Arabic Translators International _ الجمعية الدولية لمترجمي العربية

 


العودة   Arabic Translators International _ الجمعية الدولية لمترجمي العربية > علم ترجمة المصطلح Term Translation Science > علم المصطلح Terminology

علم المصطلح Terminology علم المصطلح ودراسة المصطلحيات.

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: Cfp_فعاليات الترجمة (آخر رد :ahmed_allaithy)       :: ماذا يعني ان تكون الأكادية أقدم تدوينا من العربية؟ (آخر رد :محمد آل الأشرف)       :: La Découverte d’un petit pays qui s’appelle Užupis (آخر رد :RamiIbrahim)       :: يصير رواء (آخر رد :عبدالحليم الطيطي)       :: خرجوا (آخر رد :عبدالحليم الطيطي)       :: ترجمة قانونية (آخر رد :Rok Malla)       :: أخبار من جرمرسهايم (آخر رد :Rok Malla)       :: وفاة الدكتور محمد عناني (آخر رد :ahmed_allaithy)       :: الذاكرة (آخر رد :RamiIbrahim)       :: Un appel à reconstruire la prononciation de l'hébreu biblique (آخر رد :RamiIbrahim)      

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #1  
قديم 05-23-2006, 08:20 AM
الصورة الرمزية منذر أبو هواش
منذر أبو هواش منذر أبو هواش غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: May 2006
الدولة: الأردن
المشاركات: 769
افتراضي لا مشاحة في الاصطلاح ... إذا كان شرعيا إسلاميا

منذر أبو هواش[size=x-large]



كثيرة هي المصطلحات المستخدمة في الحياة الإنسانية، وهي في ازدياد مطرد مستمر. ومن العجيب أن هذه الكثرة والزيادة في الكم تتناسب بشكل طردي مع ضرورة المصطلحات وأهميتها في تحديد واختصار المعاني والمفاهيم.

وفي مجتمعات المترجمين تبرز الأهمية الاستثنائية للمصطلحات، إلى درجة أن معرفة المترجم بلغة من اللغات يمكن أن تقاس أحيانا بمقدار ما يعرف من تلك اللغة من مصطلحات. وفي مجتمعات المترجمين تحلو الأحاديث وتؤسس الحوارات وتطول النقاشات في موضوع المصطلحات، وفي حوارات المترجمين تلك قد تتصادم الآراء أحيانا وقد تتلاقح وقد تتلاقى في أحايين أخرى.

ومثلما هي اللغة والمصطلحات مهمة وضرورية بالنسبة إلى مجتمع المترجمين، كذلك هي اللغة والمصطلحات هامة وحيوية بالنسبة إلى علماء الشرع المسلمين. لكن مصطلحات المترجمين تكون مصطلحات عامة واسعة بغض النظر عن خطأها أو صوابها، في حين أن مصطلحات علماء الشرع تكون في الغالب مصطلحات شرعية خاصة محددة، يفترض فيها أن تكون صحيحة صائبة، وأن لا تتعارض مع النصوص الشرعية، ولذلك السبب وجدت مقولة (لا مشاحة في الاصطلاح) الشرعية من أجل التعبير عن الوضع الخاص المتعلق بالاصطلاحات والمصطلحات الشرعية الإسلامية.

فمن غير الجائز إذن أن نعمم هذه المقولة الشرعية الخاصة، لأن المقصود بها هو المصطلح أو الاصطلاح الشرعي، ويكون تمامها هكذا: (لا مشاحة في الاصطلاح الشرعي)، فحين يكون المصطلح (الشرعي) غير معارض للنصوص (الشرعية)، يمكن أن نقول (لا مشاحة في ذلك الاصطلاح). ولا يجوز بالتالي أن نعمم هذه المقولة على عموم المصطلحات الأخرى، لأن هناك مصطلحات غير شرعية شائعة كثيرة، مصطلحات غربية أو علمانية أو لا دينية مناقضة للشرع الإسلامي، ولا يمكن أن تنطبق عليها هذه المقولة، بل يمكن أن يكون كل منها مثالا وشاهدا حيا على عكس ذلك، أي على (إمكانية المشاحة في الألفاظ والمصطلحات). ولا يصح أن نجعل من مقولة شرعية مثل (لا مشاحة في الاصطلاح) مبررا لاستعمال الكثير من المصطلحات الغربية غير المشروعة والتي تتعارض صراحة مع الشريعة الإسلامية.

وقد وقفت على بعض المقالات التي تناولت بالتفصيل بعض المصطلحات التي تثبت إمكانية المشاحة في الاصطلاح حين يتعارض مع الشرع الإسلامي، مثل مصطلح "الشارع" أي المشرع الذي يشرع القوانين، فهناك من يؤمن بالمشرع الإلهي وهناك من لا يؤمن إلا بالمشرع البشري، وكذلك هو الأمر بالنسبة إلى مصطلحات "الإقطاع" و "الاحتكار" و "اليسار" وغير ذلك.

