Arabic Translators International _ الجمعية الدولية لمترجمي العربية

 


العودة   Arabic Translators International _ الجمعية الدولية لمترجمي العربية > المنتدى العام General Forum > قضايا عامة General Issues

قضايا عامة General Issues القضايا التي تهم الأمة في ماضيها وحاضرها ومستقبلها.

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: نظرات في الترجمة اللاتينية الأولى للقرآن الكريم لأنطوني بيم (آخر رد :محمد آل الأشرف)       :: الأستاذ الدكتور فاروق مواسي في ذمة الله (آخر رد :حامد السحلي)       :: واسْـتـقِـمْ (آخر رد :عبد الرؤوف)       :: قُــلْ للْـمُلوكِ...... (آخر رد :عبد الرؤوف)       :: الدكتور علي درويش (آخر رد :Rima_Alkhani)       :: الدخيل من اللغات القديمة على القرآن (آخر رد :محمد آل الأشرف)       :: موقع عضو الجمعية الزميل رامي الإبراهيم (آخر رد :حامد السحلي)       :: ماذا تعني كلمة παράκλητος paráklitos (آخر رد :محمد آل الأشرف)       :: هل تعني كلمة (راعنا) في العربية (الرعونة) في العبرية؟ (آخر رد :محمد آل الأشرف)       :: كيف انتسب للجمعية؟ (آخر رد :ahmed_allaithy)      

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #1  
قديم 03-03-2013, 03:42 AM
الصورة الرمزية Dr-A-K-Mazhar
Dr-A-K-Mazhar Dr-A-K-Mazhar غير متواجد حالياً
ملاح
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 1,766
افتراضي الدروس المستفادة من الثورات العربية الحالية

الدروس المستفادة من الثورات العربية الحالية


فى الكثير من الأحيان يحتاج الإنسان أن يتعلم و يكتسب خبرة مما تمر به بلادنا و مجتمعاتنا من أحداث تغيير.

و ثورات التغيير الحالية فى عالمنا العربى تتطلب من الإنسان المواطن-المفكر الكثير من الوقفات للتأمل ليتعلم منها.

و بعض الدروس لا يستوعبها الإنسان إلا بعض فترات طويلة بعد استقرار مراحل التغيير والانتقال من حال إلى حال.

والنوع الثانى من الدروس يمكن أن يتعلمها الإنسان أثناء فترات التحول و الانتقال وقبل أن تستقر الأوضاع.


وعلى هذه الصفحة سأحاول اكتب بعض الدروس من النوع الثانى ، و سوف أبدأ إن شاء الله ب 9 دروس


الدرس الأول
كن فاعلا إيجابيا ولا تكن مفعولا به سلبياً


الدرس الثانى
ابحث عن حلول بدلا من ترديد كلام منقول

الدرس الثالث
لا تثق فى الكثير مما يُكتب فى وسائل الإعلام


الدرس الرابع

لا تثق فى أكثر ما يكتبه المحامون


الدرس الخامس
احترس مما يكتبه الكثير من المثقفين اصحاب الخلفية الهندسية عندما يكتبون فى السياسة

الدرس السادس

احترس مما يكتبه الكثير من المثقفين اصحاب الخلفية الطبية عندما يكتبون فى السياسة


الدرس السابع
لا تثق فى الكثير مما يُكتب على صفحات المنتديات العربية و على صفحات التواصل الاجتماعى


الدرس الثامن
صاحب الفكر العلمى النقدى هو الأقرب للصحة...فوثق علاقتك به


الدرس التاسع
احترس من أخطاء الفكر و القياس المنطقى الفاسد

*****

وعلى أمل أن أكمل الدرس العاشر وما بعده إن شاء الله.

( يتبع)
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 03-03-2013, 03:49 AM
الصورة الرمزية Dr-A-K-Mazhar
Dr-A-K-Mazhar Dr-A-K-Mazhar غير متواجد حالياً
ملاح
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 1,766
افتراضي

الدرس الأول

كن فاعلا إيجابيا ولا تكن مفعولا به سلبيا


لا تكن مواطنا منفعلا سريع الاشتعال بوقود العواطف الجياشه واحيانا المتهورة ، فتجعلك سهل الانقياد

ولكن كن مواطنا مفكرا ، واستفد من حبك للوطن بتوظيف انفعالك و عواطفك لترشيد الأفعال ...أفعالك و أفعال غيرك

و لا تكن من أصحاب ردود الأفعال ، ولكن كن صاحب فعل إيجابى ، واعمل و ثابر و ناضل وجاهد ، لتوعية الأخرين للفعل الإيجابى بدلاً من الصوت العالى

و اعرف أن الحياة ليست حقوقا فقط و لكن ايضا واجبات

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 03-03-2013, 03:52 AM
الصورة الرمزية Dr-A-K-Mazhar
Dr-A-K-Mazhar Dr-A-K-Mazhar غير متواجد حالياً
ملاح
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 1,766
افتراضي

الدرس الثانى

ابحث عن حلول بدلا من ترديد كلام منقول


حاول أن تجد حلا لأهم مشاكلنا الأساسية بعيدا عن الصخب و الضوضاء و الدخان و قنابل الغاز.


ومن المشاكل الأساسية فى فترات التغيير: سلوكك مع المواطن المختلف معك.

كيف يتعامل المواطن مع أخيه المواطن الإنسان عندما يخرج كلاهما من سجن الظلم والاستبداد و تكميم الأفواه...سجن طال مكوثهما فيه....فخرج منهم من ينادى ، ينادى ب.....


ديمقراطية
ديمقراطية حقوق فقط...حقوق افراد ، و لا تهتم بواجباتهم.

حرية
حرية تهتم بالفرد فقط ( فردانية) ولا تعير المجتمع و الترابط الإنسانى وتماسك النسيج الاجتماعى أى إعتبار.

وطنية
مفهوم للوطنية المتشنجة......وطنية مشحونة بالعواطف و الانفعالات و ضيق النظر.

مواطن
مواطن يعى وظيفته ويحاول أن يفهم ما يجرى ، و يعرف من يحب وطنه ومواطنيه بحق ، ومن لا يعرف معنى الوطن.

ومواطن خرج من كبت و ضغط وقيود ، وأراد أن يعرف حقوقه وواجباته.

ومواطن ..نام عقله...وفسد قلبه ، و اندمج عقله و قلبه... ليصدر أحكاما و يطلق افكاراً و يتبنى آراء مبنية على الحب أو الكراهية و الحقد والحسد والتصارع....و يحكم على الوطن والمواطن الآخر من هذا المنظور.

ومواطن غير واعى بمعنى الحب البنّاء لوطنه ولأرضه و للآخر الساكن معه على نفس الأرض.

ومواطن محب منفعل ،فينطلق حبه لوطنه دون عقل ليدمر و يشعل و يقذف بالحجارة .

ومواطن حبه للوطن يجعله سهل الانقياد و التوجيه... دون وعى بمقدار ما يمكن أن يسببه حب الوطن من انشقاق و تشرذم واعتداء على النفوس و الدماء !!

و هذه السلوكيات معروفة تاريخيا فى مراحل الانتقال المجتمعى والتغيير.

ولكن من المفروض أن يتعلم المواطن من التاريخ و يقوم العقلاء من القوم بتقليل الخسائر و العمل على تعظيم الايجابيات و تقليل السلبيات.

