Arabic Translators International _ الجمعية الدولية لمترجمي العربية

 


العودة   Arabic Translators International _ الجمعية الدولية لمترجمي العربية > الترجمة العملية Practical Translation > الترجمة المنظورة At-Sight Translation

الترجمة المنظورة At-Sight Translation الترجمة المنظورة

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: هل لهذه الدعوى العريضة أي أساس عند أهل العلم بالألسن الجزيرية؟ (آخر رد :محمد آل الأشرف)       :: مكتبة الجمعية الإليكترونية_ATI Online E-Library (آخر رد :colbymartin)       :: صدور المجلد الثاني من موسوعة المصطلح (آخر رد :colbymartin)       :: صفات القوس (آخر رد :فاطمة أدهم)       :: برج الجدي (آخر رد :فاطمة أدهم)       :: برج الأسد (آخر رد :فاطمة أدهم)       :: برج السرطان (آخر رد :فاطمة أدهم)       :: برج الحمل اليوم (آخر رد :فاطمة أدهم)       :: مختارات أدبية وعلمية وسياسية مترجمة (آخر رد :إسلام بدي)       :: تأملات في السياسىة (آخر رد :Dr-A-K-Mazhar)      

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #1  
قديم 05-06-2016, 07:25 PM
الصورة الرمزية فيصل كريم
فيصل كريم فيصل كريم غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
الدولة: الكويت
المشاركات: 275
افتراضي مفاجآت ثلاث من مفاجآت اكتشاف الكون - ترجمة "حل الأسرار القديمة" من سلسلة الكون الفلكية

بسم الله الرحمن الرحيم
أقدم لكم ترجمتي لحلقة من حلقات سلسلة ((الكون)) الفلكية الوثائقية بعنوان

( حل الأسرار القديمة )

وذلك بمساهمة بسيطة مني لمجهودات الدكتور محمد المنسوب الذي تخصص بترجمة هذه السلسلة الفلكية المميزة وأنهى مواسم عديدة منها بفضل الله.

