Arabic Translators International _ الجمعية الدولية لمترجمي العربية

 


العودة   Arabic Translators International _ الجمعية الدولية لمترجمي العربية > زوايا خاصة Special Corners > ضيافـة الدكتـور أحمـد الليثـي

ضيافـة الدكتـور أحمـد الليثـي موضوعات للدكتور أحمد الليثي

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: صالح علماني في ذمة الله ما له وما عليه (آخر رد :حامد السحلي)       :: ترجمة معنى(إنا لله وإنا إليه راجعون) (آخر رد :محمد آل الأشرف)       :: الإسلام والمسلمون في الولايات المتحدة الأمريكية (آخر رد :محمد آل الأشرف)       :: الرشيد وأبو العتاهية_ترجمة للتعليق (آخر رد :ahmed_allaithy)       :: الطريق إلى الفاشية _ترجمة للتعليق (آخر رد :ahmed_allaithy)       :: العهدة العمرية _ترجمة للنقاش (آخر رد :ahmed_allaithy)       :: هُوهُ وأَنَاؤُهُ (آخر رد :ahmed_allaithy)       :: خنجر في ظهر الوهم (آخر رد :ahmed_allaithy)       :: هل نجد وصف الرسول محمد في كتب اليهود والنصارى؟ (آخر رد :محمد آل الأشرف)       :: What is science? (آخر رد :Dr-A-K-Mazhar)      

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #1  
قديم 03-15-2019, 10:46 PM
الصورة الرمزية ahmed_allaithy
ahmed_allaithy ahmed_allaithy متواجد حالياً
عضو مؤسس_أستاذ جامعي
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 3,783
افتراضي ترجمة مانيفستو إرهابي نيوزيلندا

ترجمة دون مراجعة
============
الاستبدال الكبير
نحو مجتمع جديد
نتقدم للأمام دائمًا
3
مقدمة
It’s the birthrates.
It’s the birthrates.
It’s the birthrates.
إنها معدلات المواليد.
إنها معدلات المواليد.
إنها معدلات المواليد.
If there is one thing I want you to remember from these writings, its that
the birthrates must change. Even if we were to deport all Non-Europeans
from our lands tomorrow, the European people would still be spiraling
into decay and eventual death.
إذا كان هناك شيء واحد أريد منكم أن تتذكروه من هذه الكتابات فهو أنه يجب أن تتغير معدلات المواليد. حتى لو رحَّلنا كل الأفراد غير الأوربيين من أرضنا غدًا فإن الأوربيين سينتهي بهم الأمر إلى الفناء والموت المحتم.
Every day we become fewer in number, we grow older, we grow weaker.
In the end we must return to replacement fertility levels, or it will kill us.
To maintain a population the people must achieve a birthrate that reaches
replacement fertility levels. In the Western world this is roughly 2.06
births per woman.
إن أعدادنا تقل كل يوم، ونكبر في السن، ويحل بنا الضعف. وفي نهاية المطاف سيجب علينا العودة إلى مستويات الخصوبة الاستبدالية، وإلا سنموت ونفنى. وللحفاظ على عدد السكان يجب أن يحقق الناس معدل مواليد يصل إلى مستويات الخصوبة الاستبدالية. وفي العالم الغربي فإن هذا المعدل حوالي 2.06 مولود لكل امرأة.
https://en.wikipedia.org/wiki/List_of_sovereign_states_and_dependencies
_by_total_fertility_rate

