Arabic Translators International _ الجمعية الدولية لمترجمي العربية

 


العودة   Arabic Translators International _ الجمعية الدولية لمترجمي العربية > المنتدى العام General Forum > قضايا عامة General Issues

قضايا عامة General Issues القضايا التي تهم الأمة في ماضيها وحاضرها ومستقبلها.

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: تأملات في السياسىة (آخر رد :Dr-A-K-Mazhar)       :: بدلا من نظرية المؤامرة (آخر رد :Dr-A-K-Mazhar)       :: نظرية المؤامرة: خواطر و أسئلة و تأملات (آخر رد :Dr-A-K-Mazhar)       :: مقاومة التهويد - محراب داود (آخر رد :سعيد شويل)       :: ترجمة معاني القرآن الكريم بين مفهومي الترجمة والتفسير (آخر رد :سعيد شويل)       :: سنوات حالكة على القدس ! (آخر رد :عادل محمد عايش الأسطل)       :: تنظيف الكنب بالدمام (آخر رد :Dr-A-K-Mazhar)       :: أسئلة للنخب العربية (آخر رد :Dr-A-K-Mazhar)       :: What is science? (آخر رد :Dr-A-K-Mazhar)       :: " الملة الحنيفية " رسالة سيدنا إبراهيم عليه السلام (آخر رد :سعيد شويل)      

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #1  
قديم 01-01-2015, 07:36 PM
الصورة الرمزية Dr-A-K-Mazhar
Dr-A-K-Mazhar Dr-A-K-Mazhar متواجد حالياً
ملاح
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 1,692
افتراضي بدلا من نظرية المؤامرة

السنن الإلهية بدلا من نظرية المؤامرة





منذ أيام بدأت في عرض بعض الخواطر والأسئلة والانتقادات ل...

نظرية المؤامرة


النظرية الشائعة في الثقافة العامة ليس فقط في العالم العربي بل في الولايات المتحدة الأمريكية، ومازالت اضيف أسئلة وتأملات حولها على الرابط :

http://www.atinternational.org/forums/showthread.php?t=10302


ولكن الانتقادات وحدها لا تكفى فالنقد فقط يمثل الوجه السلبى للفكر، أما الوجه الإيجابي فيتطلب تقديم البديل ، وتقديم نظرية على هذه الصفحة هو الهدف الأساسي لموضوعنا هما حول السنن الإلهية كبديل لنظرية المؤامرة .

من يفهم و يستوعب و يطبق السنن الإلهية يكسب و ينتصر، أما من لا يبحثها ولا يريد أن يتأملها ولا يلتزم بها في التطبيق ، فسينهزم و ينكسر و يتشرذم و يصبح كغثاء السيل ، ولا يجد ما يبرر به فشله في فهم سنن الله و تطبيقها إلا أن يكرر نظرية المؤامرة الشهيرة.

ولتقديم البديل سأبدأ بمقدمات ضرورية ...


1) المعنى المعاصر لكلمة "نظرية"
2) شروط أن تدخل نظرية ما في حيز العلم بالمفهوم المعاصر لمصطلح " العلم"
3) الانطلاق من آيات السير و النظر التالية ور بطها بآيات القرآن الخاصة بالسنن الإلهية في الكون والحياة لوضع النظرية البديلة.....

(يتبع)
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 01-01-2015, 07:41 PM
الصورة الرمزية Dr-A-K-Mazhar
Dr-A-K-Mazhar Dr-A-K-Mazhar متواجد حالياً
ملاح
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 1,692
افتراضي

قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِكُمْ سُنَنٌ فَسِيرُواْ فِي الأَرْضِ فَــانْظُرُواْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذَّبِينَ {137} آل عمران

قُلْ سِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَــانظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُجْرِمِينَ {69} النمل ، ولا تحزن عليهم ولا تك في ضيق مما يمكرون (النمل 70)


قُلْ سِيرُواْ فِي الأَرْضِ ثُمَّ انظُرُواْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ {11} الأنعام

وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ إِلاَّ رِجَالاً نُّوحِي إِلَيْهِم مِّنْ أَهْلِ الْقُرَى أَفَلَمْ يَسِيرُواْ فِي الأَرْضِ فــَيَنظُرُواْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَدَارُ الآخِرَةِ خَيْرٌ لِّلَّذِينَ اتَّقَواْ أَفَلاَ تَعْقِلُونَ {109} يوسف

وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَّسُولاً أَنِ اعْبُدُواْ اللّهَ وَاجْتَنِبُواْ الطَّاغُوتَ فَمِنْهُم مَّنْ هَدَى اللّهُ وَمِنْهُم مَّنْ حَقَّتْ عَلَيْهِ الضَّلالَةُ فَسِيرُواْ فِي الأَرْضِ فَانظُرُواْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ {36} إِن تَحْرِصْ عَلَى هُدَاهُمْ فَإِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي مَن يُضِلُّ وَمَا لَهُم مِّن نَّاصِرِينَ {37} النحل

أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَتَكُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ يَعْقِلُونَ بِهَا أَوْ آذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَكِن تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ {46} الحج

قُلْ سِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانظُرُوا كَيْفَ بَدَأَ الْخَلْقَ ثُمَّ اللَّهُ يُنشِئُ النَّشْأَةَ الْآخِرَةَ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ {20} العنكبوت

أَوَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَــيَنظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ كَانُوا أَشَدَّ مِنْهُمْ قُوَّةً وَأَثَارُوا الْأَرْضَ وَعَمَرُوهَا أَكْثَرَ مِمَّا عَمَرُوهَا وَجَاءتْهُمْ رُسُلُهُم بِالْبَيِّنَاتِ فَمَا كَانَ اللَّهُ لِيَظْلِمَهُمْ وَلَكِن كَانُوا أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ {9} الروم


قُلْ سِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَــانظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِن قَبْلُ كَانَ أَكْثَرُهُم مُّشْرِكِينَ {42} الروم

أَوَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَــيَنظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَكَانُوا أَشَدَّ مِنْهُمْ قُوَّةً وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعْجِزَهُ مِن شَيْءٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَلَا فِي الْأَرْضِ إِنَّهُ كَانَ عَلِيماً قَدِيراً {44} فاطر

قُلْ سِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَــانظُرُوا كَيْفَ بَدَأَ الْخَلْقَ ثُمَّ اللَّهُ يُنشِئُ النَّشْأَةَ الْآخِرَةَ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ{20} يُعَذِّبُ مَن يَشَاءُ وَيَرْحَمُ مَن يَشَاءُ وَإِلَيْهِ تُقْلَبُونَ{21} وَمَا أَنتُم بِمُعْجِزِينَ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي السَّمَاء وَمَا لَكُم مِّن دُونِ اللَّهِ مِن وَلِيٍّ وَلَا نَصِيرٍ{22} العنكبوت.

