية الدولية لمترجمي العربية ATI > رسائل إلى الأعضاء Messages to Members

رسائل إلى الأعضاء Messages to Members رسائل توضيحية إلى أعضاء الجمعية.

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: النكبة رقم 72 (آخر رد :عبدالحليم الطيطي)       :: عبارات وجمل عربية أعجبتني وشدت إنتباهي (آخر رد :إسلام بدي)       :: العثور على إنجيل قديم بالآرامية (آخر رد :حامد السحلي)       :: كيف يترجم أساتذتنا الكرام مصطلح(الجاهلية)؟ (آخر رد :محمد آل الأشرف)       :: في ليلة مقمرة (آخر رد :عبدالحليم الطيطي)       :: حزن في رمضان ،، (آخر رد :عبدالحليم الطيطي)       :: كانوا قريبين من النبع (آخر رد :عبدالحليم الطيطي)       :: مختارات أدبية وعلمية وسياسية مترجمة (آخر رد :إسلام بدي)       :: ألاَ بالسَّاعدِ تَبْطشُ الكَـفُّ (آخر رد :عبد الرؤوف)       :: English Course online | Basic English grammar (آخر رد :Tyro)      

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #1  
قديم 12-31-2016, 02:04 PM
الصورة الرمزية عبدالرحمن السليمان
عبدالرحمن السليمان عبدالرحمن السليمان غير متواجد حالياً
عضو مؤسس، أستاذ جامعي
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 5,717
افتراضي ترحيب بالدكتور علي الحسناوي

أرحبُ، أصالة عن نفسي ونيابة عن زملائي الأفاضل أعضاء مجلس إدارة الجمعية الدولية لمترجمي العربية،

بالأخ الفاضل والصديق الكريم الأستاذ الدكتور:

علي الحسناوي

أستاذ الترجمة واللغويات المشارك في سلطنة عمان

ألف أهلا وسهلا بالأستاذ الدكتور علي الحسناوي في الجمعية، ونرجو له طيب المقام بيننا.
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 01-01-2017, 04:43 AM
الصورة الرمزية arabic
arabic
Guest
 
المشاركات: n/a
افتراضي

مرحباً به وأهلاً وسهلا به معنا
تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 01-01-2017, 08:24 AM
الصورة الرمزية Ali Al-Hassnawi
Ali Al-Hassnawi Ali Al-Hassnawi غير متواجد حالياً
عضو منتسب
 
تاريخ التسجيل: Sep 2016
المشاركات: 8
افتراضي شكرا لكم استاذنا الفاضل...

لمُترجــِم وسلطة النــَّص
بداية، وقبل الخوض في تفاصيل هذا الموضوع... لا بد من لنا من التسليم بحقيقة أحسبها معروفة لدى كافة المشتغلين في ميدان الترجمة، لكنها قد لا تكون كذلك بالنسبة لغيرهم.هذه الحقيقة هي أن لا وجود لترجمة تتطابق تطابقا كاملا مع النص الأصلي( Source Text ) المراد نقله للغة الهدف ( Target Language ) ، واعني بهذا التطابق هو إمكانية المطابقة التامة التي لا تزيغ قيد أنملة بين كل من النص الأصلي ومكافئه ، أي نسخة المترجمة في لغة الهدف. ولعل في هذه الحقيقة ما يمكننا من الرد على شبهة الخيانة التي طالما يُنبَزُ بها المُترجِمون وتُنسب إليهم دون وجه حق وهذه هي ذات الحقيقة الذي اعتمدها كثيرٌ من المُنظـّرين في ميدان الترجمة كقانون فاعل من قوانين صنعة الترجمة سمَّوه بفرضية الترجمة المطابقة ( Exact Translation Hypothesis ) حيث اعتبرها (Quine,1978) بمثابة الفرضية الصفرية الغير قابلة للتحقق أو بمثابة الفعل اللاممكن. وكان حكمه على عدم صحة هذه الفرضية مستندا إلى أساس منطقي هو أن " النص هو فِعلٌ (Act) في الواقع لا يمكن أن يُكرر نفسه على الإطلاق، لا سيما في ذات المكان وذات الزمان. فهو.. أي النص.. فعل قد سجل وجودا في العالم المادي والزماني لحظة الفراغ من إنتاجه أو صياغته .ومن غير الممكن عقلاً ومنطقا أن يعيد الزمن نفسه والمكان نفسه ليولد نفس النص في ذات المكان والزمان حتى في ذات اللغة التي وُلد فيها".إذاً فكيف الحال بترجمة ذلك النص ونقله إلى لغة أخرى؟؟!!

