Arabic Translators International _ الجمعية الدولية لمترجمي العربية

 


العودة   Arabic Translators International _ الجمعية الدولية لمترجمي العربية > منتديات اللغة Language Forums > المنتدى الألماني German Forum

المنتدى الألماني German Forum منتدى اللغة الألمانية وآدابها وثقافتها.

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: تأملات في السياسىة (آخر رد :Dr-A-K-Mazhar)       :: أسهل شرح لزمن المضارع المستمر أو Present Continuous مع أمثلة و تطبيق. (آخر رد :Medamrani)       :: ما اللفظ العربى المناسب لترجمة الكلمات الآتية....؟ (آخر رد :Dr-A-K-Mazhar)       :: مختارات أدبية وعلمية وسياسية مترجمة (آخر رد :إسلام بدي)       :: لماذا أصبح الإسلام مرتبطاً بالإرهاب؟؟ (آخر رد :Dr-A-K-Mazhar)       :: أحنُّ إلى ... (آخر رد :عبدالحليم الطيطي)       :: نحن موجودون وجودا ،،سرابياً (آخر رد :عبدالحليم الطيطي)       :: في سبيل الجبن - رواية مترجمة (آخر رد :ahmed_allaithy)       :: طلب تعاون (آخر رد :سالم العوام)       :: اللغة البلوشية هل هناك دراسة لها وهل حافظت على سمات اللغات الجزيرية (آخر رد :حامد السحلي)      

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #1  
قديم 08-07-2012, 08:48 AM
الصورة الرمزية saleh.
saleh. saleh. غير متواجد حالياً
عضو منتسب
 
تاريخ التسجيل: Sep 2010
المشاركات: 511
افتراضي المهاجرون يغيّرون اللغة الألمانية

المهاجرون يغيّرون اللغة الألمانية

يأتي مهاجرون إلى ألمانيا منذ نصف قرن. هذا الأمر لا يغيّر حياتهم فقط، بل حياة الألمان أيضا. كما يغيّر كذلك اللغة الألمانية ولو بشكل بطئ. برفسور الدراسات السلافية من جامعة لا يبزغ يراقب هذا التطور منذ سنة.

يقوم البروفسور أوفيه هينريش في جامعة لايبزغ الألمانية بمجموعة من الأبحاث للتعرف على أوجه تأثير مختلف اللغات الأجنبية على اللغة الألمانية، لكن المشكلةالتي تعترضه تتمثل في انخفاض نسبة الأجانب التي تقل عن 10بالمائة في المدينة. وهذه نسبة قليلة جدا مقارنة مع مدن أخرى مثل برلين، فرانكفورت، هامبورغ، ميونيخ أو دوسلدورف، وهذا ما يدفعه للقيام بأبحاثه في تلك المدن كذلك.

ينطلق عالم اللغويات هينريش من نظرية مفادها أن الأجانب يقومون بأخطاء لغوية أثناء تعلم اللغة الألمانية والتحدث بها بسبب صعوبتها. ومع مرور الوقت، تنتقل تلك الأخطاء إلى الألمان أنفسهم، ما يساهم في حدوث تحول في هذه اللغة، ويشمل ذلك التحول حسب هينريش اللغة العامية، وبشكل أقل اللغة الفصحى.



مهاجرون وألمان لا يراعون قواعد النحو أثناء الحديث

وتعتبر قواعد النحو والإعراب أول مشكلة يواجهها المهاجرون الأجانب وكذا العديد من الألمان على حد سواء. ففي اللغة الألمانية توجد أربع حالات نحوية وهي: حالة الرفع، حالة النصب، حالة الجر وحالة المضاف إليه. ويقول هينريش أنه يتم خلط علامات الإعراب أثناء الحديث باللغة الألمانية، أو تبديل علامة بأخرى ليتم وضع الرفعة مكان الكسرة أو الكسرة مكان علامة النصب. كما أن أشخاصا آخرين لا يستعملون علامات الإعراب إطلاقا.