There is not a single Western country, not a single white nation, that
reaches these levels.
ولا يوجد دولة غربية واحدة أو أمة بيضاء واحدة تصل إلى هذه المستويات.
Not in Europe, not in the Americas, not in Australia or New Zealand.
White people are failing to reproduce, failing to create families, failing to
have children.
لا يحدث هذا في أوربا، ولا في أمريكا، ولا في استراليا ولا في نيوزيلندا. فالبيض قد حل بهم الفشل في التناسل، وتكوين الأسر، وإنجاب الأطفال.
But despite this sub-replacement fertility rate, the population in the West
is increasing, and rapidly.
وعلى الرغم من معدل الخصوبة الاستبدالية المتدنى هذا فإن عدد السكان في الغرب في تزايد متسارع.
How is this possible?
فكيف هذا؟
Mass immigration and the higher fertility rates of the immigrants
themselves are causing this increase in population.
السبب هو الهجرة الكثيفة ومعدلات الخصوبة الأعلى لدى المهاجرين أنفسهم هما السبب في زيادة السكان هذه.
We are experiencing an invasion on a level never seen before in history.
Millions of people pouring across our borders, legally invited by the state
and corporate entities to replace the White people who have failed to
reproduce, failed to create the cheap labour, new consumers and tax base
that the corporations and states need to thrive.
إننا نشهد غزوًا على مستوى لم نره من قبل في التاريخ. فملايين البشر يتهافتون على حدود بلادنا بدعوات قانونية من الدولة والمؤسسات ليحلوا محل البيض الذين فشلوا في التناسل، وفشلوا في خلق عمالة رخيصة، وزبائن جدد وقاعدة ضريبية تحتاجها الدولة والمؤسسات حتى تزدهر.
This crisis of mass immigration and sub-replacement fertility is an assault
on the European people that, if not combated, will ultimately result in the
complete racial and cultural replacement of the European people.
وتعد أزمة الهجرة الكثيفة هذه والخصوبة الاستبدالية المتدنية بمثابة هجوم على الشعب الأوربي، وإذا لم نواجه هذا الهجوم فسينتهي الأمر بإحلال عنصري وثقافي تام للشعب الأوربي.


4
To see this in full effect, you only have to look at the population statistics
in Western nations for the year 2100.
ولرؤية هذا الأثر بتمامه فما عليك سوى إلقاء نظرة على إحصائيات السكان في الأمم الغربية لعاك 2100.
https://en.wikipedia.org/wiki/List_of_countries_by_future_population_(U
nited_Nations,_medium_fertility_variant)

In 2100, despite the ongoing effect of sub-replacement fertility,the
population figures show that the population does not decrease inline with
the sub-replacement fertility levels, but actually maintains and, even in
many White nations, rapidly increases.
ففي عام 2100 برغم الأثر القائم للخصوبة المتدنية تبين أعداد السكان أن السكان لا يتناقصون بالتوازي مع مستويات الخصوبة الاستبدالية المتدنية، ولكنها تبقى في الواقع على حالها دون تغيير، بل وتتناقص بصورة متسارعة في الكثير من الأمم البيضاء.
All through immigration.
This is ethnic replacement.
This is cultural replacement.
This is racial replacement.
This is WHITE GENOCIDE.
وكل هذا بسبب الهجرة.
وهذا هو الاستبدال العرقي
هذا هو الاستبدال الثقافي
هذا هو الاستبدال العنصري
هذه هي الإبادة للعرق الأبيض.
To return to replacement fertility levels is priority number one. But it is
no simple task. There are myriad reasons behind the decline in fertility
rates and the destruction of the traditional family unit.
ومن ثم فإن الأولوية الأولى هي العودة إلى مستويات الخصوبة الاستبدالية. ولكن هذه ليست مسألة سهلة. فهناك أسباب لا حصر لها وراء تدهور معدلات الخصوبة وانهيار وحدة الأسرة التقليدية.
We must inevitably correct the disaster of hedonistic, nihilistic
individualism. But it will take take some time, time we do not have due to
the crisis of mass immigration.
ويجب علينا بصورة حتمية أن نصحح كارثة الاعتقاد بالفردية التي تؤمن بالمتع الحسية وترفض المبادئ الدينية والأخلاقية، مع القول في الوقت ذاته بعبثية الحياة.
Due to mass immigration we lack the time scale required to enact the
civilizational paradigm shift we need to undertake to return to health and
prosperity.
ونتيجة الهجرة الكثيفة لم يعد لدينا الوقت المطلوب لتحقيق تغيير جوهري في المثال الحضاري الذي نحتاجه للعودة إلى الوضع الصحي المناسب والازدهار.
Mass immigration will disenfranchise us, subvert our nations, destroy our
communities, destroy our ethnic binds, destroy our cultures, destroy our
peoples.
وستحرمنا الهجرة الجماعية من الحقوق والمزايا التي نتمتع بها، وستؤثر سلبا على قوة أممنا وسلطانها، وستدمر مجتمعاتنا، وتحطم روابطنا العرقية، وستدمر ثقافاتنا، وشعوبنا.
Long before low fertility levels ever could. Thus, before we deal with the
fertility rates, we must deal with both the invaders within our lands and
the invaders that seek to enter our lands.
وسيحدث هذا قبل أن تؤدي بنا مستويات الخصوبة المنخفضة إلى النتيجة نفسها بوقت طويل. ولذا فإن علينا –قبل أن نعالج مسألة معدلات الخصوبة- أن نتعامل مع كل من الغزاة الموجودين داخل أراضينا، ومع الغزاة الذين يسعون لدخول أراضينا.
We must crush immigration and deport those invaders already living on
our soil. It is not just a matter of our prosperity, but the very survival of
our people.
يجب علينا أن نسحق الهجرة، وأن نرحِّل أولئك الغزاة الذين يعيشون على ترابنا بالفعل. وليس هذا مجرد أمر يتعلق بازدهارنا، بل هو متعلق أشد التعلق ببقاء شعبنا على هذه الأرض.