أَوَ لَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَــيَنظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ كَانُوا مِن قَبْلِهِمْ كَانُوا هُمْ أَشَدَّ مِنْهُمْ قُوَّةً وَآثَاراً فِي الْأَرْضِ فَأَخَذَهُمُ اللَّهُ بِذُنُوبِهِمْ وَمَا كَانَ لَهُم مِّنَ اللَّهِ مِن وَاقٍ {21} غافر.

أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَــيَنظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ كَانُوا أَكْثَرَ مِنْهُمْ وَأَشَدَّ قُوَّةً وَآثَاراً فِي الْأَرْضِ فَمَا أَغْنَى عَنْهُم مَّا كَانُوا يَكْسِبُونَ {82} غافر

أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَـيَنظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ دَمَّرَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَلِلْكَافِرِينَ أَمْثَالُهَا {10} محمد





و إلى لقاء

( يتبع)
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 01-07-2015, 05:39 PM
الصورة الرمزية Dr-A-K-Mazhar
Dr-A-K-Mazhar Dr-A-K-Mazhar متواجد حالياً
ملاح
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 1,692
افتراضي


نظرية المؤامرة و سنن الله



نظرية المؤامرة

لوفرضنا صحتها واكتشفناها بعبقرية نُحسدعليها فلماذا نقبلها ؟

وماذا أعددنا لمواجهتها ؟

أليس هذا دليل على أننا وقعنا فى الفخ النفسى والعقلى التبريرى، وأضاعنا الوقت فى النحيب والبكاء والصياح و الولولة على أنفسنا بدعوى المؤامرة؟

و هل الدنيا يمكن تفسيرها بهذا التفسير البسيط؟


أن هناك سنن لله على الأرض وفى الكون ، هى التى تسير الحياة و الكون على هداها ، ومن يهمل سنن الله فهما و تطبيقا....تطبيقا.....فلا يلمن إلا نفسه

( يتبع)
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 01-07-2015, 05:43 PM
الصورة الرمزية Dr-A-K-Mazhar
Dr-A-K-Mazhar Dr-A-K-Mazhar متواجد حالياً
ملاح
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 1,692
افتراضي


جولة سريعة من بعض السنن الإلهية


سنن الله
1) سنة الإعداد
اقتباس:

َوَأعِدُّوا لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍ وَمِن رِّبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّـهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِينَ مِن دُونِهِمْ لَا تَعْلَمُونَهُمُ اللَّـهُ يَعْلَمُهُمْ وَمَا تُنفِقُوا مِن شَيْءٍ فِي سَبِيلِ اللَّـهِ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنتُمْ لَا تُظْلَمُونَ﴿الأنفال: 60﴾

إعداد القوة ، القوة بكل الأنواع و الاشكال ، و هل هناك إعداد بلا تخطيط ولا علم ، ولا معرفة المصالح ، و الضرورى من المصالح...

00- حفظ الدين
00- حفظ النفس
00- حفظ المال
00- حفظ العقل
00- حفظ النسل

هذه الضروريات فما بالكم بالحاجيات و التحسينات؟؟

وهل المسلم الذى يعد نفسه و مجتمعه و دولته لتحقيق هذه الضرورات لن يجد التثبيت و الإرشاد و الهداية و الدعم من الله؟

وهل يتركه الله للمؤامرات؟

أم أن الله يترك المتآمر يتأمر على الإسلام؟؟

( يتبع)
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 01-10-2015, 10:18 AM
الصورة الرمزية Dr-A-K-Mazhar
Dr-A-K-Mazhar Dr-A-K-Mazhar متواجد حالياً
ملاح
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 1,692
افتراضي


جولة سريعة من بعض السنن الإلهية

سنن الله

2) سنة التداول

اقتباس:
إِن يَمْسَسْكُمْ قَرْحٌ فَقَدْ مَسَّ الْقَوْمَ قَرْحٌ مِّثْلُهُ ۚ وَتِلْكَ الْأَيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللَّـهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَيَتَّخِذَ مِنكُمْ شُهَدَاءَ ۗ وَاللَّـهُ لَا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ ﴿آل عمران 140﴾
سنة التداول من سنن الله فى الحياة ...

وقد ذكر الله "الناس"...الناس...

أقوام تذهب و أقوام تأتى

بلاد تزدهر و أخرى تتأخر

بلاد تسيطر و تقود ، وبلاد تسقط وتتبع....

إذن هناك تداول و انتقال للقوة والسلطة ...

و السنن الإلهية يمكن أن تشرح لنا لما يحدث تداول

( يتبع)

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 01-19-2015, 09:08 PM
الصورة الرمزية Dr-A-K-Mazhar
Dr-A-K-Mazhar Dr-A-K-Mazhar متواجد حالياً
ملاح
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 1,692
افتراضي

جولة سريعة من بعض السنن الإلهية
سنن الله
3) سنة ضياع القوة بالتنازع والتفرق والتشرذم


1. وَأَطِيعُوا اللَّـهَ وَرَسُولَهُ وَلَا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ وَاصْبِرُوا إِنَّ اللَّـهَ مَعَ الصَّابِرِينَ ﴿الأنفال: ٤٦﴾

2. وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ تَفَرَّقُوا وَاخْتَلَفُوا مِن بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ وَأُولَـٰئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ ﴿آل عمران: ١٠٥﴾

3. شَرَعَ لَكُم مِّنَ الدِّينِ مَا وَصَّىٰ بِهِ نُوحًا وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ وَمَا وَصَّيْنَا بِهِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَىٰ وَعِيسَىٰ أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ وَلَا تَتَفَرَّقُوا فِيهِ كَبُرَ عَلَى الْمُشْرِكِينَ مَا تَدْعُوهُمْ إِلَيْهِ اللَّـهُ يَجْتَبِي إِلَيْهِ مَن يَشَاءُ وَيَهْدِي إِلَيْهِ مَن يُنِيبُ ﴿الشورى: ١٣﴾


4. وَمَا تَفَرَّقُوا إِلَّا مِن بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْعِلْمُ بَغْيًا بَيْنَهُمْ وَلَوْلَا كَلِمَةٌ سَبَقَتْ مِن رَّبِّكَ إِلَىٰ أَجَلٍ مُّسَمًّى لَّقُضِيَ بَيْنَهُمْ وَإِنَّ الَّذِينَ أُورِثُوا الْكِتَابَ مِن بَعْدِهِمْ لَفِي شَكٍّ مِّنْهُ مُرِيبٍ ﴿الشورى: ١٤﴾

حاول أن تتأمل حال المسلمين و تفرقهم و عدم عملهم بإخلاص على جمع الكلمة ، و تفضيل العداء و الصراع على التعاون...

ثم تأمل ما حدث لهم بعد تخليهم عن هذه السنة القرآنية ...


