Arabic Translators International _ الجمعية الدولية لمترجمي العربية

 


العودة   Arabic Translators International _ الجمعية الدولية لمترجمي العربية > الترجمة العملية Practical Translation > الترجمة المنظورة At-Sight Translation

الترجمة المنظورة At-Sight Translation الترجمة المنظورة

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: انزياح الدلالة المسبب ضعف فهم الفصحى (آخر رد :الامين)       :: ملاحظات عن الـ (عآمو) في مصر القديمة (آخر رد :أحمد الأقطش)       :: ضروب الزواج (آخر رد :حياة بن عشري)       :: خواطر سليمانية! (آخر رد :حياة بن عشري)       :: واشنطن: فرصة للابتزاز ..! (آخر رد :عادل محمد عايش الأسطل)       :: المَقامَةُ الترَامْبِيَّة (آخر رد :عبد الرؤوف)       :: مزاعم أصول لغوية مندثرة لكلمات شائعة (آخر رد :حامد السحلي)       :: بدلا من نظرية المؤامرة (آخر رد :Dr-A-K-Mazhar)       :: نظرية المؤامرة: خواطر و أسئلة و تأملات (آخر رد :Dr-A-K-Mazhar)       :: تأملات في السياسىة (آخر رد :Dr-A-K-Mazhar)      

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #201  
قديم 06-14-2016, 03:43 AM
الصورة الرمزية فيصل كريم
فيصل كريم فيصل كريم غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
الدولة: الكويت
المشاركات: 271
افتراضي

لعل أقرب إجابة عن "الصراع الوهابي-الوهابي" هو تشرذمها إلى فرق متعددة وازداد تباين مواقفها مع مرور الوقت.

هذا الصراع غير جديد، فقد تكرر في التاريخ الحديث مرارا، منه مثلا:

- الصراع الدموي الذي أدى إلى تدمير ما يسمى "الدولة السعودية الثانية". نعم هو كان صراعا على السلطة والحكم، لكن المظهر الديني لم يغب عن المشهد وحاول كل طرف استغلاله تحقيقا لمصلحته، فيما وقف فقهاء الوهابية عاجزين عن الحسم (قارن بما يحدث الآن بعجز فقهاء القاعدة)

- الصراع مع "إخوان من طاع الله" في نهاية العشرينيات وبداية الثلاثينيات وهو من أكثر هذه الصراعات الوهابية جلاء، حيث غلب الجناح "الجامي" (ومازال) فيما سقط الإخوان الذين يمثلون الفكر الوهابي في صورته الأصلية سقوطا مؤلما وسقطت معه مكانة القبائل التقليدية. لكن انكشف في ذات الوقت سهولة تطويع فقهاء ومشايخ الفرقة الوهابية وانضوائها تحت جناح السلطة وإن فعلت ما فعلت، وهو ما يناقض مبادئ الحركة الوهابية (المذكورة أعلاه في المشاركة رقم 194) وهو ما أدى إلى نقطة اللاعودة وانفجار الصراع.

- واقعة جهيمان العتيبي واقتحام الحرم سنة 1979. وهي مجموعة سلفية وهابية قامت بهذه العملية الغريبة.


فأرد على سؤال: لماذا الاختلافات و الصراع بينهم؟
السبب في رأيي واضح وهو فكري أولا ويتمثل في إشكالية المبادئ الوهابية ذاتها وعدم اتساقها وبروز تناقضاتها (كما ذكرنا أعلاه). وثانيا الإشكالية التنظيمية، حيث يتلخص كل ما أثمره الفكر الوهابي عمليا وفعليا بولادة الدولة السعودية على أرض جزيرة العرب ومهد الإسلام. وهو ما يرى المخلصون للوهابية الأصلية فيه انتكاسة كبرى وكابوسا لا ينتهي حيث يؤكدون خروجها على الوهابية وأنها لا تمثلها إلا شكليا فقط.

أما الرد على سؤال:
لماذا لم يوحدهم المذهب الوهابي؟

لأن الإشكاليتين الفكرية والعملية تلقي بحبالها الخانقة على الوهابيين عموما، ولأن الاستمرار بالهروب من حل صلب المسألة أدى إلى مشاكل متجددة من بينها سهولة الاختراق والتشكيك بالأمة، فإن النتيجة الحتمية وقوع الصراع البيني للوهابيين ومن يحسن الظن بهم لاسيما أثناء وقتنا الحالي حيث يتربص أعداء الداخل والخارج.

المذهب الوهابي لا يمكنه توحيد كل من يؤمن به، لأنه يحتوي ألغاما داخلية متفجرة. والمعضلة في الثورة السورية أن هذا الحذر والحرص الإيجابي لم يكن موجودا في البداية فيبدو أن الناس أحسنت الظن بكل من زعم يقاوم النظام السوري، وهذا خطأ مكلف للغاية.

__________________
رد مع اقتباس
  #202  
قديم 06-14-2016, 07:54 AM
الصورة الرمزية Dr-A-K-Mazhar
Dr-A-K-Mazhar Dr-A-K-Mazhar غير متواجد حالياً
ملاح
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 1,663
افتراضي

عزيزي الكريم فيصل كريم

تحياتي

السؤال بعد هذا الشرح: هل كل ما يحدث مازال بسبب الوهابية؟ أم أن الإشكالية أعمق من ذلك؟

لأن

نفس التبرير والشرح يمكن ان ينسحب علي فقه الكثير من التيارات و الحركات الإسلامية غير الوهابية.

الإشكالية هي نسبة كل الحركات العنيفة إلى المذهب الوهابي، و نسيان أن الاتجاه السلفي العام يمنع الخروج على الحاكم مادام الحاكم يقيم الصلاة


رد مع اقتباس
  #203  
قديم 06-14-2016, 09:29 AM
الصورة الرمزية Dr-A-K-Mazhar
Dr-A-K-Mazhar Dr-A-K-Mazhar غير متواجد حالياً
ملاح
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 1,663
افتراضي


هل الحركات أو الجماعات أو التيارات الإسلامية التالية كلها تتبع المذهب الوهابي..

داعش
طالبان
القاعدة
بوكو حرام
الشباب
جيش الإسلام
أحرار الشام
جبهة النصرة
جند ال
....
....

سؤال يحتاج بحث استقرائي و استنباطي و إحصائي حتي يمكن تعمييم حكم التصنيف

رد مع اقتباس
  #204  
قديم 06-14-2016, 06:44 PM
الصورة الرمزية فيصل كريم
فيصل كريم فيصل كريم غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
الدولة: الكويت
المشاركات: 271
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة dr-a-k-mazhar مشاهدة المشاركة
عزيزي الكريم فيصل كريم

تحياتي

السؤال بعد هذا الشرح: هل كل ما يحدث مازال بسبب الوهابية؟ أم أن الإشكالية أعمق من ذلك؟

لأن

نفس التبرير والشرح يمكن ان ينسحب علي فقه الكثير من التيارات و الحركات الإسلامية غير الوهابية.

الإشكالية هي نسبة كل الحركات العنيفة إلى المذهب الوهابي، و نسيان أن الاتجاه السلفي العام يمنع الخروج على الحاكم مادام الحاكم يقيم الصلاة


أستاذنا الفاضل ومعلمنا الجليل دكتور عبد الحميد مظهر، إفطارا شهيا وصياما مقبولا بإذن الله بهذا اليوم السابع من شهر رمضان المبارك.

أرجو ألا يفهم من كلامي أعلاه أنني أقسو على تلك الفئة من المسلمين ومن يتعاطف معها، خاصة وأن لا أحد هنا يرد على ما ذكرته من نقاط ومآخذ فيما سبق. بل نكرر ونشدد أن الفكر ليس قلعة مغلقة بل قصر مفتوح الأبواب لكل من يود أن يتفحص ويراجع. ومن ناحيتي لا شيء يجعلني لا سمح الله أبغض الفكر الوهابي أو أحقد عليه، لكنني كما ذكرت لأحد أصدقائي ممن يميلون للفكر الوهابي أننا لسنا ملزمين به، فهو سيبقى تاريخيا اجتهاد ورؤية تركت آثارها على الأرض ثم مضى كما مضت غيره الأفكار.

وبطبيعة الحال، عمق المشكلة لا يمكن اختزاله بالفكر الوهابي فقط، بل هو جانب منها لارتباطه بالحراك الجهادي عموما. القضية لا شك أنها متشعبة من الناحية الفكرية والتاريخية والاجتماعية والاقتصادية والسياسية. فمثل هذه الفرق وغيرها تعكس وضعيات مستمرة من التحولات والتجاذبات التي تطرأ على المجتمع، فهي ظواهر تشير إلى حالات معينة لا بد من دراستها وتحليلها بدقة.

التيارات الإسلامية الأخرى أيضا لديها مشاكل عميقة، ولو تحدثنا عنها فلن ننتهي (أزعم مثلا أنني قارئ للمذهب الشيعي ونظرية الإمامة ونظرية ولاية الفقيه وما جلبته من كوارث على الفكر الإسلامي عبر تاريخه). إلا أن موضوعنا هذا يركز على الحركات الجهادية وتطورها إلى أن وصلنا إلى نموذج تنظيم الدولة الإسلامية الشهير بـ(داعش). ونقاش مشاكل التيارات الأخرى سيفرع الموضوع تفريعا بعيدا.

من الناحية الموضوعية أرجو ألا نقع في فخ المصطلحات، فأنا أتحفظ على وصف هذه الحركات بـ"العنيفة"، إلا إذا كان وصفا للفعل العملي الذي تقوم به. فهي حركات جهادية، سواء أكان أسلوبها صحيحا أو خاطئا، أو أحببناها أو أبغضناها. فنحن لا نحب سلوكيات داعش لكن لا نستطيع أن نحرمه من حركيته الجهادية، حتى لو وصلت شكوكنا فيه إلى أبعد مدى. أما العنف فليس سوى وسيلة لا هدفا بحد ذاته، ولا شك أن الحركات الجهادية أُجبرت إجبارا على اتخاذ منهج العنف دفاعا عن النفس بعد عقود طويلة من النهج الإجرامي للسلط الحاكمة وقطعت من خلاله كل الخطوط الحمر مع المحرمات الشرعية. فكان لزاما مواجهتها بالقوة بما اعتدت وجنت يداها. فعنف الحركات الجهادية ليس نابعا منها بل يأتي كردة فعل على حكومات لم تكتفِ أنها مستبدة بل هي مصطنعة كذلك وثلثتها بالخيانة والعمالة.