ومن هنا تتضح لنا استحالة التطابق الكامل بين النصوص المتعدد في حتى في اللغة الواحدة فيما لو وضعنا بنظر الاعتبار كافة العوامل والمتغيرات التي تتضافر لإنتاج النص الواحد في أي لغةٍ من لغات البشر ٍ إذا فما بالك بترجمة هذا النص إلى لغة أخرى؟؟!! وهنا أرجو أن لا يتوهم القارئ بأني من القائلين باستحالة الفعل الترجمي نفسه وما يتمخض عنه من نتاج على هيئة نص مترجَم، وإلا لأمسى التواصل بين أجناس البشر على اختلاف ألسنتهم ضرباً من المستحيل. بل إن ما أقوله وما أعنيه هنا هو - وببساطة شديدة - أن الترجمة هي ذلك الفعل الإنساني الذي تحفُّ به الصعوبات وتكتنفه الإرهاصات المتعددة التي ليس بوسع أي مترجم – ومهما أوتي من مهارة في الصنعة وإجادة في الأداء أن يسلم منها. و بهذا يغدو مقياس التمايز بين المترجمين بعضهم عن البعض الآخر هو في براعتهم ومقدرتهم على تجنب أكبر قدر ممكن من هذه الصعوبات ، ولا أقول جميعها لأن هذه – وكما سلمنا من قبل – غاية لا تُدرك.
ولعل من الحكمة أن نتحدث عن (المكافئ الترجمي النِسبي) Relative Translation Equivalence بدلاً من المكافئ التام أو الكلي ( Exact Equivalence ) والذي لا يعدو عن كونه طوباوياً بالفطرة.
أردتُ من هذه المقدمة أن أخلـُص لنتيجة واحدة هي أن عنصر القصور الذي سيلمسه قارئ النص المُترجَم لا محال... هو أمر حتمي لا نقاش فيه ولا حُجة لنا نحن المترجمين لرده، اللهم إلا إذا كان هذا القصور ناجماً عن قصور قصديْ أو عن قصور في قدرة المترجم نفسه.. وهذا ما لستُ معنياً فيه هنا على الإطلاق مادمتُ أضع في مخيلتي ذلك المترجم الكفء ذو القدرة على النهوض بواجبه وحمل الأمانة بما هو معهود به من شعور بالمسؤولية. وما دمت أهدف من مناقشتي هذه لأن أبرّءَ ساحة المترجم من شبهة الخيانة أجد الفرصة سانحة الآن لأن أفصِّل في العامل الأول الذي يؤثر على أداء المترجم ويضعه عرضة لشبهة الخيانة أو عدم الأمانة - بأقل تقدير- دون حَول ٍ له ولا قوة. وأعني بهذا سُلطة النص ( Text Authority) وهو ما كرسَّت مقالتي هذه لأجله.

إن للنص ِ - ومهما صغر أو كبُر حجماً أو منزلة - سلطة ً وهالةً لا يكاد يدركها أو يتلمسها إلاّ من يتعامل مع هذا النص عن مقربة أو كثب. ومن ذا هو أكثر قرباً إلى النص من المترجم الذي لا مناص له سوى التشبع بروح النص الذي يشتغل على ترجمته كي يرقى بترجمته إلى حيث يشاء ويتمنى؟!. إن المترجم دونما شك يُصبح معنياً بالنص الذي يشتغل عليه بكافة أبعاده وتفاصيله. فهو معنيُ به من حيث الشكل ( Form) والمضمون(Content) ، إما بكليهما على قدم المساواة أو بنسبة متفاوتة، تبعاً لاعتبارات تختص بنوع النص نفسه ( (Text Type) أو بهدف الفعل الترجمي (Purpose of Translation) أو بالطريقة أو المنهج (Approach or Method of Translation ) الذي يتبناه هذا المترجم في للتعامل مع ذلك النص.

وبالعودة إلى بُعديْ الشكل والمضمون (Form and Content) تتشكل سُلطة النص التي لا حِراك للمترجم خارج أسوارها مع تفاوت في تأثير كل واحد من هذه البُعدين من موقف لآخر. وهنا، سيجد قارئ النص الجديد في لغة الهدف(Target Reader) أن المترجم قد كان حبيسا بين هذين البُعدين منزِلقاً صوب أحدهما تارة ومحاولاً الوقوف على مسافة واحدة منهما تارة أخرى .