ثم تدبر معنى " تذهب ريحكم"

وقارن ذلك بالقول المشهور " فرق تسد"


( يتبع)

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 01-23-2015, 01:41 AM
الصورة الرمزية Dr-A-K-Mazhar
Dr-A-K-Mazhar Dr-A-K-Mazhar متواجد حالياً
ملاح
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 1,692
افتراضي

جولة سريعة من بعض السنن الإلهية
سنن الله
4) سنة التغيير
.
ذَٰلِكَ بِأَنَّ اللَّـهَ لَمْ يَكُ مُغَيِّرًا نِّعْمَةً أَنْعَمَهَا عَلَىٰ قَوْمٍ حَتَّىٰ يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ ۙ وَأَنَّ اللَّـهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ (الأنفال٥٣
.
لَهُ مُعَقِّبَاتٌ مِّن بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ يَحْفَظُونَهُ مِنْ أَمْرِ اللَّـهِ ۗ إِنَّ اللَّـهَ لَا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّىٰ يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ ۗ وَإِذَا أَرَادَ اللَّـهُ بِقَوْمٍ سُوءًا فَلَا مَرَدَّ لَهُ ۚ وَمَا لَهُم مِّن دُونِهِ مِن وَالٍ ﴿ الرعد 11
...
التغير سنة من سنن الحياة
.
إِنَّ ٱللَّهَ لَا يُغَيِّرُ مَا بِقَوۡمٍ حَتَّىٰ يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنفُسِہِمۡ‌ۗ وَإِذَآ أَرَادَ ٱللَّهُ بِقَوۡمٍ۬ سُوٓءً۬ا فَلَا مَرَدَّ لَهُ ۥ‌ۚ وَمَا لَهُم مِّن دُونِهِۦ مِن وَالٍ ( الرعد-11)


الاقوام والقبائل والبلاد والجماعات والأفراد تتغير وتتبدل أحوالها، هذه هي وتيره الحياة، وهناك تغيرات للأفضل والأحسن والأقوى، و ايضا تغيرات للأسوأ و الأضعف و الأقل.
لقد تغير الكثير من المسلمين، ومن اشكال التغيرات المؤلمة والمؤثرة :التفرق والتشرذم والصراع بين المسلمين أنفسهم، وعندما يتغير حال المسلمين وتتغير عقولهم وقلوبهم ويصيبهم الوهن والضعف فعليهم أن يتدبروا ويتأملوا اسباب ما وصلوا إليه ويعملوا ليتغير حالهم، وفي حالة الضعف الحالية علي المسلم أن يتغير ليربط الإيمان بالعمل والأرض بالسماء والدنيا بالآخرة، وإن لم يتغير فسيغيره الله ويستبدله.
.
( يتبع)
.

5) سنة الاستبدال
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 01-25-2015, 07:58 PM
الصورة الرمزية Dr-A-K-Mazhar
Dr-A-K-Mazhar Dr-A-K-Mazhar متواجد حالياً
ملاح
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 1,692
افتراضي

جولة سريعة من بعض السنن الإلهية
_
سنن الله

5) سنة الاستبدال
--
يَـٰٓأَيُّہَا ٱلَّذِينَ ءَامَنُواْ مَن يَرۡتَدَّ مِنكُمۡ عَن دِينِهِۦ فَسَوۡفَ يَأۡتِى ٱللَّهُ بِقَوۡمٍ۬ يُحِبُّہُمۡ وَيُحِبُّونَهُ ۥۤ أَذِلَّةٍ عَلَى ٱلۡمُؤۡمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى ٱلۡكَـٰفِرِينَ يُجَـٰهِدُونَ فِى سَبِيلِ ٱللَّهِ وَلَا يَخَافُونَ لَوۡمَةَ لَآٮِٕمٍ۬‌ۚ ذَٲلِكَ فَضۡلُ ٱللَّهِ يُؤۡتِيهِ مَن يَشَآءُ‌ۚ وَٱللَّهُ وَٲسِعٌ عَلِيمٌ (٥٤) المائدة
..
.
إِلَّا تَنفِرُوا يُعَذِّبْكُمْ عَذَابًا أَلِيمًا وَيَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ وَلَا تَضُرُّوهُ شَيْئًا وَاللَّـهُ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ﴿التوبة: ٣٩﴾
..
.
هَا أَنتُمْ هَـٰؤُلَاءِ تُدْعَوْنَ لِتُنفِقُوا فِي سَبِيلِ اللَّـهِ فَمِنكُم مَّن يَبْخَلُ وَمَن يَبْخَلْ فَإِنَّمَا يَبْخَلُ عَن نَّفْسِهِ وَاللَّـهُ الْغَنِيُّ وَأَنتُمُ الْفُقَرَاءُ وَإِن تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ ثُمَّ لَا يَكُونُوا أَمْثَالَكُم﴿ محمد: ٣٨﴾

..
***********
..
.
و بتدبر هذه الآيات يسأل الإنسان نفسه..


هل ما تواجهه الدول الإسلامية هو مؤامرة على الإسلام و المسلمين؟

أم هو استبدال للمسلمين؟

.
..
.
فالإسلام محفوظ ولكنه يحتاج إلى مسلمين يفهمون سنن الله ويطبقون رسالته؟
..
.
( يتبع)
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 03-05-2015, 07:18 PM
الصورة الرمزية Dr-A-K-Mazhar
Dr-A-K-Mazhar Dr-A-K-Mazhar متواجد حالياً
ملاح
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 1,692
افتراضي

سنة الاستبدال

الإسلام محفوظ ولكنه يحتاج إلى مسلمين يطبقون رسالته فهما وعملا ، وفي محاولة لتدبر سنة الاستبدال يسأل الإنسان نفسه عن العلاقة بين عدم فهم سنن الله فى الكون و الحياة و آليات الاستبدال.

عندما لا يدرك المسلم الهدف من رسالة الإسلام ، و لا يهتم بمقاصد الشرع ، و ينشغل فى تفاصيل تبعده عن المقاصد و تحيد به عن الهدف

عندما لا يحقق المسلم ما مطلوب منه ، ولا يعرف معنى الحرية الحقيقية فلا يتحرر من العبودية ...العبودية لسلطة أو مؤسسة أو طائفة أو قبيلة أو حزب.

وعندما لا يفرق بين عدل وظلم ونور و ظلام ، ولا بين أرض و سماء ، ودنيا و أخرة ، و كلام و عمل...


حينئذ يصبح غير مفيد و غير منتج و لذا يُستبدل


عندما لا يستطيع المسلم فهم سنن التغيير و لا يتدرب على تطبيقها.

و عندما يترك العمل و يتفرغ للشكوى و الصراخ و العويل.

و عندما يصبح ظاهرة صوتية تحكمها الغثائية.

وعندما تنفصل عنده قيم العدل فتطبق على ناس و تهمل ناس

وعندما لا يتدبر ولا يتأمل و لا يعرف لماذا هو مسلم ...


حينئذ يُستبدل


و فى عملية الاستبدال يصرخ و يقول مؤامرة؟!!


