Arabic Translators International _ الجمعية الدولية لمترجمي العربية

 


العودة   Arabic Translators International _ الجمعية الدولية لمترجمي العربية > منتدى أهل الأدب Literary Forum > القصة العربية القصيرة Arabic Short Stories

القصة العربية القصيرة Arabic Short Stories لقصة العربية القصيرة

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: مصطلحات وعبارات قانونية وترجمتها (آخر رد :Nabeel Dobain)       :: طائر فوق قبية / ومضة شعرية (آخر رد :عبدالحليم الطيطي)       :: قصص قصيرة مترجمة (آخر رد :إسلام بدي)       :: أنا موجود ...........نثرية (آخر رد :عبدالحليم الطيطي)       :: ترجمة آية - الإنجليزية (آخر رد :ahmed_allaithy)       :: عاصفة في كوب شاي: فيزياء الحياة اليومية 2019 -ترجمة: فيصل كريم الظفيري، ومراجعة علمية: أ. د. عبد الحميد مظهر - تقديم خاص للجمعية (آخر رد :زهير سوكاح)       :: مشكلات وقضايا فى الترجمة العلمية (آخر رد :Dr-A-K-Mazhar)       :: مختارات أدبية وعلمية وسياسية مترجمة (آخر رد :إسلام بدي)       :: الطريق إلى الفاشية _ترجمة للتعليق (آخر رد :Aratype)       :: عبارات وجمل عربية أعجبتني وشدت إنتباهي (آخر رد :إسلام بدي)      

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #1  
قديم 04-18-2009, 03:52 PM
الصورة الرمزية idrisam
idrisam idrisam غير متواجد حالياً
عضو منتسب
 
تاريخ التسجيل: May 2007
المشاركات: 26
افتراضي الأب الثاني - The Stepfather

*نص الأب الثاني للصديق العزيز الأديب نبيل حاتم يتلمس وجع المرأة ومعاناة الأطفال بعمق وصدق


The Stepfather

Written by : Nabil Hatim

Translated by : Dr. Abdallah Altaiyeb

I was a mere ten year old boy, when my stepfather stubbed his cigarette out on my bare skin for the first time.* When my father died, my mother married his friend, the one who used to smile around her.* She told my little sister, Jasmine, and me:

- *We need a man around the house

I looked at him. *Not knowing what to do, I whispered in Jasmine’s ear:

-* He is now our new father

She was sitting crouched, holding her legs to her thin body with both hands, she began weeping, and her sobs reached our mother who scolded her.* I too wanted to cry, but I held back my tears for no apparent reason to me.

On the third night since our new father became a part of our life, I heard my mother cry in her room.* I rushed to the door but it was closed from inside, her weeping was soul searing.* Although the weeping subsided to some stifled moans, they still pierced my body, and made me tremble in fear, for I had never heard her cry but on the day my father died.

Jasmine woke up, she was standing in the corridor, her hair was unbound and disheveled, and as soon as she saw me she was reduced to tears. That was the straw which broke the back of my patience, I charged to the door, banging on it with all the might in my hands and feet.* The beast came out of the room, staggering; he swept me like a hurricane, knocking my sister down to the ground. *It seemed that her scream had penetrated my mother’s body for she came running out of the room half naked.* She hugged Jasmine; the tears in my eyes blurred the scene with gray shadows. *I ran to the kitchen and fetched a knife; he was standing behind me next to the door. *I swiped at him with the knife, but he snatched it from my hand, and dislocated my shoulder with it. *Then he kicked me, and began beating me with both of his giant hands.

My mother, who was carrying Jasmine, tried to protect me, but he slapped her face and she collapsed to the ground with Jasmine.* Cries and shrieks filled the air, while he was muttering, grumbling, and swinging his hands nervously.

And the scene repeated again and again.

He would come home every night, a swaying drunkard, and our mother had to pay the tax to the new landlord with her own flesh and blood. I used to hear her moans of pain, tormenting me, and making me squirm in my bed in agony. In the morning, she would try to explain to us that he was not hurting her, and that it had to continue, for he was providing for the house now.

I once heard my father say to her:

-** You are a coward Sa’dia; this is not mercifulness, but rather lack of courage.

