Arabic Translators International _ الجمعية الدولية لمترجمي العربية

 


العودة   Arabic Translators International _ الجمعية الدولية لمترجمي العربية > زوايا خاصة Special Corners > ضيافة الأستاذ منذر أبو هواش Mr. Munzer A. Hawash's Corner

ضيافة الأستاذ منذر أبو هواش Mr. Munzer A. Hawash's Corner ضيافة الأستاذ منذر أبو هواش.

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: تأملات في السياسىة (آخر رد :Dr-A-K-Mazhar)       :: هل لهذه الدعوى العريضة أي أساس عند أهل العلم بالألسن الجزيرية؟ (آخر رد :محمد آل الأشرف)       :: مختارات أدبية وعلمية وسياسية مترجمة (آخر رد :إسلام بدي)       :: أسهل شرح لزمن المضارع المستمر أو Present Continuous مع أمثلة و تطبيق. (آخر رد :Medamrani)       :: ما اللفظ العربى المناسب لترجمة الكلمات الآتية....؟ (آخر رد :Dr-A-K-Mazhar)       :: لماذا أصبح الإسلام مرتبطاً بالإرهاب؟؟ (آخر رد :Dr-A-K-Mazhar)       :: أحنُّ إلى ... (آخر رد :عبدالحليم الطيطي)       :: نحن موجودون وجودا ،،سرابياً (آخر رد :عبدالحليم الطيطي)       :: في سبيل الجبن - رواية مترجمة (آخر رد :ahmed_allaithy)       :: طلب تعاون (آخر رد :سالم العوام)      

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #1  
قديم 01-09-2008, 04:44 AM
الصورة الرمزية منذر أبو هواش
منذر أبو هواش منذر أبو هواش غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: May 2006
الدولة: الأردن
المشاركات: 769
افتراضي المدلسون المشركون يحاربون القرآن والسنة (شبهة الختان)

المدلسون المشركون يحاربون القرآن والسنة

(شبهة الختان)

التدليس هو الخداع والإيهام والتمويه والتضليل بطرق احتيالية. والدلس هو الظلمة، والمدالسة هي المخادعة بحسب معجم لسان العرب. والتدليس بمعنى المخادعة قد يقع عندما يطعن أحدهم في كلام لم يفهمه، وهو أمر قليل الحدوث، ويقع أيضا حين يطعن المدلس في الكلام عامدا متعمدا بهدف تحريفه أو تسفيهه أو تأويل معانيه، وهو ما يحدث في أغلب الأحوال. ويقع التدليس أيضا ببتر الكلام وأخذ الجزء الذي يوافق هوى المدلس وترك ما يليه ثم البناء على الجزء المبتور.

ويلجأ المدلسون إلى التدليس بهدف تسفيه من خالفهم، والطعن والتشنيع في آرائهم أو معتقداتهم، ومحاولة تشكيكهم وزعزعة ثقتهم فيها والتنفير منها. فالمدلسون يفعلون ما يفعلون عامدين متعمدين في معظم الأحيان. وهذا في حد ذاته واحد من الأدلة على كونهم في الغالب أصحاب عقائد باطلة، وآراء مسبقة، وأنهم ليسوا طلاب حقيقة. {قد بدت البغضاء من أفواههم وما تخفي صدورهم أكبر}.

فبالرغم من إكثار المدلسين من أصحاب العقائد المنحرفة من عمليات اللجوء إلى استعمال المصطلحات المعكوسة الخادعة، إمعانا في التدليس والخداع، وبالرغم من أساليبهم الخبيثة الماكرة الظاهرة والخفية، فهم معروفون للغالبية العظمى من الناس، ولا حاجة لعدهم وتسميتهم، ويستطيع كل ذي فطرة سليمة أن يميزهم بسهولة* عن سواهم.