و هنا وظيفة قادة الرأى والفكر فى فترات الاضطرابات.


( يتبع)
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 03-04-2013, 04:22 AM
الصورة الرمزية Dr-A-K-Mazhar
Dr-A-K-Mazhar Dr-A-K-Mazhar غير متواجد حالياً
ملاح
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 1,766
افتراضي

الدرس الثالث
لا تثق فى الكثير مما يُكتب ويُقال فى وسائل الإعلام

فى عصر إعلامى طاغى..جبار..منتشر و عجيب ...

لا تثق..لا تثق...لاتثق فى الكثير مما تنشره و تبثه و سائل الإعلام البصرية و السمعية.

فى غابة من الفضائيات، والمنتديات ، والصحف ، والمجلات ، ومواقع الأنترنت...يحتار الإنسان كيف يختار؟ ومايقرأ؟ ومن يقرأ له؟ و من يثق به؟

والإنسان الواعى يتشكك فيما يُعرض من أحداث و معلومات ، و يسأل نفسه: هل ما شاهدت و سمعت حقائق أم متاهات وتشويهات؟ أم أكاذيب و تلفيقات و ترويج اشاعات؟؟؟

ومن اكثر ما يقلق المواطن الباحث عن الحقيقة عدم تمكنه من معرفة وسائل الإعلام الصادقة!!؟

أما المواطن الذى لايهتم بالبحث عن الصادق و السليم والصحيح فهو يتلقف أى شىء!!

ربما يرفض بسليقته الفطرية بعضا مما يرى و يسمع ،ولكن مع ذلك يتسرب إلى عقله الكثيرمما يقال مغلفا بالعواطف والحب والكراهية ، فتتسرب فيروسات الفكر إلى عقله ولسانه بعد أن نفذت من جهازمناعته الفطرية ، فينطلق يكرر و ينقل و يجادل ليزيد و يعمّق الانشقاق والانقسام والفوضى.

هل يمكن الاعتماد على الصحف ووسائل الإعلام والفضائيات لفهم حقيقة ما يجرى على الأرض؟

هل يمكن الوثوق مما تنشره من قصص وحوادث وصورلأحداث ؟

وهل نطمئن لها لنحكم بما تذيعه على الناس بالاستبداد أو الغباء أوالديكتاتورية أو العمالة أو الكفر أوالوطنية؟؟


( يتبع)
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 03-04-2013, 04:24 AM
الصورة الرمزية Dr-A-K-Mazhar
Dr-A-K-Mazhar Dr-A-K-Mazhar غير متواجد حالياً
ملاح
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 1,766
افتراضي

و سائل الإعلام ليست محايدة.

أصحابها لهم أجنداتهم الخاصة!!

إعلانات...شهرة...مال...مناصب...تأثير ..تحكم... فى عصر يحث على المكسب السريع.

فضائيات و صحف ومجلات لا تنشر إلا ما يريده مالكها...وأكثر من يملك هذه الوسائل هم الأغنياء ، بمصالحهم الخفية وأهدافهم المعلنة و غير المعلنة!!

وما يبحث عنه الكثير من أصحاب الإعلام.... الثراء ..الشهرة...البحث عن مركز للتأثير ، و إظهار الولاء للمالك ولأصحاب القرار فى الخفاء أو العلن!

البحث عن رأس المال والإعلانات التجارية للتسويق و استعباد الناس بشهواتهم المادية، و منافسة وسائل الإعلام الأخرى .

والخطأ فى التسمية.

فالإعلام ليس إعلاما و لكن تشويه الحوادث و انتقاء الأحداث لتقسيم الناس وتعميتهم عن معرفة ما يحدث على الأرض.

الإعلام للتسلية وللإثارة و لكسب الزبائن.

الإعلام ينتقى ما يريد من أحداث و قصص و آراء، و أشخاص.

الإعلام ينتقى وينقل للناس ما يغسل به عقولهم و يشوه معرفتهم و يشكك فى مبادئهم و قيمهم.

الإعلام مسيس ووظائفه استهلاك عقول الناس و إضاعة أوقاتهم و تشتيت أفكارهم و تقسيم انتماءاتهم.

والمُتلقى..الجالس أمام شاشة التلفزيون أو الحاسوب ، أو المستمع للمذياع ...يتلقى بسلبية ما يلقوه إليه.

ليس لديه لا الوقت ولا الجهد للبحث عن مصادر معلومات ليوثقها.


( يتبع)
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 03-04-2013, 04:27 AM
الصورة الرمزية Dr-A-K-Mazhar
Dr-A-K-Mazhar Dr-A-K-Mazhar غير متواجد حالياً
ملاح
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 1,766
افتراضي

لقد فقدنا البوصلة و فهمنا الإعلام فهما خاطئا

فالإعلام ليس للمعلومات ولا للمعرفة ولا العلم و تكوين الآراء النقدية.

الإعلام لا يقدم إتجاهات الرأى ، ولا دراسات عن آليات الأحداث لشخيص الخلل.

ولا يعمل بجد على تعميق الوعى ، ولا يهتم بعلاج الإنقسامات و التشرذم و التشظى ، ولا يطفىء حرائق.

ولا يعمل على تقليل مساحات الاختلاف للوصول لأرضية مشتركة تفيد غالبية الناس.

ولا يبحث عن علاج الشقوق فى نسيج الوطن.

فهذه تحتاج صبر و مثابرة و ثبات ، و عمل جاد وإخلاص و تعاون و هدوء.

وهذا لا يتوائم مع عقليات تبحث عن...

سحق الخصم...تشريده...إتهامه..حبسه..التشهير به.. تشويه سمعته ، و قتله إذا أمكن!!

ولا يتسق مع ضيق أفق الإعلاميين و أصحابها من الأغنياء المالكين ، ولا ممولين الإعلانات ولا مشتاقى الكسب السريع.

ولا يتماشى مع التسرع فى البحث عن الخبطات الصحفية والسبق الخبرى ،والأحداث الفردية ، والانتصار على فضائيات الخصوم ، أو صحف ومجلات منافسه فى مجال صراعات بين ملاك أغنياء...و لكن ضد مصالح الشعوب.

الإعلام للسياسة و فسادها ، و للتسلية والإمتاع و قضاء وقت الفراغ و إضاعة الوقت ، وللتجارة و إعلاناتها،و السينما و نجومها، و المغنيين و المغنيات و المطربين والمطربات ، ونجوم كرة القدم ومتعصبيها ، والخمول و الكسل و تقليل الانتاج وزرع ونقل مشاكل وتضخيمها.


فهل هذا النوع من الإعلام يمكن أن يثق فيه المواطن الباحث عن حقوق وواجبات مشروعة فى وطن آمن و معيشة راضية؟؟؟

(يتبع)
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 03-04-2013, 11:03 AM
الصورة الرمزية عبدالقادر الغنامي
عبدالقادر الغنامي عبدالقادر الغنامي غير متواجد حالياً
كبار الشخصيات
 
تاريخ التسجيل: May 2006
الدولة: سويسرا
المشاركات: 218
افتراضي

الأستاذ الفاضل الدكتور مظهر،

لا أدري إن كان يسمح بالتعليق في هذه المرحلة أم ننتظر حتى الانتهاء من الدروس جميعها.

وأغتنم هذه الفرصة لأشكرك على هذه الدروس المفيدة.