وهكذا نرى أن مقولة (لا مشاحة في الاصطلاح) الشرعية تبقى مقولة خاصة بالمصطلحات الشرعية الإسلامية، وما دام المصطلح لا يتعارض مع النصوص الشرعية؛ فلا مشاحة في الاصطلاح.
[/size]

__________________
منذر أبو هواش
مترجم اللغتين التركية والعثمانية
Munzer Abu Hawash
ARAPÇA - TÜRKÇE - OSMANLICA TERCÜME

munzer_hawash@yahoo.com
http://ar-tr-en-babylon-sozluk.tr.gg
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 01-13-2007, 09:27 AM
الصورة الرمزية حامد السحلي
حامد السحلي حامد السحلي غير متواجد حالياً
إعراب e3rab.com
 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
الدولة: سورية
المشاركات: 1,361
افتراضي التغيير المتعمد والساذج للمفاهيم والمدلولات العميقة الأثر ثقاف










ترددت في إنشاء موضوع مستقل وأين يجب
وضعه وللحق لم أقرأ كفاية بل استعرضت المواضيع فرأيت إنشاء الموضوع
هنا

تتغير مفاهيم ومدلولات الكثير من
الكلمات بين منطقة وأخرى وكذلك عصر وآخر

إلا أن بعض الكلمات تحمل مدلولات عميقة
يؤدي بعد الأمة عن الفصاحة من جهة وتناسي المفهوم من جهة أخرى إلى تغيير هذا
المدلول إلى مفهوم يؤثر سلبيا على الكثير من المفاهيم الأخرى
وهنا يظهر أيضا
ضعف الأمة وتأثير الثقافات القوية والمستعمِرة وبالتالي التغيير المتعمد لهذه
المفاهيم لطمس معاني أعمق وأشمل

من أوضح الأمثلة على ذلك مفهوم المدينة
والقرية والبلد
استخدم القرآن هذه الكلمات انطلاقا من المفاهيم العميقة لمدلولها
الاشتقاقي والاصطلاحي الذي كان ما يزال صافيا واضحا غير مشوب في شبه الجزيرة
العربية حيث نزلت الرسالة
فالمدينة هي تجمع سكاني منظم يدين
بدين الذي هو قانون
يستند إلى رؤية مهما كان تأصيلها ففي الحديث عن يوسف
وإخوته قال تعالى {فَبَدَأَ بِأَوْعِيَتِهِمْ قَبْلَ وِعَاء
أَخِيهِ ثُمَّ اسْتَخْرَجَهَا مِن وِعَاء أَخِيهِ كَذَلِكَ كِدْنَا لِيُوسُفَ مَا
كَانَ لِيَأْخُذَ أَخَاهُ فِي دِينِ الْمَلِكِ إِلاَّ أَن يَشَاءَ اللّهُ نَرْفَعُ
دَرَجَاتٍ مِّن نَّشَاء وَفَوْقَ كُلِّ ذِي عِلْمٍ عَلِيمٌ }يوسف76
وهو
تسمية للقانون الذي يحكم به الملك رغم أنه مشرك
كذلك في فتنة المنافقين بعد غزوة
بني المصطلق نقل القرآن تهديد المنافقين  {يَقُولُونَ
لَئِن رَّجَعْنَا إِلَى الْمَدِينَةِ لَيُخْرِجَنَّ الْأَعَزُّ مِنْهَا الْأَذَلَّ
وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَلَكِنَّ الْمُنَافِقِينَ
لَا يَعْلَمُونَ }المنافقون8
لأن المدينة كانت ما تزال حتى في هذه الرؤية
تخضع لقانون
أما مكة والطائف فرغم وجود شيء من النظام يحكمهما إلا أنه يخضع
للقوة والأهواء وغير مستقر لذلك وصفهما الله بالقرى 

{وَقَالُوا لَوْلَا نُزِّلَ هَذَا الْقُرْآنُ عَلَى رَجُلٍ مِّنَ الْقَرْيَتَيْنِ
عَظِيمٍ }الزخرف31
 
هذا المدلول لمفهوم المدينة كمشتق من الدين غاب
تقريبا في ثقافتنا وهي قد لا يكون هذا التحول مع دخول المفاهيم العلمانية والغربية
ولكن هناك توجها متعمدا وقويا لفصل مدلول الدين عن مفهوم القانون المتداول حاليا
وجعلهما شيئين مختلفين وليس حتى متضمنين أحدهما ضمن الآخر أو نوع منه

لا
أستطيع أن أضيف أكثر

size=5> 
__________________
إعراب نحو حوسبة العربية
http://e3rab.com/moodle
المهتمين بحوسبة العربية
http://e3rab.com/moodle/mod/data/view.php?id=11
المدونات العربية الحرة
http://aracorpus.e3rab.com
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 01-13-2007, 05:21 PM
الصورة الرمزية منذر أبو هواش
منذر أبو هواش منذر أبو هواش غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: May 2006
الدولة: الأردن
المشاركات: 769
افتراضي _MD_RE: التغيير المتعمد والساذج للمفاهيم والمدلولات العميقة الأثر ثقاف

أخي حامد،

فيما يتعلق بمصطلح المدينة جاء في معجم اللسان:

مدن: مَدَنَ بالمكان: أَقام به، فِعْلٌ مُمات، ومنه المَدِينة، وهي فَعِيلة، وتجمع على مَدَائن، بالهمز، ومُدْنٍ ومُدُن بالتخفيف والتثقيل؛ وفيه قول آخر: أَنه مَفْعِلة من دِنْتُ أَي مُلِكْتُ؛ قال ابن بري: لو كانت الميم في مدينة زائدة لم يجز جمعها على مُدْنٍ. وفلان مَدَّنَ المَدائنَ: كما يقال مَصَّرَ الأَمصارَ.