وأما أبرز الصفات التي تميز المدلسين عن غيرهم، فهي ركاكتهم وجهلهم المدقع بأساليب اللغة والفصاحة العربية، وطرق البلغاء في الكلام، ومناهجهم في البيان، وتنطعهم بالرغم من ذلك إلى محاولات نقد كتاب الله وسنة رسوله، والتشكيك في اللغة والأحكام خداعا وتدليسا.

قال أحدهم : "يجب أن نستخدم القرآن ضد الإسلام نفسه حتى نقضي عليه، وسواء كانت الوسيلة هي الكذب أو التزييف، فالمهم أن نثير في أنفس المسلمين الشك، وأن نطفئ في قلوبهم جذوة الإيمان بهذا الكتاب الذي يتفوق في جاذبيته وتأثيره على أي كتاب مقدس عرفه الناس من قبل". {يريدونَ* ليطفئوا نُورَ اللهِ* بأفْوَاهِهِمْ واللهُ مُتِمُّ نُورِهِ ولوْ كَرِهَ الكافرونَ}.

إن القرآن الكريم ممتنع عن امكانية التدليس والتزوير والتحريف بدليل قوله تعالى {إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ}. كما أن القرآن الكريم مناسب لكل العصور والأزمان، لا تنقضي عجائبه ومعجزاته وحججه، وسوف يستمر الناس في سبر معانيه واكتشاف علومه وأسراره، إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها، {وَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ سَيُرِيكُمْ آَيَاتِهِ فَتَعْرِفُونَهَا وَمَا رَبُّكَ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ}.

العالم الأمريكي"ألكسيس كاريل" الحائز على جائزة نوبل للسلام ومؤلف كتاب "الإنسان ذلك المجهول" واحد من العلماء والباحثين الذين بذلوا جهودا مضنية ومتواصلة، بهدف دراسة الإنسان، وفهم حقيقته، وسبر أغواره، واكتشاف أسراره، لكنه اضطر في النهاية إلى الاعتراف بأن الإنسان لا يزال مجهولا، وأنه كلما تعمق البحث فيه، كلما اكتشف الباحثون ضآلة ما عرفوه وما اكتشفوه بالنسبة إلى ما لم يستطيعوا بعد معرفته واكتشافه. ومع أن الدراسات عن الإنسان منذ الخليقة وحتى اليوم قد أسفرت عن حصيلة معرفية واسعة في فهمه، إلا أن العلماء اليوم باتوا مجمعين ومتيقنين من أنه كلما تقدمت المعرفة بالإنسان أكثر، كلما وصل البحث فيه إلى مجاهيل أكثر وأبعد. وهذا المفهوم عن معجزة الإنسان ينسحب أيضا على القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة.

إذن فهؤلاء المدلسون هم الصم البكم العمي، الضالون المضلون، المحرومون من رحمة الله، المقفلة آذانهم عن سماع الحق، والمقفلة أشداقهم عن النطق به، والمقفلة عيونهم عن رؤيته، والمقفلة قلوبهم عن فهمه واستيعابه، لا يزالون على ضلالهم وغيهم، يحاربون الله ورسول الله وكتاب الله، يخادعون الناس، ويتجاهلون الحقائق ويحاولون ليها ادعاءا بغير علم، فتفضح ادعاءاتهم درجة سفههم ومدى جهلهم، وينكبون على آيات الله تكذيبا وتأويلا بغير علم، ليخرجوا علينا بهراء وخداع لا ينطلي إلا على الجهلة والأحداث، أملا في اصطيادهم وإخراجهم من معسكر الحق إلى معسكر الباطل.