دعونا نشاهد هذه الحلقة أولا، ثم نضع بعض الانطباعات الموجزة عنها




الكون - الحلقة الرابعة (حل الأسرار القديمة... by Faisal_Kareem



في الحقيقة، نلحظ ثلاث مفاجآت على الأقل في المعلومات الواردة في هذه الحلقة:
  • ثبت أن هنالك مئات الملايين من الكواكب التي تشبه ظروف الأرض وبالتالي يحتمل أن تأوي الحياة وتساعد على التطور البيولوجي إن بطريقة أو بأخرى. وهذا فقط في مجرة درب التبانة. فما بالك بمليارات المجرات الأخرى؟ إن احتمال وجود كائنات حية أخرى في هذا الكون لم يعد مجرد نظرية، بل تعزز كحقيقة أثبتتها المراقبة والرصد لهذا الكون الفسيح بسبب تطور الوسائل الحديثة كالتلسكوبات الدقيقة والتصوير الطيفي. ولعل هذا الاكتشاف الحديث يقربنا من الوصف الإلهي الوارد في سورة الطلاق حيث ذكر سبحانه تعالى في آخر آية من السورة {الله الذي خلق سبع سموات ومن الأرض مثلهن} على أن تفسير الآية الكريمة الذي قدمه الصحابي الجليل عبد الله ابن عباس رضي الله عنهما يقترب أكثر من نظرية خيالية أخرى ألا وهي “الأبعاد الموازية” التي تشير إلى وجود أكوان متعددة وليس كونا واحدا فقط Parallel Universes وهي نظرية علمية أخذت بالتبلور على مدار الخمسين سنة المنصرمة. وبالتالي تقترب البشرية من تلمس شيء لم تتخيله في الماضي قط. للإفادة أكثر في هذا الجانب يرجى قراءة هذا البحث العلمي للدكتور منصور العبادي (من هنا).
  • تأكد بما لا يدع مجالا للشك أن ثمة كواكب وأقمار تائهة وضائعة تسبح وتسيح في هذا الكون، أي أنها خرجت عن مجموعاتها الشمسية -لظروف ما- وأخذت تدور بلا هدي في كون الله، وهي بلا شك خطر خطر ماثل على كل الكواكب والمجموعات النجمية التي قد تصطدم بها في أية لحظة. لكن هذه الحقيقة الفلكية عادت بي في الذاكرة إلى مسلسل تلفازي شاهدته إبان الطفولة وعنوانه “الفضاء: 1999” وهو ذو حبكة خيال علمي تحكي عن وقوع انفجار لمحطة نووية (خيالية) في القمر الذي يأوي قاعدة تضم مئات العلماء والأطباء والعسكريين وخلافهم. فيؤدي الانفجار إلى خروج القمر عن مداره حول الأرض ليسيح هائما في الفضاء ويواجه أبطاله في كل حلقة مغامرة وكوكبا أو نجما جديدا وغريبا. وهكذا أصبح الخيال حقيقة، ويبرهن العقل البشري على أن القدرة التخيلية فيه نابعة من الحقيقة الكونية التي غرسها الله فيه.
  • المفاجأة الثالثة التي يطرحها البرنامج أن ثمة إشارات وعلامات بعيدة وتحتاج لتأكيد حول وجود حركة غير طبيعية -أو قل مصطنعة- في بعض النجوم البعيدة، وهو ما يوحي بوجود كائنات متطورة ومتقدمة تقنيا تتسبب بهذا الحراك الذي لاحظه الفلكيون والراصدون. فالحلقة تلمح إلى هذه الحركة النجمية لا تتسم بالرتابة الطبيعية التي قد تحدث في أرجاء الكون الأخرى، بل تماثل تحركا مقصودا وذو إرادة مجهولة. وكذلك نعود إلى مسألة الخيال والأدب العلمي الذي ابتدعته البشرية وقصة الكائنات المجهولة والغريبة التي تزور الأرض، بعضها مسالم وأغلبها ينوي غزو الأرض ويقصد الشر، كما صورت هوليود كثيرا من الأفلام في هذا الموضوع الذي كان خياليا ويبدو أنه سيصبح حقيقة لا أعلم كيف سيواجهها سكان الأرض المتصارعين والمختلفين فيما بينهم.

طرفة على الهامش: الكون كلمة قد تتعدد معانيها ولا تنحصر بمعنى الكون الفلكي. فعلى سبيل المثال: إذا قال لك بدوي: “يعلك بالكون” فهو لا يدعوك لمشاهدة السلسلة الوثائقية مثلا، بل يدعو عليك بالحرب والقتال وشدة البأس.




ربما سأرفع حلقات أخرى ترجمتها أنا أو ترجمها الدكتور محمد المنسوب من هذه السلسلة في هذه الصفحة لاحقا بمشيئة الله، فيرجى المتابعة.


وتقبلوا أطيب تحية من مترجم العمل

__________________
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 05-08-2016, 07:01 AM
الصورة الرمزية Dr-A-K-Mazhar
Dr-A-K-Mazhar Dr-A-K-Mazhar متواجد حالياً
ملاح
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 1,745
افتراضي


الأخ الكريم فيصل كريم

تحية طيبة

مجهود جيد تٌشكر عليه، و أود أن أشير فى البداية إلي نقطتين يجب أخذهما فى الاعتبار لمن يقرأ و يشاهد هذه الموضوعات


1) هناك خطورة فى ربط ما يصدر عن علماء الفلك فى الغرب من نظريات بتفسيرات أو تأويلات أو إعجاز لآيات القرآن.

2) الكثير مما يكتب عن الكون مازال فى مجال النظريات العلمية التى لم تثبت بعد، ومنها نظرية الأكوان المتوازية. وهنا لابد من الإشارة إلى مفهوم التكذيب العلمي لأنه هام فى هذا النطاق


و تحياتى
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 05-08-2016, 11:31 PM
الصورة الرمزية فيصل كريم
فيصل كريم فيصل كريم غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
الدولة: الكويت
المشاركات: 275
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة dr-a-k-mazhar مشاهدة المشاركة

الأخ الكريم فيصل كريم

تحية طيبة

مجهود جيد تٌشكر عليه، و أود أن أشير فى البداية إلي نقطتين يجب أخذهما فى الاعتبار لمن يقرأ و يشاهد هذه الموضوعات


1) هناك خطورة فى ربط ما يصدر عن علماء الفلك فى الغرب من نظريات بتفسيرات أو تأويلات أو إعجاز لآيات القرآن.