مع مودتي وتقديري
__________________
الترجمة فهم وإفهام
الترجمة السياق
الترجمة الحوار

www.atida.org

مستقبَلات الأمة واحدة، وإنْ كانت الطرق إليها متعددة
مَن ترك غيره يخطط له، رَهَن له مستقبله

facebook.com/oumma.futures
twitter.com/oummafutures

العلم الذي لا عمل معه، لا قيمة له
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 03-04-2013, 06:33 PM
الصورة الرمزية Dr-A-K-Mazhar
Dr-A-K-Mazhar Dr-A-K-Mazhar غير متواجد حالياً
ملاح
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 1,766
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالقادر الغنامي مشاهدة المشاركة
الأستاذ الفاضل الدكتور مظهر،

لا أدري إن كان يسمح بالتعليق في هذه المرحلة أم ننتظر حتى الانتهاء من الدروس جميعها.

وأغتنم هذه الفرصة لأشكرك على هذه الدروس المفيدة.

مع مودتي وتقديري
اخى الكريم الأستاذ عبد القادر

تحية طيبة

أهلا و مرحبا بك على هذه الصفحة ، و تبادل الخبرات واجب فى هذه المرحلة و كلنا نتعلم من بعضنا البعض ...

فربما ما تعلمته يحتاج مراجعات
ووجهة النظر تختلف بإختلاف من ينظر، و ربما لم أنظر بعمق كاف ولا امتداد يفى بما يتطلبه الوعى

لذلك فالمجال مفتوح للإضافات و التعليقات فالدروس لا تنتهى...

ودمت
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 03-05-2013, 05:08 PM
الصورة الرمزية Dr-A-K-Mazhar
Dr-A-K-Mazhar Dr-A-K-Mazhar غير متواجد حالياً
ملاح
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 1,766
افتراضي

درس بدون أرقام

من التاريخ

حوادث التغيير فى تاريخ الشعوب من ثورات وانقلابات وحروب تقدم لنا درسا مألوفا ومثالا متكررا ، وللأسف هذا الدرس الواضح لا يستوعبه الكثير...

الصراعات تجرى بين مجموعات قليلة لها قيادات تُسمى

قادة..عسكر.. أو... ثوار.... أو...

ضد مجموعات قليلة متحكمة تسمى حكومات ، أو دول لها قيادات و قوات و تحالفات.

والشعب عادة لا يعرف الكثير عن كل الجماعات التى تقود الصراعات و تبحث عن التغيير ، ولا يعرف أيضا الكثير عن حكومته ولماذا هى على رأس السلطة التى تحكمه!؟؟

ولكن المعروف أن التغيير و الصراعات فى العادة كلها تحدث بأسم الشعب!!

و الشعب يتحرك كمجموعات بعواطف و انفعالات و آمال وطموحات ، و لكنه فى معظم الأحوال غائب من فكر من يأخذ القرار!

صاحب القرار عادة هو الذى يرى مصلحة الشعب أو مصلحته هو ولمن مغلفة ومحاطة و مؤيدة بمصلحة الشعب والمواطن المحب لوطنه.

و القرار عادة فى يد القادة ومن حولهم..الملأ...

فى أحيان يأخذ القادة القرار بأنفسهم و بإخلاص لما يعتقدون.

و فى أحيان أخرى يأخذون رأى من يمولهم أو من يتحالف معهم و يساندهم!!

والقادة فى الكثير من الأحوال وتحت الظروف المعقدة فى مراحل التغيير لا يهتمون بأرواح البشر و لا بدماء تسيل فى سبيل تحقيق ما يريدون.

والتاريخ و حوادثة خير شاهد

راجع عدد الثورات فى تاريخ الناس على هذه الأرض...و تأمل فى أعداد القتلى والضحايا و مقدار الدماء التى سالت فى الحروب و الثورات و الانقلابات فى حياة الشعوب منذ الهكسوس وهانيبال و الأسكندر المقدونى ، و مرورا بحروب الفرنجة ( الاسم المتداول:الحروب الصليبية)، و بثورات انجلترا و فرنسا و أمريكا ، و بتغيير شكل وملامح وتكوين رجل أوربا المريض ... حتى غزو افغانستان والعراق بفعل المستعمر الأمريكى ، و مساعديه من بعض ابناء البلاد،الذين سلمتهم أمريكا ...دولة الديمقراطية و الحريات و حقوق الإنسان...سلمتهم....سلمت من تثق بهم من أبناء البلاد قيادة دولهم!؟؟

و الأسئلة الملحة لإستيعاب الدرس التاريخى هى...

1) متى يكون لمواطنى الدول تأثيراً حقيقيا على الأرض يحقق مصالحهم ويختار من يمثلهم فى الثورات؟

2) ومتى تكون دمائهم التى تسيل ..تسيل فعلاً فى سبيل تحررهم من الاستبداد و سطوة القيادات الفاسدة وتحالفتها ؟؟

3) ومتى يكون للمواطنين وسائل القوة والتأثير فيختار المواطن الواعى و غير المنفعل ..يختارمن يأخذ القرارات بشأنه و شأن أبناء بلده؟
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 03-05-2013, 05:16 PM
الصورة الرمزية Dr-A-K-Mazhar
Dr-A-K-Mazhar Dr-A-K-Mazhar غير متواجد حالياً
ملاح
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 1,766
افتراضي

استراحة للتأمل

حُكام عقلاء ومستشارون أعقل
( أقصوصة)


جمع مستشاريه ليأخذ قراراً لمعالجة هذه الظاهرة الجديدة فى دولته.

الحاكم: تقلقنى بشدة هذه الفيروسات المميتة التى تجتاح مملكتى ، ماذا افعل مع هذه العدوى اللعينة التى أصيب بها شعبى الحبيب

المستشار الأمنى: للقضاء على هذه الفتنة و بحكمتكم اقترح أن نتخلص من جزء من الشعب...جزء صغير فقط ...أقل من مليون أو ربما أكثر قليلاً ، و بذلك نحقق أمن دولتنا و السعادة لشعوبنا.

المستشار السياسى: هذه أيادى أجنبية خبيثة تحسد سموكم ، و لا تبغى الاستقرار لحكمكم العادل ، ولا الأمن والاستقرار لعدالتكم ، و ثمن الاستقرار بسيط جداً ... مليون أو أكثر أو أقل قليلاً هو تضحية مقبولة أقل من واحد فى المئة من تعداد شعوبنا الصبورة ..فهل فيهم رشيد!

المستشار الثقافى: ونعم الحل الحكيم العاقل والعملى لعلهم يفقهون ، للتخلص من الجزء الشرير من الشعوب التى تقطر قلوبها بالكراهية و ألسنتها بالحقد على حكم رؤسائهم القويم ، و بذلك نحقق النصر على أعداء الأمة بالتخلص من العملاء والخونة و الأشرار والبلطجية و الشبيحة ، ونفسح المجال واسعاً لتحقيق قيم العدالة و المساواة والحرية و الديمقراطية ، و نحارب الطائفية و الإرهاب و نهزم الفقر و الظلم وقهر الجماعات المسلحة ، ونسحق الاضطرابات و نؤسس للسلام الاجتماعى والاستقرار الحضارى ، و نمحى بؤر الفوضى والتدخلات الخارجية ، ونبنى سداً منيعاً يحمينا من الصهاينة و الموساد و الغرب وأمريكا والسلفييين و التكفريين والقوميين واليساريين و الشيوعين والعلمانيين والأصوليين و الكفرة والملاحدة المندسين.