بالأمس كان أحد المدلسين المشركين التيوس يتفيهق من خلال موقع مملوك لأحد المسلمين، وبعد أن تناول القرآن الكريم وترجماته بالدس والتحريف، وبعد أن طعن في ترجمات المترجمين المسلمين عرج إلى السنة النبوية، فقال مكابرا وبالفم المليان: الختان في الإسلام إسرائيليات وبقايا وثنية، رغم إجماع أهل العلم المسلمين على وجوب هذه السنة. فسلوا هذا التيس الخائب الأصم هل سمع قوله صلى الله عليه وسلم : ( أربع من سنن المرسلين : النكاح والتعطر والختان ) وذكر الرابعة ؟

والأدهى من ذلك والأمر أن المسلمين من أصحاب تلك المواقع لا يترددون في نقل هذه الترهات إلينا بكل بله وغباء، ويلوثون بريدنا بهذه التدليسات التنصيرية المفضوحة من دون أن يرف لهم جفن، فانتبهوا أيها المسلمون ...

منذر أبو هواش

*

__________________
منذر أبو هواش
مترجم اللغتين التركية والعثمانية
Munzer Abu Hawash
ARAPÇA - TÜRKÇE - OSMANLICA TERCÜME

munzer_hawash@yahoo.com
http://ar-tr-en-babylon-sozluk.tr.gg
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 01-09-2008, 05:42 AM
الصورة الرمزية s___s
s___s
Guest
 
المشاركات: n/a
افتراضي المدلسون المشركون يحاربون القرآن والسنة (شبهة الختان)

بارك الله بك يا أبو أحمد وكتبها في صالح أعمالك

وهذا نوع آخر من المدلسين، والذين يستغلون أي حادثة للهجوم على كل من يقول ربي الله ويعمل بها،*ويعملوا على تشويه صورتهم زورا وبهتانا،*بغض النظر*إن كان لهم*أو ليس لهم أي علاقة بالموضوع لا من قريب ولا من بعيد، وقد يسّر الله لي*تبيان تدليسه،*تجده في الموقع التالي
http://www.fadfadaa.com/content/view/4518/
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 01-09-2008, 07:33 AM
الصورة الرمزية JHassan
JHassan JHassan غير متواجد حالياً
عضو مؤسس، مترجم مستقل
 
تاريخ التسجيل: May 2006
الدولة: السعودية
المشاركات: 1,298
افتراضي _MD_RE: المدلسون المشركون يحاربون القرآن والسنة (شبهة الختان)

*

والأدهى من ذلك والأمر أن المسلمين من أصحاب تلك المواقع لا يترددون في نقل هذه الترهات إلينا بكل بله وغباء، ويلوثون بريدنا بهذه التدليسات التنصيرية المفضوحة من دون أن يرف لهم جفن،


وفوق هذا وذاك "يكرِّم" الموقع المعنيّ ذلك المدلس!!!
{وَيَمْكُرُونَ
وَيَمْكُرُ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ} *
جزيتم خيرا وبوركتم –أستاذي الكريم-

__________________
جميلة حسن
وما من كاتـب إلا سيفنى ****** ويبقي الدهر ما كتبت يداه
فلا تكتب بكفك غير شيء ****** يسرك في القيامة أن تـراه
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 01-09-2008, 10:45 AM
الصورة الرمزية عبدالرحمن السليمان
عبدالرحمن السليمان عبدالرحمن السليمان غير متواجد حالياً
عضو مؤسس، أستاذ جامعي
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 5,706
افتراضي _MD_RE: المدلسون المشركون يحاربون القرآن والسنة (شبهة الختان)

اقتباس:

بالأمس كان أحد المدلسين المشركين التيوس يتفيهق من خلال موقع مملوك لأحد المسلمين، وبعد أن تناول القرآن الكريم وترجماته بالدس والتحريف، وبعد أن طعن في ترجمات المترجمين المسلمين عرج إلى السنة النبوية، فقال مكابرا وبالفم المليان: الختان في الإسلام إسرائيليات وبقايا وثنية، رغم إجماع أهل العلم المسلمين على وجوب هذه السنة.

وما شأن من لا يختتن من غير المسلمين بالختان في الإسلام؟ هذا أمر مخصوص بالمسلمين ولا يحق لمن هو ليس منهم التحدث فيه. انتهى!