ثم أنني، من الناحية الموضوعية أيضا، أتحفظ على مسألة "الاتجاه السلفي لا يخرج على الحاكم طالما يقيم الصلاة". فهؤلاء هم الجامية حصرا، وقد حشروا أنفسهم مع أهل السنة والجماعة والسلف الصالح حشرا، في حين أن الغالب عليهم أنهم زنادقة "عمليا" لأنهم إباحيون بطبيعتهم. فهم يبيحون للحاكم أن يفعل ما يشاء شرط أن يقيم الصلاة؟؟! فهذه سذاجة وانتكاسة للعقل ولا يصدقها إلا كل مهزوز ممزوز.

أما الواقع التاريخي فيثبت أن معظم من ثار على الحكام الظلمة وخرج عليهم هم أهل السنة والسلف الصالح، فالشيعة الإمامية مثلا كانوا يحرمون أي حراك سياسي لأن عقيدتهم تنبني على الانتظار والسلبية، أما الشيعة الإسماعيلية فقد ثبتت خيانتهم وتعاونهم مع الصليبيين وكفرهم على أية حال الشيعة الإمامية، أما الصوفية فلا داعي للحديث فالانعزال والعزلة أسياد الموقف. لكن انقلبت المعايير باندساس الجامية الخبثاء في صفوف أبناء السلف (بالمناسبة يأتي هذا نتاجا لتمخاضات الحركة الوهابية) فدب الجمود والركود في صفوف الأمة وتجبر السلاطين والحكام وباعوا البلاد والعباد بأبخس الأثمان.
__________________

التعديل الأخير تم بواسطة : فيصل كريم بتاريخ 06-14-2016 الساعة 06:49 PM
رد مع اقتباس
  #205  
قديم 06-15-2016, 04:02 PM
الصورة الرمزية Dr-A-K-Mazhar
Dr-A-K-Mazhar Dr-A-K-Mazhar غير متواجد حالياً
ملاح
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 1,663
افتراضي

أخي الكريم فيصل

تحياتي

أولاً: ما اهتم به هو مقدار صحة تفسير كل ما يحدث بنسبته للمذهب الوهابي فقط ، و فى الحراك الديني و السياسي والاجتماعي الكثير من الافكار و الآراء و الأحكام متشابكة و معقدة ولا يصح أن ننسب كل ما نراه إلى مذهب عبد الوهاب. و هذا التعميم يعتمد على منطق الاستنباط من نصوص مكتوبة فقط و يعمم الاستنباط و هذا خطأ.

المذهب الوهابي هو آلية دينية للتحريك و جمع الاتباع و تختلف استعمالات الآليات الدينية المبنية على استنباط نصوص صامتة للحركة و العمل. و لا يمكن منطقيا و علميا و عقليا نسبة كل الفصائل الإسلامية التى تعمل تحت مصطلح " الجهاد" إلى مذهب عبد الوهاب.

ثانياً: لتفسير ما يحدث لابد من استعمال منهج علمي ( استقراء+استنباط+ وضع فرضيات + تحقق من صحة الفرضيات)، هذا المنهج لابد أن يعتمد على جمع جيد لمعلومات كثيرة تمثل احصائيا توزيع الجماعات العاملة على الأرض و فكر قادتها. بالإضافة لنصوص تأسيسية ( مثلا ابن حنبل + ابن تيمية + المودودي + سيد قطب+...)يمكن الاستعانة بها لمعرفة مصادر فقه هؤلاء. ولا يمكن الاعتماد علي اجتهاد شخص واحد ( مثلا آل منسي) لفهم الصورة و نسبة كل ما نراه إلى الوهابية.

ثالثاً: فكرة عدم الخروج على الحاكم منتشرة بين الكثير، ولا يمكن نسبتها إلى جماعة ما. و السؤال العلمي

كيف عرفت أن فكرة عدم الخروج علي الحاكم هي فقط تعود لجماعة " الجامية"؟ هل هذا التعميم صحيح؟

رابعاً: الموضوع الاكثر تعقيدا هو تعدد العوامل التي تحرك ما نعاصره من سلوك جماعات إسلامية و فصائل متعددة من الفصائل الجهادية. و هذا التعدد يقع تحت العناوين التالية:..

00- الخلافة: فكرة الخلافة و قابليتها للتطبيق
00- الإسلام السياسى: ارتباط الديني بالسياسي
00- الجهاد: موقع الجهاد فى تحقيق الحلم بعودة الإسلام إلى الصورة، و فقه الجهاد و كيف يمكن تطبيقه

و هنا تتعدد الاختلافات الفقهية و الحركية و تتعدد الجماعات.

خامساً: فكرة دولة إسلامية و خلافة تتشابك و تتصارع مع مصالح كثير من دول المنطقة و دول العالم، و تمثل تهديدا لكثير من الحكام و اتباعهم ، لذلك لابد من فهم كيف تفكر الجماعات الجهادية فى تحقيق معني خلافة فى هذه الغابة من الفكري و الديني و السياسي. ثم دخول الدول و مخابراتها فى الصراع ، و تأثيرات السلفية غير الجهادية و الصوفية وتقديم خدماتها للدول التي تحارب الجماعات الجهادية.

لذلك فما نراه علي الأرض يضعف كثيرا من ان كل هذه الحركات تعتمد على مذهب عبد الوهاب فى الجهاد.

( يتبع)
رد مع اقتباس
  #206  
قديم 06-15-2016, 04:16 PM
الصورة الرمزية Dr-A-K-Mazhar
Dr-A-K-Mazhar Dr-A-K-Mazhar غير متواجد حالياً
ملاح
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 1,663
افتراضي


دولة أم ميليشيا: 6 نقاط تشرح كيف تعمل «حكومة داعش»

http://ida2at.com/state-or-militia-6...ment-spending/



رد مع اقتباس
  #207  
قديم 06-15-2016, 10:45 PM
الصورة الرمزية فيصل كريم
فيصل كريم فيصل كريم غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
الدولة: الكويت
المشاركات: 271
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Dr-A-K-Mazhar مشاهدة المشاركة
أخي الكريم فيصل

تحياتي

أولاً: ما اهتم به هو مقدار صحة تفسير كل ما يحدث بنسبته للمذهب الوهابي فقط ، و فى الحراك الديني و السياسي والاجتماعي الكثير من الافكار و الآراء و الأحكام متشابكة و معقدة ولا يصح أن ننسب كل ما نراه إلى مذهب عبد الوهاب. و هذا التعميم يعتمد على منطق الاستنباط من نصوص مكتوبة فقط و يعمم الاستنباط و هذا خطأ.

المذهب الوهابي هو آلية دينية للتحريك و جمع الاتباع و تختلف استعمالات الآليات الدينية المبنية على استنباط نصوص صامتة للحركة و العمل. و لا يمكن منطقيا و علميا و عقليا نسبة كل الفصائل الإسلامية التى تعمل تحت مصطلح " الجهاد" إلى مذهب عبد الوهاب.

ثانياً: لتفسير ما يحدث لابد من استعمال منهج علمي ( استقراء+استنباط+ وضع فرضيات + تحقق من صحة الفرضيات)، هذا المنهج لابد أن يعتمد على جمع جيد لمعلومات كثيرة تمثل احصائيا توزيع الجماعات العاملة على الأرض و فكر قادتها. بالإضافة لنصوص تأسيسية ( مثلا ابن حنبل + ابن تيمية + المودودي + سيد قطب+...)يمكن الاستعانة بها لمعرفة مصادر فقه هؤلاء. ولا يمكن الاعتماد علي اجتهاد شخص واحد ( مثلا آل منسي) لفهم الصورة و نسبة كل ما نراه إلى الوهابية.

ثالثاً: فكرة عدم الخروج على الحاكم منتشرة بين الكثير، ولا يمكن نسبتها إلى جماعة ما. و السؤال العلمي

كيف عرفت أن فكرة عدم الخروج علي الحاكم هي فقط تعود لجماعة " الجامية"؟ هل هذا التعميم صحيح؟

رابعاً: الموضوع الاكثر تعقيدا هو تعدد العوامل التي تحرك ما نعاصره من سلوك جماعات إسلامية و فصائل متعددة من الفصائل الجهادية. و هذا التعدد يقع تحت العناوين التالية:..

00- الخلافة: فكرة الخلافة و قابليتها للتطبيق
00- الإسلام السياسى: ارتباط الديني بالسياسي
00- الجهاد: موقع الجهاد فى تحقيق الحلم بعودة الإسلام إلى الصورة، و فقه الجهاد و كيف يمكن تطبيقه

و هنا تتعدد الاختلافات الفقهية و الحركية و تتعدد الجماعات.

خامساً: فكرة دولة إسلامية و خلافة تتشابك و تتصارع مع مصالح كثير من دول المنطقة و دول العالم، و تمثل تهديدا لكثير من الحكام و اتباعهم ، لذلك لابد من فهم كيف تفكر الجماعات الجهادية فى تحقيق معني خلافة فى هذه الغابة من الفكري و الديني و السياسي. ثم دخول الدول و مخابراتها فى الصراع ، و تأثيرات السلفية غير الجهادية و الصوفية وتقديم خدماتها للدول التي تحارب الجماعات الجهادية.

لذلك فما نراه علي الأرض يضعف كثيرا من ان كل هذه الحركات تعتمد على مذهب عبد الوهاب فى الجهاد.