يرى هينريش أن سبب تلك الصعوبات يكمن في اللغات الأم للأجانب: فاللغتين الفرنسية والإنجليزية مثلا لا تتضمنان تلك الحالات النحوية، بينما تضم اللغة الروسية ست حالات، أما اللغات البولندية، الكرواتية والسلوفاكية فتضم سبع حالات نحوية. وتعد قواعد التذكير والتأنيث والجماد من بين المشاكل الأخرى التي تواجه الأجانب أثناء تعلم اللغة الألمانية، وهي حالات لا تتضمنها العديد من اللغات الأم للأجانب المقيمين في ألمانيا. وينطق العديد من الأشخاص كلمات ألمانية دون تذكيرها أو تـأنيثها لعدم معرفتهم بالحالة الصحيحة



خلط الألمانية بلغات أخرى ظاهرة شبابية متزايدة

تتم ملاحظة ارتباكات لغوية عبر التناوب اللغوي code-switching، أي عند المزج بين لغتين مختلفتين في جملة واحدة كما هو الحال في صفوف الشباب الذين يخلطون التركية بالألمانية، أو الروسية بالألمانية أثناء الحديث. ويسجّل هينريش أن التناوب اللغويينتشر في المدن الكبرى مثل مانهايم، فرانكفورت أو دوسلدورف، ويضيف بأنه كلما كانت الشفرة اللغويةمزدوجة، ارتفع عدد الأخطاء النحوية.
ويسجل باحثون ألمان نفس الملاحظات التي خلص إليها هينريش، كالباحث هارالد هارمان، الذي يعيش ويعمل في فنلندا، وألَّف أكثر من 40 كتابا في تاريخ وتطور اللغة. ويؤيد هارمان نظريات زميله هينريش:"من الصائب البحث عن مصدر التحول في استعمال اللغة الألمانية من قبل متحدثين ذوي خلفية مهاجرة. فالعادات اللغوية تصل الألمانية العامية عبر قنوات معينة"، يقول هارمان ويضيف: " حدث تأثير اللغات الأجنبية في اللغة الألمانية خلال تسعينات القرن الماضي تحث تأثير المهاجرين القادمين من دول البلقان أو من تركيا. فالعادات اللغوية لهؤلاء المهاجرين يتم استعمالها في المدارس من طرف التلاميذ ذوي الأصول المهاجرة، وأيضا من طرف التلاميذ الألمان. ويرى هارمان أنه "بإمكان نظام التعليم المدرسي الحد من تلك الظاهرة، لكن الضغط الخارجي من طرف عامة الناس هو الأقوى في نهاية المطاف".


خبراء : لغات المهاجرين إثراء للغة والثقافة الألمانية

تعرَض البروفسور أوفيه هينريش لهجوم حاد بعد تقديمه نظرياته في ربيع العام الحالي. وفي الوقت الذي يصفه البعض بأنه " خائن للوطن كونه يتفرج على تدهور الثقافة الألمانية دون أن يبدل مجهودا لوقف ذلك"، فإن آخرين ينظرون إليه نظرة الباحث صاحب التوجهات اليسارية، والذي "يقدم صورة جميلة عن التعدد الثقافي في ألمانيا". أما هينريش نفسه فيرى أن تلك الانتقادات ليست إلا كلاما فارغا وأن هدفه تقديم صورة عن الواقع اللغوي في ألمانيا. " يبدو أن على الألمان تغيير طريقة تعاملهم مع تداعيات الهجرة بشكل أقوى مما فعلوا في الماضي. وقد بدأ الناس يفهمون ببطء أن قضايا الهجرة لها بعد لغوي كذلك"، ويضيف هينريش أنه في التاريخ البشري لا توجد هناك لغة تلاقت مع لغات أخرى دون حدوث تغييرات كبيرة عليها. "وإذا كان هذا حال لغات الإمبراطورية الرومانية وبريطانيا والبلقان، فلماذا يجب أن يكون الوضع على خلاف ذلك في ألمانيا؟"

