Arabic Translators International _ الجمعية الدولية لمترجمي العربية

 


العودة   Arabic Translators International _ الجمعية الدولية لمترجمي العربية > المنبر الحر Free Topic Forum > نقاشات مفتوحة Open Discussions

نقاشات مفتوحة Open Discussions نقاشات مفتوحة في جميع المجالات الترجمية وغير الترجمية.

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: في الترجمة: نقد النقد (آخر رد :faisalaldouri)       :: Cfp_فعاليات الترجمة (آخر رد :ahmed_allaithy)       :: مجلة Dragoman المجلد 10 العدد 11 لسنة 2020 (آخر رد :ahmed_allaithy)       :: 20 الف يتحدثون اللغة المهرية في السعودية (آخر رد :drsoni)       :: معجم اللهجات المحكية في السعودية يغزو مواقع التواصل الاجتماعي (آخر رد :drsoni)       :: اللهجة المصرية تصيب حارة الشيخ باللعنة (آخر رد :drsoni)       :: مختارات أدبية وعلمية وسياسية مترجمة (آخر رد :إسلام بدي)       :: ترجمة عبارات وجمل دينية (آخر رد :إسلام بدي)       :: طلب مساعدة (آخر رد :soufian)       :: ماذا يعني ان تكون الأكادية أقدم تدوينا من العربية؟ (آخر رد :محمد آل الأشرف)      

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #1  
قديم 01-01-2021, 01:01 PM
الصورة الرمزية Rima_Alkhani
Rima_Alkhani Rima_Alkhani غير متواجد حالياً
عضو منتسب
 
تاريخ التسجيل: Aug 2007
المشاركات: 97
افتراضي صباح الخير (353)التربية بلا أظافر والمثالية الكاذبة