5
Answering possible questions
1. In general
Who are you?
Just a ordinary White man,28 years old. Born in Australia to a working
class, low income family.
My parents are of Scottish,Irish and English stock.
I had a regular childhood, without any great issues.
I had little interest in education during my schooling, barely achieving a
passing grade.
الإجابة على الأسئلة المحتملة
1. بوجه عام
من أنت؟
أنا مجرد رجل أبيض عادي، عمري 28 عامًا. ولدت في أستراليا، في أسرة من الطبقة العاملة قليلة الدخل.
تعود أصول والديَّ اسكتلندا وأيرلندا وإنجلترا.
كان طفولتي عادية، دون أن يكون بها حوادث كبرى.
كان اهتمامي بالتعليم قليلاً أثناء دراستي، وكنت بالكاد ما أحصل على درجات النجاح.
I did not attend University as I had no great interest in anything offered in
the Universities to study.
لم ألتحق بجامعة لعدم وجود اهتمام كبير لديَّ في دراسة ما تقدمه الجامعات.
I worked for a short time before making some money investing in
Bitconnect, then used the money from the investment to travel.
عملت لفترة قصيرة من الزمن قبل أن أتحصل على بعض المال الذي استثمرته في عملة البيتكوين، ثم استعملت المال من عوائد الاستثمار في السفر.
More recently I have been working part time as a kebab removalist.
I am just a regular White man, from a regular family. Who decided to take a stand to ensure a future for my people.

وفي الآونة الأخيرة أعمل بدوام جزئي في إزالة الكباب.(الكباب كلمة سوقية يقصد بها المسلم، والمقصود بإزالة الكباب قتل المسلمين)
وما أنا إلا رجل أبيض عادي، من أسرة عادية، قررت أن أتخذ موقفًا يضمن وجود مستقبل لأفراد شعبي.
Why did you carry out the attack?
To most of all show the invaders that our lands will never be their lands,
our homelands are our own and that, as long as a white man still lives,
they will NEVER conquer our lands and they will never replace our
people.
لماذا نفذت الهجوم؟
السبب الرئيسي هو أن أبيِّن للغزاة أن أرضنا لن تكون أرضهم أبدًا، وأن أوطاننا هي ملك لنا، وانه مادام الرجل الأبيض حيًّا فإنهم لن يغزوا أراضينا ولن يحلوا محل شعبنا.
To take revenge on the invaders for the hundreds of thousands of deaths
caused by foreign invaders in European lands throughout history.
وكذلك للانتقام من الغزاة لموت مئات الآلاف في أوربا عبر التاريخ بسبب الغزاة الأجانب.
To take revenge for the enslavement of millions of Europeans taken from
their lands by the Islamic slavers.
وللانتقام من استعباد ملايين الأوربيين الذين أخذهم المستعبِدون المسلمون إلى بلادهم.
To take revenge for the thousands of European lives lost to terror attacks
throughout European lands.
وللانتقام لآلاف الأوربيين الذين فقدوا أرواحهم نتيجة الهجمات الإرهابية في جميع الأراضي الأوربية.
To take revenge for Ebba Akerlund.
وللانتقام (لمقتل الطفل) إيبا أكِرلُند.
To directly reduce immigration rates to European lands by intimidating
and physically removing the invaders themselves.
وللحد مباشرة من معدلات الهجرة إلى الأراضي الأوربية بتخويف الغزاة أنفسهم وإزاحتهم إزاحة فعلية.
To agitate the political enemies of my people into action, to cause them to
overextend their own hand and experience the eventual and inevitable
backlash as a result.
ولإثارة أعداء بني جلدتي السياسيين للقيام بعمل ما، ولأجعلهم يمدون أيديهم بأقصى ما يستطيعون، ويشعرون بردة الفعل القوية والحتمية نتيجة تلك الأعمال في نهاية المطاف.