( يتبع)
حياكم الله يا دكتور عبد الحميد وبياكم. ألاحظ أن هذا ثالث رمضان ربما على التوالي نتناقش فيه بكثافة حول مسائلنا هذه، ولا أعلم سبب هذا النشاط في شهر رمضان، ولعله دليل على بركة هذا الشهر وخيريته. ونتمنى لو أساتذتنا الأفاضل في الجمعية يشاركوننا النقاش حتى يضيئوا لنا نقاطا ربما خفيت علينا.

سأحاول الرد على نقاطكم يا دكتور، لكننا اتفقنا فيما سبق أن مثل هذه الردود لا تأتي غالبا بتأطير علمي صارم وشامل، فهذا يصعب في هذه العجالة، ويحتاج إلى بحث موضوعي متكامل، وهذا يستغرق شهورا طويلة إن لم تكن سنوات أطول. بل هي تأملات واجتهادات وأفكار حرة ربما تنفع، وإن لم تنفع لن تضر.

- المذهب الوهابي: لم أقل إنه سبب كل هذه المصائب أو أعمم هذا على كل شيء، فالأمة بضعفها وركودها تتحمل مسؤولية ظهور أية انحرافات خطيرة أو اعوجاجات فكرية تتحرك وتحصل على الشوكة والقوة. المسألة لا تقبل الفراغ (كما في الفيزياء) فالأمة إذا لم تبسط سلطانها بالحق سيأتي من يخطفه بالباطل. لكن هذا الموضوع مخصص لهذه الفرقة، وأزعم أن حل إشكاليتها سيؤدي إلى تحديد مصير الأمة. (إذا أردت يا دكتور أن نناقش دواعي هذه النقطة برد هنا فلا بأس، لكنني أود معرفة رأيك حولها)

- الحركات الجهادية والوهابية: هذه الحركات في معظمها سنية، ومشكلتها الواضحة أنها لا تستطيع التركيز على نشاطها المسلح ضد من توجه له السلاح، بل تتورط في الخوض في أمور الفقه والإفتاء والاجتهاد العلمي، ولا بأس بهذا في الظروف غير القتالية، لكن العمل الميداني والاستراتيجي المسلح يحتاج لتركيز شديد. وهناك من يؤكد أن هذا الخلط المؤسف يأتي من الفكر الوهابي تحديدا. وقد نخوض جدلا طويلا في ذلك (كيف ذلك؟ وما هي الأدلة؟ ومتى؟ وأين؟). لكن المهم هو أن هذه الحركات وقعت بهذا المحظور فعلا. وشاهدنا ذلك في العراق بنهاية سنة 2006 حيث كاد أن يتدمر كل ما بناه الأمريكان في العراق من نظام وأجهزة، لكن الحركات الجهادية تورطت بالاحتكاك مع الناس مباشرة وتركت القوات الأمريكية والعراقية -بعد تكبيدها خسائر فادحة قبل ذلك- لتتفرغ لإقامة الحدود ومحاولة الهيمنة على كل الجماعات المقاومة للغزو وأتباعه. لم يستطع أسامة بن لادن فعل شيء إزاء هذا التفكك التدريجي الخطير بالرغم من محاولاته لإصلاح ذات البين بين الفرقاء، ولم يستطع الدكتور أيمن الظواهري -وهو العالم الفقيه والمفتي- من بعده أن يحل هذه المشكلة العويصة. ولعل الظواهري يدرك أنها عويصة لارتباط هذه الحركات عقديا وفكريا بالفرقة الوهابية. وهو لا يجرؤ على ذكر هذه الحقيقة المريرة لخشيته من انفصام عرى القاعدة الواسعة للحركات الجهادية، وهذا خطأ يتجرع الظواهري مرارته الآن بانشقاق داعش عن القاعدة بتوقيت حساس للغاية (وعد إلى خطأ عدم القدرة على "الفورمات" عند الضرورة). والظواهري بالمناسبة ليس وهابيا بالمعنى المباشر.

- الخروج على الحاكم: لقد أشرت لك يا فضيلة الدكتور أنني أتحدث عن التيارات السلفية تحديدا. فالجامية كما يذكر تاريخها لاتخرج عن التيار السلفي منذ ولادتها إثر حرب 1991. وجعلتُ الأمر مرتبطا بالسلفية لأن معظم الحركات الجهادية الفاعلة حاليا سلفية. أما الخروج على الحاكم وعدم اللجوء إليه فهو فعلا منتشر بين التيارات لإسلامية ومنها جماعة الإخوان مثلا التي ترعرعت في دول الخليج تحت ظل الحكام لأنها نادت "بطاعة ولي الأمر" وعدم معارضته، وكذلك الصوفية التي تقترب من تقديس الحاكم وتركه يحكم كما يشاء، وأيضا لدينا الشيعة التي كانت تمالئ الحكام ولا تعارضهم إلى أن ظهرت دولة ولاية الفقيه في إيران. معظم المذاهب الإسلامية تعارض الخروج على الحاكم، لكن ليس كإباحية الجامية التي ظهرت وسط ظروف مرتبكة للغاية (ويبدو) تحت ضغط شديد من خارج أوساط المشيخة الدينية لتسويغ وجود القوات الأجنبية الهائلة في جزيرة العرب آنذاك (750 ألف جندي على الأقل) وهو أمر محرّم بإجماع جمهور العلماء. فيبدو أن تيارات معينة داخل المشيخة الدينية كانت مستعدة لكسر المحرمات إرضاء للحاكم. وهذا أدى إلى ورطة دينية كبيرة تعرض بسببها الشيخين ابن باز وابن عثيمين إلى إحراجات فادحة ووضعتهم مجددا أمام "كابوس جهيمان". ويبدو أنهم هذه المرة كما يقول الأمريكان They didn't get away with it فقد وقعت تصدعات عمودية خطيرة لم يقع ضررها على المؤسسة الدينية ومشايخها فحسب بل تجاوزه إلى ظهور معارضة فكرية لنظام الدولة تجسدت عبر تشكيل لجنة الدفاع عن الحقوق الشرعية سنة 1993 وهي تتكون من مجموعة كبيرة من الفضلاء علما وأخلاقا ومكانة إجتماعية. وعلى الرغم من أن معظم المشتركين بهذه اللجنة قصدوا النصيحة والإشارة لمكمن الخلل، إلا أن قمعهم وحصارهم أدى إلى ظهور المعارضة الخارجية، وهو أسوأ شيء يمكن أن يواجه أية دولة التي يجدر أن تحتفظ بمعارضتها داخل بلادها. وعلى العموم، تجرأ التيار الجامي بتكفير هذه المجموعة المستنيرة من الأكاديميين وأهل الفكر والعلم. فالجامية يبيحون للحاكم التصرف ويحرمون حتى نقاشه، فهم يختلفون عن التيارات الأخرى التي لم تحبذ الخروج على الحاكم ونهت عنه ونادت بالطاعة، لكنها ليست بهذا الغباء الجامي الفاضح. ومرة أخرى يا أستاذنا الدكتور، أنا لا أعمم هنا، بل العكس أخصص وأحدد.

- نايف آل منسي: تدريج المسألة ربما يكون كالتالي:

ظهور داعش -> مرجعية داعش = الوهابية => تفكيك الفكر الوهابي

ولفهم هذه المعادلة لابد من فهم أصول هذا الفكر. وبالمناسبة نايف آل منسي لم يأتِ بجديد، فالرجل أعاد شرح تناقضات هذا الفكر ولخص ما ذكره علماء سابقون منذ ظهور الوهابية وحتى الآن في هذه الجلسات المرئية التي ألغاها من حسابه باليوتيوب كما يبدو إثر تعرضه لضغوط مباشرة.

ويمكنك أن تشاهد هذا الفيلم الذي تحدث فيه آخرون



المشكلة يا فضيلة الدكتور ليست هنا، بل تكمن بالحجر على الرأي والترهيب والقمع الفكري إذا جاءت من السلطة ومن يواليها. فهذا يؤدي إلى كوارث لا يتوقعها أحد، وها هي قد جاءت إحداها على شكل "داعش".
رد مع اقتباس
  #208  
قديم 06-16-2016, 08:18 PM
الصورة الرمزية Dr-A-K-Mazhar
Dr-A-K-Mazhar Dr-A-K-Mazhar غير متواجد حالياً
ملاح
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 1,663
افتراضي

اقتباس:

حياكم الله يا دكتور عبد الحميد وبياكم. ألاحظ أن هذا ثالث رمضان ربما على التوالي نتناقش فيه بكثافة حول مسائلنا هذه، ولا أعلم سبب هذا النشاط في شهر رمضان، ولعله دليل على بركة هذا الشهر وخيريته. ونتمنى لو أساتذتنا الأفاضل في الجمعية يشاركوننا النقاش حتى يضيئوا لنا نقاطا ربما خفيت علينا.

أخي الكريم فيصل

تحية رمضانية مباركة

اشكرك على ما تفضلت به، و ربما الأحداث الساخنة على الساحة، و ما يحدث للمسلمين و الإسلام و تكرار أسم "داعش" في الأخبار هو ما يغذي الطاقة للكتابة و الحوار. و بخصوص النقاش أحب أن اكرر ما كتبته

ونتمنى لو أساتذتنا الأفاضل في الجمعية يشاركوننا النقاش حتى يضيئوا لنا نقاطا ربما خفيت علينا.

فتعدد وجهات النظر و اختلاف ابعاد الرؤية تثري الموضوع، وربما نلقي تشجيعا من البعض فنقرأ لهم تأييدا أو اعتراضا أو تصحيحا و تعديلاً.

المهم الآن العودة لتأمل النقطة الجوهرية فى مراجعات الوهابية و داعش.

مما جاء سابقا عن "الوهابية" هى أحكام حول

الشرك و التكفير فقط.