وأما فتح بعض العرب والمسلمين مواقع على الإنترنت تكون في واقع الأمر ثغرات تُمَرَّرُ عبرها مفاهيم تخريبية بقصد ترسيخها في أذهان الأجيال الصاعدة، فهذا أمر تُنْفَق في سبيل تحقيقه مليارات الدولارات كما هو معروف.. وللعلم أقول إن المتورطين في ذلك ممن يُحْسَبُون على العرب والمسلمين، هم أكثر الناس مزايدةً على قضايا العرب والمسلمين، وكلامهم ـ هم ـ في مواقعهم يشهد على كذب أقوالهم وادعاءاتهم بل وتورطهم فيما سوف ينفضح قريبا بإن الله! *

**

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 01-09-2008, 12:20 PM
الصورة الرمزية ahmed_allaithy
ahmed_allaithy ahmed_allaithy متواجد حالياً
عضو مؤسس_أستاذ جامعي
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 3,734
افتراضي _MD_RE: المدلسون المشركون يحاربون القرآن والسنة (شبهة الختان)

أقف مشدوهاً حين أقرأ أموراً كهذه. ليس لسخف الكلام، وليس عجبـاً من جهل الجهـال من المسلمين الذين يرى فيهم البعض مثقفي الأمة ولم يبلغ علمهم الفعلي قلامة ظفر، وليس لوجود حمقى يحبون الظهور فيتحدثون فيما لا يعلمون، وإنما لأن هذه الدعـوات الجاهلة هي دعوات "مكررة"، قٌتلَت بحثاً على الرغم من رد تلك الدعاوى إلى بئرها العفن الذي خرجت منه يوم ظهورها. ومن آن لآخر يأتي جاهل جديد ليدفع بها إلى السطح. ويأبى الله إلا أن يتم نوره، فيخرج من بين ظهرانينا من يفضحون ذاك الكيد، ويردونه إلى حيث أتى ليكون في حلوق اصحابه غصة، فيزدادون كمداً على كمدهم إلى أن يرث الله الأرض ومن عليهـا.

ومن هنا فهذه الدعاوى الخبيثة ليست بجديدة على أهل العلم المطَّلعين. ولكن لأننا في زمن قل عالموه، وكثر جاهلوه خرج من بيننا من ينخدع بذلك الكلام، وتنطلي عليه تلك الحيل. فمدارسنا وجامعاتنا لا تخرِّج سوى أجيال لا تعلم من أمرها شيئاً. وبعد أن كان دارسو العلم الشرعي هو اذكياء الأمة، وفقهاؤها من أبرع أهل العلم أصبحت الجامعات تقبل من يتخلف دراسياً ليكون من طلاب كليات الشريعة، وأصول الدين. فماذا نتوقع من أجيال بهذا الشكل؟

وإذا كنا نحن كأمة نقوم بمثل هذا العمل حقَّ لأعداء الأمة أن يستغلوا كل سلاح يهز من ثقة الأمة بدينها، ويؤرجح علمها الشرعي، ويتقول على كتاب الله وسنة نبيه ما لم ينزل به الله من سلطان.

إن الكتَّاب والمترجمين والأدباء والأطباء والمحامين وجميع أصحاب المهن والعلوم الأخرى يخطئون خطأ كبيراً حين لا يشعرون بالحياء من أنفسهم (إن لم أقل العار) وهم يقولون "لست على درجة من العلم الشرعي تؤهلني للحديث في هذا ... أو لست من التدين بحيث ..." أو غير ذلك من العبارات التي لا تكشف إلا عن أن كاتبها ضيَّع من عمره سنيناً طويلاً بعيداً عن العلم النافع الذي كان له أن يبرئ به ساحته أمام رب العالمين.