( يتبع)
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 09-01-2018, 09:32 AM
الصورة الرمزية Dr-A-K-Mazhar
Dr-A-K-Mazhar Dr-A-K-Mazhar متواجد حالياً
ملاح
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 1,692
افتراضي

سنة الاختلاف و التعارف
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 10-10-2018, 05:02 AM
الصورة الرمزية Dr-A-K-Mazhar
Dr-A-K-Mazhar Dr-A-K-Mazhar متواجد حالياً
ملاح
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 1,692
افتراضي

مع كتاب السنن الإلهية في الأمم والجماعات والأفراد

تأليف : الدكتور عبد الكريم زيدان


أستاذ الشريعة الإسلامية ورئيس قسمها في كلية الحقوق بجامعة بغداد سابقاً
أستاذ الشريعة ورئيس قسم الدين بكلية الآداب بجامعة بغداد سابقاً
أستاذ الشريعة بكلية الدراسات الإسلامية وعميدها سابقاً
أستاذ بجامعة بغداد سابقاً

الطبعة الأولى ، مؤسسة الرسالة ، 1992 م


ما سأعرضه إن شاء الله:


1) مقدمة
2) نماذج من سنن الله

( يتبع)

.
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 10-20-2018, 01:39 PM
الصورة الرمزية حسين ليشوري
حسين ليشوري حسين ليشوري غير متواجد حالياً
عضو منتسب
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
الدولة: الجزائر
المشاركات: 43
افتراضي

إن كان حاميها حراميَّها وخادمُها خائنَها فإن الحديث عن "نظرية" للمؤامرة يصير حديثا قد برهن عن غباء غريزي متجذر فعملية الغدر بالكاتب جمال خاشوقجي (هذه هي الكتابة الصحيحة للقبه لأن "الخاشوق" هو المغرفة الكبيرة وينظر معجم المعاني مادة "خاشوق" بالتركية) أكبر برهان على مؤامرة حقيقية وليس على "نظرية".
اللهم منك العوض وعليك العوض في عقول ... "المفكرين" النظريين والمنظرين... الأذكياء جدا جدا جدا.
__________________
"للخيال على الكاتب سلطان لا يقاوم،
فإن كنت كاتبا، فلا تقاوم خيالك و لكن قوِّمه !"

(حسين ليشوري)
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 10-20-2018, 02:24 PM
الصورة الرمزية Dr-A-K-Mazhar
Dr-A-K-Mazhar Dr-A-K-Mazhar متواجد حالياً
ملاح
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 1,692
افتراضي

يقال

اقتباس:
لا تخف من الشخص الذي لا يقرأ، ولكن أحذر من الشخص الذي لا يفهم ما يقرأ..
وهناك فروق بين من يقرأ النصوص والشروح و التوضيح بعقل يفهم معاني: "نظرية و تنظير و فكر و تفكير و علم وتحقق و تفنيد و إثبات و ..." ، و بين من يقرأ ما في عقله فقط وليس المكتوب!!

فبعد كل ما كتب عن معني نظرية و معني مؤامرة و....

http://www.atinternational.org/forum...ad.php?t=10302

إلا أن هناك معضلة في علاقة الفكر باللغة في عقول البعض ممن يدعي الفهم و تلاقح الفكر...

ولا حول ولا قوة إلا بالله
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 10-20-2018, 03:16 PM
الصورة الرمزية Dr-A-K-Mazhar
Dr-A-K-Mazhar Dr-A-K-Mazhar متواجد حالياً
ملاح
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 1,692
افتراضي


السنن الإلهية بدلا من نظرية المؤامرة

بعض التوضيحات الهامة..............(1)

منذ عدة سنوات كتبت بعض الخواطر والأسئلة والانتقادات ل...نظرية المؤامرة


النظرية الشائعة في الثقافة العامة ليس فقط في العالم العربي بل في الولايات المتحدة الأمريكية، ومازالت اضيف إليها على الرابط :


http://www.atinternational.org/forum...ad.php?t=10302


ومازال يكرر العامة و ينقلون ما يقال دون نقد عقلي صارم لما يطرح، و لكن المشكلة في عقول هؤلاء أنهم يفكرون بعقول لم تتدرب علي الفكر الناقد، ولا تستند إلي تطورات الفكر و مفاهيمة الحالية فتكتب عن كلمات مثل..

نظري و تطبيقي، و تنظير و نظرية و..... ،علم ..و....إلخ.


بعقل ينتمي لثقافة القرن الثامن عشر أو التاسع عشر أو بدايات القرن ال 20، و لا تدرك التغيرات في الكثير من المفاهيم التي يعرفها من يتابع الفكر في القرن ال 21.

مثلا ما معني نظرية؟؟

ما معني التنظير؟

وما علاقة التنظير بالتطبيق؟

و ما معني قوانين و سنن تحكم حركة الكون و الحياة؟

و كيف يكون الإنسان رأيا ما؟

و ما الخطوات العلمية لبناء نظرية؟

وما مفاهيم التحقق و التكذيب و الإثبات بخصوص النظريات؟

وما الفرق بين معلومات و معارف و علوم؟

وهل نظرية المؤامرة من المعلومات أو المعارف أم مجالها العلوم؟

و في أي مجال علمي تقع نظرية المؤامرة"؟

لذلك عندما يقرأ هؤلاء العامة ما يكتب عن المؤامرة تتداعي لعقولهم أفكار قديمة خاصة بالعلم و النظريات والتنظير، و ينشغلون بتخريجات لغوية متكلفة ليس لها علاقة بالفكر المطروح، ولا تبحث عن معايير الاطمئنان لصحته؟


و افضل نموذج يظهر علاقة النظريات و التنظير بالتطبيق هي مجالات العلوم الكثيرة وتطبيقاتها الهندسية، و من يعمل في هذه المجالات يفهم و يدرك العلاقة بين التنظير و النظريات و التطبيق.

وماذا عن غيرها من علوم اجتماعية؟

في السياسة و الاجتماع و الاقتصاد و التربية و....؟

هناك محاولات جادة ، لمن يتابع الانتاج العلمي الكثير، لفهم أكبر لنظريات و سنن تحكم سلوك البشر، و هناك بحوث كثيرة لفهم سلوك الجماهير( علم نفس الجماهير) و هناك علوم سياسية تقوم علي فكر رياضي منضبط يحاول أن يضع سيناريوهات متعددة لتحقيق مصالح الدول من خلال شبكة معقدة من التخطيط مبنية علي فهم سنن الحراك الإنساني و الاستفادة منها.

وفي الصفحات التالية سأحاول أن اوضح هذه النقاط حتي يفهم العامة معني نظرية و تنظير و علاقة التنظير بالتطبيق و التخطيط.

أما المؤامرة فتعتبر واحدة من آليات التطبيق لخطط تضعها الدول بعضها منشور للعامة و بعضها يعرفه من يعمل في وزرات الخارجية، و لكن المؤامرة في هذا السياق ليست كل شىء.

و من يعتبر المؤامرة كل شىء ينقصه الكثير حتي يوضح ما المؤامرة ومن يتآمر علي من و كيف يتآمر، و....

أما الكلام الإنشائي الذي يعتمد علي التقعير اللغوي و اللعب بالكلمات فهذا له جمهوره في حصص دروس اللغة !!

