Arabic Translators International _ الجمعية الدولية لمترجمي العربية

 


العودة   Arabic Translators International _ الجمعية الدولية لمترجمي العربية > منتديات اللغة Language Forums > المنتدى الألماني German Forum

المنتدى الألماني German Forum منتدى اللغة الألمانية وآدابها وثقافتها.

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: العهدة العمرية _ترجمة للنقاش (آخر رد :ahmed_allaithy)       :: مدونة الأحوال الشخصية المغربية: الجزء الأول (آخر رد :badiri)       :: الــمَـوتَان (آخر رد :عبد الرؤوف)       :: صالح علماني في ذمة الله ما له وما عليه (آخر رد :حامد السحلي)       :: ترجمة معنى(إنا لله وإنا إليه راجعون) (آخر رد :محمد آل الأشرف)       :: الإسلام والمسلمون في الولايات المتحدة الأمريكية (آخر رد :محمد آل الأشرف)       :: الرشيد وأبو العتاهية_ترجمة للتعليق (آخر رد :ahmed_allaithy)       :: الطريق إلى الفاشية _ترجمة للتعليق (آخر رد :ahmed_allaithy)       :: هُوهُ وأَنَاؤُهُ (آخر رد :ahmed_allaithy)       :: خنجر في ظهر الوهم (آخر رد :ahmed_allaithy)      

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #1  
قديم 02-11-2009, 11:43 AM
الصورة الرمزية muadalomari
muadalomari muadalomari غير متواجد حالياً
معاذ العمري
 
تاريخ التسجيل: Dec 2007
المشاركات: 521
افتراضي بيتر رومكورف رائد القصيدة الألمانية الحديثة

رحيل بيتر رومكورف رائد القصيدة الألمانية الحديثة

برلين - سليمان توفيق الحياة - 14/06/08//

توفي قبل أيام بيتر رومكورف، أحد كبار الشعراء الألمان المعاصرين، عن 87 عاماً بعد صراع مع مرض السرطان.

ولد بيتر رومكورف عام 1929 في مدينة دورتموند. كانت والدته معلمة في مدرسة ابتدائية ريفية، أما والده فكان يعمل في فرقة جوالة لمسرح العرائس. عاش بيتر رومكورف في كنف والدته بعد أن افترق عنها زوجها وهو طفل صغير.

بعد تخرجه في المدرسة الثانوية درس في هامبورغ التربية وتاريخ الفن والأدب الألماني.

نشر بيتر رومكورف أول قصيدة وهو كان تلميذاً، وأصدر عام 1948 مجلة أدبية بعنوان «كيس الطاعون» وفيها نشر قصائد عدة له. ثم أسس عام 1950 فرقة مسرحية صغيرة كانت تقدم المسرحيات النقدية الساخرة. وفي 1952 أصدر مجلة تحمل اسم «ما بين الحربين، أوراق في وجه الزمن» ونشر فيها قصائده تحت اسم مستعار هو ليزلي ماير. وقد عرّف شخصية ليزلي ماير قائلاً: «ليزلي ماير يحرك رأسه بحسب القوانين القديمة ويلاحظ أن العالم يتكون من دم وبنزين. هذا الرجل عاشق ومجنون ويشع كالفوسفور، روحه كالنجم لها أجنحة بلا ريش: ليزلي ماير يجيد السخرية وهو رجل فقير وشاعر محتال».

كان بيتر رومكورف ينشر قصائده في زاوية سماها «مذبح الشعر». وقد وجه من خلالها اتهامات شديدة إلى شعراء الخمسينات من القرن الماضي. وكان يسمّي نفسه «برومكورف الأحمر». سافر عام 1955 إلى الصين الشعبية في رحلة استطلاعية، وفي 1958 أصبح مسؤولاً عن قسم الأدب في أكبر دور النشر في ألمانيا دار روفولت.

في الخمسينات والستينات كان بيتر رومكورف من أبرز شعراء مدرسة التنوير التي أسسها الفيلسوف أدورنو وهوركهايمر وسواهما وكانت تعرف باسم «مدرسة فرانكفورت». حلت «النظرية النقدية» لهذه المدرسة مكان الفلسفة الوجودية التي وضعها هايدغر وياسبر وكان لها أثر بالغ في الحياة الفكرية في ألمانيا بعد الحرب العالمية الثانية. لذلك كانت قصائد بيتر رومكورف تدعو إلى نقد الأوضاع القائمة وإلى حرية الفكر ورفض كل ما يتعارض مع الحرية الفردية للإنسان.