و السؤال هل الشرك و التكفير هى أساس فهم و تحليل عمل فصائل " داعش" العاملة فى العراق و ليبيا و مصر؟

وهل التكفير و الشرك هى ما يشرح و يعلل و يفسر كل ما نراه؟

و هل التكفير و الشرك هى المصطلحات الأساسية فى الوهابية فقط؟

و ماذا عن مصطلحات الجاهلية و الحاكمية عند سيد قطب ، والمصطلحات الأربعة عند المودودي؟

أليس لهذه تأثيرات على الحركات الجهادية الإسلامية؟

و هل تتذكر ما حدث لإنقسامات لجماعة الإخوان فى سجون عبد الناصر فأفرخت جماعات لها توجهات مختلفة فى عصر السادات؟

فهل أساس الانقسامات فى الإخوان في سجون عبد الناصر تعود للمذهب الوهابي؟

وهل المودوي و سيد قطب اتباع للمذهب الوهابي؟

رد مع اقتباس
  #209  
قديم 06-17-2016, 01:41 AM
الصورة الرمزية فيصل كريم
فيصل كريم فيصل كريم غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
الدولة: الكويت
المشاركات: 271
افتراضي

تحية رمضانية صباحية يا دكتور عبد الحميد.

بالنسبة لأسئلتكم أعلاه، فما المسؤول أعلم من السائل. وفضيلتكم أدرى وأفهم مني بهذه المسائل.

لكن لو تسنى لي ذكر ما أعرف فسأقول:

* الشرك والتكفير: هما للأسف ركنان رئيسان قام عليهما الفكر الوهابي الأصلي. وقد أوغل القوم بالتكفير ووصف أكثر أهل بلدان المسلمين "بالقبورية وعبادها" فأنتم في مصر مثلا يكفيكم أن مجموعة من الناس يتبركون بزيارة قبر السيد البدوي ليتعمم وصف أهل البلاد أنهم "قبوريون" وبالتالي هم مشركون وبالتالي كفار، وذلك لأن أهل السنة فيها لم ينكروا على القبوريين كفرياتهم ولم يوقفوا كفرهم، وبالتالي هم كفار مثلهم، فهذا هو مقتضى المبادئ الوهابية المذكورة أعلاه.

ولأن هذا مثّل ورطة، حاول الوهابيون الأوائل الخروج منها لكن وقعوا بورطة أكبر. فتفسير هذا الحكم المكاني والجغرافي (أي تكفير أهالي البلدان الإسلامية) تطلب تكفيرا زمانيا أيضا. فالأدبيات الوهابيات تنضح بأن انتشار الشرك والكفر سبق زمانهم بأكثر من 600 سنة. وستجد هذا في كتب الدرر السنية التي حاول الشيخ محمد بن عبد الوهاب نفي أن منهجه تكفيري، وكذلك كتب التاريخ الوهابية لحسين بن غنام وغيره.

أما في وقتنا المعاصر وبعد اضمحلال الوهابية الأولى، نلاحظ أن اللجوء لمنهج التكفير لدى بعض الجماعات الجهادية وسيلة فعالة للحصول على السلطة أو النفوذ على الأرض، لأن هذا المنهج يحدث أثر الصدمة والترويع في نفوس الناس، كما أنه لا يقع إلا في مناطق الفراغ (قارن بين نجد في القرن الثامن العشر والفراغ الفعلي فيها، والعراق بعد الغزو الأمريكي، وسوريا إثر انهيار نظامها التدريجي) وكذلك فإن الوهابيين السابقين أو الجدد يحاولون إقناع الناس بأنهم قادرون على فرض النظام والأمن ومنع الانفلات الأمني، كما رأينا في التقرير في المشاركة رقم 206.

* التكفير والحركات الوهابية وتفسير ما نراه: من يطلع على يوميات الفصائل المتشددة في العراق كجماعة أبو مصعب الزرقاوي (مؤسس داعش الأول) وممارساتهم مع الناس أثناء الاحتلال الأمريكي للعراق، وقارنها مع مثيلتها في نجد بعيد نشوء الإمارة السعو-وهابية سيجد تماثلا شبه كربوني للأحداث: إطلاق للتكفير وملاحقة السحرة والمشعوذين والمسارعة بتنفيذ الحدود دون سلطان أو شرعية. ويتكرر ذات الأمر في سوريا بعد ظهور داعش على الساحة. لأن هذا النهج له تأثير قوي، وبما أن عامة الناس يجهلون أسس الدين والعقيدة فإن ذلك النهج يتسرب إلى النفوس ويتشبث بالأرض لأنه "تطبيق لشرع الله" كما يتوهم العامة بالرغم من أنه أمل لنا جميعا. الجهل + الرغبة= كارثة، يا دكتور.

* الانقسامات والانشقاقات: لا شك أن كل فشل يعقبه محاولة لإدراك الأسباب والدواعي، فهذه طبيعة بشرية متأصلة. غير أن ضعف القدرة على المراجعة الصريحة وتجذر احترام الزعماء والقادة إلى حد التقديس وانعدام الرقابة الفكرية والتمحيص العقلي، أدى إلى تكريس الفشل واستقراره، وهذا مما تأباه الفطرة البشرية السليمة التي تنحو باتجاه المرونة والمعالجة والتصحيح. ونموذج الإخوان المسلمين في الخمسينيات وعدم القدرة على إجراء مراجعة فكرية صريحة وشاملة نجده يتكرر مع الشيوعية مثلا، ففكرة الشيوعية فشلت قبل سقوط دولتها المركزية بعقود، لأنها رضخت لإغراءات السلطة وجمودها، فحدثت انشقاقات أساسية بالفكر الشيوعي. أما الوهابيون فليسوا استثناء. سوى أن المنشقين عن الوهابية يتحفزون لعودة فكرها الأصلي (وهذه طامة)، ولا يختلفون بذلك عن فكر الخوارج الذين كان فكرهم الأصلي كارثيا، لكن التفرع الذي نجا منهم، وهم الإباضية، أصبح متعقلا وتخلى عن التكفير بالمطلق.

وكأني بهذه الجماعات يا دكتور أنهم يشبقون للسلطة، فعندما لا تكون بحوزتهم يصبحون كالمجانين ومستعدين لتدمير الدنيا وما فيها، وعندما يظفرون بالسلطة يتعقلون ويصبحون هادئين ومنطقيين، بغض النظر عن بطلان فكرهم أو صحته. ما هذا الجنون؟!!!

المودودي وسيد قطب: صدقني يا دكتور أنا لا أحاول تعميم الظاهرة الوهابية، بل أحاول فقط مناقشتها هنا.

في القرن التاسع عشر، ظهرت ثلاث حركات دينية انفصالية أو إصلاحية:
- الوهابية في قلب نجد
- السنوسية في منطقة ليبيا وصحرائها
- المهدية في وسط السودان


فلماذا اندثرت دولتين من هذه الحركات وبقيت دولة؟ وهل هذه الدولة مرتبطة فعليا مع حركتها؟

هذه أسئلة تحتاج مراجعة تاريخية وفكرية دقيقة.
__________________
رد مع اقتباس
  #210  
قديم 06-17-2016, 12:55 PM
الصورة الرمزية Dr-A-K-Mazhar
Dr-A-K-Mazhar Dr-A-K-Mazhar غير متواجد حالياً
ملاح
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 1,663
افتراضي

أخي الكريم فيصل

تحية طيبة و جمعة مباركة

طرح الأسئلة يساعد كثيرا على فهم افضل لحركة " داعش" وعلاقتها بالوهابية، ومن هذا المنطلق دعنا ننظر لفقه "داعش" من ناحية أخرى و أسأل:

هل الفكر و الفقه الداعشي ينتسب أكثر للفكر الخارجى بدلا من المذهب الوهابي ؟

ألم يحدثنا التاريخ كيف تعامل الخوارج مع مخالفيهم و كمثال على ذلك فرقة "الأزارقة؟

هذا من ناحية علاقة فكر داعش بفكر الخوارج القديم

و من ناحية معاصرة كيف نري فكر داعش من خلال ما كتبه سيد قطب فى كتابه " معالم علي الطريق"، أو ما كتبه المودودي فى كتابه " المصطلحات الأربعه"؟

وربما الأولوية لكتاب سيد قطب لأنه كتبه وفي رأسه آليات العمل لتحويل المجتمع الجاهلي( أيام عبد الناصر) إلى مجتمع إسلامي حقيقي ( مصطلح الجاهلية) يدرك المعنى الصحيح للألوهية ( راجع مصطلحات الربوبية و الألوهية و الشرك و التكفبر)، وتطبيقه الصحيح فى مصطلح الحاكمية لله.

فما رأيك؟

و دمت
رد مع اقتباس
  #211  
قديم 06-17-2016, 09:53 PM
الصورة الرمزية فيصل كريم
فيصل كريم فيصل كريم غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
الدولة: الكويت
المشاركات: 271
افتراضي

ربما السؤال الأكثر مباشرة: هل المذهب الوهابي هو حلقة جديدة من مسلسل الخوارج؟

لن أنسى ذلك الحوار الساخن مع صديق قديم كنت أتناقش معه حول هذا الموضوع، وتفاجأت بدفاعه المستميت عن الشيخ محمد عبد الوهاب وفكره. وبعد أخذ ورد مرير، لم ينكر الصديق أن الوهابية خوارج لأنهم خرجوا على خليفة شرعي (مهما كان الرأي فيه) ولم يستطع الرجل التملص من هذه الطامة.

وبطبيعة الحال فإن "الخروج" لا يعد عملا سلبيا أو إيجابيا بحد ذاته. فهو يعتمد على مدى بطلانه أو صحته. فالحسين رضي الله عنه خرج على الحاكم، لكنه خروج له أسبابه ودواعيه الصحيحة، بالرغم من تحذير الصحابة له من الخطر من وراء انعدام الدعم الكافي وعدم الانسياق وراء الوعود الجوفاء، لكن قدر الله وما شاء فعل. وضرب الحسين نموذجا تاريخيا بعدم السكوت على الحاكم الظالم، وهذا حق.

داعش لم يخرجوا على أحد، ومن الخطأ وصفهم بالخوارج. فلا يوجد حاكم شرعي واحد بأمة الإسلام لكي يخرج عليه أحد. وإنما هم امتداد لحركة انفصالية (وتوصف بالإصلاحية أيضا) تمثل بذاتها حلقة من نوع جديد من الحركات الخارجة.