( يتبع)
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 03-05-2013, 05:55 PM
الصورة الرمزية Dr-A-K-Mazhar
Dr-A-K-Mazhar Dr-A-K-Mazhar غير متواجد حالياً
ملاح
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 1,766
افتراضي

درس بدون أرقام

من التاريخ

حوادث التغيير فى تاريخ الشعوب من ثورات وانقلابات وحروب تقدم لنا درسا مألوفا ومثالا متكررا ، وللأسف هذا الدرس الواضح لا يستوعبه الكثير...

الصراعات تجرى بين مجموعات قليلة لها قيادات تُسمى

قادة..عسكر.. أو... ثوار.... أو...

ضد مجموعات قليلة متحكمة تسمى حكومات ، أو دول لها قيادات و قوات و تحالفات.

والشعب عادة لا يعرف الكثير عن كل الجماعات التى تقود الصراعات و تبحث عن التغيير ، ولا يعرف أيضا الكثير عن حكومته ولماذا هى على رأس السلطة التى تحكمه!؟؟

ولكن المعروف أن التغيير و الصراعات فى العادة كلها تحدث بأسم الشعب!!

و الشعب يتحرك كمجموعات بعواطف و انفعالات و آمال وطموحات ، و لكنه فى معظم الأحوال غائب من فكر من يأخذ القرار!

صاحب القرار عادة هو الذى يرى مصلحة الشعب أو مصلحته هو ولكن مُغلّفة ومحاطة و مؤيدة بمصلحة الشعب والمواطن المحب لوطنه.

و القرار عادة فى يد القادة ومن حولهم..الملأ...

ففى أحيان يأخذ القادة القرار بأنفسهم و بإخلاص لما يعتقدون.

و فى أحيان أخرى يأخذون رأى من يمولهم أو من يتحالف معهم و يساندهم!!

والقادة فى الكثير من الأحوال وتحت الظروف المعقدة فى مراحل التغيير لا يهتمون بأرواح البشر و لا بدماء تسيل فى سبيل تحقيق ما يريدون!!؟

والتاريخ و حوادثة خير شاهد

راجع عدد الثورات فى تاريخ الناس على هذه الأرض...و تأمل فى أعداد القتلى والضحايا و مقدار الدماء التى سالت فى الحروب و الثورات و الانقلابات فى حياة الشعوب منذ الهكسوس وهانيبال و الأسكندر المقدونى ، و مرورا بحروب الفرنجة ( الاسم المتداول:الحروب الصليبية)، و بثورات انجلترا و فرنسا و أمريكا ، و بتغيير شكل وملامح وتكوين رجل أوربا المريض ... حتى غزو افغانستان والعراق بفعل المستعمر الأمريكى ، و مساعديه من بعض أبناء البلاد،الذين سلمتهم أمريكا ...دولة الديمقراطية و الحريات و حقوق الإنسان...سلمتهم....سلمت من تثق بهم من أبناء البلاد قيادة دولهم!؟؟

و الأسئلة الملحة لإستيعاب الدرس التاريخى هى...

1) متى يكون لمواطنى الدول تأثيراً حقيقيا على الأرض، يحقق مصالحهم ويختار من يمثلهم فى الثورات؟

2) ومتى تكون دمائهم التى تسيل ..تسيل فعلاً فى سبيل تحررهم من الاستبداد و سطوة القيادات الفاسدة وتحالفتها ؟؟


3) ومتى يكون للمواطنين وسائل القوة والتأثير فيختار المواطن الواعى و غير المنفعل ..يختارمن يأخذ القرارات بشأنه و شأن أبناء بلده؟


( يتبع)
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 03-07-2013, 05:29 PM
الصورة الرمزية Dr-A-K-Mazhar
Dr-A-K-Mazhar Dr-A-K-Mazhar غير متواجد حالياً
ملاح
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 1,766
افتراضي

الدرس الرابع
الحلول السريعة صعبة المنال


الذى يتصور أن الثورات ستأتى بحلول سريعة لكل مشاكلهم

بطىء التقاضى
انخفاض مستوى الدخل
البطالة المقنعة
المساواة
العدالة الاجتماعية
ارتفاع الأسعار
تدهور مستوى التعليم
ضعف الثقة بالحكومة و مؤسساتها
ضياع مفهوم الانتماء
تحقيق وجود نظام حكم عادل و كفوء.....
.....

فهو لا يدرى مقدار التدهور و الضعف الذى وصلت إليه الحكومات ومن يقوم بإدارتها ، وما وصل إليه المواطن عبر مدى أجيال من تنمية مهاراته وكفاءة فعاليته فى بناء المجتمع و الدولة.

و الدرس الذى علينا أن نتأمله هو أن الحلول السريعة منعدمة

الحلول السريعة...

لإصلاح جهاز مناعة الأمة
لإصلاح فساد القلوب
و تعطل العقول
و عودة الروح للفرد و تعاونه من الجماعة>>
و بناء مؤسسات لا تعتمد على أشخاص تجىء و تذهب>>

الحلول السريعة لن تؤدى إلى ترشيد وعى أبناءها بالتعليم الصحيح و الفكر الجميل و الأدب الحقيقى ،ولن تحقق.....

الارتقاء بالروح
تجديد عمل القلب
علاج انيميا الدم
تجديد انسجة الجسم و بناء عضلاته
بناء موسسات فاعلة
تنمية العمل الجماعى
عودة الوعى لمفهوم العقل
الابتكار فى الفكر
تأصيل العلم
ربط الفكر بالعمل
التخطط لمستقبل الوطن و ابناءه
الإقلال من مرض كثرة الكلام و حل المشاكل بالكلام و القيادة بالكلام و الفكر بالكلام>>


( يتبع)
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 03-07-2013, 05:45 PM
الصورة الرمزية Dr-A-K-Mazhar
Dr-A-K-Mazhar Dr-A-K-Mazhar غير متواجد حالياً
ملاح
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 1,766
افتراضي

لإدارك ما نحتاجه من وقت و تخطيط لإنجاز هذه الأعمال تدبر و تأمل فى الأوبئة و الأمراض المادية المزمنة و غير المزمنة من سل و سرطان و أيدز و شلل و أمراض قلب...،أو الأمراض النفسية للإفراد و راجع الأطباء لمعرفة كم من الوقت ومقدار الرعاية و كم ونوعية الأدوية المطلوبة لعلاج هذه الامراض ؟


هذا عن أمراض الأفراد الجسدية و النفسية....فما بالك بامراض المجتمعات و البلاد؟؟

أن الذى يتكلم عن حل سريع فى عدة شهور أو سنوات لا يدرك معنى ثورة ولا تغيير ولا انتقال من حال إلى حال جديد...


التغيرات المطلوبة جاءت جاءت نتيجة تراكمات فردية و مجتماعية أسست للظلم و العدوان و التعدى على حقوق الناس ، و استمرئت الظلم.

واستمر فيها طغيان قانون الغاب وتوسعت مفاهيم...