التربية بلا أظافر والمثالية والكاذبة

د. ريمه عبد الإله الخاني
التربية بلا أظافر والمثالية والكاذبة، شعار العصر الذي لايهضم ولايتقبل سوى الأقوياء، حتى ويرفض وينبذ ويهمل ويرمي..
بداية
لو فكرنا في الأمر جيدا وبطريقة النظرية الرياضية المنطقية.. لعالجنا أمورنا الحياتية كالتالي:
1-نعلم جيدا أن القانون لايحمي المغفلين، ومع ذلك نمارس غفلتنا في كل مطب...فلانجد أظافرنا البتة، ولاندري كيف سقطت منا، فنخفي إخفاقنا عن العيون ونكرر أخطاءنا باستمرار.
2- وبالاستعانة بجبران خليل جبران يتبين كذلك:
إن معظم الأشخاص ليسوا مخلصين لك ، بل هم مخلصين لاحتياجاتهم من خلالك، هذا ماتفضل به فيلسوفنا الراحل، فبمجرد أن تتغير احتياجاتهم يتغير إخلاصهم لك.وندري ذلك متأخرين، لو حللنا تلك المقولة كمعادلة رياضية أو لغزا فلكيا،وأضفنا إليها من تجاربنا. فـ”إذا كان يمكنني إعطائك شيء في هذه الحياة كنت سأمنحك القدرة على رؤية نفسك بعيني“ وهذا يعني أنني أراك كما أتمنى لاكما هي الحقيقة، وأبحث عن نفسي فيك، لا عن نفسك الحقيقية فأعمل على العناصر المشتركة، لأرضيك وأرضي نفسي معا، وعليه فالأنا حاضرة دوما.
3- معظم ثقافتنا، ومطالعتنا مطالعات نظرية، وبمجرد مواجهتنا لمواقف مصيرية عصيبة تتبين فجاجتنا وقلة خبرتنا، نغص بماقرأنا، ونقف امامه إما عاجزين أو ساخرين، ولانتقن فن التعامل معها ولا استخدامها جيدا واستثمارها إيجابيا، ولانحمل نفسنا هم التطبيق.
4- مازال عالم البرمجة اللغوية العصبية، عالم هش بنظري، فهي إن دربتني على ترويض نفسي، فهي لم تدع أظافري تطول حتى أدافع عن نفسي، إذن فأنا لست بحاجة حقيقية لها ولأمثالها إلا بقدر ماآخذ منها لترقيع ثوبي المنطقي فقط، الخالي من الدسم.
**********
يعتبر بعض الفلاسفة، أن المثالية قرينة الواقعية، فيقول جورج باركلي الذي علّق على موضوع المثاليّة بقوله:
- إنّ حقيقة الأشياء هي إدراك العقل لها، وكل شيء لا يدركه العقل هو عبارة عن عدم، وأوضح إيمانويل كانت بأنّ المقولات العقليّة هي الشرط الأساسيّ في المعرفة، وتظهر مثاليّة جورج هيجل بقوله:
- إنّ حقيقة هذا الكون هي روح مطلقة تعبّر عن نفسها في الوجود.
ماذا يفيدنا هذا الكلام؟، يفيدنا بأن الأنا فعلا حاضرة دوما، في حزننا في فرحنا، نقيس مصالحتنا متشابكة مع البشر.لذا تعد الأثرة من أرفع القيم الإنسانية التي تعاكس الفطرة، لكن على ألا تجعلنا عاجزين عن الدفاع عن أنفسنا وهذا هو سر النص والمقال، ولعل أفلاطون يوضح الأمر بطريقة أكثر قربا لمفاهيمنا فيقولعن المثاليّة الواقعيّة و يؤكّد على وجود عالمٍ من المُثل بحدّ ذاته، ويقع هذا العالم خارج حدود الفكر البشريّ والأشياء. وعليه فهو أمر غير منطقي ولاطبيعي ولاواقعي، بحيث يعيش صاحبه في أوهام الحقيقة الزائفة، والعلاقات التي تجد كل يوم خيبة ومطبا، ويبقى الأمل بوجود الأفضل حلما يراوده. ولايملكه، لعل المشكلة ليست في حضور الأمل بقدر الاستسلام لكل موقف يتوقع صاحبه التصرف بمثالية حسب رؤيته لها، ولايضع صاحبه الفرضيات والاحتمالات التي من الممكن أن تكون من خلاله، بحيث لاتسبب له صدمة ومفاجأة، فيتحصن باحتمالات قابلة للرسو على مرفأ الحرمان المثالي، وبقدر تحصنه ومنعته لكل مايمكن أن يكون يكون، وإلا فتكرار المواقف المخيبة للآمال تعني أننا نعيش في عالم خيالي غير موجود البتة، يعيدنا للوراء مراحل، في حين نسعى للتقدم للأمام.فيسبقنا الجميع.
1-مفهوم المثالية تربويا
تقول الدكتورة مريم محمد الشهري :تعد الفلسفة المثالية من أقدم الفلسفات في الثقافة الغربية والتي يمتد تأثيرها حتى عصرنا الحاضر، و يلاحظ أنها قد أثرت في كثيرٍ من النظم التربوية والتعليمية في العالم. وترجع نشأة الفلسفة المثالية إلى كتابات المفكر اليوناني أفلاطون الذي يعتبر أباً للمثالية (429-347ق.م) ثم “ما لبثت أن أصبحت خلال القرنين الخامس عشر والسادس عشر من أكثر الفلسفات انتشاراً وذيوعاً وربما يعود ذلك لكونها من أقرب الفلسفات للديانات السماوية .” ولقد مثل الفكر المثالي واحداً من أهم الأصول العقدية الفلسفية للتربية واستقي منه عدد من التطبيقات التربوية التي لايزال العمل ببعضها قائما حتى عصرنا هذا.