والله أعلم
__________________
رد مع اقتباس
  #212  
قديم 06-17-2016, 11:05 PM
الصورة الرمزية Dr-A-K-Mazhar
Dr-A-K-Mazhar Dr-A-K-Mazhar غير متواجد حالياً
ملاح
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 1,663
افتراضي


الأخ الكريم فيصل كريم

تحياتي الرمضانية، وفي انتظار السحور كتبت لك التالي:...

موضوع علاقة الوهابية بداعش لم ينتهي بعد باستنتاج واضح. فليست فكرة الخروج علي الحاكم هي ما نبحث عنه هنا، و لم يكن السؤال حول داعش و الوهابية و الخوارج من ناحية الخروج علي الحاكم، و لكن عن داعش و الوهابية و الخوارج في مسألة أساسية فى العقيدة.

فالفكرة الاساسية التى طرحتها هنا حول الوهابية هي الشرك و التكفير.

الشرك و التكفير من ناحية ، و التعامل مع المخالف بقسوة و عنف و قتل من ناحية أخري.

فهل هناك فروق بين الخوارج و الوهابية و داعش فى هذه المسألة؟

( يتبع)

و فية إعادة مراجعة لعلاقة داعش بالوهابية، و هل ما يحدث فى العراق و سوريا و ليبيا و سيناء ( داعش) هو من نتائج الفكر أو المذهب الوهابي ؟

أو بشكل أدق يعود إلى عقيدة التكفير و الشرك؟


رد مع اقتباس
  #213  
قديم 10-08-2016, 11:37 AM
الصورة الرمزية Dr-A-K-Mazhar
Dr-A-K-Mazhar Dr-A-K-Mazhar غير متواجد حالياً
ملاح
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 1,663
افتراضي

دولة داعش: خطيئة صدام الأخيرة في كتاب جديد

العنوان: الدولة الإسلامية: جذورها ومستقبلها
الكاتبة: عايدة العلي سري الدين
الناشر: دار الفارابي، بيروت، لبنان
الطبعة الأولى: شباط/فبراير 2016م

في مقدمة و24 فصلًا، اجتهدت الكاتبة اللبنانية «عايدة العلي سري الدين» في طرح رؤيتها حول «الدولة الإسلامية في العراق والشام» في كتابها: «الدولة الإسلامية: جذورها ومستقبلها». والكاتبة تقرر –ابتداءً– أن ظاهرة داعش تم تفسيرها بتفسيرات متضاربة بدءًا من اعتباره التنظيم «نبت فجأة دون جذور راسخة»، مروراً بـ «الركون إلى رأيين على نحو خاص فالأول يرى إلى اعتبار ثمة داعشي داخل كل منا، وبالتالي فكان ظهور التنظيم نتيجة طبيعية بسبب التطرف الديني الكامن داخل كل منا. أما الرأي الآخر، فهو الذي كان أقل انتشارًا وأكثر دقة، داعش هو تجلٍ آخر من تجليات «القاعدة» وإبن شرعي لها في نهاية المطاف.


وداعش تنظيم إرهابي مسلح يتبع الأفكار السلفية الجهادية والوهابية بالإضافة إلى أفكار ورؤى الخوارج، ويهدف أعضاؤه –حسب اعتقادهم– إلى إعادة الخلافة الإسلامية. والتنظيم أعلن قيام الخلافة ونصبت أبا بكر البغدادي خليفة. (يونيو/حزيران 2014م).

http://ida2at.com/isis-state-sin-saddam-last/
رد مع اقتباس
  #214  
قديم 01-03-2017, 03:37 PM
الصورة الرمزية Dr-A-K-Mazhar
Dr-A-K-Mazhar Dr-A-K-Mazhar غير متواجد حالياً
ملاح
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 1,663
افتراضي

الدولة الإسلامية الجذور، التوحش، المستقبل
المؤلف: عبد الباري عطوان

.
يكشف الصحافي والخبير في شؤون «القاعدة»، عبد الباري عطوان، عن أصول «الدولة الاسلامية» و«الخلافة» المعلنة، التي وصفها وزير الدفاع الأميركي تشاك هيغل بأنها (أكبر تهديد إرهابي يواجه الولايات المتحدة). كما يبحث عن جذور هذه الدولة ومرتكزاتها الإيديولوجية، وطبيعة القوى المكونة لها، وأسرار صعودها المفاجئ، ومصادر قوتها وضعفها، والعلاقة بينها وبين تنظيم «القاعدة» الأم، وعوامل الخلاف والاتفاق بينهما .
.
http://arabicketab.blogspot.com.eg/2...-post_739.html

.
رد مع اقتباس
  #215  
قديم 02-26-2017, 05:54 PM
الصورة الرمزية Dr-A-K-Mazhar
Dr-A-K-Mazhar Dr-A-K-Mazhar غير متواجد حالياً
ملاح
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 1,663
افتراضي

أسم الكتاب : عالم داعش
أسم المؤلف : هشام الهاشمى
.
http://arabicketab.blogspot.com.eg/2...g-post_67.html
رد مع اقتباس
  #216  
قديم 04-30-2017, 03:47 PM
الصورة الرمزية Dr-A-K-Mazhar
Dr-A-K-Mazhar Dr-A-K-Mazhar غير متواجد حالياً
ملاح
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 1,663
افتراضي

كتاب: داعش من النجدي إلى البغدادي
تأليف: فؤاد إبراهبم

http://arabicketab.blogspot.com.eg/2...g-post_78.html
رد مع اقتباس
  #217  
قديم 05-01-2017, 09:21 AM
الصورة الرمزية حامد السحلي
حامد السحلي حامد السحلي متواجد حالياً
إعراب e3rab.com
 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
الدولة: سورية
المشاركات: 1,243
افتراضي

انحرف النقاش هنا طويلا وقد مررت على بعضه ولم أقرأه كله لكنه تكرار لنقاشات كثيرة قرأتها كوني كرست وقتا طويلا لهذا الموضوع وكوني متابع للفكر الجهادي منذ التسعينات
خلط النقاش مسارين بينهم علاقة لكن الخلط بينهما يجعلها غير دقيقة
1-الجذور الفكرية لداعش بالسلفية عموما والسلفية النجدية المسماة وهابية خصوصا
2-نشأة داعش الحالية كتطور حتمي للفكر القاعدي
أسوأ ما في النقاش خلط المرجعية الشرعية بالمرجعية المجتمعية أو التاريخية
الشرع لا يصدر أحكام تاريخية أو مجتمعية على الناس بل على الأعمال النسبية للأفراد والحركات
والشرع لا يحمل الناس مآلات أحكامهم ولوازم أفعالهم وأقوالهم إلا إن التزموها
لكن منطق التاريخ ودراسات المجتمع هو إصدار أحكام مآلية وإلزامات منطقية وهي مقبولة في سياق كونها اجتهادات بشرية وتبرئتها دوما من أن تكون أحكاما شرعية
حضور التبرئة في أحكام المسلمين التاريخية والاجتماعية على الأفراد والأشخاص ضرورة ومن قرأ لابن خلدون وابن كثير أو ابن الأثير وسواهم يرى هذا واضحا لكنه يكاد يختفي في كتابات المعاصرين وهذا خطر عظيم فانحراف المسيحية قام على هذا الخلط حتى غابت المرجعية الشرعية تماما عندهم وباتت دينا مصنوعا قابلا للتكيف ومؤهلا لتتخذه الإمبراطورية الرومانية عباءة لحكمها
__________________
إعراب نحو حوسبة العربية
http://e3rab.com/moodle
المهتمين بحوسبة العربية
http://e3rab.com/moodle/mod/data/view.php?id=11
المدونات العربية الحرة
http://aracorpus.e3rab.com
رد مع اقتباس
  #218  
قديم 05-01-2017, 10:47 AM
الصورة الرمزية حامد السحلي
حامد السحلي حامد السحلي متواجد حالياً
إعراب e3rab.com
 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
الدولة: سورية
المشاركات: 1,243
افتراضي