I did not comprehend those words at the time, but today they made a lot of sense to me. And guided with my newly acquired understanding, I decided to do something.* I had realized that when he comes home intoxicated every night, he must take it out on someone.* That night, when I heard the sound of the key in the door lock, I sprang out of my bed and waited in front of the door, I turned on all the lights so he could see me.* He walked in like a hyena, swaying as usual, he tried to avoid me, but I jumped closer to him, blocking his way.* He grabbed my neck, threw me to the ground, and stepped over my feet. *I did not scream or cry, but instead, I got up quickly, only to receive a heavy slap on my face. *I reeled from the blow but managed to scramble to my feet and launch an offensive against him.* With his foot in my chest, he pushed me to the hall, and I fell again to the ground.* He unbuckled his belt, and started beating me, the stings were penetrating my bones, but I swallowed my tears and cries in pride.

The next day, my mother was radiating with happiness; she prepared breakfast while singing one of her favorite tunes “roses are beautiful… beautiful are the roses”.

The nights persisted, and so did my step father who continued venting his deeply buried anger on my body since I had taken to blocking his way every night before he went to the bedroom.* The merry tunes returned to our breakfasts every morning.

My mother kept asking me:

-* When are you going to stop fighting with the boys in school?* I see new cuts and bruises on your body and your face everyday.

And my step father was always quick with an answer:

-* Leave him alone; this is how he grows to be a real man.

One night, he returned home drunk as usual, I was half asleep, waiting for him on the couch. He skipped the nightly beating ritual, and instead dragged me by the hand to the kitchen.* On the table, he placed his leather belt, a thick rope, and a large sharp knife.* He looked at me with the same smile that lured my mother to him, and said:

-* Choose.

I gazed back at him in defiance, I then got real close to the table, picked up the knife, and extended my arm with it, and said:

-* I choose this.

He glanced at my hand, started laughing loudly, and walked towards the bedroom.

That night, I heard my mother cry for the last time.

March, 2009

الأب الثاني

للأديب السوري نبيل حاتم

كنت في العاشـرة من عمري .. حين أطفأ زوج أمي على جسـدي سـيجارته لأول مرة

مات أبي .. وتزوجت أمي صديقه الذي كان يبتسـم لها .

قالت لي ولأختي الصغيرة ياسـمينة :

ـ نحن بحاجة إلى ربٍ للأسـرة .

نظرت إليه وقد أسـقط في يدي .. تمتمتْ في أذن ياسـمينة ذات الأربع سـنوات

ـ هذا بابا الجديد

كانت تضم سـاقيها*إلى جسـدها الناحل بكلتي يديها ..* .. بكت ياسمينه .. علا صوتها حتى نهرتها أمي .. كنت أود البكاء ... ولكني صمت ... لسـت أدري لماذا ..؟


بعد منتصف الليلة الثالثة من دخول هذا الأب الجديد على حياتنا.. سـمعتُ صوت أمي تبكي داخل غرفتها هرعت إلى الباب ، كان موصداً من الداخل .. بكاؤها كان حارقاً .. و رغم أن البكاء تحول إلى نهنهة مكبوتة .. إلا أنه اخترق جسـدي ..وارتعشت خوفاً* ... فأنا لم أسـمع أمي تبكي إلا يوم مات أبي ...

*استيقظت ياسمينه ... كانت تقف في وسـط الممر مشـعثة الشـعر ... وما أن رأتني حتى أجهشـت بكاءً متقطعاً .. قطع كل ما تبقى من خيوط صبري .. هجمتُ على الباب .. آخذت أطرق عليه بكل قوتي بيدي وقدمي .. خرج المارد من الغرفة مترنحاً اجتاحني كعاصفة .. وأجتاح أختي طرحها* أرضاً .. يبدو أن بكاؤها اخترق جسد أمي أيضاً فخرجت من الغرفة نصف عارية ... ضمت ياسـمينة إلى صدرها .. الدموع التي ملأت عيني* جعلت المشهد أماي يغشاه غبش رمادي* ..* ... دخلت المطبخ أخذتُ سـكيناً .. كان يقف خلفي على الباب .. هجمت عليه لم أكد أصل إليه حتى انتزع السـكين من يدي وانتزع معها كتفي .. ثم ركلني وانهال علي بكفيه العملاقين ..

حاولت أمي التي كانت تحمل أختي أن ترده عني إلا أن كفه لطمت وجهها .. فانهارت وأختي بين يديها على الأرض ...علا صياح وبكاء .. وهو يهمهم ويحرك يديه ..