وهنا لابد لي من ألفتَ انتباه القارئ الكريم إلى علاقة هذين البعدين وتلازمهما مع بُعدٍ ثالث يؤثر فيهما سلباً وإيجاباً من حيث تحديد ولاء المترجم وميْله لأي من البُعدين الأوليْن، وأعني بهذا البٌعد نوع النص أو جنسه اللغوي (Text Type/Genre). وبعبارة أخرى، إن هذا البعد الجديد هو الذي يرسم في أغلب الأحيان معالم أداء المترجم ويؤثر تأثيراً حاسماً على قراره بالجنوح نحو أحد الُبعدين الأوليْن على حِساب البُعد الآخر. فنراه يميل تارة نحو بُعد الشكل وتارة نحو بُعد المضمون وكأني به كالرجل المتزوج بامرأتين " فلن تعدلوا بين النساء ولو حرصتم". ومن غير الوارد في الحسبان مطلقاً أن يوفق المترجم إلى أن يشطر ولاءه لهذين البُعدين بدرجة متكافئة بالكمِّ والمقدار. ولو قُدَّر لنا أن نعبِّر عن هذا القول بصيغة رياضية فليس بوسعنا أن نطلب من المُترجِم أن يشطر ولاءه للنص الأصلي كما يشطر العدد (100 ) إلى نصفين متساويين50%) لبُعد الشكل و (50% ) لبُعد المضمون. وهذا ما كنت أعنيه بقولي باستحالة تحقق فرضية الترجمة المتطابقة تماماً ( Exact Translation Hypothesis ). أقول : أن المترجم ليس له من محيص سوى أن يميل ولو بمقدار درجة واحدة نحو أي من هذين البعدين ، وسيكون قراره هذا مستندا ، في جملة ما يستند عليه من متغيرات، إلى الجنس اللغوي أو الأدبي للنص الذي يشتغل عليه كأن ذلك النص قصيدة شعر ، أو تعبيرا اصطلاحيا أو نصاً دينياً أو قانونياً أو نصاً علمياً من علوم الفيزياء أو غيرها من باقي العلوم الصرفة أو أغنية أو نصاً تاريخياً و تقريرا صحفياً... الخ، والقائمة تطول مع ما لا أحصيه عدداً من الضروب اللغوية المتعددة والأجناس الأدبية المختلفة. وكلما أرتبط النص الأصلي بثقافة وحضارة وعادات وتقاليد مستخدمي لغة الأصل، كلما تصاعدت وتيرة الخسارة التي لا حول ولا قوة للمترجم في تفاديها وكلما كان أقرب لشبهة الخيانة التي تلصق به دونما عدل أو إنصاف. وهذا هو المكون الآخر من المكونات التي يستمد منها النص سلطته.
ولعل أن تكون لنا وقفة أخرى نتناول فيها الآثار المترتبة على جودة الترجمة ومستوى صعوبتها بفعل التمازج بين النص كسبيكة من المفردات والتشكيلات اللغوية من جهة وبين ثقافة وفكر أهل اللغة التي دُوِّن فيها ذلك النص. وهو الأمر الذي طالما يعبِّر عنه المشتغلون بعلم اللغة الاجتماعي (Sociolinguistics) بالقول أن اللغة ما هي إلا مرآة لحضارة وأفكار أهلها ومستخدميها.
__________________
د. علي الحسـناوي
استـاذ مشـارك
اللغويات والترجمة (التحريرية والشفوية)
__________________
د. علي الحسـناوي
استـاذ مشـارك
اللغويات والترجمة (التحريرية والشفوية)
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 01-04-2017, 10:01 AM
الصورة الرمزية بشرى لغزالي
بشرى لغزالي بشرى لغزالي غير متواجد حالياً
عضو منتسب
 
تاريخ التسجيل: Nov 2016
الدولة: المغرب
المشاركات: 26
افتراضي هل القصور أمر حتمي في الترجمة؟