القوة...الاحتكار...التسلط...الفردية....الأنانية... السيف...و الوساطة

على مفاهيم القلم...العلم...الفكر..الشرعية والقانون فى الحكم والحوار و العمل و الدراسات الجادة لحل المشاكل...مشاكل الناس فى الحكم و الإدارة و الحياة فى دولهم ومجتمعاتهم.


الحلول السريعة لن تغير

عقليات و نفوس حطمت المجتمع ومزقت الوطن وشتتت المواطن،و أمرضت نسيج التجانس، و افقرت شرذمت الجماعات وزادت من فردانية الأفراد.

( يتبع)

رد مع اقتباس
  #14  
قديم 03-07-2013, 05:58 PM
الصورة الرمزية Dr-A-K-Mazhar
Dr-A-K-Mazhar Dr-A-K-Mazhar غير متواجد حالياً
ملاح
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 1,766
افتراضي

والذى يبحث عن حلول سريعة لا يدرى مقدار ما أصاب مؤسسات الدولة و أنظمتها و جسدها و مواطنيها من تدهور وأمراض مزمنة ( إن كان هناك معنى حقيقى لكلمة دولة ووطن ومواطن).

الحلول السريعة منعدمة.

فالجسم مريض منذ عشرات السنين بل ربما المئات ، و الأعراض كثيرة ، وجهاز المناعة لا يعمل ، ولم يقم أحد بالتشخيص السليم و تقديم العلاج منذ زمن طويل.

و بدايات الحلول العمل الجاد للوصول لوضع صحى مقبول للجسم و العقل والروح.

و النقص واضح فى الأطباء و المربيين و العلماء و القادة و القدوات.

و بدون وضع وصفات للعلاج و المداومة عليها لمدد طويلة لن يتحسن وضع الجسم ولن يصل الوعى للمستوى اللائق بالأمم و يحقق وظيفته التنموية و التربوية و الحضارية فى تنشئة أجيال تحمل المسئولية المستقبلية، ولن يعود جهاز المناعة لوظائفه.

ولن تجد حلول دون وصفات للعلاج الطويل....

وصفة للوعى الحقيقى
وصفة للعقل
وصفة للروح
وصفة للجسم السليم
وصفة لترابط الفرد مع المجموع
وصفات للحقوق والواجبات
وصفة للعلم


الوصفات كثيرة وتحتاج وقت و صبر و جرعات

( يتبع)
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 03-08-2013, 03:32 PM
الصورة الرمزية Dr-A-K-Mazhar
Dr-A-K-Mazhar Dr-A-K-Mazhar غير متواجد حالياً
ملاح
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 1,766
افتراضي

فاصل ترفيهى مع الديمقراطية الوليدة


*** ديمقراكية


الديمقراطية هى أنك تحشد وأنا احشد ، وأنت تضرب و أنا أصد ، و بعد ذلك أنا اضرب و أنت تصد ، وأنا وأنت نصرخ و نولول و نزعق و نتخانق.


*** الديمقراطية معناها

- إذا لم توافق على ما أقول من آراء فأنت لست ديمقراطياً.

- إن لم تكن معى فأنت ضدى.


- أن أرغمك لتقبل ما أقول و أهددك لو رفضت.

- أن احتلك وأفرق شعبك لتحكم بها.

- أن تكون ديمقراطيا!!!


-الديمقراطية عند من لم يتدرب عليها بالممارسة تبدأ بالفوضى




*** الديمقراطية الجديدة


00- فى البلاد التى خلعت الرؤوس القديمة.....


قيادة سياسية جديدة فى مرحلة التعلم ، ومعارضة انتهازية تبحث عن منافع ومغانم.





00- وفى البلاد التى لم تنجح فى عملية الخلع ولكنها تحاول...



صراع بين دم-قراطية و دام-قراطية



( يتبع)
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 03-09-2013, 03:41 PM
الصورة الرمزية Dr-A-K-Mazhar
Dr-A-K-Mazhar Dr-A-K-Mazhar غير متواجد حالياً
ملاح
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 1,766
افتراضي

الدرس الخامس

انقسام العائلة و فقد الأصدقاء


هذا الدرس شديد الوطأة على كل محب لمفاهيم و تطبيقات معانى الأخوة و الصداقة و الود و المحبة و التكاتف و ....وغيرها من مفاهيم غابت كثيرا ، وتأثرت مع الفوران الثورى غير المنضبط.

فى الأسرة الواحدة تجد تعدد فى الانحيازات و الانتماءات لجماعات و أفراد و أحزب وأشخاص أورئيس سابق ، و بين الأصدقاء تجد نفس النموذج من تعدد الانتماءات السياسية والحزبية لجماعات أو رؤساء ماتوا أو تم خلعهم أو مازالوا على الكرسى؟؟!!!


و ثورة الميادين و تعبئة الفضائيات و الشجار على شبكات التواصل الاجتماعى أنعكست على الانقسام داخل الأسرة الواحدة أو بين الاصدقاء.

و تعدد الانتماءات و منطق اللاحوارالسائد أدى إلى خصام وأخذ ورد متصلب وأحيانا مشاحنات.


ولقد تعودنا فى ثقافتنا أن الافتراق والتفرق يحكمه الحب و الكراهية لأشخاص و أفكار و أحزاب.

و الفورة الثورية دخلت فى حياتنا الأسرية و علاقاتنا العائلية وأثرت وبقوة فى علاقة الصديق بصديقه والأخ بأخية على المستوى القريب من العلاقات الاجتماعية.

وأصبح التنازع فى الرأى السياسى يفقد الأخ أخيه و الصديق صديقه ، و تنقسم الأسرة بين مؤيد ومعارض و ترتفع الاصوات...


و لم يسأل الكثير أنفسهم...


ماذا ربح أبناء الأسرة الواحدة غير التفرق والخلاف ؟


وماذا كسب الاصدقاء غير الانفصال وزرع عداء شخصى لم يكن موجودا؟


وهل كسب الصراع السياسى و الانتصار لفريق أو حزب ، ليس لنا معه علاقات اجتماعية أو اسرية أوعمل ، أفضل من خسران أخ أوصديق؟؟


وفى الفضاء السيبيرى أو الشبكة العنكبية ( يعنى الأنترنت ) ومواقع المنتديات العربية و التواصل الاجتماعى بين عرب تتواصل فى الفضاء التخيلى و لا يعرفون بعضهم البعض تجد نفس الشىء...

صراعات و عداءات

فمن الرابح فى كل هذه الفوضى العولمية؟؟

( يتبع)


رد مع اقتباس
  #17  
قديم 03-10-2013, 04:58 PM
الصورة الرمزية Dr-A-K-Mazhar
Dr-A-K-Mazhar Dr-A-K-Mazhar غير متواجد حالياً
ملاح
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 1,766
افتراضي

الدرس السادس

من يزرع كراهيه المواطن لأخيه المواطن


الذى يسكن معه على نفس الأرض و لا يعرفه إلا من خلال انتماءه السياسى؟




على الشبكة العنكبوتية تنتشر الفوضى الكلامية ، وعلى مواقع التواصل الاجتماعى يزداد الأخذ والرد و السباب و الشتائم و إضاعة الوقت والمجهود فى جدل عقيم لا يبنى ولا يضىء

تتفرغ الناس فى بيوتها لتضيع أوقاتها فى هذا السوق وبضاعته، وتستنفذ أوقاتها فى أعمال لا تؤدى إلى فعل إيجابى يجمع و يحل....ولكن لتفريغ الشحنات العصبية و البحث عن مجرم تضع فى عنقه مسئولية كل ما يحدث.