( يتبع)



رد مع اقتباس
  #15  
قديم 10-20-2018, 03:44 PM
الصورة الرمزية Dr-A-K-Mazhar
Dr-A-K-Mazhar Dr-A-K-Mazhar متواجد حالياً
ملاح
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 1,692
افتراضي


السنن الإلهية بدلا من نظرية المؤامرة

بعض التوضيحات الهامة.............(2)


إن ما يقع في هذا العالم من حوادث ومجريات لا يقع صدفة ، ولا خبط عشواء، وإنما يقع ويحدث وفق قوانين عامة دقيقة و ثابتة


00- فالكون و المخلوقات يخضعون لقوانين ثابتة يسميها القرآن بالسنن

00- والبشر يخضعون لهذه السنن أو القوانين في تصرفاتهم وأفعالهم وسلوكهم في الحياة وما يكونون عليه من أحوال وما يترتب على ذلك من نتائج كالرفاهية أو الضيق في العيش ، والسعادة والشقاء ، والعز والذل ، والرقي والتأخر ، والقوة والضعف ، وما يصيبهم في الدنيا والآخرة من عذاب أو نعيم.

00- والكائنات الحية ـ بما فيها الإنسان ـ تخضع لهذه القوانين ، فخلق الإنسان والأطوار التي يمر بها في بطن أمه يخضع في ذلك كلّه إلى هذه القوانين

00- والظواهر الكونية هي من الآيات الدالة على خالق هذا الكون ، وهي خاضعة لهذه القوانين

00- والإنسان لا يستطيع أن يغير شيئاً من هذه القانون ، وإنما يستطيع أن يوسع معرفته بتفاصيلها وجزئياتها الكثيرة جداً، وذلك بالنظر والمشاهدة والتأمل والإستقراء والتجارب

ووظيفة العلماء التفكر في هذه الظواهر و محاولة الوصول للقوانين التي تحكم الظواهر و الاستفادة منها في التطبيق لتحقيق مصالح الإنسان.

و عملية التنظير و النظريات خطوة هامة و ضرورية في هذا الاتجاه.

و بعض البلاد تخصص ميزانيات كبيرة للبحث في هذه المجالات، و تستفيد منها الحكومات لتحقيق مصالح دولها.

أما في البلاد المتخلفة التي تحكمها ثقافة الحفظ و التكرار و عدم القدرة علي البحث، فلا تملك إلا تكرار جمل و التلاعب بالألفاظ و التكلف في تفسير النصوص بما لا يقدم للأمم مخرج من تخلفها، ولا يمهد لها الأرض للإنطلاق والنهوض.

و يكتفي عامتها من المثقفين بالتبرير بالاستعانة باللغة و التلاعب و التقعر في الكتابة عن أشياء ومفاهيم لا يفهمونها مثل التنظير و النظريات و مقدار صلاحية أي نظرية و كيف يمكن تطبيقها علي الأرض.



( يتبع)
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 10-21-2018, 11:11 AM
الصورة الرمزية حسين ليشوري
حسين ليشوري حسين ليشوري غير متواجد حالياً
عضو منتسب
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
الدولة: الجزائر
المشاركات: 43
Post شروطُ الكتابة المؤهِّلةُ للفهم.

قبل الفذلكة عن الفهم وانعدامه يجب التأكد من أن الذي "لم يفهم" قد قرأ ما كان ينبغي عليه فهمه، وما دام لم يقرأه فلا يجوز اتهامه بأنه لم يفهمه إن كان مفهموما أصلا؛ المعضلة ليست في انعدام الفهم، أو في قلته، ولكنها في كتابة ما لا يُفهم إلا من قِبل كاتبه فقط فلا عجب إذن إن عزف الناس عن قراءته أو عن التفاعل معه؛ إن أردت، أيها الكاتب النبيه (الحديث إلى عموم الكُتّاب وليس إلى شخص بعينه)، أن تُفهم فاكتبْ ما يُفهم بأن تكون كتابتك من نوع "s.m.a.r.t"(إن صح الوصف) تمتاز بالوضوح والدقة والمباشرة والبساطة وقابلة للإدراك (الفهم).
اللهم علمنا ما ينفعنا وانفعنا بما علمتنا وانفع بنا غيرنا، اللهم آمين يا رب العالمين.


__________________
"للخيال على الكاتب سلطان لا يقاوم،
فإن كنت كاتبا، فلا تقاوم خيالك و لكن قوِّمه !"

(حسين ليشوري)
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 10-21-2018, 04:45 PM
الصورة الرمزية Dr-A-K-Mazhar
Dr-A-K-Mazhar Dr-A-K-Mazhar متواجد حالياً
ملاح
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 1,692
افتراضي


السنن الإلهية بدلا من نظرية المؤامرة

بعض التوضيحات الهامة.............(3)


القوانين أو السنن الإلهية تغطى كل مناحى الحياة المادية و الحيوية و الاجتماعية.

ومما سبق يمكن تقسيم ظواهر الحياة إلي ظواهر تدرسها علوم المادة، وظواهر تدرسها العلوم الحيوية و ظواهر تدرسها العلوم الاجتماعية. و العلوم الاجتماعية تدرس ظواهر السياسة والاجتماع و الاقتصاد و التربية و النفس.

و موضوع هذه الصفحة عن السنن الإلهية وتبحث فى السنن الاجتماعية و علاقتها بمفهوم "المؤامرة"،. و يمكن عرض "نظرية المؤامرة" من حيث انتماءها لهذه السنن.


وهذا الوجه من القانون العام يتعلق بخضوع البشر له باعتبارهم أفراداً وأمماً وجماعات . وأعني بخضوعهم له خضوع تصرفاتهم وأفعالهم وسلوكهم في الحياة وما يكونون عليه من أحوال وما يترتب على ذلك من نتائج كالرفاهية أو الضيق في العيش ، والسعادة والشقاء والعز والذل والرقي والتأخر والقوة والضعف ونحو ذلك من الأمور الاجتماعية في الدنيا وما يصيبهم في الآخرة من عذاب أو نعيم وفقاً لأحكام سنن الله.

و لكن كيف نعرف سنن الله؟

والسبيل لمعرفة سنن الله الرجوع إلى كتاب الله العظيم وسنّة نبيه الكريم محمد صلى الله عليه وسلم ففيه للمتأمل و المتدبر القول الفصل عن السنن الإلهية التي تجري بموجبها أحداث ووقائع البشر ، فهذا البيان هو الحق المبين والقول الصدق "وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللّهِ قِيلاً" ، وهو الإخبار الحق الصادق عن هذا القانون العام "وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللّهِ حَدِيثاً."


أما فى العالم الغربى فالمصادر تختلف، فسنن الله فى علوم المادة (فيزياء، كيمياء، احياء، فلك...إلخ) مجالها علوم الطبيعة و الهندسة، و سنن الله فى علوم الحياة( البيولوجيا، النبات، الحيوان، الفسيولوجيا، ...إلخ) مجالها علوم البيولوجيا و الخلايا والطب. و سنن الله فى الحياة الإنسانية مجالها العلوم الاجتماعية و الإنسانية.