انتمى بيتر رومكورف في بدايته الى اليسار غير الشيوعي، أي إلى حركة الاشتراكية الديموقراطية التي قادها فيلي برانت. وبذل في السبعينات جهده مع عديد الكتاب والمثقفين ليصل برانت إلى سدة الحكم. وساهم في تأسيس «مجموعة 47» مع كتّاب الجيل الجديد ليميزوا أنفسهم عن الجيل الذي سبقهم والذي عاش في المنفى. وقد اتسمت كتاباتهم بالرفض الصريح للمفاهيم الأدبية القائمة على الجمال والفن والنظرة السطحية إلى العالم.

يعد بيتر رومكورف أكثر شعراء ألمانيا شعبية. أنتج تراثاً أدبياً غنياً ومتنوعاً. وكتب القصائد الغنائية التي كان يقدمها على خشبة المسرح بمرافقة موسيقى الجاز. وعلى رغم تباين القصائد التي كتبها من حيث موضوعاتها وأشكالها كان هناك ما يوحدها ويعطيها طابع رومكورف المميز. تتمحور قصائده حول الإنسان الوحيد المضطرب وما يعاني من مشكلات في مجتمع يتجه نحو الفردية وعزلة الإنسان الفرد. واتصفت أشعاره بالنقد الشديد الحاد اللاذع وفيها استخدم التعبيرية والألفاظ القوية والانفعالية. وهي لا تخلو من السخرية اللاذعة والتهكم. وقد ركز على الأحلام والنشوة والجنون ورعشة الخيال كاشفاً عن أعماق النفس. كان تواقاً دائماً إلى الجديد وإلى التجريب، قال مرة: «أكره الكاتب الذي لا يغامر كل بضع سنوات». وقد حصل على جوائز أدبية، وأهمها جائزة بوشنر وجائزة مدينة بريمن.

بيتر رومكورف شاعر متعدد الهموم، كتب القصة والرواية والمسرحية والمقالة النقدية. وحدد عبر مقالاته موقفه من القضايا الأدبية والفنية. وهو يرى هذا النمط من الكتابة شكلاً من التعبير الأدبي مثل القصة والشعر. وإضافة إلى ذلك عرف ككاتب حكايات خرافية من نمط جديد كان يقول: «في زمن لا يطاق تذكرنا الحكايات أو الخرافات بسلطة الأشياء الرائعة عندما كان يقول القارئ في النهاية «نعم هكذا» أو «لا يمكن أن يكون ذلك» فقد حقق لنفسه أمنية خرافية». وما يميز أسلوبه، صيغة المخاطب «الأنت»، فهو دائماً يخاطب في قصائده القارئ متجنباً صيغة «الأنا».

يجمع النقاد على أن رومكورف هو الذي أحدث تغيراً في الشعر الألماني الحديث وبعث فيه الحيوية ومؤسساً نوعاً أدبياً جاداً. وحتى الآن تعتبر أمسياته الشعرية من الأحداث المهمة، لأن إلقاءه للشعر أداء موسيقي. ولم يهجر الشعر التقليدي بل على العكس كتب الكثير من القصائد ملتزماً بالقافية والوزن

نقلا عن صحيفة الحياة

http://www.daralhayat.com/culture/fine_arts/06-2008/Item-20080613-8326e861-c0a8-10ed-0007-ae6d75ca0ec5/story.html

__________________


مرحبا بكم في الرواق الأدبي :
http://www.almolltaqa.com/vb/forumdisplay.php?f=300
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 02-12-2009, 08:40 AM
الصورة الرمزية muadalomari
muadalomari muadalomari غير متواجد حالياً
معاذ العمري
 
تاريخ التسجيل: Dec 2007
المشاركات: 521
افتراضي مشروع كلمة للترجمة يقدم أدبا للأطفال