وبدوره يرى هارالد هارمان أن التواصل بين ممثلي مختلف الثقافات واللغات من شأنه أن يشكل أحد مصادر القوى المبدعة في المجال الثقافي، إذ يقول أنه "لا يجب على المرء أن ينصت إلى نقيق الضفادع وشكواها من المشاكل مع الأجانب وتنبؤاتها بتدهور الثقافة اللغوية الألمانية. الضفادع ليس لها أفاق مستقبلية"، ويشير هارمان إلى أهمية النظر إلى التواصل الثقافي وإثراء اللغة الأم عن طريق لغات أخرى كقوة يمكن استثمارها بشكل جيد، فاللغة في حاجة إلى التحديث


تغييرات مرتقبة في فواعد اللغة الألمانية


أما هينريش فيقول في هذا السياق: "نترك جانبا ما لسنا في حاجة إليه". فالميزة الكبيرة تتجلى في تسهيل بنية قواعد اللغة الألمانية لتكون قريبة من اللغات الفرنسية، والإنجليزية والهولندية، ويضيف هينريش: " من ينبغي عليه تعلّم الألمانية خلال الثلاثين أو الأربعين سنة القادمة، فإنه على الأرجح لن يواجه الانزعاج من الحالات النحوية"، ومن المؤكد أن هذا الأفق المستقبلي لن يسعد الأجانب فقط، بل التلاميذ الألمان كذلك.

أرنولد روني/ عبد الرحمان عمار

مراجعة: ابراهيم محمد
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 08-10-2012, 07:54 PM
الصورة الرمزية Aya waheed
Aya waheed Aya waheed غير متواجد حالياً
weissherz
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 643
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة saleh. مشاهدة المشاركة
المهاجرون يغيّرون اللغة الألمانية

يأتي مهاجرون إلى ألمانيا منذ نصف قرن. هذا الأمر لا يغيّر حياتهم فقط، بل حياة الألمان أيضا. كما يغيّر كذلك اللغة الألمانية ولو بشكل بطئ. برفسور الدراسات السلافية من جامعة لا يبزغ يراقب هذا التطور منذ سنة.

يقوم البروفسور أوفيه هينريش في جامعة لايبزغ الألمانية بمجموعة من الأبحاث للتعرف على أوجه تأثير مختلف اللغات الأجنبية على اللغة الألمانية، لكن المشكلةالتي تعترضه تتمثل في انخفاض نسبة الأجانب التي تقل عن 10بالمائة في المدينة. وهذه نسبة قليلة جدا مقارنة مع مدن أخرى مثل برلين، فرانكفورت، هامبورغ، ميونيخ أو دوسلدورف، وهذا ما يدفعه للقيام بأبحاثه في تلك المدن كذلك.

ينطلق عالم اللغويات هينريش من نظرية مفادها أن الأجانب يقومون بأخطاء لغوية أثناء تعلم اللغة الألمانية والتحدث بها بسبب صعوبتها. ومع مرور الوقت، تنتقل تلك الأخطاء إلى الألمان أنفسهم، ما يساهم في حدوث تحول في هذه اللغة، ويشمل ذلك التحول حسب هينريش اللغة العامية، وبشكل أقل اللغة الفصحى.



مهاجرون وألمان لا يراعون قواعد النحو أثناء الحديث

وتعتبر قواعد النحو والإعراب أول مشكلة يواجهها المهاجرون الأجانب وكذا العديد من الألمان على حد سواء. ففي اللغة الألمانية توجد أربع حالات نحوية وهي: حالة الرفع، حالة النصب، حالة الجر وحالة المضاف إليه. ويقول هينريش أنه يتم خلط علامات الإعراب أثناء الحديث باللغة الألمانية، أو تبديل علامة بأخرى ليتم وضع الرفعة مكان الكسرة أو الكسرة مكان علامة النصب. كما أن أشخاصا آخرين لا يستعملون علامات الإعراب إطلاقا.