ولا أعني بهذا الكلام أن على كل أحد أن يتخصص في العلوم الشرعية، فهذه حماقة، لأن الدنيا لا تقوم إلا بأسبابها. والعلوم الدنيوية من أسباب الدنيا. ولكن ما أعنيه أنه ينبغي أن يتوفر لكل أحد جانب من العلم الشرعي يستطيع من خلاله أن يميز الخبيث من الطيب منذ الوهلة الأولى، وألا ينساق بسبب جهله وراء أقوال ودعاوى يدله عقله المحدود على وجود أوجه للمنطق فيها. ومن الناس من يتمسك بإيمانه ليرفض به كل ما يتعارض وذاك الإيمان. ومع العلم أن الإيمان الصادق يحفظ صاحبه بإذن الله من الوقوع في مهالك كثيرة إلا أن "العلم" هو الأساس الذين لا ينبغي أن يحيد عن تحصيله كل أحد. فالله عز وجل لا يساوي بين المسلم والكافر، ولا يسوي بين المعطي والسائل، ولا يساوي بين العالم والجاهل، ولا بين من يعلم ومن لايعلم. ولم يمدح الله من خلقه أحداً مثلما مدح العلماء، كما جاء في حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم "العلماء ورثة الأنبياء".

ولو أننا كأفراد وجماعات حرصنا على أن نتعلم ما ينفعنا في ديننا ونيانا، وحرصنا على أن يكون لأبنائنا وبناتنا من هذا العلم نصيباً لما خرج علينا من يقول بمثل الكلام أعلاه ... لا من بيننا ولا من بين ظهراني أعدائنا أو مخالفينا في العقيدة؛ ذلك أن الأمة بأفرادها ستكون على درجة من المعلم تئد بها تلك الأقوال التي ولدت شوهاء في مهدها.

أخي الحبيب الأستاذ منذر ... لا أجد إلا أن أقول نفع الله بك، ورد عنك كيد شانئيك، وجعلنا وإياك في حلوقهم غصة. قضَّ الله مضاجعهم.

وليعلم كل أحد أن كل منا على ثغر من ثغور الإسلام، فلننتبه ألا يؤتي ديننا من قِبَلِبنـا ونحن في غيبة من الجهل.

__________________
د. أحـمـد اللَّيثـي
رئيس الجمعية الدولية لمترجمي العربية
تلك الدَّارُ الآخرةُ نجعلُها للذين لا يُريدون عُلُوًّا فى الأَرضِ ولا فَسادا والعاقبةُ للمتقين.

فَعِشْ لِلْخَيْرِ، إِنَّ الْخَيْرَ أَبْقَى ... وَذِكْرُ اللهِ أَدْعَى بِانْشِغَالِـي

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 01-09-2008, 07:01 PM
الصورة الرمزية zanoubia
zanoubia zanoubia غير متواجد حالياً
عضو منتسب
 
تاريخ التسجيل: Dec 2007
المشاركات: 10
افتراضي _MD_RE: المدلسون المشركون يحاربون القرآن والسنة (شبهة الختان)

السلام عليكم،
اللهم انصر الإسلام والمسلمين في وقت كثر فيه السفهاء وأعداء الدين الإسلامي. أمين
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 01-09-2008, 08:11 PM
الصورة الرمزية Demerdasch
Demerdasch Demerdasch غير متواجد حالياً
مترجم
 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
الدولة: ألمانيا
المشاركات: 2,022
افتراضي _MD_RE: المدلسون المشركون يحاربون القرآن والسنة (شبهة الختان)

بارك الله*جهودك*ولا عدمنا أمثالك!

__________________
النمط يقتل الحضارة، والثقافة تتنفس من جدلية الاختلاف.
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 01-09-2008, 08:14 PM
الصورة الرمزية حامد السحلي
حامد السحلي حامد السحلي متواجد حالياً
إعراب e3rab.com
 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
الدولة: سورية
المشاركات: 1,319
افتراضي _MD_RE: المدلسون المشركون يحاربون القرآن والسنة (شبهة الختان)