6
To incite violence, retaliation and further divide between the European
people and the invaders currently occupying European soil.
To avenge those European men and women lost in the constant and never
ending wars of European history who died for their lands, died for their
people only to have their lands given away to any foreign scum that
bother to show up.
ولإثارة العنف، وروح الانتقام، وإحداث شق بين الشعب الأوربي والغزاة الذين يحتلون التراب الأوربي.
وللانتقام لرجال أوربا ونسائها الذين فقدوا أرواحهم في الحروب الدائمة التي لا تنتهي في التاريخ الأوربي ممن ماتوا في سبيل أرضهم، وماتوا في سبيل شعوبهم، ثم مُنحَت أراضيهم لأي أجنبي من حثالة الناس أتى إليها.
To agitate the political enemies of my people into action, to over extend
their own hand and experience the eventual backlash.
ولإثارة أعداء بني جلدتي السياسيين للقيام بعمل ما، ولأجعلهم يمدون أيديهم بأقصى ما يستطيعون، ويشعرون بردة الفعل القوية والحتمية في نهاية المطاف.
To show the effect of direct action, lighting a path forward for those that
wish to follow. A path for those that wish to free their ancestors lands
from the invaders grasp and to be a beacon for those that wish to create a
lasting culture, to tell them they are not alone.
ولأبين أثر الفعل المباشر، وأضيئ طريقًا لمن يحبون أن يسيروا في أثر خطاي، طريقًا لمن يريدون تحرير أرض أسلافهم من قبضة الغزاة، ولكي أكون شعلة يهتدي بها من يريدون خلق ثقافة تدوم، وحتى أقول لهم لستم وحدكم.
To create an atmosphere of fear and change in which drastic, powerful and
revolutionary action can occur.
ولخلق جو من الخوف والتغيير يمكن أن يقع فيه عمل ثوري قوي وجذري.
To add momentum to the pendulum swings of history, further
destabilizing and polarizing Western society in order to eventually
destroy the current nihilistic, hedonistic, individualistic insanity that has
taken control of Western thought.
ولإعطاء دفعة قوية إلى كفة ميزان التاريخ المتقلبة، ما يزيد من زعزعة استقرار المجتمع الغربي وتحديد وجهته بغرض القضاء التام على جنون الفردية الحالي الذي يجعل أفراد المجتمع منغمسين في المتع الحسية، غير مبالين بقيمة الحياة، وهو المرض الذي استولى على الفكر الغربي.
To drive a wedge between the nations of NATO that are European and
the Turks that also make a part of the NATO forces, thereby turning
NATO once more into a united European army and pushing the Turkey
once more back to the true position of a foreign, enemy force.
ولشق الصف بين دول حلف الناتو الأوربيين وبين الأتراك الذين يشكلون جزءًا من قوات الناتو، وبهذا يتحول الناتو مرة ثانية إلى جيش أوربي متحد يدفع تركيا ثانية للعودة إلى وضعها الحقيقي كقوة أجنبية معادية.
Finally, to create conflict between the two ideologies within the United
States on the ownership of firearms in order to further the social, cultural,
political and racial divide within the United states. This conflict over the
2nd amendment and the attempted removal of firearms rights will
ultimately result in a civil war that will eventually balkanize the US along
political, cultural and, most importantly, racial lines.
وفي النهاية، لخلق صراع بين أيديولوجيتيْن داخل الولايات المتحدة بشأن تملك الأسلحة النارية بغرض تقوية الفرقة الاجتماعية والثقافية والسياسية في أمريكا. وسيؤدي هذا الصراع حول التعديل الثاني في الدستور ومحاولة إلغاء الحق في حمل الأسلحة النارية – سيؤدي في نهاية الأمر إلى نشوب حرب أهلية تنتهي بتمزيق أوصال الولايات المتحدة على أساس سياسي وثقافي، وأهم من هذين على أساس عنصري.
This balkanization of the US will not only result in the racial separation
of the people within the United States ensuring the future of the White
race on the North American continent, but also ensuring the death of the
“melting pot” pipe dream.
ولن ينتهي هذا التمزق والانقسام إلى مجرد فصل عنصري للشعب داخل الولايات المتحدة، بل سيضمن وجود مستقبل للجنس الأبيض في قارة أوربا الشمالية، وسيضمن كذلك القضاء التام على حلم "بوتقة الانصهار" الذي لا يمكن تحقيقه بحال.
Furthermore this balkanization will also reduce the USA’s ability to
project power globally, and thereby ensure that never again can such a
situation as the US involvement in Kosovo ever occur again(where
وبالإضافة إلى هذا فإن الانقسام بين الولايات سيقلل من قدرة أمريكا على فرض سيطرتها عالميا، وهو ما سيضمن ألا يحدث مرة ثانية أبدًا أن تتدخل الولايات المتحدة في أي موقف يشبه تدخلها في كوسوفا (حيث