و لا تهتم بحقوق أفراد أسرهم من الوقت المتاح لديهم لتجلس الأسرة معا لتوثيق الروابط مع حوار هادىء وعاقل و حكيم لتوضيح ما يجرى فى الشارع، وإرشاد عقل الشباب المتوهج بما يجب أن يقوم به ، وما واجبات رب كل أسرة فى هذه الفتن المتتالية.

وما و ظيفة كل مواطن مع الجار و فى الشارع و الحى لتقليل الحرائق ، و زيادة الأمن ، و الدفاع عن أرض الوطن من الانقسام و الانشطار.

أصبحت أفراد الأسرة منعزلة فكريا و عاطفيا فى نفس البيت، و كل فرد ينتظر الحصول على فرصته للكلام و اللاحوار مع الآخر على النت.



و يزيد شغف المواطن للإدلاء بدلوه ، و أحيانا حقده لأنه يسمع عن النت و مواقع الشبكات الاجتماعية ( الفيسبوك و توتير) ولا يستطيع أن يشارك ، و تزداد الضبابية و الانفعالية و التشنج والعصبية ، و يتجمع أصحاب ردود الأفعال المتشابهة و تتحد فى العداوت للانتصار للذات و كسر الخصوم.


( يتبع)
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 03-10-2013, 05:11 PM
الصورة الرمزية Dr-A-K-Mazhar
Dr-A-K-Mazhar Dr-A-K-Mazhar غير متواجد حالياً
ملاح
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 1,766
افتراضي


عدوات و تحزبات و شللية، و لكن دون تأثير على تغيير الواقع على الأرض....


لأن من يعمل على التغيير والتحريك و الفوضى أو البناء لا يتكلم كثيرا ولكن !!!

ولأن الفوضى فى الفكر والعمل و الآراء دون تنظيم و تنسيق و عمل على الأرض لا تبنى غير سراب!!

وتنشر تأثيرات سلبية تحطم التركيبة السكانية و تشقق النسيج الاجتماعى لتحقيق ما يريده الثوار؟؟

والانترنت ... لا تسمح للعقول المتوهجة بنور الثورة أن تحدد من هم الثوار، و حصر أنواعهم ، ومعرفة من منهم يريد فعلا أمن الوطن والمواطنيين وتحقيق ما يريدون ، ومن لا يريدها إلا إعصار و براكين تأتى على الأخضر و اليابس بأسم الشعب والقيم الثورية!!؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟




سلبيات الأنترنت فى الثورات أكثر من الإيجابيات.



و مع وجود شباب له طاقة و يريد التغيير دون أن يعرف الطريق ، فالضغط العصبى والتحفيز و التعبئة تعمل عملها فى بعض النفوس للتحرك الفعلى لتحقيق ما تتصوره من أهداف ثورية ولتحويل الانقسامات و التشرذم و التحزبات والجدالات و المشاحنات إلى عنف على الأرض و حرائق و حروب و اتهامات قضائية.




الشباب هو الوقود و الطاقة و لكن

من أجل ماذا؟

ومن المستفيد ؟



( يتبع)
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 03-10-2013, 05:25 PM
الصورة الرمزية Dr-A-K-Mazhar
Dr-A-K-Mazhar Dr-A-K-Mazhar غير متواجد حالياً
ملاح
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 1,766
افتراضي

الدرس السابع

الشباب قوة لا يستهان بها ولكن أين الطريق؟


أكدت الثورات العربية الحالية على ظاهرة إهمال الشباب مع زيادة نسبتهم العددية.

الشباب قوة أُهملت و مازالت مهملة و إذا لم تعمل الأسرة و الحكومات و الدول على العناية بها يمكن أن تصبح قوة مدمرة للأمن و الوطن.

و إذا لم يحدث تغيير بعد الثورات فى فكر الدول و مؤسساتها و خططها المستقبلية بحيث تضع الشباب فى مقدمة اهتمامها فسوف تكون الثورات القادمة أكثر تدميرا

وعندما يختل بناء الدولة وتهمل جزء ضخم من طاقتها ممثلاً فى الشباب فسوف لا يكون لها مستقبل

ولن تجد الشعوب من يتربع على وظائف و مهام إدارة الحكومات المتتالية و مؤسسات من يكن قادرا على تمثيل الشعب فعلاً و حماية حقوقه


و الدرس الثورى فى سؤال....


إلى متى إهمال الشباب؟



( يتبع)
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 03-12-2013, 04:39 PM
الصورة الرمزية Dr-A-K-Mazhar
Dr-A-K-Mazhar Dr-A-K-Mazhar غير متواجد حالياً
ملاح
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 1,766
افتراضي

الدرس الثامن

الطفل العربى فى خطر


الأطفال فى بلادنا فى خطر و هم المصدر الأساس لإنتاج أجيال الشباب

الطفل فى حياتنا الاجتماعية و الفكرية و الدينية مثله مثل الشباب مهمل و لا تخصص له خطط و مشاريع و ميزانيات لتنشئته و تنميته.

ومحدودية دخل الأسرة و عمل المرأة والرجل لا يوفر فرص للأسرة للأهتمام بشئون اطفالهم

و الكبار فى شغل شاغل بالثورات العربية ....و الجدل حولها ...ومن منهم لديه أنترنت ، مشغول..مشغول و أمامه شاشة الحاسوب بالجدال والنقل و القص و اللصق و التكرار و التدوير و الاجترار


و كأن التعليقات على السياسية ستحل المشاكل و المصائب على الأرض


و الدرس فى سؤال....

متى نعتنى بالطفل وتنشئته و تعليمه وثقافته ووعيه بوظيفته فى بلده؟

وتفعيل وظائف مؤسسات الدولة و الأسرة و المدارس و الجامعات و المساجد ذات العلاقة بالأطفال هام فى الاعداد للثورات القادمة.


( يتبع)
رد مع اقتباس
  #21  
قديم 03-12-2013, 05:05 PM
الصورة الرمزية Dr-A-K-Mazhar
Dr-A-K-Mazhar Dr-A-K-Mazhar غير متواجد حالياً
ملاح
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 1,766
افتراضي

استراحة مع أدب الثورة
(اقصوصة)



**** الدستور.....قصة مصرية




التقى مذيع فضائيات بأحد المعارضين و سأله....


المذيع - ما رأيك فى الدستور؟

المعارض- دستور سىء ومسلوق و يكرس للديكتاتورية و صهينة الدولة و الحكم الدينى، و عدم المساواة و التمييز و هضم حقوق المرأة ودستور اخوانى.



المذيع – و هل قرأته؟

المعارض- لا...!!!!

المذيع – و كيف توصلت لهذا الرأى؟

المعارض-هذا ما سمعته!!!


*****

و فى لقاء آخر تقابل المذيع مع مؤيد للدستور و سأله...


المذيع - ما رأيك الدستور؟

المؤيد- دستور جميل و عصرى و أخذ أكثر من 6 أشهر لنقاشه ، و يدعو للمساواة وعدم التمييز و من أحدث الدساتير و كله هدايا!!!!

المذيع – و هل قرأته؟

المؤيد - لا..!!!