السلفية نشأت فكرا على يد ابن تيمية رغم أن لها بعض الجذور قبله لكن ليس بتلك الصلابة لتستقل كرؤية ولم تتحول أبدا لحركة
ركن الفكرة وهو محمول اسمها أن الناس بما فيهم العلماء انحرفوا عن مراد الشرع وأنه يجب العودة إلى مراد الشرع
وهي ليست أول إصلاح فكري بالإسلام لكنه أول إصلاح يتهم عموم المسلمين بالانحراف
أسس ابن تيمية للفكرة لكنه لم يطرح مرجعية واضحة وإن كان بالإمكان ملاحظة حضور فكرة مرجعية الجيل الأول من المسلمين باعتبار فهمهم للشرع هو الأكمل
هذه الأفكار وجدت متناثرة قبله وهو جمعها في رؤية واحدة
التأسيس للمرجعية جاء متأخرا على يد من يعتبره السلفيون أقل سلفية من ابن تيمية ابن حجر وتلميذه السخاوي
ميز ابن حجر بين آراء الصحابة والتابعين ووضع السخاوي تأصيلا لهذا التمييز معتبرا آراء الصحابة هي المرجعية ليها رأي التابعي ومميزا إياهم بطبقات ولم يكن هذا التمييز واضحا لدى ابن تيمية وتلاميذه الأربعة بمن فيهم الذهبي والمزي الأكثر تعمقا من ابن تيمية بالرجال وطبقاتهم ولكن ابن حجر والسخاوي كانا أقل قبولا لفكرة اتهام عموم الأمة بالانحراف
هذه المرجعية ستصبح مرجعية الحركة السلفية التي تحولت من فكر لحركة على يد محمد بن عبد الوهاب
في ذلك العصر لم يكن للفعل المجتمعي غير المسيس أي قوة أو حتى وجود
وقد بدأ ابن عبد الوهاب بجهد تبليغي لكنه أدرك بسرعة أن هؤلاء الأتباع المتناثرون عاجزون ولا يمكنهم صناعة شيء وأن صناعة شيء تتطلب قوة سياسية فتحالف مع السعوديين وظهرت الحركة الوهابية السعودية ومن الصعب جدا التمييز بين فكر ابن عبد الوهاب وما سكت عنه من ممارسات كان للسعوديين الرأي الأول بها كأصحاب القوة والسلطة
تاريخيا سهل أن نقول إن الحركة الوهابية أضعفت الدولة العثمانية وإنها كانت في صالح القوى الغربية نفس الأمر يقال عن حركة محمد علي بمصر رغم كونها على الضد من الحركة الوهابية ولو نجحت ربما كانت لتكون أقوى من الدولة العثمانية نفس الأمر عن الحركة الوهابية
بنفس المنطق يمكن القول عن التوسع العثماني نفسه صحيح أنه أزال معظم الشتات الإسلامي واستعاد الأمة لكنه أضعف الأطراف الإسلامية ممهدا لهيمنة أوربية شاملة على العالم بغياب القوى البحرية والتجارية الإسلامية
فانهيار الدولة العثمانية كحكم تارخي كان حتميا من لحظة حصارها للعمانيين في الشارقة وممسقط وعدن وباتالي سقوط وجودهم بالمحيط الهندي ومن لحظة تقسيمها لأسطول بربروسا خوفا منه مما مهد لسقوط القوة البحرية الإسلامية بالمتوسط والحليفة أي البندقية وصعود القوة الفرنسية والضربة الأخيرة جاءت بنقل الفعاليات الصناعية والتجارية من حلب ودمشق والموصل وجزئيا القاهرة إلى الاستانة مما ضرب عواصم التجارة تلك وأنهى نهائيا طريق الحرير ليصبح العالم الإسلامي خارج حلقة التداول التجاري ثم ليخرج بالتدريج حتى من حلقة الوزن الاقتصادي وهو فعل زمني سيستغرق قرنين
كل هذه النتائج المآلية حتمية في القراءة التاريخية وحتى الإلزامات الآنية فمنع تجارة الموانئ العمانية تعني حتما انهيارها وانهيار كل ما يعتمد عليها بالداخل البري الإسلامي وانهيار بحريتها مآل حتمي
هل يتحمل سليم الأول وسليمان القانوني هذه المآلات؟
شرعا بدون شك لا
ندرسها ونصدر أحكاما تارخية عليها لنحرض على الاعتبار منها لكن نصر دوما على أن هذه الأحكام ليست شرعية
وحركة العثمانيين كانت خيرا للمسلمين عموما رغم ثغراتها وأمراضها التي مهدت لموتها
نفس الحكم على الحركة الوهابية رغم كل ما سجله ابن غنام وغيره من مؤرخيها أنفسهم من أخطاء إلا أنها عموما كانت خير رغم أنها آلت لصالح العدو وضعفا لدولة المسلمين
فالوضع في شبه الجزيرة كان مأساوي والدولة لاوجود لها إلا ببعض حصون وهي متواطئة مع اللصوص وقطاع الطرق والناس يتم تجهيلهم وتخديرهم بالتصوف وخزعبلاته
بالنتيجة الحركة الوهابية الأولى استطاعت تحسين وضع الناس ومنع اللصوصية وقطع الطريق في بيئة تخلت عنها الدولة العثمانية طوال قرنين
ثم تغولت الدولة السعودية وشطحت في التكفير وأرسلت حملات نحو الشام والعراق وباتت خطرا على بيئات مسلمة مستقرة بحيث بات مبررا إنهاؤها وكان الواجب تأكين الوضع المستقر الذي أمنته لأهل الجزيرة وللأسف لم يحصل حرص طولون على تفكيك بنية الدولة دون استبداله مما سيمهد لعودة المحاولة السعودية الثانية ثم الثالثة التي نجحت حتى اليوم
__________________
إعراب نحو حوسبة العربية
http://e3rab.com/moodle
المهتمين بحوسبة العربية
http://e3rab.com/moodle/mod/data/view.php?id=11
المدونات العربية الحرة
http://aracorpus.e3rab.com
رد مع اقتباس
  #219  
قديم 05-01-2017, 11:08 AM
الصورة الرمزية حامد السحلي
حامد السحلي حامد السحلي متواجد حالياً
إعراب e3rab.com
 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
الدولة: سورية
المشاركات: 1,243
افتراضي

استخدم آل سعود الغلو والتكفير أداة ضد خصومهم ولجمع المتحمسين للثورة الغاضبين من سوء وضع الأمة حتى إنه أحيانا خرج عن سيطرتهم واضطروا لحرب أدواتهم نفسها كما فعل عبدالعزيز مع إخوان من طاع الله
هذا أمر سياسي لا يمكن تحميله للمدرسة السلفية النجدية وإن كان تكراره ثلاث مرات دون أن يقوم في المدرسة النجدية تأصيل ضده يجعل الدفاع عن المدرسة بأن الفكر شذوذ عنها ليس منها أصعب ولكنه أمر متكرر في كل المدارس السياسية الإسلامية
حتى المدرسة الأشعرية الأكثر شيوعا لايمكن اتهامها مثلا بدعم الطغيان لكن على أرض الواقع دعمت الطغيان عشرات المرات دون أن تؤصل لهذا الدعم أو تتبنى تأصيلات الشواذ منها والذين باتوا اليوم قطاعا عريضا من البوطي لكولن للجفري وعلى رأسهم جمعة وشلته

مشكلة داعش صعوبة إصدار حكم واضح عليها هل تستخدم داعش تكفير كل المخالفين أي كل الأمة كأداة أم أنها تتبناه فعلى أرض الواقع نرى هذا التكفير بالجملة وإن ظهرت بين الفينة والأخرى تصريحات رسمية تتبرأ منه جزئيا وليس كليا أي تتبرأ من حالات منه دون التبرؤ من أصل الغلو بالتكفير ضد كل المخالفين
المشكلة أعمق من مجرد تبني نهج التكفير وقتل كل مخالف بل وجود أياد غير مسلمة خفية خلف داعش متمثلة بالبعث العراقي توجهها واختراقات على مستويات عديدة من مخابرات دول متعددة ويبدو أن هذه القوى الخلفية متعايشة سوية على استخدام هذا الجسم المتوحش بغرض اساسي يتفق عليه الجميع هو تدمير القاعدة الفكرية للجهاد الإسلامي كوسيلة لرفع الظلم وحفظ الأمة فالفكرة لا يمكن تدميرها إلا بإثبات فشلها وأفضل وسيلة هي تطبيقها عالأرض بأسوأ شكل ممكن
فداعش بقدر ما هي ابنة للسلفية عموما النجدية والجهادية خصوصا فهي كذلك ابنة للبعث العراقي خصوصا والعلمانية العربية عموما
تتحمل هذه المدارس مسؤولية داعش بالتشارك وبقدر محدود فالهجين ليس مسؤولية كاملة لأي من أبويه خصوصا أنه لم يولد باختيار منهما وليس بينهما زواج أو أي علاقة حتى تكون ولادته مآلا حتميا يتحملان مسؤوليته
__________________
إعراب نحو حوسبة العربية
http://e3rab.com/moodle
المهتمين بحوسبة العربية
http://e3rab.com/moodle/mod/data/view.php?id=11
المدونات العربية الحرة
http://aracorpus.e3rab.com
رد مع اقتباس
  #220  
قديم 05-17-2017, 03:15 PM
الصورة الرمزية Dr-A-K-Mazhar
Dr-A-K-Mazhar Dr-A-K-Mazhar غير متواجد حالياً
ملاح
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 1,663
افتراضي

تنظيم الدولة الإسلامية : النشأة، التأثير، المستقبل
http://www.books4arab.com/2015/09/pdf_850.html