7
US/NATO forces fought beside muslims and slaughtered Christian
Europeans attempting to remove these Islamic occupiers from Europe).
حاربت قوات الولايات المتحدة والناتو إلى جوار المسلمين وذبحت الأوربيين النصارى في محاولة لإزالة المحتلين المسلمين هؤلاء من أوربا)
What do you want?
We must ensure the existence of our people, and a future for white
children.
ماذا تريد؟
يجب أن نضمن وجود شعبنا، ووجود مستقبل للأطفال البيض.
Was there a particular event or reason you decided to commit to a
violent attack?
هل هناك حدث بذاته أو سبب معين جعلك تقرر ارتكاب عمل من أعمال العنف؟
There was a period of time 2 years prior to the attack to the attack that
dramatically changed my views. The period of time was from, beginning
of April,2017 until the end May,2017.
كانت هناك فترة منذ سنتين قبل وقوع الهجوم غيرت آرائي تغييرًا كبيرًا. امتدت تلك الفترة من بداية إبريل 2017 إلى نهاية مايو 2017.
In this time period a series of events broke down my own reserves, my
reservations, my cynicism and revealed the truth of the Wests current
situation.
وقعت في هذه الفترة سلسلة من الأحداث قضت على ممانعتي، وتحفظاتي، وشكوكي، وانكشفت لي حقيقة الوضع الحالي للغرب.
These events turned my thoughts from pursuing a democratic, political
solution and finally caused the revelation of the truth, that a violent,
revolutionary solution is the only possible solution to our current crisis.
وغيرت هذه الأحداث أفكاري من السعي لخلق وضع ديمقراطي سياسي، وانتهيت إلى أن تكشفت الحقيقة أمامي، وهي أن الحل الثوري المتسم باستعمال العنف هو الحل الوحيد الممكن للأزمة الحالية.
I was travelling as a tourist in Western Europe at the time, France, Spain
Portugal and others. The first event that begun the change was the terror
attack in Stockholm, on the 7th of April 2017. It was another terror attack
in the seemingly never ending attacks that had been occurring on a
regular basis throughout my adult life. But for some reason this was
different. The jaded cynicism with which I had greeted previous attacks
didn’t eventuate. Something that had been a part of my life for as long as
I could remember, cynicism in the face of attacks on the West by islamic
invaders, was suddenly no longer there. I could no longer bring the sneer
to my face, I could no longer turn my back on the violence. Something,
this time, was different.
فقد كنت مسافرًا للسياحة في أوربا الغربية في تلك الفترة، لزيارة فرنسا وأسبانيا والبرتغال وغيرها. وكان الحدث الأول الذي بدأ التغيير هو الهجمة الإرهابية في ستوكهولم في 7 إبريل 2017. كانت هذه هجمة إرهابية أخرى في سلسلة الهجمات التي يبدو أنها لا تنتهي، وهي التي كانت تقع بصورة منتظمة طيلة فترة شبابي. ولسبب ما كانت هذه الحادثة مختلفة. ففي الهجمات السابقة كان أقابل الأمر بنظرة تشاؤمية متكررة لا تختلف عن سابقاتها، ولكن هذه المرة لم يحدث هذا. لقد كان هذا شيئا عهدته طيلة حياتي، وهو النظرة التهكمية في وجه هجمات الغزاة المسلمين على الغرب، ولكن هذا لم يعد موجودًا الآن. لم أعد قادرًا على رسم صورة التهكم على وجهي، ولم أعد قادرًا على إدارة ظهري للعنف. كان هناك شيء مختلف هذه المرة.
That difference was Ebba Akerlund.
Young, innocent and dead Ebba.
وهذا الشيء المختلف هو إيبا أكِرلُند.
إيبا الصغيرة البريئة ... الميتة.
Ebba was walking to meet her mother after school, when she was
murdered by an Islamic attacker, driving a stolen vehicle through the
shopping promenade on which she was walking. Ebba was partially deaf,
unable to hear the attacker coming.
كانت إيبا تسير لملاقاة أمها بعد المدرسة حين قتلها مهاجم مسلم يقود مركبة مسروقة في طريق المحلات الذي كانت تسير فيه. كانت إيبا شبه صمَّاء، ولم تكن قادرة على سماع المهاجم وهو يتجه نحوها.
Ebba death at the hands of the invaders, the indignity of her violent
demise and my inability to stop it broke through my own jaded cynicism
like a sledgehammer.
كان موت إيبا على أيدي الغزاة، تلك الميتة العنيفة غير الكريمة التي لقيتها وعجزي عن منعها، كان هذا بمثابة المطرقة الضخمة التي حطمت موقفي التهكمي المعتاد داخلي.
__________________
د. أحـمـد اللَّيثـي
رئيس الجمعية الدولية لمترجمي العربية
تلك الدَّارُ الآخرةُ نجعلُها للذين لا يُريدون عُلُوًّا فى الأَرضِ ولا فَسادا والعاقبةُ للمتقين.