المذيع – و كيف توصلت لهذا الرأى؟

المؤيد -هذا ما سمعته!!!


( يتبع)

رد مع اقتباس
  #22  
قديم 03-13-2013, 05:01 PM
الصورة الرمزية Dr-A-K-Mazhar
Dr-A-K-Mazhar Dr-A-K-Mazhar غير متواجد حالياً
ملاح
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 1,766
افتراضي



الدرس التاسع


طبيعة الحكم العسكرى متجذرة فى النسيج السياسى




لقد تم تنحية العلماء و أصحاب الفكر عن مجال الحكم و السياسة منذ زمن طويل ....

و جاءت نظرية تغليب شرعية حكم المتغلب و المستبد العادل ( انظر كمثال ما كتبه الماوردى فى الأحكام السلطانية) لتضع إطارا فقهيا يستند إليه الحكام المتغلبين بقوة السيف.
>>
و بالرغم أن الحكم السياسى لم يتخل عن العقيدة و عن فقه العبادات ، ظلت الشعائر هى الخيوط التى تربط و تشد المجتمعات إلى أصولها و تذكره دائما برسالة الإسلام ولماذا أُرسل الرسول (ص)

إلا أنه تخلى عن الفقه و العلم والمعرفة فى إجازة الكثير من أمور الحكم ، و اعتمد إلى حكم السيف و القوة بعد أن أصبحت الشرعية والولاء للسلطان المتغلب.

ودخل العالم الإسلامى تجربة سياسية من حكم أنظمة لها طابع عسكرى يمكن العودة لمعرفه ملامحها إلى تدخل العسكر الترك فى شئون الخلافة فى القرن الثالث للهجرة وما تلاه من سيطرة العسكرية البويهية المتبوعة بسيطرة العسكريين السلاجقة ، الذين كانت فى عهدهم و طيلة ثلاثة قرون متوالية ، سلسلة من الحروب العسكرية الصليبية ، ثم جاء بعدهم سيطرة عسكرية للمغول بعد النصف الثانى من القرن السابع للهجرة، رافقها النظام العسكرى للمماليك فى مصر و الشام ،وما تم بعده من سلسلة من سيطرة عسكرية وهجمات متوالية من التتار فى القرن الثامن للهجرة ، والذين أصبحوا جزءاً من النظام العسكرى فى الإسلام قبل أن يأتى العثمانيون و إنكشاريتهم فى القرن العاشر كخاتمة لهذه التجارب السياسية العسكرية والتى انتهت بسقوط الخلافة وتقسيم البلاد العربية فى سايكس بيكو.

( يتبع)
رد مع اقتباس
  #23  
قديم 03-13-2013, 05:10 PM
الصورة الرمزية Dr-A-K-Mazhar
Dr-A-K-Mazhar Dr-A-K-Mazhar غير متواجد حالياً
ملاح
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 1,766
افتراضي

و الدرس الهام هنا هو أن ارتباط السياسة بالعسكر ، و ارتبط ذلك بما واجه أمم الإسلام من حروب و صدامات لم يعمل إلا على ترسيخ السلبيات السياسية و تعميق اسباب الانحطاط و التخلف التى مازلنا نعانى منها حتى الآن.

و الحكم بالسيف و طبيعة الممارسات السياسية السائدة لم تفسح المجال أمام نقد ذاتى حقيقى يسمح بمراجعة الأحداث و تحديد الخطأ و الفشل وعوامل الإنقاذ والإصلاح.

و يتصور البعض أن الثورات يمكن أن تعود بالأمة لحالتها الصحية فى لمح البصر دون صراع و دون دماء و استشهاد ودون ضريبة باهظة

الخروج من مأزق الحلقة المفرغة


كان التصور الوحيد هو الحل السياسى المرتبط بإرادة رجل السلطة وحده ، و ظل هذا التصور هو معقد الأمل فى العصور المتأخرة للخروج من حالة التراجع ....


فالحل أصبح مرتبط برجل السياسة و بخبرته و مواقفه و اختبارته فى المشرق و المغرب ، مع أنه لم يكن فى الغالب أقل من غيره تكريساً لأسباب الانحطاط و ترسيبا لسلبياته و عوائقه.


( يتبع)
رد مع اقتباس
  #24  
قديم 03-15-2013, 05:27 PM
الصورة الرمزية Dr-A-K-Mazhar
Dr-A-K-Mazhar Dr-A-K-Mazhar غير متواجد حالياً
ملاح
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 1,766
افتراضي


الدرس العاشر


درس عملى: ماذا نفعل؟


سؤال هام ومُلّح و علينا جميعاً أن نتعاون للإجابة عليه.


أما من ناحيتى فأقول..

لتحديد قدراتنا وماذا يمكن أن نعمل لابد أن نقسم العمل إلى نوعين من الأعمال..

1) ماذا نعمل الآن؟

2) ماذا نعمل من أجل المستقبل؟

**********
ماذا نعمل الآن؟

00- نرى الصورة بأكبر قدر من الوضوح حتى يمكننا أن نعرف أين نحن من خريطة الفعل؟ وماذا نعمل ؟ و متى؟

00- معرفة قدراتنا و امكانياتنا للفعل.

00- التقليل من الكلام و النقل والاجترار و القص واللصق والتدوير و إضاعة الوقت فيما لا يفيد.

00- أهمية العمل الجماعى.

00- عدم الكلام عن العمل و لكن البدء بالعمل بتجميع القوى ،وتحديد اهداف العمل ومن يقوم به والاتفاق على الأهداف

********
هناك الكثير من الأهداف التى يجب تحقيقها

و المطلوب أن يختار كل منا ما يستطيع أن يقوم به....يقوم به..يعمله...أى لابد للناس من العمل.

(يتبع)
رد مع اقتباس
  #25  
قديم 03-15-2013, 05:39 PM
الصورة الرمزية Dr-A-K-Mazhar
Dr-A-K-Mazhar Dr-A-K-Mazhar غير متواجد حالياً
ملاح
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 1,766
افتراضي

أهداف متعددة


1) العمل على تقليل الضوضاء و الفوضى و التشتت و الانقسام.

2) التقليل من اللاحوار السياسى و زيادة الحوار المجتمعى ، و قراءة ما يفيد ، و عدم إضاعة الوقت فى مجادلات و ممحاكات و فتح قضايا انتهت صلاحيتها ، أوالحماس فى نقاش قضايا تم فتحها لزيادة الفرقة و تفريق الجهود و إضاعة الوقت فيما لا يفيد ، أوالتفرغ لمحكمة النيات ، بعمل فكرى ظنى محتمل الصحة و الخطأ من خلال استنباط ما كتب بين السطور، فمحاكمة النيات بهذه الطريقة عمل الفارغين من العمل.

3) اختارما يفيد من المقالات التى تساعدك على العمل.

4) البعد عن المقالات و الجدال التى تزيد الفتن.

5) معرفة امكانيات و قدرات من حولك و العمل الجماعى ، و تجميع القوى بهدف الاتحاد حول أهداف يمكنكم العمل عليها.

6) تقليل خسائر الدماء و الأرواح.

7) مساعدة من يحتاج من غذاء و دواء و علاج.

8) حماية الأطفال و النساء و توفير الرعاية و البحث عن كل من يستطيع أن يقدم مساعدة.