مشروع كلمة للترجمة يقدم أدبا للأطفال



ايلاف:
يستعد مشروع " كلمة " للترجمة بهيئة أبوظبي للثقافة والتراث لنشر سلسلة إبداعية عالمية مختارة للأطفال، ومترجمة عن الثقافة الفرنسية والألمانية والسويسرية والأمريكية والبريطانية والكورية واليابانية، مكونة من عشرة نصوص، وذلك خلال فعاليات الدورة القادمة من معرض أبوظبي الدولي للكتاب في مارس 2009.
وتخدم هذه السلسلة الأهداف العامة لاستراتيجية أبوظبي في الاهتمام بالطفولة ورفد مخيلة الأطفال بالإبداع، علاوة على أنها تحقق بشكل رئيس أهداف مشروع كلمة الحضارية في ربط الطفل الإماراتي بالسياق العالمي الإيجابي.
ويقول د. علي بن تميم مدير مشروع كلمة للترجمة، بأن أهداف هذه السلسلة تظهر في سعيها إلى نشر فكرة القراءة لدى الأطفال وشحذ مخيلة الطفل ولغته عن طريق قراءة أدب الأطفال العالمي، ثم تأسيس الطفل على المبادئ الإنسانية تلك التي تتجلى في الانفتاح على الآخر والانضمام في المجتمعات الإنسانية بإيجابية. بالإضافة إلى تحفيز الأطفال على حب بيئتهم وحمايتها واكتشاف عمقها، والتفكير والمغامرة في التجريب من أجل الإبداع.
كما سيقوم مشروع كلمة بدعوة الكاتبة العالمية روث سوزان المولودة بنيويورك إلى أبوظبي من أجل تقديم جملة من ورشات العمل مختصة في التأليف للأطفال ورسم النصوص، ومعايير اختيار كتب الأطفال وطريقة قراءتها. وسيعلن عن ورشات العمل قريباً للتسجيل فيها. وتعد سوزان روث واحدة من أبرز المؤلفين في حقل الطفولة.

وقد اختار مشروع كلمة للترجمة بالتعاون مع مجموعة من الخبراء في أدب الأطفال جملة من العناوين، ومنها:
تصبحان على خير لبيتر بافلز شتوكلي
المؤلف: Peter Pauwels- Stockli
العنوان: schlafgut,Ihr zwe
الملخص: تحكي هذه القصة حكاية الطفل ماتياس الذي لم يجد دبه المصنوع من الفراء قبل أن ينام، على الرغم من كون والده فد فتش عنه في كل مكان. لهذا يذهب ماتياس إلى النوم حزيناً. وبينما كان والده يفتش تدب الحياة في مخدة ماتياس, فتأخذ بالتشكل على نحو يثير الفرح والحيوية عند الطفل، الذي ينام سعيداً، ليكتشف أن ذلك كان حلماً جميلاً، عوضة عن فقدان دب الفرو.
القيم: في هذه القصة الكثير من القيم التي تسعى القصة الى نقلها لعالم الطفل من خلال المرح، ففيها ضرورة أن يعتاد الطفل أن ينام في سريره المستقل، وأن يكون له عالمه الخاص وأشياؤه الخاصة. وفيها تلميح إلى قدرة الطفل على أن يعّوض في عالم الخيال ما يفتقده في عالم الواقع. لهاذا يكون الحلم وسيلة لإطلاق الخيال، وتسعى القصة إلى إدخال هذا المصطلح إلى عالم الطفولة.
قمر الليل
العنوان: Der Mondnacht
المؤلف: Yvonne Goldner- Beivi
الملخص: تسعى هذه القصة إلى رسم علاقة خيالية جميلة بين الشمس والقمر, فتتحدث عن نزاع نشب بينهما. فقد أخذت الشمس تعير القمر بأنه لا يظهر إلا ليلا, وأن ضوءه غير كاف وأن النجوم لا تكاد ترى. حزن القمر وازداد ضعفا وامتنع عن الظهور ليلاً. تجمعت النجوم في منزل القمر وأخذت تبكي على القمر المريض, ذهبت الشمس لاستطلاع الأمر فوجدت القمر مريضاً هطل المطر فجأةً فأحذت الشمس للقمر قوس قزح, شفي القمر, وعاد للظهور ليلاً واكتفت الشمس بالنهار. القصة جميلة وتبعث حركة في مخيلة الطفل وتشحذها بابعاد مملوءة بالخيال الجميل. وقد صدرت عام 2001 .
القيم: تضفي القصة على المخلوقات طابعاَ أسطوريا، يقّربها من عالم الطفولة. وهو أمر موجود في الثقافات كلّها، حيث يخاف الأطفال من القمر، او يحبّونه و يعجبون منه وبه. وهذا الخيال يمنح القارئ الطفل فرصة التأمل الخيالي، ويعطيه نشوة غامضة.
النعجة السوداء وعائلة هوبل لفلورنس ديفلي
العنوان: Das schwarze schaf und Die familie Hoppel
المؤلف: Florence Develey
الملخص: تحكي هذه القصة عن ملك الخراف الذي يحلم بان يجمع الثلج فوق تاجه حتى يتوهج عندما تشرق الشمس. ونظراً لشدة البرد أغلق باب الحظيرة. فجأة تجىء عائلة من الأرانب الى الحظيرة, فلا يسمح لها بالدخول الا أن العنزة السوداء تساعد تلك العائلة وتبحث لها عن مأوى في الخارج. وتكاد تتجمد لولا أن الخراف تساعدها وتعيدها الى الحظيرة. القصة جميلة وقد صدرت عام 2004 .
القيم: تنطوي القصة على قيم كثيرة. فهي تقف ضد التمييز القائم على اللون أو العرق، وتدافع عن حق الضعيف في الحصول على المأوى والرعاية وتسمح بمراجعة القرارات وإعادة النظر فيها،مثلما تدافع عن الحرية وإبداء الرأي.
السنجاب والنهر الكبير لبلتريك اتشايمر
العنوان: Wuschel Und Der Grosse Fluss
المؤلف: Patril Etschmayer
تمتاز هذه القصة بسرعة الحركة والإثارة الواسعة وتتابع الأحداث وتبين كيف يمكن أن تتحول المغامرة الخطيرة إلي عملية مفيدة ونافعة، تستكشف جمال العالم ولا تكتفي بذلك، بل تسعى إلى نقل تلك التجارب إلى الآخرين، وهو ماينبغي أن يعين الطفل لأن التقدم لايقوم إلا على نقل الخبرات وتراكمها من جيل إلى آخر.
ميمي و موتسارت لدوريس دوري
العنوان: Mimi und Mozart
المؤلف: Doris Dorrie
تقوم هذه القصة على لعبة التداخل بين الأزمان، لتعرفنا بموتسارت وتعرّف موتسارت بطبيعة التقدم التكنولوجي في عصرنا. صحيح أن التغير هو أساس الحياة و طبيعة الإنسان، لكنّ هذا التغير لا يلغي طبيعة الإنسان، الباحثة عن الحرية والسعادة، المتمثلة هنا في إدراك الطفل لطاقاته الخلاقة واكتشافها والسعي إلى تنميتها.