يرى هينريش أن سبب تلك الصعوبات يكمن في اللغات الأم للأجانب: فاللغتين الفرنسية والإنجليزية مثلا لا تتضمنان تلك الحالات النحوية، بينما تضم اللغة الروسية ست حالات، أما اللغات البولندية، الكرواتية والسلوفاكية فتضم سبع حالات نحوية. وتعد قواعد التذكير والتأنيث والجماد من بين المشاكل الأخرى التي تواجه الأجانب أثناء تعلم اللغة الألمانية، وهي حالات لا تتضمنها العديد من اللغات الأم للأجانب المقيمين في ألمانيا. وينطق العديد من الأشخاص كلمات ألمانية دون تذكيرها أو تـأنيثها لعدم معرفتهم بالحالة الصحيحة



خلط الألمانية بلغات أخرى ظاهرة شبابية متزايدة

تتم ملاحظة ارتباكات لغوية عبر التناوب اللغوي code-switching، أي عند المزج بين لغتين مختلفتين في جملة واحدة كما هو الحال في صفوف الشباب الذين يخلطون التركية بالألمانية، أو الروسية بالألمانية أثناء الحديث. ويسجّل هينريش أن التناوب اللغويينتشر في المدن الكبرى مثل مانهايم، فرانكفورت أو دوسلدورف، ويضيف بأنه كلما كانت الشفرة اللغويةمزدوجة، ارتفع عدد الأخطاء النحوية.
ويسجل باحثون ألمان نفس الملاحظات التي خلص إليها هينريش، كالباحث هارالد هارمان، الذي يعيش ويعمل في فنلندا، وألَّف أكثر من 40 كتابا في تاريخ وتطور اللغة. ويؤيد هارمان نظريات زميله هينريش:"من الصائب البحث عن مصدر التحول في استعمال اللغة الألمانية من قبل متحدثين ذوي خلفية مهاجرة. فالعادات اللغوية تصل الألمانية العامية عبر قنوات معينة"، يقول هارمان ويضيف: " حدث تأثير اللغات الأجنبية في اللغة الألمانية خلال تسعينات القرن الماضي تحث تأثير المهاجرين القادمين من دول البلقان أو من تركيا. فالعادات اللغوية لهؤلاء المهاجرين يتم استعمالها في المدارس من طرف التلاميذ ذوي الأصول المهاجرة، وأيضا من طرف التلاميذ الألمان. ويرى هارمان أنه "بإمكان نظام التعليم المدرسي الحد من تلك الظاهرة، لكن الضغط الخارجي من طرف عامة الناس هو الأقوى في نهاية المطاف".


خبراء : لغات المهاجرين إثراء للغة والثقافة الألمانية

تعرَض البروفسور أوفيه هينريش لهجوم حاد بعد تقديمه نظرياته في ربيع العام الحالي. وفي الوقت الذي يصفه البعض بأنه " خائن للوطن كونه يتفرج على تدهور الثقافة الألمانية دون أن يبدل مجهودا لوقف ذلك"، فإن آخرين ينظرون إليه نظرة الباحث صاحب التوجهات اليسارية، والذي "يقدم صورة جميلة عن التعدد الثقافي في ألمانيا". أما هينريش نفسه فيرى أن تلك الانتقادات ليست إلا كلاما فارغا وأن هدفه تقديم صورة عن الواقع اللغوي في ألمانيا. " يبدو أن على الألمان تغيير طريقة تعاملهم مع تداعيات الهجرة بشكل أقوى مما فعلوا في الماضي. وقد بدأ الناس يفهمون ببطء أن قضايا الهجرة لها بعد لغوي كذلك"، ويضيف هينريش أنه في التاريخ البشري لا توجد هناك لغة تلاقت مع لغات أخرى دون حدوث تغييرات كبيرة عليها. "وإذا كان هذا حال لغات الإمبراطورية الرومانية وبريطانيا والبلقان، فلماذا يجب أن يكون الوضع على خلاف ذلك في ألمانيا؟"

وبدوره يرى هارالد هارمان أن التواصل بين ممثلي مختلف الثقافات واللغات من شأنه أن يشكل أحد مصادر القوى المبدعة في المجال الثقافي، إذ يقول أنه "لا يجب على المرء أن ينصت إلى نقيق الضفادع وشكواها من المشاكل مع الأجانب وتنبؤاتها بتدهور الثقافة اللغوية الألمانية. الضفادع ليس لها أفاق مستقبلية"، ويشير هارمان إلى أهمية النظر إلى التواصل الثقافي وإثراء اللغة الأم عن طريق لغات أخرى كقوة يمكن استثمارها بشكل جيد، فاللغة في حاجة إلى التحديث