2) الكثير مما يكتب عن الكون مازال فى مجال النظريات العلمية التى لم تثبت بعد، ومنها نظرية الأكوان المتوازية. وهنا لابد من الإشارة إلى مفهوم التكذيب العلمي لأنه هام فى هذا النطاق


و تحياتى
حياكم الله أستاذنا الفاضل دكتور عبد الحميد مظهر، ومتعكم الله بالصحة والعافية.

- في ثنايا ما كتبتُه أعلاه، ثمة نقاط يزعم العلماء أنها ثبتت كملايين الكواكب التي تشبه الأرض. أما تعليقي عليها فهو مجرد تأمل ومقارنة فقط لا غير، ولا أقصد الربط عامدا.

- في مسائل الكون، فلا شك أن معظمها نظريات وليس حقائق ثابتة، وقصدت فقط المقاربة بهذه النظرية "الكوان الموازي" مع ما ذكره ابن عباس في تفسيره للآية الكريمة المذكورة أعلاه.


لعل فضيلتكم يا دكتور تتمكنون من مشاهدة الحلقة وذكر انطباعاتكم عنها، لقرب تخصصكم من هذا المجال العلمي. أما ما أكتبه فهو مجرد "خربشات" لا تقدم ولا تؤخر.


وتقبل أعطر تحية
__________________
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 05-09-2016, 07:50 AM
الصورة الرمزية Dr-A-K-Mazhar
Dr-A-K-Mazhar Dr-A-K-Mazhar متواجد حالياً
ملاح
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 1,745
افتراضي

أخى الفاضل و الأستاذ الكريم فيصل كريم

تحية طيبة

اشكرك على الرد، وسوف اكتب ( إن شاء الله) بعض الملاحظات على هذا الموضوع.

وكما أن موضوع داعش يرتبط بعلاقة الدين والحكم والسياسة ، فهذا الموضوع له خلفيات كثيرة تحاول ربط الدين والعلم من حيث مجال كل منهما و المعلومات التى تأتي من كلاهما.

و منهج حل الاشكاليات المنهجية، و الاطمئنان للنتائج التى يتوصل إليها الكاتب، فى علاقة العلم بالدين و الربط بينهما لابد أن يعتمد على..

1) انضباط المنهج العلمي الذى تسير فيه مجهودات تفسير-تأويل القرآن و الأحاديث ( نص-لغة-مفردات-سياق- استنباط كيفي ليس وحيد القيمة).

2) التدرب علي المنهج العلمي الذى يهتم ببحث الظواهر الطبيعية ( فلك، أرصاد جوية، فضاء، كون، فيزياء، كيمياء،جيولوجيا..إلخ) ،وهو منهج مشاهدة ووضع تعاريف و مصطلحات و تصنيف ، استقراء و استنباط وضع فروض و ابتكار نظريات ثم تحقق تجريبي من ملاحظات وقياسات كمية ، ثم منهج صارم تحليلي-تركيبي رياضى احصائي للتحقق من نتائج البحث العلمي، و تكذيب بعض النظريات.

3) منهج عقلي فكري منضبط و متماسك فكريا و متسق منطقيا للربط بين تفسيرات و تأويلات آيات القرآن و الأحاديث، و بين نتائج أبحاث العلم التى تأتي غالبا من الغرب.

و للأسف فإن الكثير من أصحاب الشهادات و الدرجات العلمية ينسون كل ما يجب أن يفعلوه فى البحث العلمي لتطبيق منهجه فيما يكتبون فى العلاقة بين نتائج العلم و نظرياته و تفسير نصوص الدين و تأويلاته. عادة ينسون ذلك عندما يربطون بين آيات الذكر الحكيم و أحاديث رسولنا الكريم (ص) و بين نتائج العلم.