طاولة الأدغال لديتر لوين بيرغر
تتميز هذه القصة بخيالها الواسع وقدرتها على شحن ذهن الطفل بضرورة المقارنة بين نمطين مختلفين من الحياة، واحد بدائي يحن إلى حياة المدينة وأضوائها وضجيجها، وآخر يعيش في المدينة بكل ما فيها من تقدم تكنولوجي، ومع ذلك تراه يحن إلى العودة إلى منابعه الأولى التي جاء منها. ولعل القصة تريد أن تقول بأن قطع العلاقة بين هذين المستويين يخلق قدرا من الفوضى والارتباك في حياة الناس، فلا يصح أن يقوم التقدم على القطيعة مع الطبيعة ولا على تدميرها، بل لابد من الموازنة بين معطيات الحياة كلها.

نقلا عن ايلاف
http://www.elaph.com/Web/Culture/2009/2/408095.htm
__________________


مرحبا بكم في الرواق الأدبي :
http://www.almolltaqa.com/vb/forumdisplay.php?f=300
رد مع اقتباس
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع إلى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
روح القصيدة muadalomari واحة الشعر Poetry 0 03-06-2009 09:46 AM
اذا ممكن احد يشرح لي هذي القصيدة لشكسبير winter names منتدى اللغة الإنجليزية English Language Forum 0 04-11-2008 05:16 PM
للي ما في الكـون نظيـره_مهداة إلى الأستاذ رائد حبش ahmed_allaithy شعر العامية_أحمد الليثي Colloquial Verse 2 01-23-2008 02:15 PM
كيف نستفيد من اللسانيات الحديثة لخدمة الأمازيغية؟ s___s اللغة الأمازيغية The Tamazight Language 7 07-03-2007 07:44 PM
رائد صلاح يطالب مسلمي العالم بحماية القدس mmkafas قضايا عامة General Issues 0 11-28-2006 05:09 PM


جميع الأوقات بتوقيت GMT. الساعة الآن 09:41 PM.




Powered by vBulletin
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. تعريب » حلم عابر