تغييرات مرتقبة في فواعد اللغة الألمانية


أما هينريش فيقول في هذا السياق: "نترك جانبا ما لسنا في حاجة إليه". فالميزة الكبيرة تتجلى في تسهيل بنية قواعد اللغة الألمانية لتكون قريبة من اللغات الفرنسية، والإنجليزية والهولندية، ويضيف هينريش: " من ينبغي عليه تعلّم الألمانية خلال الثلاثين أو الأربعين سنة القادمة، فإنه على الأرجح لن يواجه الانزعاج من الحالات النحوية"، ومن المؤكد أن هذا الأفق المستقبلي لن يسعد الأجانب فقط، بل التلاميذ الألمان كذلك.

أرنولد روني/ عبد الرحمان عمار

مراجعة: ابراهيم محمد
Wäre es bloß wunderbar!!!
__________________
Ich bin verwirrt

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 04-08-2014, 06:54 AM
الصورة الرمزية muslimah
muslimah muslimah غير متواجد حالياً
عضو منتسب
 
تاريخ التسجيل: Mar 2014
المشاركات: 3
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

صحيح نحن نلاحظ ذلك الان الكثيرون لا يستعملون ادوات التعريف اثناء الحديث وسمعت ان هناك افكار بتغيير على اللغة
وبصورة عامة من حين لاخر تطرا التغييرات على اللغات لجعلها اسهل
شكرا جزيلا
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 04-10-2014, 07:28 PM
الصورة الرمزية saleh.
saleh. saleh. غير متواجد حالياً
عضو منتسب
 
تاريخ التسجيل: Sep 2010
المشاركات: 511
افتراضي

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

ربما تخلوا عن أدوات التعريف بسبب تغيرها بحسب الحالة الإعرابية ، أو لأن المستمع سيفهم المراد دون الحاجة لذكر الأداة .
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 04-15-2014, 08:18 PM
الصورة الرمزية muslimah
muslimah muslimah غير متواجد حالياً
عضو منتسب
 
تاريخ التسجيل: Mar 2014
المشاركات: 3
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة saleh. مشاهدة المشاركة
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

ربما تخلوا عن أدوات التعريف بسبب تغيرها بحسب الحالة الإعرابية ، أو لأن المستمع سيفهم المراد دون الحاجة لذكر الأداة .


لا حقيقة ان الالمان يستعملوها اذا تحدثوا باللغة الفصحى
لكن الغالب ان من يترك ادوات التعريف هم الغرباء او اللاجئين
وكذلك الالمان عندهم لغة الشارع كما يقولون وكما نسميها اللغة العامية
هذي اللغة لا يفهم منها اي شي لذا لا تحتوي في الغالب على ادوات التعريف
بحيث تحية النهار *نهارك سعيد * guten tag
يقولون كوته فقط
وفي الصباح بدل ال guten morgen
موركن فقط ومنهم من يقول مويه
وهكذا اما يختصرون الجملة الكاملة في كلمة او يقولون كلمات اخرى
هؤلاء الالمان انفسهم
فلا عتب على اللاجئين
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 07-26-2016, 06:18 PM
الصورة الرمزية Hakan el Aga
Hakan el Aga Hakan el Aga غير متواجد حالياً
عضو منتسب
 
تاريخ التسجيل: Jul 2016
المشاركات: 7
افتراضي

بتصور الاجنبي راح يبقي اجنبي ، حتي لو طور لغته ولكنته في النهاية لازم يكون عندو اخطاء راح تنكشف قدام الناس ،
انوا في زيارتي لالمانيا لجدو هناك اكتشفت انوا الالمانية تبعو لذيذة ! الضمائر عندو دافشة في بعضا بس الامو ماشية معه ; )

بس مابتصور انوا الاجانب يأثروا باللغة او اللكنة الالمانية وكبر مثال جدودنا الاترك ما اثروا باللهجة واللغة الالمانية .
رد مع اقتباس
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع إلى


جميع الأوقات بتوقيت GMT. الساعة الآن 02:39 PM.




Powered by vBulletin
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. تعريب » حلم عابر