*
وتكرر المشـهد ..

كان يعود كل ليلة .. مخموراً .. مترنحاً .. وكانت أمي تدفع ضريبة ربّ البيت الجديد..

كنت أسمع أنينها* يمزقني وأنا أتلوى* في فراشـي ...

وفي اليوم التالي .. كانت تبرر لنا أنه لا يؤلمها وأن الأمر يجب أن يسـتمر فإنه الذي يصرف على البيت الآن* ....


ســمعت أبي يقول لأمي يوماً :

ـ أنت جبانة .. يا سـعدية .. هذه ليسـت رأفة .. أنها تخاذل ..

لم أكن أعلم عما كان يتكلم ..يومها*

*اليوم فهمت .. قررت أن أفعل شـيئاً .. أدركت أنه عندما يعود في آخر الليل*مخمورا ً.. لابد أن ( يفش قهره ) بأحدٍ في تلك الليلة.. عندما سـمعت صرير مفتاحه بالباب .. نهضت من فراشـي و وقفت خلف الباب ..* أضأت المكان كله ..كي يراني أمامه .

*دخل كالضبع .. مترنحاً كعادته .. حاول أن يتجنبني لكني قفزت أمامه واعترضت مسـيره .. أمسـك عنقي*بقبضته *.. لم أصرخ .. ألقى بي أرضاً ثم داس فوق رجلي .. وقفت من جديد .. صفعني على وجهي .. ترنحت ولكني بقيت متماسـكاً .. هجمت عليه* .. وضع قدمه في صدري ودفعني إلى أقصى المدخل .. وقعت أرضاً ..

حل حزامه .. وانهال على ..*كانت اللسعات تخترق عظامي .زلكني بقيت أكظم صراخي ..*

تركني ..*قهقه .. وتابع مسـيره .. إلى غرفة أمي ..

في اليوم التالي كانت أمي سـعيدة .. وضعت طعام الفطور وهي تدندن " الورد جميل .. جميل الورد " واسـتمرت الليالي .. وزوج أمي يفرغ حقدة في جسدي حين أعترض طريقه كل ليلة* على الباب قبل دخوله غرفة النوم... وعاد الغناء في كل صباح إلى مائدة إفطارنا ..


*
كانت أمي تسـألني* :

ـ متى سـتتوقف عن المشـاجرة مع رفاقك في المدرسـة .. كل يوم أجد على وجهك وجسمك رضوضاً جديدة ...

كان زوج أمي يقول :

ـ اتركيه .. هكذا يصبح رجلا ً( بحق وحقيق )


في ليلة .. عندما عاد .. لم يضربني وأنا شـبه نائم انتظره على الأريكة خلف الباب جرني من يدي إلى المطبخ ..

وضع على الطاولة ، حزامه الجلدي ، وحبلا ً ثخيناً ، وسـكيناً ..

نظر إلي وهو يبتسـم ثم قال

ـ أخـتر ...

نظرت إليه وإمعاناً في تحديه ،أقتربت من الطاولة ... التقطت السكين ..مددت يدي بها

وقلت له :

- اخترت هذه* ...

نظر إلى يدي ... ثم قهقه .. أدار ظهره لي .. ودخل غرفة أمي

تلك الليلة سمعت أنينها لآخر مرة...*

نبيل حاتم 6/ 2006

__________________
د/ عبد الله الطيب
رد مع اقتباس
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع إلى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
المسرد الثاني: مصطلحات البناء والجدران TransSalah مسارد متخصصة Specialised Glossaries 1 10-26-2019 11:23 PM
ورشة عمل الاجتماع الثاني لخبراء المعجم العربي soubiri المعجم العربي التأثيليArabic Etymological Dictionary 0 04-08-2008 09:32 AM
العدد الثاني من نشرة الصين بعيون عربية الاسبوعية mahmoudraya المنتدى الصيني Chinese Forum 0 06-09-2007 06:52 AM
الملتقى الدولي الثاني للترجمة 27-28 أبريل 2007 soubiri نقاشات مفتوحة Open Discussions 0 03-08-2007 07:53 AM


جميع الأوقات بتوقيت GMT. الساعة الآن 03:08 AM.




Powered by vBulletin
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. تعريب » حلم عابر