فَعِشْ لِلْخَيْرِ، إِنَّ الْخَيْرَ أَبْقَى ... وَذِكْرُ اللهِ أَدْعَى بِانْشِغَالِـي

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 03-15-2019, 11:35 PM
الصورة الرمزية ahmed_allaithy
ahmed_allaithy ahmed_allaithy متواجد حالياً
عضو مؤسس_أستاذ جامعي
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 3,783
افتراضي

I could no longer ignore the attacks. They were attacks on my people,
attacks on my culture, attacks on my faith and attacks on my soul. They
would not be ignored.
لم يعد بإمكاني تجاهل الهجمات؛ فقد كانت هجمات موجهة لشعبي، هجمات على ثقافتي، هجمات على عقيدتي، هجمات على روحي. لن أتجاهلها.
The second event was the 2017 French General election. The candidates
were an obvious sign of our times: a globalist, capitalist, egalitarian, an
ex-investment banker was no national beliefs other than the pursuit of
profit versus a milquetoast, feckless, civic nationalist, an uncontroversial
figure who’s most brave and inspired idea resolved to the possible
deportation of illegal immigrants.
وكان الحدث الثاني هو الانتخابات الفرنسية العامة سنة 2017. كان المرشحون علامة واضحة على العصر الذي نعيشه: عولميّ، رأسمالي، داعٍ للمساواة، مصرفي سابق، بلا عقيدة وطنية سوى السعي وراء الربح أمام مرشح ضعيف، لا قيمة له، قومي مدني، شخصية لا خلاف حولها، كانت فكرته الوحيد الجريئة والملهمة هي الترحيل المحتمل للمهاجرين غير القانونين
Despite this ridiculous match up, the possibility of a victory by the
quasi-nationalist was at least, to myself, a sign that maybe a political
solution was still possible. The internationalist, globalist, anti-white,
ex-banker won. It wasn’t even close. The truth of the political situation in
Europe was suddenly impossible to accept. My despair set in. My belief in
a democratic solution vanished.
وعلى الرغم من هذه المنافسة السخيفة، فقد كانت احتمالية فوز المرشح شبه القومي هي على أقل تقدير بالنسبة لي علامة على أن الحل السياسي قد لا يزال ممكنًا. ولكن فاز المصرفي السابق العولمي عدو البيض. ولم يكن فرق الأصوات قليلاً. وأصبحت حقيقة الحل الساسي في أوربا فجأة أمراً يستحيل قبوله. واستقر اليأس في نفسي. وتبخر إيماني بالحل الديمقراطي.
The final push was witnessing the state of French cities and towns. For
many years I had been hearing and reading of the invasion of France by
non-whites, many of these rumours and stories I believed to be
exaggerations, created to push a political narrative.
وكانت الدفعة الأخيرة هي رؤية حالة مدن فرنسا وبلداتها. فقد كنت أسمع وأقرأ على مدى سنوات طويلة عن غزو غير البيض لفرنسا، وكنت أعتقد أن الكثير من هذه الإشاعات والقصص مجرد مبالغات صنعت للدفع بحوارات سياسية.
But once I arrived in France, I found the stories to not only be true, but
profoundly understated.
ولكن ما أن وصلت إلى فرنسا حتى وجدت أن القصص لم يكن حقيقيًا فحسب بل أشد عمقًا مما يصورونه.
In every french city, in every french town the invaders were there.
No matter where I travelled, no matter how small or rural the community
I visited, the invaders were there.
فقد كان الغزاة في كل مدينة وبلدة فرنسية.
فأينما سافرت، وبغض النظر عما إذا كان المجتمع الذي أزوره صغيرًا أو ريفيًّا فإن الغزاة كانوا موجودين.
The french people were often in a minority themselves, and the french
that were in the streets were often alone, childless or of advanced age.
وكان الفرنسيون أنفسهم دومًا أقلية، وكان الفرنسيون الذين يعيشون في الشوارع بلا سند، ولا ولد، وقد طعنوا في السن.
Whilst the immigrants were young, energized and with large families and