والمثالية Idealism مأخوذة من المثال وتعني في اللغة الإغريقية الصورة أو الفكرة ويعرفها لالاند (lalande) في معجمه الفلسفي بأنها ” الاتجاه الفلسفي الذي يرجع كل وجود إلى الفكر بالمعنى الأعم لهذه الكلمة. وبمعنى آخر هي المذهب الذي يقول أن الأشياء الواقعية ليست شيئاً آخر غير أفكارنا نحن، وأنه ليس هناك حقيقة إلا ذواتنا المفكرة أما وجود الأشياء فقائم في أن تكون مدركة عن طريق هذه الذوات ولا حقيقة لها وراء ذلك”). ويتم ذلك عن طريق الحدس والإلهام وإن الحقائق التي تدرك بالعقول أكثر من الحقائق التي تدرك بالحواس. إنها رؤية شاملة للكون باستخدام العقل . وهناك من يرى أن “الفلسفة المثالية تعني بوجه عام الاتجاه الذي يرجع الوجود إلى الفكر، أي أن الواقع الطبيعي الذي نعيشه ويحيط بنا هو روحي في أساسه. فالواقع الطبيعي ليس له وجود مطلق وإنما هو ظواهر لواقع روحي، وبالتالي فالمظهر الخارجي للإنسان ليس حقيقته إنما الروح هو حقيقته وجوهره أي أن الروح أو العقل هو العالم الحقيقي أما الأشياء في العالم الطبيعي إذا كانت أشباح أو ظلال لعالم المثل فإن هذه الأشياء لا وجود لها إلا بمقدار إدراك العقل لها واقترابها من عالم المثل وهي مذهب فلسفي يؤمن معتنقوه بوجود أفكار عامة ثابتة ونهائية وهي جوهر الكون وحقيقته وقد أوجد هذه الأفكار عقل عام أو روح عامة وهي كل ما هو حقيقي. كما يؤمنون بأن عالم المادة عالم الخبرات اليومية عالم غير حقيقي لأنه يتميز بالتغير وعدم الاستقرار، ولكن هذه المادة لا يدركها الإنسان بحواسه، وصيغت على مثال وجد في الفكر، والعقل وحده هو الذي يحكم على مدى مطابقة المادة لتلك المثل. تعد الفلسفة المثالية من أقدم الفلسفات في الثقافة الغربية، وترجع جذورها التاريخية إلى الفيلسوف الإغريقي أفلاطون (429-347 ق.م) الذي اعتبره مؤرخو الفلسفة ونقادها أباً لها على الرغم من وجود فكر فلسفي وفلاسفة قبله. لقد آمن بالثنائية، أي بوجود عالمين: العالم الحقيقي وهو عالم الأفكار العامة الحقيقية الثابتة (عالم المُثل)، والعالم الآخر وهو عالمنا الذي نعيش فيه وهو ظل للعالم الحقيقي ( الرشدان وآخرون 1997م ص:59,ص:60).
يتبين لنا مما سبق، أن لاوجود للمثالية إلا في عقولنا الحساسة، ومافيها من آمال وأحلام، تؤقعها مثاليتنا في توقنا لتحقيقها، ولاوجود لها أصلا، بل المثالية الحقيقية، هي تأقلم مع الواقع، وتربية أظافر الدفاع عن النفس حتى لو سلميا، للحصول على مانريد، ومادام البشر متفاوتون ذكاء وسلوكا وأخلاقا، فلاوجود لدعائم مثالية ثابتة بالطبع.وإن دل هذا فهو يدل على عجز تربوي ومجتمعي، يوضح، أن الأمور جميعا نسبية تماما.
لذا فنظرتنا للأمور كذلك تتسم بالقصور عموما مثال:
حيث تنظر هذه الفلسفة للتلميذ على أنه كائن روحي؛ ومن ثم تركز على تربية هذا الجانب و تهمل بقية الجوانب الأخرى، ودور التلميذ في هذه الفلسفة سلبي، يجب عليه الطاعة والانضباط وتلقي المعرفة من المعلم وحفظها واسترجاعها. “والتلميذ يُعتبر مثاليا إذا جلس صامتا ساكنا ليتمكن من استيعاب المعارف التي تلقى عليه من أجل خزنه وحفظها.
وينظر للطفل على أنه كائن عليه الطاعة، والامتناع عن المناقشة والمناورة فيما عليه تنفيذه بلا معرفة للسبب والدافع والهدف لفعله، وأن الطفل البار طفل لايملك رأيها مستقلا ولاإرادة ذاتية، وهذا يعتبر بداية قلع الأظافر فتوقن بهدف خاص يتبنى العمل عليه.يمكننا تطبيق تلك الأمور في مجالات شتى، تحمل قيم الانضباط الواقعية والسلوك المنطقي القابل للتغيير حسب المتطلب منه والظروف والبيئة.وإن لم نقوم بحساب معادلة الواقع والمتطلب والمتاح، فعلينا ألا نفكر بالمثالية العاجزة حتى.وإلا فنحن نبحث عن سراب، وعلينا تبني مصطلح الواقعية المنضبطة.وهذا ماأكدته الدكتورة مريم حيث قدمت الفكرة مختصرة:
-تعتقد المثالية أن هدف المناهج التربوية لا يخرج عن كونه محاولة للوصول إلى الحقيقة باعتبارها الجوهر والحقيقة ،لا يمكن الوصول إليها من أول محاولة لذلك يؤكد مفهوم المثالية على التكرار لأنه الوسيلة للوصول إليه ، ويرون أن المناهج التربوية مهما بلغت من الكمال والدقة عاجزة عن الوصول إلى الهدف النهائي. وبناء على هذا التصور فإن المنهاج الذي تقترحه ثابت غير قابل للتطور انطلاقاً من فكرة ترك القديم على قدمه، وأهم ما يدرس لديهم: دراسة الفنون الحرة والعقلية والكتب العظيمة التي أنتجها العظماء والمفكرون والدراسات الكلاسيكية والاهتمام بالفلسفة والتاريخ والأدب والدين والفنون الجميلة.