http://www.aljazeera.net/knowledgega...82%D8%A8%D9%84

http://studies.aljazeera.net/ar/file...937991206.html
رد مع اقتباس
  #221  
قديم 05-18-2017, 02:57 AM
الصورة الرمزية حامد السحلي
حامد السحلي حامد السحلي متواجد حالياً
إعراب e3rab.com
 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
الدولة: سورية
المشاركات: 1,243
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة dr-a-k-mazhar مشاهدة المشاركة
للأسف البحث رغم قالبه الموضوعي وغزارة معلوماته لا يخلو من تحيز فالكتاب جميعا خصوم للعمل الإسلامي بعمومه والجهادي منه خصوصا كما لا يخلو من تسطيحات وتحريف في عرضه للمعلومات بحيث يصل إلى فكرته الإيديولوجية
مثلا معتز الخطيب وهو يحمل دكتوراه بالشريعة من جامعة دمشق ينسب لأبي قتادة القول بأن الخلافة تقوم على أن يبايع واحد من المسلمين واحدا من آل البيت وهذا حتما غير صحيح لكنه يرغب بإسقاط الأمر على مبايعة البغدادي
قلة جدا من أهل السنة من يحصر الخلافة بآل البيت وهم معدودون وحتما أبو قتادة ليس منهم وعمومهم يقول بأن الخليفة ينبغي أن يكون قرشيا وكثير منهم خصوصا المتأخرون يعتبرونه شرط قابل للسقوط أي أنه يفضل أن يكون قرشيا لكنه ليس ركنا للخلافة أبو قتادة يعتبره ركن لكنه لا يقول بانعقاد الخلافة ببيعة واحد لكن أصل فكرته التي شذ بها هي قوله إن الخلافة تنعقد ببيعة من تقوم بهم البيعة من أهل الحل والعقد إن لم تقم البقية بنقضها ببديل وهي فعلا ما استند لها محرفة تنظيم داعش
يعني إن بايع 3 من 20 أهل الحل والعقد قرشيا خليفة يمكن لبقية العشرين أن يسقطوا البيعة ببديل ولكنها تلزمهم إن لم يقدموا بديلا ولا يستطيعون إسقاطها بدونه
يعني الخلافة قامت لكن الشخص ليس بالضرورة خليفة إن قدم جمهور أكبر من أهل والعقد بديلا عنه أما إن رفضوا عقد الخلافة ولم يجدوا بديلا لا يجزئ رفضهم
كلام أبي قتادة متناقض لكن داعش أسست عليه فعلا ولكنه ليس بهذه السطحية التي عرضها معتز الخطيب أن يبايع واحد من المسلمين لا شرط بحقه واحدا من آل البيت أيضا لا شرط بحقه
هذا مجرد مثال من عدد كبير من الأمثلة التي يراد منها تشويه المفهوم الإسلامي عامة من خلال داعش بإظهارها كتحول طبيعي لهذا الفكر
__________________
إعراب نحو حوسبة العربية
http://e3rab.com/moodle
المهتمين بحوسبة العربية
http://e3rab.com/moodle/mod/data/view.php?id=11
المدونات العربية الحرة
http://aracorpus.e3rab.com
رد مع اقتباس
  #222  
قديم 05-18-2017, 08:55 AM
الصورة الرمزية Dr-A-K-Mazhar
Dr-A-K-Mazhar Dr-A-K-Mazhar غير متواجد حالياً
ملاح
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 1,663
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حامد السحلي مشاهدة المشاركة
للأسف البحث رغم قالبه الموضوعي وغزارة معلوماته لا يخلو من تحيز فالكتاب جميعا خصوم للعمل الإسلامي بعمومه والجهادي منه خصوصا كما لا يخلو من تسطيحات وتحريف في عرضه للمعلومات بحيث يصل إلى فكرته الإيديولوجية
مثلا معتز الخطيب وهو يحمل دكتوراه بالشريعة من جامعة دمشق ينسب لأبي قتادة القول بأن الخلافة تقوم على أن يبايع واحد من المسلمين واحدا من آل البيت وهذا حتما غير صحيح لكنه يرغب بإسقاط الأمر على مبايعة البغدادي
قلة جدا من أهل السنة من يحصر الخلافة بآل البيت وهم معدودون وحتما أبو قتادة ليس منهم وعمومهم يقول بأن الخليفة ينبغي أن يكون قرشيا وكثير منهم خصوصا المتأخرون يعتبرونه شرط قابل للسقوط أي أنه يفضل أن يكون قرشيا لكنه ليس ركنا للخلافة أبو قتادة يعتبره ركن لكنه لا يقول بانعقاد الخلافة ببيعة واحد لكن أصل فكرته التي شذ بها هي قوله إن الخلافة تنعقد ببيعة من تقوم بهم البيعة من أهل الحل والعقد إن لم تقم البقية بنقضها ببديل وهي فعلا ما استند لها محرفة تنظيم داعش
يعني إن بايع 3 من 20 أهل الحل والعقد قرشيا خليفة يمكن لبقية العشرين أن يسقطوا البيعة ببديل ولكنها تلزمهم إن لم يقدموا بديلا ولا يستطيعون إسقاطها بدونه
يعني الخلافة قامت لكن الشخص ليس بالضرورة خليفة إن قدم جمهور أكبر من أهل والعقد بديلا عنه أما إن رفضوا عقد الخلافة ولم يجدوا بديلا لا يجزئ رفضهم
كلام أبي قتادة متناقض لكن داعش أسست عليه فعلا ولكنه ليس بهذه السطحية التي عرضها معتز الخطيب أن يبايع واحد من المسلمين لا شرط بحقه واحدا من آل البيت أيضا لا شرط بحقه
هذا مجرد مثال من عدد كبير من الأمثلة التي يراد منها تشويه المفهوم الإسلامي عامة من خلال داعش بإظهارها كتحول طبيعي لهذا الفكر
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

عزيزي الفاضل

لقد الحقت بهذا الموضوع، علي هذه الصفحات، عدة مقالات و كتب من عدة اتجاهات، مع أو ضد أو ما بينها حول تنظيم الدولة، و الهدف الأساسي هو تأمل مقدار الاختلافات الكثيرة فيما يدور علي الساحة من أفكار كثيرة تقع تحت العنوان الكبير " الإسلام السياسي" أو "الدين و الدولة" أو "السياسة و الدين"، و اعتقد أننا في فترة مخاض هامة لظهور رؤية اكثر قوة علي أمل أن تجمع أكثر مما تفرق.
.
والمرحلة التي نمر بها الآن بدأت من قبل سقوط آخر خلافة و مازالت مستمرة:...

https://ia800209.us.archive.org/14/i...8%B3%D8%B7.pdf

و تحياتي

.
رد مع اقتباس
  #223  
قديم 05-18-2017, 05:45 PM
الصورة الرمزية حامد السحلي
حامد السحلي حامد السحلي متواجد حالياً
إعراب e3rab.com
 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
الدولة: سورية
المشاركات: 1,243
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة dr-a-k-mazhar مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

عزيزي الفاضل

لقد الحقت بهذا الموضوع، علي هذه الصفحات، عدة مقالات و كتب من عدة اتجاهات، مع أو ضد أو ما بينها حول تنظيم الدولة، و الهدف الأساسي هو تأمل مقدار الاختلافات الكثيرة فيما يدور علي الساحة من أفكار كثيرة تقع تحت العنوان الكبير " الإسلام السياسي" أو "الدين و الدولة" أو "السياسة و الدين"، و اعتقد أننا في فترة مخاض هامة لظهور رؤية اكثر قوة علي أمل أن تجمع أكثر مما تفرق.
.
والمرحلة التي نمر بها الآن بدأت من قبل سقوط آخر خلافة و مازالت مستمرة:...

https://ia800209.us.archive.org/14/i...8%b3%d8%b7.pdf

و تحياتي

.
عليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أهلا بكم استاذي الكريم
الإشكالية الأساسية التي أركز عليها في موضوع داعش والجهاديين عموما كوني خضت تجربة طويلة ومريرة بهذا الشأن هس موضوع استخدام الكذب والتضليل الإعلامي كأحد أدوات الصراع
قد يكون لي موقف شرعي من الأمر ولكني أدرك الواقع وأتقبله فاحتكار المعلومة وتحريفها أحد أدوات الصراع ربما منذ نشوء الحضارة وبالتالي لا أعير الأمر في الحالة العامة كبير انتباه إلا من باب الحرص على من يهمني أمرهم ألا ينجرفوا بهذه الأدوات

لكن في موضوع الجهاديين الأمر مختلف جذريا
معظم الجهاديين ينشأون في بيئة متقوقعة مظلومة يكتسب ربما قبل أن يكون جهاديا أو حتى ملتزما قناعة بأن العالم ضدهم لكن الحياة تعلمهم ضرورة خوض التجاب الحياتية ويستمرون بذلك مع حذر بعد التحول لجهاديين
خصوم الجهاديين وحتى الإسلاميين استخدموا التشويه كأداة وهذا معتاد وهناك بيئة وووسائل تطورت بفعل الزمن لتجاوز أثر ذلك داخل الحاضنة الجهادية
الإعلام الاجتماعي قلب الموازين أصبح عدد المؤثرين كبيرا جدا ودون استراتيجيات هادفة
فجأة فقدت الأدوات التي طورتها الحاضنة الإسلامية جدواها في تجاوز آثار هجمة الخصم وعندما أصبح هذا الخصم جمهورا غير قابل للتحديد لجأت الحاضنة الجهادية للتقوقع مما زاد في توحشها وبات التأثير بها وعقلنتها صعبا جدا
بين 2013-2014 بسورية ظن تيار عريض جله إسلامي أن شن حرب إعلامية على داعش خاصة والجهاديين عامة سيضعفها ويفكك حاضنتها
ما حدث هو العكس بضع كذبات فندهم إعلام داعش بأدلة قاطعة كانت كافية لتكذيب كل الإعلام المضاد لداعش بحيث باتت وسائلها هي المصدر الوحيد للحقيقة في كل حاضنتها
ازداد من ارتكبوا الإفك بحق داعش إصرارا ولم يهتموا بتقوقع حاضنة داعش لصغرها نسبيا بتقديري بسورية لا تصل إلى مليون لكنهم قدموا داعش أكبر خدمة إذ سلموها هذه الحاضنة بعد أن كان ممكنا توضيح الأخطاء لها فباتت داعش المصدر الوحيد للحقيقة وكل خصومها يكذبون فبعد قرابة سنة من حادثة الشعيطات الأليمة والتي أصدرت بها داعش إصدارا رسميا مازلت ترى مؤيدين لداعش ينكرونها ويعتبرونها تهمة كاذبة والفيديو مزور منسوب لداعش
منطق كثر من الأفاكين بحق داعش أنه إن أمكنني إنقاذ 95 شخصا من داعش فال 5 المتبقين ذنبهم هم أنهم تقوقعوا
لكن هؤلاء الخمسة يخرج منهم إنتحاري ينسف خمسين ممن تظن أنهم أنقذتهم
في إحدى المعارك ضد داعش قاتل فصيل بدعم المدفعية والطيران التركي 40 ساعة لاقتحام جبهة يرابط عليها مجموعة داعشية تعدادها عشر تعداد الفصيل معها سلاح خفيف فقط
الكارثة تكبد الفصيل ضعف تعداد الدواعش قتلى والدواعش قبل سنتين كانوا من الفصيل نفسه والبلدة نفسها ومات معظم الدواعش بعد نفاذ ذخيرتهم
داعش تضم حاليا 20 ألف مقاتل فقدت حوالي 15 وسطيا تكبد خصوم داعش 60-70 ألف قتيل كي يقتلوا هذا العدد من الدواعش معظمهم سقطوا بقصف الطيران وليس بفضل مقاتلي الخصوم
حتى طالبان تتكبد خسائر فادحة في مواجهة الدواعش
أما كان أولى أن نحرص على تجنب هذه المحرقة وترك الباب مفتوحا لجسور العودة بدل الإصرار الأحمق عليها ليس حرصا على الدواعش بل على من سيسقط منا لحين سقوطهم
الكذب والتدليس على الدواعش أهم أركان هذه الحماقة
__________________
إعراب نحو حوسبة العربية
http://e3rab.com/moodle
المهتمين بحوسبة العربية
http://e3rab.com/moodle/mod/data/view.php?id=11
المدونات العربية الحرة
http://aracorpus.e3rab.com
رد مع اقتباس
  #224  
قديم 05-19-2017, 05:47 PM
الصورة الرمزية Dr-A-K-Mazhar
Dr-A-K-Mazhar Dr-A-K-Mazhar غير متواجد حالياً
ملاح
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 1,663
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حامد السحلي مشاهدة المشاركة
عليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أهلا بكم استاذي الكريم
الإشكالية الأساسية التي أركز عليها في موضوع داعش والجهاديين عموما كوني خضت تجربة طويلة ومريرة بهذا الشأن هس موضوع استخدام الكذب والتضليل الإعلامي كأحد أدوات الصراع
قد يكون لي موقف شرعي من الأمر ولكني أدرك الواقع وأتقبله فاحتكار المعلومة وتحريفها أحد أدوات الصراع ربما منذ نشوء الحضارة وبالتالي لا أعير الأمر في الحالة العامة كبير انتباه إلا من باب الحرص على من يهمني أمرهم ألا ينجرفوا بهذه الأدوات