many children.
هذا في الوقت الذي كان المهاجرون فيه شبابًا نشطين ولهم عائلات كبيرة وأولاد كثر.
I remember pulling into a shopping centre car park to buy groceries in
some moderate sized town in Eastern France, of roughly 15-25 thousand
people. As I sat there in the parking lot, in my rental car, I watched a
stream of the invaders walk through the shopping centre’s front doors.
وأتذكر وقوفي بالسيارة في موقف مركز للتسوق لشراء بعض الحاجيات في بلدة متوسطة المساحة في شرقي فرنسا، يسكنها حوالي 12-25 ألف شخص. جلست هناك بموقف السيارات، في سيارتي المستأجرة، أشاهد عددَا كبيرًا من الغزاة وهم يدخلون من الأبواب الأمامية لمركز التسوق.
For every french man or woman there was double the number of
invaders.
كان في مقابل كل فرنسي، رجلاً كان أو امرأة، ضعف العدد من الغزاة.
I had seen enough, and in anger, drove out of the the town, refusing to
stay any longer in the cursed place and headed on to the next town.
Driving toward the next french town on my itinerary, knowing that
inevitably the invaders would also been there, I found my emotions
swinging between fuming rage and suffocating despair at the indignity of
اكتفيت بما رأيت، وخرجت بالسيارة من البلدة في غضب، رافضًا البقاء أكثر من هذا في ذلك المكان الملعون، وتوجهت إلى البلدة التالية.
كنت أقود السيارة متوجهًا للبلدة الفرنسية التالية في برنامج زيارتي، وأنا أدرك أن الغزاة سيكونون هناك بكل تأكيد، ووجد مشاعري تتأرجح بين الغضب الشديد واليأس الخانق على الكرامة المفقودة



9
the invasion of France, the pessimism of the french people, the loss of
culture and identity and the farce of the political solutions offered.
نتيجة ما ترزح تحته فرنسا من غزو، وما يعيشه الفرنسيون من تشاؤم، وما يعانونه من فقد للثقافة والهوية، فضلا عن سخف الحلول السياسية المطروحة.
I came upon a cemetery, one of the many mass cemeteries created to bury
the French and other European soldiers lost in the Wars that crippled
Europe.
ومررت بالمدافن، كانت واحدة من المدافن الجماعية التي أنشئت لدفن لجنود الفرنسيين والأوربيين ممن قضوا في الحروب التي ألحق بأوربا أبلغ الضرر.
I had seen many pictures and heard many people discuss the cemeteries,
but even knowing about these cemeteries in advance, I was still not
prepared for the sight.
كنت قد رأيت صورًا كثيرة وسمعت الكثير من الناس يتحدثون عن المدافن، وعلى الرغم من معرفتي السابقة بتلك المدافن من قبل، فلم أكن مستعدًا لرؤية الأمر على حقيقته.
Simple, white, wooden crosses stretching from the fields beside the
roadway, seemingly without end, into the horizon. Their number
uncountable, the representation of their loss unfathomable. I pulled my
rental car over, and sat, staring at these crosses and contemplating how it
was that despite these men and womens sacrifice, despite their bravery,
we had still fallen so far. I broke into tears, sobbing alone in the car,
staring at the crosses, at the forgotten dead.
كان هناك صلبان بسيطة بيضاء خشبية تمتد من الحقول بجانب الطريق، وتبدو في الأفق بلا نهاية. كانت الأعداد لا حصر لها، يعجز العقل عن إدراك مدى الخسارة في الأرواح. ركنت سيارتي المستأجرة إلى جانب الطريق، وجلست أحدق في تلك الصلبان وأفكر كيف سقطنا إلى هذا الدرك على الرغم من تضحية كل هؤلاء الرجال والنساء، وعلى الرغم من شجاعتهم. وانفجرت في البكاء، أخذت أجهش وحيدًا في السيارة، وأنا أحدق في الصلبان، في الموتى المنسيين.
__________________
د. أحـمـد اللَّيثـي
رئيس الجمعية الدولية لمترجمي العربية
تلك الدَّارُ الآخرةُ نجعلُها للذين لا يُريدون عُلُوًّا فى الأَرضِ ولا فَسادا والعاقبةُ للمتقين.