2-مستخلص

بعد تلك الجولة لنترجل قليلا ونستمع لبعض وجهات نظر مهمة حول هذا الأمر:
تقول الخبيرة التربوية ميسم الحكيم:
يبدأ الطفل حياته بالأنا، يحب أغراضه ويتمسك بها، ونحن من نعلمه الكرم، لكن هذا يأتي متأخرا لأنه لايعرف معنى الأثرة منذ الصغر فلماذا نعاكس فطرته؟.
وعليه فلايوجد مثالية مطلقة، بل نسبية دوما، فالسلوك يتطور بتطور الحياة، بتطور أدواتها، ولكن يبقى المبدأ هو الأصل..جميل أن نتمتع بالطيبة والمحاولات الجديدة المبدعة، فتملكها سمة مميزة لنا، والأجمل أن نحسن الدفاع عن أنفسنا بقوة، أو الاعتذر عن الأخطاء إن وجدت قولا وفعلا، بلا أذى ولاتجاوز، تلك المعادلة الصعبة، التي تبدأ منذ نعومة الأظافر، فأن تنمو لنا أظافر دفاعية غير مؤذية، معقولة فنخدش من يحاول إيذاءنا لنريه من جانبنا قوة، خير من الحزن والنشيج والنحسر وكتابة الخواطر الكئيبة، أن نحسن لمن أساء لنا من موقف قوة لاضعف، دربة وتنشئة وتربية، أيتها الأمهات..سلمناكم أجيالنا فكونوا بقدر المهمة.
وتقول المربية ناريمان الشريف تعقيبا على الموضوع حيث كان ردا يستحق التوقف:
شدني عنوان المقالة الموفق،مقالتك ثرية تبرز حقيقة لا بد من أن يعرفها الجميع،لا شك أن التربية بلا أظافر أكذوبة،والمثالية مزعومة ..،وهذا يتضح جلياً في المدارس ..،فبعد عملي في سلك التربية والتعليم لأكثر من أربعين عاماً متتالية في أكثر من دولة عربية،تأكد لي أن رأي الناس وهم طلقاء .. يختلف عن رأيهم وهم في قفص الاتهام،وما يقبلونه لغيرهم لا يقبلونه لأنفسهم والنظريات شيء والواقع شيء آخر،هذا من جهة ..ويجب ألّا ننسى أن الله تبارك تعالى خاطب الناس في القرآن الكريم بلغتيّ الترهيب والترغيب ..ففي الحياة العامة يطالبونك بالصبر الذي لا يصبرون هم عليه،وفي المدارس يطالبون المعلم بأن يكون آلة بلا مشاعر في التعامل مع الطلبة،الغضب ممنوع الصراخ ممنوع رأيك في الطالب ممنوع.. يهدهدون الطالب على سرير من حرير .. والمعلم يأكل نفسه .. منعوا العقاب فصال الطالب وجال واعتدى على المعلم وتدنى مستوى التعليم،وهذا كله ..سببه أن التربية من غير أظافر لا تصلح البتة،ربما أكون قد ابتعدت عن موضوعك قليلاً فأرجو السماح.




مصادر ومراجع
غادة الحلايقة، 2016م، مقال، مفهوم فلسفة المثالية، موقع موضوع
د. مريم الشهري، 2019م، مقال، الفلسفة المثالية روادها وتطبيقاتها التربوية.موقع تعليم جديد.
د مظهر سعيد ونظلة الحكيم، 1963، جمهورية أفلاطون.
منتديات منابر ثقافية.
رد مع اقتباس
رد

العبارات الدلالية
التربية بلا أظافر

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع إلى


جميع الأوقات بتوقيت GMT. الساعة الآن 06:35 PM.




Powered by vBulletin
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. تعريب » حلم عابر