السبب ببساطة أن الكتابة فى هذا الموضوع سهلة و عامة جدا ، وغير منضبطة علميا و أسهل كثيرا من قراءة أوراق علمية منشورة فى دوريات علمية محكمة ، و ابسط و أقل تكلفة من اجراء بحوث علمية طبيعية. لذلك تجد أن اكثر من كتب فى هذا الموضوع لا ينتجون علما فى مجالاتهم العلمية و يدخلون أما من أجل الدعوة و محاربة الإلحاد، أو للشهرة على حساب الدقة و الجودة.

لذلك ربما تاتي مجهوداتهم بأثار سلبية و عكسية على القرآن و الأحاديث عندما يثبت خطأ فهمهم العلمي لنتائج ابحاث العلم و شروط صحة نتائجه و نظرياته!!

و دمت
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 05-23-2016, 07:02 AM
الصورة الرمزية حامد السحلي
حامد السحلي حامد السحلي غير متواجد حالياً
إعراب e3rab.com
 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
الدولة: سورية
المشاركات: 1,319
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فيصل كريم مشاهدة المشاركة
بسم الله الرحمن الرحيم
أقدم لكم ترجمتي لحلقة من حلقات سلسلة ((الكون)) الفلكية الوثائقية بعنوان

في الحقيقة، نلحظ ثلاث مفاجآت على الأقل في المعلومات الواردة في هذه الحلقة:
  • ثبت أن هنالك مئات الملايين من الكواكب التي تشبه ظروف الأرض وبالتالي يحتمل أن تأوي الحياة وتساعد على التطور البيولوجي إن بطريقة أو بأخرى. وهذا فقط في مجرة درب التبانة. فما بالك بمليارات المجرات الأخرى؟ إن احتمال وجود كائنات حية أخرى في هذا الكون لم يعد مجرد نظرية، بل تعزز كحقيقة أثبتتها المراقبة والرصد لهذا الكون الفسيح بسبب تطور الوسائل الحديثة كالتلسكوبات الدقيقة والتصوير الطيفي. ولعل هذا الاكتشاف الحديث يقربنا من الوصف الإلهي الوارد في سورة الطلاق حيث ذكر سبحانه تعالى في آخر آية من السورة {الله الذي خلق سبع سموات ومن الأرض مثلهن} على أن تفسير الآية الكريمة الذي قدمه الصحابي الجليل عبد الله ابن عباس رضي الله عنهما يقترب أكثر من نظرية خيالية أخرى ألا وهي “الأبعاد الموازية” التي تشير إلى وجود أكوان متعددة وليس كونا واحدا فقط Parallel Universes وهي نظرية علمية أخذت بالتبلور على مدار الخمسين سنة المنصرمة. وبالتالي تقترب البشرية من تلمس شيء لم تتخيله في الماضي قط. للإفادة أكثر في هذا الجانب يرجى قراءة هذا البحث العلمي للدكتور منصور العبادي (من هنا).
  • تأكد بما لا يدع مجالا للشك أن ثمة كواكب وأقمار تائهة وضائعة تسبح وتسيح في هذا الكون، أي أنها خرجت عن مجموعاتها الشمسية -لظروف ما- وأخذت تدور بلا هدي في كون الله، وهي بلا شك خطر خطر ماثل على كل الكواكب والمجموعات النجمية التي قد تصطدم بها في أية لحظة. لكن هذه الحقيقة الفلكية عادت بي في الذاكرة إلى مسلسل تلفازي شاهدته إبان الطفولة وعنوانه “الفضاء: 1999” وهو ذو حبكة خيال علمي تحكي عن وقوع انفجار لمحطة نووية (خيالية) في القمر الذي يأوي قاعدة تضم مئات العلماء والأطباء والعسكريين وخلافهم. فيؤدي الانفجار إلى خروج القمر عن مداره حول الأرض ليسيح هائما في الفضاء ويواجه أبطاله في كل حلقة مغامرة وكوكبا أو نجما جديدا وغريبا. وهكذا أصبح الخيال حقيقة، ويبرهن العقل البشري على أن القدرة التخيلية فيه نابعة من الحقيقة الكونية التي غرسها الله فيه.
  • المفاجأة الثالثة التي يطرحها البرنامج أن ثمة إشارات وعلامات بعيدة وتحتاج لتأكيد حول وجود حركة غير طبيعية -أو قل مصطنعة- في بعض النجوم البعيدة، وهو ما يوحي بوجود كائنات متطورة ومتقدمة تقنيا تتسبب بهذا الحراك الذي لاحظه الفلكيون والراصدون. فالحلقة تلمح إلى هذه الحركة النجمية لا تتسم بالرتابة الطبيعية التي قد تحدث في أرجاء الكون الأخرى، بل تماثل تحركا مقصودا وذو إرادة مجهولة. وكذلك نعود إلى مسألة الخيال والأدب العلمي الذي ابتدعته البشرية وقصة الكائنات المجهولة والغريبة التي تزور الأرض، بعضها مسالم وأغلبها ينوي غزو الأرض ويقصد الشر، كما صورت هوليود كثيرا من الأفلام في هذا الموضوع الذي كان خياليا ويبدو أنه سيصبح حقيقة لا أعلم كيف سيواجهها سكان الأرض المتصارعين والمختلفين فيما بينهم.
وتقبلوا أطيب تحية من مترجم العمل