السلام
عليكم ورحمة الله






عدة
أمور دفعتني للمشاركة في هذا الموضوع وهي مترابطة نوعا ما


عنوان
الموضوع
:
لا
أحد ينكر ضخامة الهجوم الذي تتعرض له الأمة في معتقداتها سواء من الداخل
أو الخارج وعظيم خطره على الأفراد وخصوصا العوام منهم وهم معظم الأمة،
ولكن هناك وجه خير لهذا الخطر فهو يوقظ الغيورين من أفراد الأمة وينقح
العقائد من شوائبها التي علقت بها بسبب التقليد والجهل وأخيرا وهو الأهم
أثر ذلك في فرز الناس بحسب إخلاصهم وإيمانهم وزوال التقليد ليحل محله
تدين واع حقيقي أو إعراض واع
[أَمْ
حَسِبْتُمْ أَن تَدْخُلُواْ الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَعْلَمِ اللّهُ
الَّذِينَ جَاهَدُواْ مِنكُمْ وَيَعْلَمَ الصَّابِرِينَ
[آل
عمران
:
142].
....
والجانب
الآخر هو استخدام ألفاظ عنيفة في الرد على هذه الهجمات وهو ما يظهرنا
بمظهر الضعيف الذي لاحجة له فيلجأ إلى السباب
...

بعض
هؤلاء المغرضين قد يصبح مؤمنا حقا ينصر الله به الإسلام كما أصبح عمر
وخالد وعكرمة فأنا أرى أن بالإمكان إيصال الفكرة بوضوح أكبر وخالية من
الشحن العاطفي وبما يساعدنا على زيادة عقلانية المسلمين أنفسهم الذين
ندافع عنهم


التدليس:
هو
استخدام السياق لإيصال معنى ناقص أو زائد إلى المستمع لغرض في نفس
المدلس فهو مرتبة دون الكذب
..
وقد
يكون المدلس مغرضا أو جاهلا أو متأولا ومن أشهر من اتهم بالتدليس من
أئمة المسلمين في نقل الحديث السفيانين سفيان بن عيينة وسفيان الثوري
رحمهما الله لإعطاء المعنى الذي يريدانه مصداقية الحديث عن النبي أو أحد
فقهاء الصحابة
..
كما
نقل التدليس جهلا من السامع أو القائل عن أبي هريرة في الحديث المشهور
((أسبغوا
الوضوء
"ويل
للأعقاب من النار
"))
فالإضافة
ليست للرسول بل هي لأبي هريرة والبحث متشعب في علم الحديث
..
والتدليس
أزمة فكرية شائعة جدا في الأمة ومن الصعوبة بمكان محاكمة المدلس بناءا
على تصورنا لنيته بل نحاكم النقل والتفسير ككل
...

وفي
هذا المجال لنكون متوازنين مع أنفسنا فيجب أن نكون في منتهى الحذر في
نقل النصوص حرفيا مسندة إلى أصولها مع أكبر قدر من التحقيق الممكن خصوصا
إذا كان النقل حديثا أو نقلا عن أحد الأمهات التي تلقتها الأمة بالقبول


في
معرض الرد الفكري الموضوعي الفكرة والدليل هي سيد الموقف والابتعاد عن
خلط ذلك بتقييم الطرف الآخر أو تسفيه علمه أو التعميم وتحويل المسألة من
فكرية عقدية إلى شخصانية أبلغ في إيصال الفكرة إلى المتابع أو الطرفين
كليهما
...


نحن
في النهاية دعاة إلى الله نرجوا الخير لجميع البشر وغايتنا إحقاق الحق
واقتناع كل من فيه خير به بما في ذلك من هو الآن في خندق الأعداء
والقلوب بيد الله لا سلطة أو اطلاع لنا عليها وإنما نحكم بظواهر
الأمور
...
وقد
كان لنا في رسول الله أسوة حسنة إذ قنت شهرا بعد استشهاد القراء السبعين
يدعو على المشركين ويخص
"رعلا
وذكوان وعصية
"
ويدعو
الله أن يرسل على مضر سنين كسني يوسف فأنزل الله قوله
[لَيْسَ
لَكَ مِنَ الأَمْرِ شَيْءٌ أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ أَوْ يُعَذَّبَهُمْ
فَإِنَّهُمْ ظَالِمُونَ
[آل
عمران
:
128]
....