9) محاولة معرفة القوى المؤثرة على الأرض من واقع العمل الأرضى ، و ليس من المقالات التى لا ندرى أهداف أصحابها.

10) الشورى و التفكير و أخذ الرأى لتقدير معانى الفتنة و المصالح و المفاسد و تقوية شوكة القوى ،إن أمكن معرفتها ، و التى تعمل من أ جل المصالح الحقيقة للوطن والمواطن.

11) هناك أهداف على مستوى القوى الأكبر فى المجتمع و دول الجوار و العالم و هذه تحتاج من يستطيع أن يصل إليها و يؤثر فيها ولكن هذه المهمة عادة صعبة لأكثر الناس. وعلينا البحث عن كل قادر على التأثير فى هذه القوى

( يتبع)
رد مع اقتباس
  #26  
قديم 03-20-2013, 03:10 PM
الصورة الرمزية Dr-A-K-Mazhar
Dr-A-K-Mazhar Dr-A-K-Mazhar غير متواجد حالياً
ملاح
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 1,766
افتراضي

استراحة إعلامية - ثقافية


****خلطة كشرى مصرى و اسكندرانى معا


كمصرى متابع لما يقوله أبناء وطنى وردود افعالهم محتار ومسحول الأفكار....مثل الشخص الذى تم سحله فبرأ الشرطة أولاً ثم تراجع فاشتكى و شهرته وسائل الإعلام فعرفت...

أن المسحول ...لا مسحول و لا حاجة بل خطأ مطبعى.

وأننا فى عالم من الفوضى و ضياع المعايير و هلامية القيم.

وأن مدنية... مدنية تعنى النار و الحرائق ونيران صديقة و مولوتوف و دخان سجائر ،و دخان قنابل غاز ، و دخان مشاريب ومزاج وراحة نفسية مع العسلية و المهلبية و الملوخية....!!!!

و سلمية سلمية تعنى عنف عنف....و ضرب ضرب.

وحب مصر يعنى....

-- أن تكره من لا يحب ما تحب
-- و أن تحب من يكره ما لا تحب

و أنت حر ما لم تضر...تعنى ...كلنا متضررين فاعمل ما تريده
و الحرية تعنى أنا حر فى التعدى على حرية الغير.

والابداع يعنى الغثاء.

ووثيقة الأزهر تعنى بلها و اشرب ميتها( بالمصرى).

و اجمل الأصوات.......... صوت الحمير.

و أشهى الأطعمة أقذرها.

و الخنزير عبقرى من عباقرة الفكر.

و الإعلام المتحضر يعنى و لعها و لعها...فرق فرق.... شتت شتت.

و أحلامك أوامر تعنى......... أوامرك أحلام.

و الفوضى تعنى...أحسن من النظام ده مفيش ( بالمصرى)

والحقد يبنى ولا يضر كما يدعى الحاقدون.

والانحياز يؤسس لدولة العدل.

و اختلاف الآراء معناه التعددية و الوحدة.

و الخلاف جميل لأنه يصهر المعادن، و ينقيها من شوائب التفرق و التشظى بالصراع قبل....قبل فهم معنى الإتلاف والاتحاد.

أما السياسية فيحيا ميكيافللى.....و ده لوحده عايزة مظاهرات بليونية.

و المحلل السياسى و العسكرى و الإعلامى له علاقة بمعامل التحاليل الطبية و المدام حامل !! أو له علاقة بالمحلل فى مسائل الزواج بعد الطلاق بالثلاثة!!

والفقيه الدستورى تعنى...أن لا فرق بين الملوخية و المهلبية والصهيونية والديمقراطية والاشتراكية و الرأسمالية والشيوعية وكما الإسلاموية...

فكله فقه قانونى يا أخوة و أخوات العروبة و الإسلام

و أحلى من الكلام مفيش.


( يتبع)
رد مع اقتباس
  #27  
قديم 03-23-2013, 05:12 PM
الصورة الرمزية Dr-A-K-Mazhar
Dr-A-K-Mazhar Dr-A-K-Mazhar غير متواجد حالياً
ملاح
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 1,766
افتراضي

الدرس (11)

السياسة بين المحلى الضيق والاستراتيجى الكبير

اشرت فى المقدمة إلى نوعين من الدروس مازلت اتعلمهما ، النوع الأول لا يمكن استيعابه إلا بعد فترات زمانية كافية من ظاهرة التحولات المجتمعية و مضامينها السياسية والاقتصادية و الاجتماعية و العسكرية ، والنوع الثانى ممكن أن نتناوله من خبرتنا بالأحداث التى مرت ومازالت تمر بها الثورات العربية الحالية.

و ما تعلمته فى هذا النوع الثانى ومازلت اراجعه يلف و يدور حول السياسة ببعديها المحلى الضيق و الاستراتيجى الكبير و ما بينهما من تداخلات و تفاعلات و تشابك و خلط المحلى بالمحلى و المحلى بالقطرى ، و المحلى و القطرى بالعالمى فى طبخات لا أعرف مذاقها لأن المذاق و نتيجة الطبخه لا تظهر سريعا.

وأنا فى حيرة من أمرى هل أكتب ما تعلمته حتى الآن من درس استراتيجى أولاً ، أم أكتب عن دروس السياسة على المستوى المحلى الضيق التى نسمع قصصه وحوادثه و فصوله من الإعلام وتوابعه، ونقرأ عنه مما ينقل ويبث بطريقة انتقائية ؟ أو نكرر ما يتناقل على الانترنت من حوارات فوضوية عقيمة فى أكثر الأحيان ، واختيار موضوعات و مقالات و عناوين تظهر تحيزات ضيقة لناقلها..تحيزات لإتجاه محلى ما لا يرى أبعد من أنفه؟

سأبدأ يإذن الله لتوضيح صورة عامة لمشكل أساسى لما يجرى تحت السطح فى الثورات الحالية ، ولم اصادف طرح جاد لهذه الإشكالية ، و بعد ذلك سأطرح تصور عام للعبة السياسة من منظور استراتيجى للمنطقة و دول الجوار و دول العالم التى لها مصالح بمنطقتنا العربية ، على أن أعود مرة أخرى للحديث عن السياسة المحلية كما تجرى على الأرض بهدف ربط البعد المحلى الضيق ببعد الجوار الجغرافى و البعد العالمى.


( يتبع)


رد مع اقتباس
  #28  
قديم 02-13-2015, 10:13 AM
الصورة الرمزية Dr-A-K-Mazhar
Dr-A-K-Mazhar Dr-A-K-Mazhar غير متواجد حالياً
ملاح
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 1,766
افتراضي

عودة للثورات العربية و سؤال لمراجعة ما حدث



هل الثورات العربية ..

أوهام؟
كوابيس؟؟
حالات مرضية؟

أم

بداية الدخول فى نفق مظلم ثم مسيرة طويلة لنرى النور فى نهاية النفق؟؟
رد مع اقتباس
  #29  
قديم 02-22-2020, 10:38 AM
الصورة الرمزية Dr-A-K-Mazhar
Dr-A-K-Mazhar Dr-A-K-Mazhar غير متواجد حالياً
ملاح
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 1,766
افتراضي

هل ثورات الربيع العربى مؤامرات؟
رد مع اقتباس
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع إلى


جميع الأوقات بتوقيت GMT. الساعة الآن 12:19 PM.




Powered by vBulletin
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. تعريب » حلم عابر