و بخصوص "نظرية المؤامرة" فالمسلم لو تأمل القرآن لوجب عليه فهم ما يحدث بناء علي سنن الله في الحياة الاجتماعية لخضوع البشر لسنن الله تعالى أو القوانين التى جاءت الآيات القرآنية مشيرة تارة وموضحة أخرى إلى تأكيد بعض معاني الشريعة الإسلامية للمسلمين ونشرها فيما بينهم لتبصيرهم بها ودعوتهم إلى مراجعة نفوسهم وصفاتهم وأحوالهم . ليعلموا يقيناً أن ما هم عليه ، وما أصابهم وما حل في ديارهم ، لم يحدث شيء من ذلك قط (صدفة) أو خبط عشواء ، بل كان نتيجة حتمية لما فعلوه أو قصروا في فعله ، وليعلموا أيضاً على وجه اليقين أن الخلاص من الحالة السيئة التي هم عليها لا يكون أبداً إلا بإتباع ما تقضي به سنن الله تعالى . عسى أن يكون فيما كتبه المؤلف محركاً ودافعاً لهم للعمل الجدّي الدؤوب الصامت وفقاً لمقتضيات سنن الله في التبديل والتحويل من السيىء إلى الحسن ، إلى حيث أراد الله تعالى للمؤمنين من العزة والكرامة والقيادة للبشر جميعاً.


( يتبع)

و فيه نماذج لسنن الله كما نفهمها من آيات القرآن ، و بعد ذلك أطرح التأصيل اللغوي و القرآني لمعني "النظر و التنظير"


رد مع اقتباس
  #18  
قديم 10-21-2018, 04:59 PM
الصورة الرمزية Dr-A-K-Mazhar
Dr-A-K-Mazhar Dr-A-K-Mazhar متواجد حالياً
ملاح
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 1,692
افتراضي

السنن الإلهية بدلا من نظرية المؤامرة

بعض التوضيحات الهامة.............(4)


مختصر للسنن الإلهية

00 ـ سنّة الله في الأسباب والمسببات .... [ قانون السببية ]

00 ـ سنّة الله في اتباع هداه والإعراض عنه .... [ قانون الهدى والضلال ]

00 ـ سنّة الله في التدافع بين الحق والباطل ...... [ قانون التدافع ]

00 ـ سنّة الله في الفتنة والابتلاء....... [ قانون الابتلاء ]

00 ـ سنّة الله في الظلم والظالمين...... [ قانون الظلم ]

00 ـ سنّة الله في الاختلاف والمختلفين.....[ قانون الاختلاف ]

00 ـ سنّة الله في المتساوين والمختلفين.......[ قانون التماثل والأضداد ]

00- ـ سنّة الله في الترف والمترفين ..........[ قانون الترف ]

00 ـ سنّة الله في الطغيان والطغاة ..........[ قانون الطغيان والطغاة ]

00 ـ سنّة الله في بطر النعمة وتغيرها ....... [ قانون بطر النعم وتغيرها ]

00 ـ سنّة الله في الذنوب والسيئات.... [ قانون الذنوب والسيئات ]

00 ـ سنّة الله في التقوى والإيمان والعمل الصالح........ [ قانون التقوى والإيمان والعمل الصالح ]

00 ـ سنّة الله في الاستدراج..........[ قانون الاستدراج ] .

00 ـ سنّة الله في المكر والماكرين .......[ قانون المكر ]

00 ـ سنّة الله في طلب الدّنيا والآخرة ......[ قانون طلب الدنيا والآخرة ]

00 ـ سنّة الله في الرزق ......[ قانون الرزق ]

00 ـ سنّة الله في الفظاظة والغلظة والرفق ......[ قانون الفظاظة والغلظة والرفق ]


( يتبع)

و فيه التأصيل القرآني و اللغوي لمفهوم النظر و التنظير
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 10-21-2018, 05:24 PM
الصورة الرمزية Dr-A-K-Mazhar
Dr-A-K-Mazhar Dr-A-K-Mazhar متواجد حالياً
ملاح
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 1,692
افتراضي

السنن الإلهية بدلا من نظرية المؤامرة

بعض التوضيحات الهامة.............(5)


آيات السير و النظر

لتوضيح سطحية التفكير العقلي و النقدي و اللغوي عند من يكرر كلمة "نظرية" و "تنظير" بخصوص " نظرية المؤامرة" سأوضح معني تنظير و نظر أولاً من آيات القرآن، ثم بعد ذلك سأوضح كيف وصلت عقول البشر في القرن ال 21 إلي وضع عدة خطوات منهجية لاقتراح و مراجعة و تصحيح و تعديل أو رفض نظرية ما.

ومن ناحية القرآن سأعتمد علي الآيات التالية التي تحث الناس علي التفكر و التأمل و التدبر والسير النظر، ومنها معاني النظر و التنظير لمعرفة العواقب.


1. قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِكُمْ سُنَنٌ فَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ (آل عمران137)

2. قُلْ سِيرُوا فِي الْأَرْضِ ثُمَّ انظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ (الأنعام 11 )

3. وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ إِلَّا رِجَالًا نُّوحِي إِلَيْهِم مِّنْ أَهْلِ الْقُرَى أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَيَنظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَدَارُ الْآخِرَةِ خَيْرٌ لِّلَّذِينَ اتَّقَوْا أَفَلَا تَعْقِلُونَ (يوسف 109)

4. وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَّسُولًا أَنِ اعْبُدُوا اللَّـهَ وَاجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ فَمِنْهُم مَّنْ هَدَى اللَّـهُ وَمِنْهُم مَّنْ حَقَّتْ عَلَيْهِ الضَّلَالَةُ فَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ (النحل 36)

5. أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَتَكُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ يَعْقِلُونَ بِهَا أَوْ آذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَـكِن تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ(الحج 46)

6. قُلْ سِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُجْرِمِينَ (النمل 69 )

7. قُلْ سِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانظُرُوا كَيْفَ بَدَأَ الْخَلْقَ ثُمَّ اللَّـهُ يُنشِئُ النَّشْأَةَ الْآخِرَةَ إِنَّ اللَّـهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ(العنكبوت 20 )

8. أَوَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَيَنظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ كَانُوا أَشَدَّ مِنْهُمْ قُوَّةً وَأَثَارُوا الْأَرْضَ وَعَمَرُوهَا أَكْثَرَ مِمَّا عَمَرُوهَا وَجَاءَتْهُمْ رُسُلُهُم بِالْبَيِّنَاتِ فَمَا كَانَ اللَّـهُ لِيَظْلِمَهُمْ وَلَـكِن كَانُوا أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ(الروم 9)

9. قُلْ سِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِن قَبْلُ كَانَ أَكْثَرُهُم مُّشْرِكِينَ (الروم 42)

10. أَوَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَيَنظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَكَانُوا أَشَدَّ مِنْهُمْ قُوَّةً وَمَا كَانَ اللَّـهُ لِيُعْجِزَهُ مِن شَيْءٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَلَا فِي الْأَرْضِ إِنَّهُ كَانَ عَلِيمًا قَدِيرًا (فاطر 44)

11. أَوَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَيَنظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ كَانُوا مِن قَبْلِهِمْ كَانُوا هُمْ أَشَدَّ مِنْهُمْ قُوَّةً وَآثَارًا فِي الْأَرْضِ فَأَخَذَهُمُ اللَّـهُ بِذُنُوبِهِمْ وَمَا كَانَ لَهُم مِّنَ اللَّـهِ مِن وَاقٍ ( غافر 21)

12. أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَيَنظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ كَانُوا أَكْثَرَ مِنْهُمْ وَأَشَدَّ قُوَّةً وَآثَارًا فِي الْأَرْضِ فَمَا أَغْنَى عَنْهُم مَّا كَانُوا يَكْسِبُونَ (غافر 82 )

13. أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَيَنظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ دَمَّرَ اللَّـهُ عَلَيْهِمْ وَلِلْكَافِرِينَ أَمْثَالُهَا (محمد 10 )

( يتبع)

و فيها معاني السير و النظر و علاقة ذلك بالتنظير و سنن الله في الكون
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 10-22-2018, 08:11 AM
الصورة الرمزية Dr-A-K-Mazhar
Dr-A-K-Mazhar Dr-A-K-Mazhar متواجد حالياً
ملاح
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 1,692
افتراضي

رد مع اقتباس
  #21  
قديم 10-22-2018, 04:56 PM
الصورة الرمزية Dr-A-K-Mazhar
Dr-A-K-Mazhar Dr-A-K-Mazhar متواجد حالياً
ملاح
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 1,692
افتراضي

طريق المفكّرين يبدأ بالبحث، وينتهي بالتفاني في البحث
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 11-03-2018, 09:27 AM
الصورة الرمزية Dr-A-K-Mazhar
Dr-A-K-Mazhar Dr-A-K-Mazhar متواجد حالياً
ملاح
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 1,692
افتراضي


السنن الإلهية بدلا من نظرية المؤامرة

بعض التوضيحات الهامة...................(6)

النظر و التنظير و النظريات

عرضت سابقاً لآيات قرآنية عن السير و النظر، وهي دعوة للمسلمين للنظر و التأمل و التفكر و تدبر العواقب. و الآيات تمثل التأسيس الفكري لمعاني النظر و التنظير و النظريات كما تطورت في مسيرة الفكر و العلم. أن السير و النظر و التنظير ووضع النظريات تمثل عمليات يقوم بها العقل لوصف و تفسير و فهم ما يراه و يلاحظه من ظواهر في الكون و الحياة، و تفتح له الطريق لمعرفة العواقب .


لو قرأنا الآيات السابقة و تأملنا ما تضمنته من رسالة للسير و النظر للمسلم، الذي يقرأ و يتدبر آيات الله، لأدركنا معاني كثيرة للنظر و التنظير و النظريات كمجهودات إنسانية ، بتوجيه إلهى للمشاهدة و الملاحظة و الفهم و النظر و التنظيرومعرفة العواقب، لبناء فكر يربط مشاهد السير بتأمل الأحوال وببناء نظريات تساعد علي معرفة الأسباب و تتنبأ بالعواقب. الله يقول للملسمين انظروا و تدبروا العواقب. ولكن كيف يقوم المسلمون بالسير و النظر ، و كيف يتوصلون لمعرفة العواقب؟

بالنظر و التأمل و جمع المشاهد و التنظير لربط المشاهدات بالنظريات و محاولة الوصول لقوانين و سنن أودعها الله في الأفاق و الأنفس، و من المعرفة التي تأسست علي السير و النظر و التفكر و التدبر يقترح العقل نظريات تجمع المشاهدات و الاحداث و تربطها معا برؤية تفسر وتساعد علي مواجهة ما يمكن أن يواجهه المسلم و الاستعداد له.

ومن تتبع مسيرة البلاد المسلمة ندرك أن التوجيه الإلهي بالسير و النظر لم تكتمل مسيرته عند المسلمين، فبعد فترات من الإذهار الحضاري و التمكن من الأرض، حيث امكنهم تطبيق التوجيه الإلهي بالسير و النظر، تراجع المسلمون عن تطبيق معاني الوحي علي أنفسهم و في الحياة. فتوقف عمل المفكرين عن إنتاج فكر يهدف للفهم و اكتشاف قوانين للسير و الحركة و توقع العواقب و المآلات ، وكلها تساعد علي الاستعداد لمواجهة ظروف تحدث لم يقابلوها في الماضي ، وحل مشاكل جديدة تواجه المسلمين.

و تراجع المسلمون و توقفت العقول عن الانتاج و اكتفت بالتكرار و التقليد و النقل من هنا و هناك، توقفت عن النظر و التأمل و التدبر و التفكر لمعرفة اكثر و اشمل لسنن الله في النفوس و الآفاق ، و معرفة أسس النهوض بتطبيق الفكر، و إدراك اشمل لعمل السنن وتطبيقها في الحياة.

و كان آخر انتاج المسلمون في الفكر و العلم ما قام به الحسن بن الهيثم في نظريات الضوء، و ابن النفيس في نظريات عن القلب و الدورة الدموية، و البيروني و الخوارزمي و عمر الخيام في نظريات في الرياضيات و حل المعادلات، و البياتي في نظريات علم الفلك، و ابن خلدون في نظريات علم الاجتماع.


توقف السير و النظر و التنظير ووضع النظريات عند المسلمين، و اكمل الغرب المسيرة بتطوير و تعميق معاني النظرية تأسيسا و تنظيراً و فهماً و تطبيقاً. و تغيرت معاني التنظير و النظريات في الغرب، و تجمدت و تشوهت معاني السير و النظر عند العرب و المسلمين.


و مع مرور الوقت و تمكن الكسل من العقول ، و التأخر في البحث، تمسك بعض المسلمين بثقافة مغلوطة لمعاني السير و النظر، و اصبحت العقول لا تعي معني النظر و التنظير و النظريات كأسس للفهم و العمل، و ساد الفهم أن السير و النظر و التنظير أمور خيالية و أحلام غير واقعية، و دخل هذا الفهم في الثقافة السائدة ثقافة التخلف و التأخر، مع الاعتماد و ترجمة و نقل و تكرار نتائج السير و النظر التي يصل إليها غير المسلمين.

و تطور العلم و تغير و تقدم في غير بلاد المسلمين و أصبح لمفهوم النظر و التنظير و النظريات معاني غير سائدة في ثقافة المسلمين الحالية، و أصبح مفهوم النظرية المعاصر هو بناء فكري يستمد من السير و النظر ، يعمل علي وصف الظواهر و تصنيفها بالمشاهدة و الملاحظة ووضع فرضيات للتفسير و التنبؤ بالعواقب لما يمكن أن يحدث والاستعداد لمواجهة مشاكل جديدة، لا يوجد حلول محفوظة لها ، من خلال فهم القوانين و السنن التي أودعها الله في الأفاق و الانفس.