لكن في موضوع الجهاديين الأمر مختلف جذريا
معظم الجهاديين ينشأون في بيئة متقوقعة مظلومة يكتسب ربما قبل أن يكون جهاديا أو حتى ملتزما قناعة بأن العالم ضدهم لكن الحياة تعلمهم ضرورة خوض التجاب الحياتية ويستمرون بذلك مع حذر بعد التحول لجهاديين
خصوم الجهاديين وحتى الإسلاميين استخدموا التشويه كأداة وهذا معتاد وهناك بيئة وووسائل تطورت بفعل الزمن لتجاوز أثر ذلك داخل الحاضنة الجهادية
الإعلام الاجتماعي قلب الموازين أصبح عدد المؤثرين كبيرا جدا ودون استراتيجيات هادفة
فجأة فقدت الأدوات التي طورتها الحاضنة الإسلامية جدواها في تجاوز آثار هجمة الخصم وعندما أصبح هذا الخصم جمهورا غير قابل للتحديد لجأت الحاضنة الجهادية للتقوقع مما زاد في توحشها وبات التأثير بها وعقلنتها صعبا جدا
بين 2013-2014 بسورية ظن تيار عريض جله إسلامي أن شن حرب إعلامية على داعش خاصة والجهاديين عامة سيضعفها ويفكك حاضنتها
ما حدث هو العكس بضع كذبات فندهم إعلام داعش بأدلة قاطعة كانت كافية لتكذيب كل الإعلام المضاد لداعش بحيث باتت وسائلها هي المصدر الوحيد للحقيقة في كل حاضنتها
ازداد من ارتكبوا الإفك بحق داعش إصرارا ولم يهتموا بتقوقع حاضنة داعش لصغرها نسبيا بتقديري بسورية لا تصل إلى مليون لكنهم قدموا داعش أكبر خدمة إذ سلموها هذه الحاضنة بعد أن كان ممكنا توضيح الأخطاء لها فباتت داعش المصدر الوحيد للحقيقة وكل خصومها يكذبون فبعد قرابة سنة من حادثة الشعيطات الأليمة والتي أصدرت بها داعش إصدارا رسميا مازلت ترى مؤيدين لداعش ينكرونها ويعتبرونها تهمة كاذبة والفيديو مزور منسوب لداعش
منطق كثر من الأفاكين بحق داعش أنه إن أمكنني إنقاذ 95 شخصا من داعش فال 5 المتبقين ذنبهم هم أنهم تقوقعوا
لكن هؤلاء الخمسة يخرج منهم إنتحاري ينسف خمسين ممن تظن أنهم أنقذتهم
في إحدى المعارك ضد داعش قاتل فصيل بدعم المدفعية والطيران التركي 40 ساعة لاقتحام جبهة يرابط عليها مجموعة داعشية تعدادها عشر تعداد الفصيل معها سلاح خفيف فقط
الكارثة تكبد الفصيل ضعف تعداد الدواعش قتلى والدواعش قبل سنتين كانوا من الفصيل نفسه والبلدة نفسها ومات معظم الدواعش بعد نفاذ ذخيرتهم
داعش تضم حاليا 20 ألف مقاتل فقدت حوالي 15 وسطيا تكبد خصوم داعش 60-70 ألف قتيل كي يقتلوا هذا العدد من الدواعش معظمهم سقطوا بقصف الطيران وليس بفضل مقاتلي الخصوم
حتى طالبان تتكبد خسائر فادحة في مواجهة الدواعش
أما كان أولى أن نحرص على تجنب هذه المحرقة وترك الباب مفتوحا لجسور العودة بدل الإصرار الأحمق عليها ليس حرصا على الدواعش بل على من سيسقط منا لحين سقوطهم
الكذب والتدليس على الدواعش أهم أركان هذه الحماقة


عزيزي الكريم الأستاذ حامد

تحية طيبة


موضوع تنظيم الدولة و الذي اشرت إليه سابقا:

تنظيم الدولة الإسلامية : النشأة، التأثير، المستقبل
http://www.books4arab.com/2015/09/pdf_850.html

عبارة عن ملف به عدة ورقات جمعت في كتيب، و قد حرر الملف وأشرف عليه:

د. فاطمة الصمادي
باحث أول في مركز الجزيرة للدراسات

و الملف عبارة عن كتيب من 89 صفحة شارك فيه عدة أسماء كل منهم بورقة حول تنظيم الدولة، و الأسماء المشاركة:

معتز الخطيب
شفيق شقير
حسن أبو هنية
حازم الأمين
طارق عثمان
تامر بدوي
محمد أبو رمان

و السؤال: هل كل هذه الأسماء تتفق علي التوصيف ونفس الاتجاه الفكري الذي نقدته في تعليقاتك السابقة؟

و تحياتي
رد مع اقتباس
  #225  
قديم 01-26-2018, 04:14 PM
الصورة الرمزية Dr-A-K-Mazhar
Dr-A-K-Mazhar Dr-A-K-Mazhar غير متواجد حالياً
ملاح
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 1,663
افتراضي

هل ستختفي داعش بعد إعادة تشكيل المنطقة العربية، أم أنها ستظل أداة في جراب الحاوي للإستعمال مستقبلاً؟
رد مع اقتباس
  #226  
قديم 01-27-2018, 02:57 PM
الصورة الرمزية حامد السحلي
حامد السحلي حامد السحلي متواجد حالياً
إعراب e3rab.com
 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
الدولة: سورية
المشاركات: 1,243
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة dr-a-k-mazhar مشاهدة المشاركة
هل ستختفي داعش بعد إعادة تشكيل المنطقة العربية، أم أنها ستظل أداة في جراب الحاوي للإستعمال مستقبلاً؟
لم يتوقف هذا السؤال أن يكون جزءا من أي حوار ثوري منذ بداية ظهور النصرة بالشام ثم انشطارها وظهور داعش ولم يتوقف أيضا منذ دخلت الأنظمة العربية جميعها في سياق الحرب على الإرهاب ضد القاعدة لكن مساحة الحوار التي طرقت هذا الجانب قبل الثورات كانت محدودة جدا بسبب القمع الحكومي

كمتابع للفكر الجهادي منذ بداية ظهوره في المنطقة العربية أواسط التسعينات ثم ظهور المنتديات الجهادية بعد أحداث 11 سبتمبر أجزم بشكل شبه يقيني لن ينتهي هذا التيار مهما تعرض أفراده ومناصروه والمتعاطفون معه للطحن طالما استمرت حالة العجز في الأمة
الأب الذي يربي ابنه المراهق على مبادئ ثم يثنيها بحكم الضرورة في أحوال معينة ويقول لابنه ستكبر وتفهم وتتعلم
يطرح الجهاديون مفهوما أبسط ولايحتاج لكل هذا التعقيد
المنظومة كلها فاسدة ويجب تدميرها وبما أنها قوية جدا تتحكم بكل شيء لايمكن الخروج منها فالوسيلة الوحيدة لتدميرها استغلال ثغراتها ودفعها للتوحش بالتالي الانهيار وكل ما يجب فعله هو تسديد ضربات تدفعها للقمع والتصلب
لاحاجة للعمل ضمن استراتيجية أو ضمن تبعية حركية
فالهدف ليس الخسائر التي تحدثها العمليات المحدودة بل ردة فعل النظام ضد الشرائح المجتمعية العريضة التي يشتبه بتواجد الجهاديين داخلها
ستختنق الشرائح ويتزايد الغضب داخلها ويزداد بالتالي وتيرة التهديد الأمني ووتيرة القمع وتبدأ تناقضات النظام بتصديعه
صحيح تبرأ الجهاديون ضمنا أو صراحة من تلك النظرية التي صاغها أبو بكر ناجي لكن كثر يعتبرونها مناورة نتيجة ردة فعل الشعوب المسلمة ضد استراتيجية استدعاء التوحش
النظرية بسيطة ونتائجها ظاهرة للعيان بوضوح وصعود ترمب واليمين المتطرف وتصاعد توحش النظام العالمي وتجاهل قيم الإنسانية وحقوق الإنسان بوقاحة عندما يتعلق الأمر بأنظمة الشعوب المسلمة
هذه المفاهيم البسيطة هي كل ما يحتاجه شاب مراهق غاضب أو يائس ليلتحق بالتيار الجهادي كحل وحيد لأزمة الأمة وما عداه بما فيه صعود تركية ونهضتها مجرد وهم ستنهار بطرفة عين عندما يريد الكبار كما تراجعت ماليزيا من ثالث أسرع الاقتصادات نموا إلى اقتصاد مترنح مليئ بالمشاكل السياسية والاقتصادية
__________________
إعراب نحو حوسبة العربية
http://e3rab.com/moodle
المهتمين بحوسبة العربية
http://e3rab.com/moodle/mod/data/view.php?id=11
المدونات العربية الحرة
http://aracorpus.e3rab.com
رد مع اقتباس
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 2 ( الأعضاء 0 والزوار 2)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع إلى


جميع الأوقات بتوقيت GMT. الساعة الآن 01:13 AM.




Powered by vBulletin
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. تعريب » حلم عابر