هذا
ما لدي إن أصبت فبتوفيق من الله ومنة وإن أخطأت فبتقصير مني أسأل الله
المغفرة والسداد







__________________
إعراب نحو حوسبة العربية
http://e3rab.com/moodle
المهتمين بحوسبة العربية
http://e3rab.com/moodle/mod/data/view.php?id=11
المدونات العربية الحرة
http://aracorpus.e3rab.com
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 01-10-2008, 08:51 AM
الصورة الرمزية JHassan
JHassan JHassan غير متواجد حالياً
عضو مؤسس، مترجم مستقل
 
تاريخ التسجيل: May 2006
الدولة: السعودية
المشاركات: 1,298
افتراضي _MD_RE: المدلسون المشركون يحاربون القرآن والسنة (شبهة الختان)

*

أخي الكريم الأستاذ حامد سحلي...
أرجو أن تسمح لي بالتعليق التالي على ما تفضلت به بخصوص كلمة "التدليس".

في رأيي المتواضع، لا بد من التفريق بين المعنى اللغوي لكلمة "التدليس" ومعناها الاصطلاحي. وفيما يلي ما ورد في "لسان العرب" عن هذه الكلمة (أنقل منه ما له علاقة بموضوعنا):

دلس -دلَّس البائع تدليسًا كتم عيب السلعة عن المشتري. والمحدِّث في الإسناد أتى بالتدليس في حديثه، ودالسهُ مُدالسةً خادعه وظلمه.
[...] التدليس كتمان عيب السلعة عن المشتري.
هذا أصله وربما استعمل للكتمان مطلقا والخداع كقول الحريريفي المقامة السمرقندية فودَّعته وهو مُصِرٌّ على التدليس ومُسِرٌّ حسو الخندريس. أراد ما أظهره هناك أبو زيد السروجي من الخِدَع وأضمره من البِدَع.
والتَّدْلِيس عند [...] المحدِّثين هو إسقاط الراوي من إسناد الحديث بحيث يكون السقط من الإسناد خفيا فلا يدركه إلا الأئمة الحذَّاق المطَّلعون على طريق الحديث وعلل الإسناد.
وذلك الحديث يسمى مدلَّسًا وفاعل هذا الفعل يسمى مدلِّسًا. [
المصدر]

والله أعلم.

__________________
جميلة حسن
وما من كاتـب إلا سيفنى ****** ويبقي الدهر ما كتبت يداه
فلا تكتب بكفك غير شيء ****** يسرك في القيامة أن تـراه
رد مع اقتباس
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع إلى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
القرآن واللسانيات وتطور اللغة والحاسوب وإمكانية برمجة كيف تتم عملية الفهم بلغة القرآن s___s اللسانيات والحاسوب والمعالجة اللغوية Compu-linguistics 129 12-23-2010 05:23 AM
شبهة تاريخية جديدة تنطلي على المسلمين ... منذر أبو هواش ضيافة الأستاذ منذر أبو هواش Mr. Munzer A. Hawash's Corner 1 05-11-2009 06:10 AM
حول قضية الشيعة والسنة - زمن الدولة العثمانية والجهود المبذولة لرفع الخلافات mmkafas قضايا عامة General Issues 0 01-26-2007 04:32 PM
مطلوب مترجمين متطوعين - موسوعة الإعجاز العلمي في القرآن والسنة mmkafas الترجمة وحوار الحضارات Translation and Civilisations' Dialogue 1 10-06-2006 10:30 AM
الديمقراطية في ميزان القرآن والسنة ... منذر أبو هواش ادع إلى سبيل ربك Call to the way of Allah 4 06-29-2006 06:58 AM


جميع الأوقات بتوقيت GMT. الساعة الآن 10:44 PM.




Powered by vBulletin
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. تعريب » حلم عابر