السلام عليكم،
بعد قراءة إسهام الدكتور الحسناوي القيم، أود أن أستفسر عن فكرة وردت فيه عن عنصر القصور الذي لا بد أن يعتري الترجمة "عنصر القصور الذي سيلمسه قارئ النص المُترجَم لا محال... هو أمر حتمي".
لا أظن أن ميل المترجم نحو المضمون على حساب الشكل مثلا الذي يفرضه نوع النص سيؤدي بالضرورة إلى قصور مؤكد في النص المترجم. فإذا أدت الترجمة مهمتها في نقل المعنى وإحداث الهدف المرجو من النص الأصلي إلى درجة تجعل القارئ يحسبها النص الأصلي، فلم ننعتها بالقصور لمجرد أنها لم تتمسك تماما بالشكل؟ فالمقارنة بين النص الأصلي والمُترجم هي التي ستسمح لنا بتحديد مدى التفاوت بينهما على مستوى الشكل والمضمون، وهو أمر ضروري على العموم في عملية الترجمة ولا يعكس بالضرورة قصورا. أما النص المُترجم باعتباره نتاجا لعملية الترجمة مستقلا عن النص الأصلي، فلا أظن أن القصور عنصر حتمي فيه.
مع خالص التحيات،
بشرى
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 01-07-2017, 04:48 PM
الصورة الرمزية Ali Al-Hassnawi
Ali Al-Hassnawi Ali Al-Hassnawi غير متواجد حالياً
عضو منتسب
 
تاريخ التسجيل: Sep 2016
المشاركات: 8
افتراضي الشكل والمضمون... والترجمة... وما بينهما

الزميلة الفاضلة.. بشرى الغزالي
أشكر لك تفاعلك مع مشاركتنا آنفة الذكر، وأود التعليق بما يلي:
لابد لنا بداية من التسليم بثنائية الشكل والمضمون فيما يتعلق بالنص ومهما كان ضربه أو جنسه، إذ لا مكان للنص دون وجود هذه الثنائية التلازمية الأبدية، مثلها كمثل الروح والجسد للكائن الحي الذي يستحيل وجوده بغياب أحد هذيْن البُعدين. وأما بالنسبة للمترجم، فهو الآخر محكوم بالحركة بيْن هذين البُعديْن ولا خيار له، مهما أوتي من قوة، بالخروج إلى ما وراء أحدهما. وهذا ما عنيْته بمقولتي بـ (سُلطة النص). وهنا يكمن سرُّ الفعل الترجمي الذي لايعدو عن كونه حركة دائبة بين هذيْن البُعدين وفي فلكهما. وما أريد التركيز عليه هنا هو السعي بيْن البُعديْن اقتراباً من أحدهما تارة - والذي يعني بطبيعة الحال ابتعاداً لاخروجاً عن مدار البُعد الآخر- أو الحركة بالاتجاه المعاكس وهكذا الأمر دواليك حتى يقضي المترجم وطره من النص. وهنا ينبغي لنا أن نشير إلى هذه الحركة القسرية تمليها عوامل ومؤثرات جمة من داخل وخارج النص، وتلك هي ذاتها المعايير التي ينبغي لنا أن نأخذها في الحسبان إن أردنا أن نحكم على جودة النص المُترجَم.
أكتفي بهذا القدر وأعِد للعودة مرة أخرى للتفصيل أكثر في هذا الموضوع وما يترتب على هذا التنظير، راجياً أن تكون مداخلتي هذه قد سلطتُ الضوء على ملاحظتك القيمة.
مع خالص احترامي وتقديري
__________________
د. علي الحسـناوي
استـاذ مشـارك
اللغويات والترجمة (التحريرية والشفوية)
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 01-07-2017, 05:12 PM
الصورة الرمزية Mohamed Gizawy
Mohamed Gizawy Mohamed Gizawy غير متواجد حالياً
محمد الجيزاوى
 
تاريخ التسجيل: Dec 2016
الدولة: مصر
المشاركات: 1
افتراضي

اهلا وسهلا بحضرتك
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 01-08-2017, 06:17 PM
الصورة الرمزية بشرى لغزالي
بشرى لغزالي بشرى لغزالي غير متواجد حالياً
عضو منتسب
 
تاريخ التسجيل: Nov 2016
الدولة: المغرب
المشاركات: 26
افتراضي شكرا

أشكرك أستاذ الحسناوي على التوضيح.
مع خالص التحيات
بشرى
رد مع اقتباس
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع إلى


جميع الأوقات بتوقيت GMT. الساعة الآن 11:58 AM.




Powered by vBulletin
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. تعريب » حلم عابر