في الحقيقة أي من هذه الطروحات لم تثبت بل هي مجرد توقعات والقمر كيبلر المخصص للبحث عن كواكب محتمل تشابهها مع الأرض لم يجد حتى الآن سوى ثلاثة احتمالات بدرجة عالية وبضع عشرات من الحالات تحتاج تمحيص وما يزال بحثه مستمر
وهذا وثائقي عن الموضوع

وحلقة في تيد
https://www.ted.com/talks/sara_seage...em?language=en
__________________
إعراب نحو حوسبة العربية
http://e3rab.com/moodle
المهتمين بحوسبة العربية
http://e3rab.com/moodle/mod/data/view.php?id=11
المدونات العربية الحرة
http://aracorpus.e3rab.com
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 05-23-2016, 07:06 AM
الصورة الرمزية حامد السحلي
حامد السحلي حامد السحلي غير متواجد حالياً
إعراب e3rab.com
 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
الدولة: سورية
المشاركات: 1,319
افتراضي

وقد سبق أن قلت هنا إن هناك كثيرا من الوهم الذي تعززه أسباب سياسية أو تضخم بعض الشخصيات في هذه الأمور المتعلقة بالفضاء وآخرها دخول ستيفن هوكينغ الفيزيائي الشهير في مشروع مزعوم لإرسال مركبة إلى النجم القريب لنا ألفا سينتوري
فأفضل مراصدنا لا تستطيع رؤية الضوء المنعكس عن الكوكب الذي يزعمون السعي لاستكشافه وكل ما نستطيع رؤيته هو تخفيضه لضوء النجم التابع له فكيف يريدون التواصل مع مركبة صغيرة جدا من ذلك البعد السحيق
__________________
إعراب نحو حوسبة العربية
http://e3rab.com/moodle
المهتمين بحوسبة العربية
http://e3rab.com/moodle/mod/data/view.php?id=11
المدونات العربية الحرة
http://aracorpus.e3rab.com
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 05-24-2016, 12:20 AM
الصورة الرمزية فيصل كريم
فيصل كريم فيصل كريم غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
الدولة: الكويت
المشاركات: 275
افتراضي

شكرا لك أخي الكريم أستاذ حامد السحلي.

وما تفضلت فيه صحيح ولا غبار عليه، ولا نعلم بالضبط إن كان ما طرح في هذه الحلقة مبالغ فيه كثيرا. لكن الأيام ستثبت حقيقته أو هو مجرد غثاء عابر.

تقبل أطيب تحية
__________________
رد مع اقتباس
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع إلى


جميع الأوقات بتوقيت GMT. الساعة الآن 08:12 PM.




Powered by vBulletin
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. تعريب » حلم عابر