قال وسئل أَبو عليّ الفَسَوِيُّ عن همزة مدائن فقال: فيه قولان، من جعله فَعِيلة من قولك مَدَنَ بالمكان أَي أَقام به همزه، ومن جعله مَفْعِلة من قولك دِينَ أَي مُلِكَ لم يهمزه كما لا يهمز معايش.

والمَدِينة: الحِصْنُ يبنى في أُصطُمَّةِ الأَرض، مشتق من ذلك. وكلُّ أَرض يبنى بها حِصْنٌ في أُصطُمَّتِها فهي مدينة، والنسبة إِليها مَدِينّي، والجمع مَدائنُ ومُدُنٌ.

قال ابن سيده: ومن هنا حكم أَبو الحسن فيما حكاه الفارسي أَن مَدِينة فعيلة. الفراء وغيره: المدينة فعيلة، تهمز في الفعائل لأَن الياء زائدة، ولا تهمز ياء المعايش لأَن الياء أَصلية.

والمدينة: اسم مدينة سيدنا رسول الله، صلى الله عليه وسلم، خاصة غلبت عليها تفخيماً لها، شرَّفها الله وصانها، وإِذا نسبت إِلى المدينة فالرجل والثوب مَدَنيٌّ، والطير ونحوه مَدِينّي، لا يقال غير ذلك. قال سيبويه: فأَما قولهم مَدَائِني فإِنهم جعلوا هذا البناء اسماً للبلد، وحمامةٌ. مَدِينيَّة وجارية مَدِينيَّة. ويقال للرجل العالم بالأَمر الفَطِنِ: هو ابن بَجْدَتِها وابنُ مَدِينتها وابن بَلْدَتها وابن بُعْثُطها وابن سُرْسُورها؛ قال الأَخطل: رَبَتْ ورَبا في كَرْمِها ابنُ مَدِينةٍ *** يَظَلُّ على مِسْحاته يتَرَكَّلُ. ابنُ مَدِينةٍ أَي العالم بأَمرها. ويقال للأَمة: مَدِينة أَي مملوكة، والميم ميم مَفْعُول، وذكر الأَحولُ أَنه يقال للأَمة ابنُ مَدِينة، وأَنشد بيت الأَخطل، قال: وكذلك قال ابن الأَعرابي ابنُ مَدِينة ابنُ أَمة، قال ابن خالويه: يقال للعبد مَدِينٌ وللأَمة مَدِينة، وقد فسر قوله تعالى: إِنا لمَدِينُون؛ أَي مملوكون بعد الموت، والذي قاله أَهل التفسير لمَجْزِيُّون. ومَدَنَ الرجلُ إِذا أَتى المدينة. قال أَبو منصور: هذا يدل على أَن الميم أَصلية. قال: وقال بعض من لا يوثق بعلمه مَدَن بالمكان أَي أَقام به. قال: ولا أَدري ما صحته، وإِذا نسبت إِلى مدينة الرسول، عليه الصلاة والسلام، قلت مَدَنيٌّ، وإِلى مدينة المنصور مَدِينيّ، وإِلى مدائن كِسْرَى مَدائِنيٌّ، للفرق بين النسب لئلا يختلط.

ومَدْيَنُ: اسم أَعجمي، وإِن اشتققته من العربية فالياء زائدة، وقد يكون مَفْعَلاً وهو أَظهر. ومَدْيَنُ: اسم قرية شعيب، على نبينا وعليه أَفضل الصلاة والسلام، والنسب إِليها مَدْيَنِيٌّ. والمَدَانُ: صنم. وبَنُو المَدَانِ: بطْنٌ، على أَن الميم في المَدَان قد تكون زائدة. وفي الحديث ذِكْرُ مَدَان، بفتح الميم، له ذكر في غزوة زيد بن حارثة بني جُذَام، ويقال له فَيْفاءُ مَدَانَ؛ قال: وهو وادٍ في بلاد قُضاعَة.

وقد رأيت أن أنقله للفائدة،

وشكرا لكم.

تحية مدنية من مدينة عمان الأردنية

منذر أبو هواش

__________________
منذر أبو هواش
مترجم اللغتين التركية والعثمانية
Munzer Abu Hawash
ARAPÇA - TÜRKÇE - OSMANLICA TERCÜME

munzer_hawash@yahoo.com
http://ar-tr-en-babylon-sozluk.tr.gg
رد مع اقتباس
رد

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع إلى


جميع الأوقات بتوقيت GMT. الساعة الآن 11:02 PM.




Powered by vBulletin
Copyright ©2000 - 2023, Jelsoft Enterprises Ltd. تعريب » حلم عابر