و هذا هو مفهوم النظرية في العلم المعاصر.

( يتبع)

حول

التنظير و النظريات في العلم المعاصر

رد مع اقتباس
  #23  
قديم 11-15-2018, 03:05 PM
الصورة الرمزية Dr-A-K-Mazhar
Dr-A-K-Mazhar Dr-A-K-Mazhar متواجد حالياً
ملاح
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 1,692
افتراضي



السنن الإلهية بدلاً من نظرية المؤامرة

بعض التوضيحات الهامة...................(7)

التنظير و النظريات في العلم المعاصر

ظل العلم في الكتابات العربية يعني المعرفة، والمعارف تُلتمس بأي من المناهج المناسبة و المتاحة للمعرفة. و المعارف متعددة : طبيعية و اجتماعية و اقتصادية و دينية و سياسية، و....إلخ. والمعارف تؤخذ من كتب و مقالات و نشرات و أقوال من هنا وهناك، و عدم ثبات معيار الانتقاء و عدم الدقة في التوثيق أدت إلي تعدد الآراء المذاهب و الأحكام. و تأخر العرب و توقف انتاجهم العلمي منذ قرون. وتركز مفهومهم للعلم علي العارف المجمعة من كتب ونصوص و تنسقيها و تحليل الكلمات و الاستنباط اللغوي من عبارات و ألفاظ، و جمع قصص و أحداث و تفاصيل كثيرة كلها تنتمي لمراجع و مقالات مكتوبة. و النقد لا يخرج عن هذا المنهج الاستنباطي بمقارنة أقوال و تصحيح لغة و تعديل معاني ألفاظ، و ترجيح أقوال علي أقوال و النقد والحكم علي أشخاص،...

من ناحية أخري أخذ الغرب القيادة و أكمل المسيرة، و تطور العلم عندهم و أصبح أحد مناهج المعرفة عندهم. و العلم المعاصر طور مفاهيم التنظير و النظرية كثيراً، وعدل و أضاف مفاهيم الفرضيات و المبادىء و المسلمات و القوانين لتصبح عوامل و عناصر داخلة في عمليات التنظير و معني النظرية. و اصبحت النظرية عندهم تعني مجموعة من التعاريف و المسلمات و الفرضيات و القوانين التي يمكنها شرح ووصف و تفسير سلوك ظواهر متعدد طبيعية و سياسية و اجتماعية. وتركزت جهود و أبحاث جزء من علماءهم في تحسين النظريات واكتشاف القوانين و تعديلها، بحيث يمكنها أن تتنبأ ببعض الملامح الممكنة مستقبلاً لسلوك الظواهر.

و بناء علي ذلك قسم علماء الغرب العلوم بمقدار درجة التحقق من صلاحية ودقة القوانين إلي

00
- علوم طبيعية و حيوية( فيزياء و فلك و كيمياء، وبيولوجيا و أرصاد جوية،....) و لغتها الأساسية الرياضيات

00- علوم اجتماعية ( اجتماع، انثروبولوجيا، تربية ، اقتصاد، سياسة،....) وهى متأخرة مقارنة بالعلوم الطبيعية من حيث مقدار صلاحية القوانين التي تفسر سلوك الظواهر الاجتماعية

00- دراسات إنسانية و تتضمن التاريخ و الفلسفة ، و اللغات و الأدب و الشعر و القصة و...

اما بالنسبة لمعايير صحة نظرية ما فقدموا مفاهيم جديدة خاصة بالتحقق و التكذيب والصلاحية، وحساب و قياس الاتجاهات الاحصائية التي يمكن رصدها لنتائج تطبيق النظريات.

و النظريات من هذه الناحية هي دراسة للواقع تتم بجمع معلومات كافية و قياس بعض المحددات و التسليم بفرضيات ومحاولات التحقق من صحتها، ومن ثم بناء النظريات التي تربط أجزاء متعددة من عناصر الظاهرة. و الهدف بالإضافة للفهم و التفسير محاولة التنبؤ و التطبيق لحل مشاكل علمية و اجتماعية و اقتصادية و سياسية، أو التخطيط لتحقيق مصالح.

( يتبع)
رد مع اقتباس
  #24  
قديم اليوم, 05:19 AM
الصورة الرمزية Dr-A-K-Mazhar
Dr-A-K-Mazhar Dr-A-K-Mazhar متواجد حالياً
ملاح
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 1,692
افتراضي


السنن الإلهية بدلاً من نظرية المؤامرة

بعض التوضيحات الهامة...................(8)


كيف نتأكد من مصداقية النظرية؟

قبل أن نحكم علي درجة إقناع نظرية ما، فأننا نرغب في معرفة أي المزاعم الوقائعية (التي اعتمدت عليها النظرية) أكثر موثوقية.

ولكن كيف نحدد الموثوقية؟

إجابة السؤال تعتمد علي معرفة الآتي:

00- ما إثبات ما جاء في النظرية؟

00- كيف نطمئن أنه صحيح؟

00- ما الشواهد علي صحة النظرية؟

00- ما مقدار جودة الشواهد؟

00- هل الباحث أو الدارس متيقن من صدق الشواهد؟

00- هل الشواهد كافية أم مجرد انتقاءات لإثبات النتيجة، وإهمال شواهد تقود لعكس النتائج؟

الشواهد


الشواهد مفاهيم تعتمد علي معلومات صريحة و صحيحة يعرضها صاحب المقال أو الحكم أو الاستدلال ليدعم موثوقية ما توصل إليه

و ليست كل الشواهد متساوية في مصداقيتها.


أنواع الشواهد و درجة مصداقيتها

العديد من النظريات والاعتقادات و الآراء تعوزها الشواهد الكافية التي تؤيدها أو تفندها بصورة جلية

( يتبع)
رد مع اقتباس
  #25  
قديم اليوم, 05:41 AM
الصورة الرمزية Dr-A-K-Mazhar
Dr-A-K-Mazhar Dr-A-K-Mazhar متواجد حالياً
ملاح
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 1,692
افتراضي


السنن الإلهية بدلاً من نظرية المؤامرة

بعض التوضيحات الهامة...................(9)


الأنواع الأساسية من الشواهد التي تساق لتأييد نظرية ما:

العديد من النظريات والاعتقادات و الآراء تعوزها الشواهد الكافية التي تؤيدها أو تفندها بصورة جلية. ومن الشواهد:

00- الحدس

00- الخبرة الذاتية

00- شهادات من شخصيات

00- اللجوء لسلطة ما

00- الملاحظات الشخصية

00- الأمثلة

00- الدراسات و البحوث

00- المماثلة


و السؤال: ما مدي موثوقية هذه الشواهد؟

( يتبع)
رد مع اقتباس
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 3 ( الأعضاء 0 والزوار 3)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع إلى


جميع الأوقات بتوقيت GMT. الساعة الآن 04:37 PM.




Powered by vBulletin
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. تعريب » حلم عابر