فَعِشْ لِلْخَيْرِ، إِنَّ الْخَيْرَ أَبْقَى ... وَذِكْرُ اللهِ أَدْعَى بِانْشِغَالِـي

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 03-15-2019, 11:46 PM
الصورة الرمزية ahmed_allaithy
ahmed_allaithy ahmed_allaithy متواجد حالياً
عضو مؤسس_أستاذ جامعي
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 3,783
افتراضي

Why were we allowing these soldiers deaths to be in vain? Why were we
allowing the invaders to conquer us? Overcome us? Without a single shot
fired in response?
لماذا كنا نسمح لموت هؤلاء الجنود أن يذهب سدى؟ لماذا كنا نسمح للغزاة أن يغزونا؟ ويتغلبوا علينا؟ دون أن نطلق رصاصة واحدًا ردًا على غزوهم؟
WHY WONT SOMEBODY DO SOMETHING?
لماذا لا يفعل أحدٌ شيئًا؟
In front of those endless crosses, in front of those dead soldiers lost in
forgotten wars, my despair turned to shame, my shame to guilt, my guilt to
anger and my anger to rage.
وأمام تلك الصلبان التي لا تنتهي، وأمام أولئك الجنود الموتى الذي قضوا نحبهم في حروب نسيناها، تحول يأسي إلى شعور بالعار، وتحول شعوري بالعار إلى إحساس بالذنب، وتحول إحساسي بالذنب إلى غضب، وتحول غضبي إلى غليان.
WHY WONT SOMEBODY DO SOMETHING?
WHY WONT SOMEBODY DO SOMETHING?
WHY DONT I DO SOMETHING?
لماذا لا يفعل أحدٌ شيئًا؟
لماذا لا يفعل أحدٌ شيئًا؟
لماذا لا أفعل أنا شيئًا؟
The spell broke, why dont I do something?
Why not me?
If not me, then who?
Why them when I could do it myself?
It was there I decided to do something, it was there I decided to take
action, to commit to force. To commit to violence.
To take the fight to the invaders myself.
انكشفت الغمرة. لماذا لا أفعل شيئًا؟
لم لا أكون أنا هذا الشخص؟
إذا لم يكن أنا من يفعل شيئًا، فمن إذن؟
لماذا "هم" حين يمكنني أن أفعل شيئًا بنفسي؟
في تلك اللحظة قررت أن أفعل شيئًا، قررت أن أتصرف، وأن أستعمل القوة. وأن التزم سبيل العنف.
قررت أن أنقل المعركة إلى الغزاة بنفسي.
__________________
د. أحـمـد اللَّيثـي
رئيس الجمعية الدولية لمترجمي العربية
تلك الدَّارُ الآخرةُ نجعلُها للذين لا يُريدون عُلُوًّا فى الأَرضِ ولا فَسادا والعاقبةُ للمتقين.

فَعِشْ لِلْخَيْرِ، إِنَّ الْخَيْرَ أَبْقَى ... وَذِكْرُ اللهِ أَدْعَى بِانْشِغَالِـي

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 03-16-2019, 12:53 AM
الصورة الرمزية ahmed_allaithy
ahmed_allaithy ahmed_allaithy متواجد حالياً
عضو مؤسس_أستاذ جامعي
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 3,783
افتراضي

10
Who do you represent?
Millions of European and other ethno-nationalist peoples that wish to live
in peace amongst their own people, living in their own lands, practicing
their own traditions and deciding the future of their own kind.
من تمثل؟
أمثل ملايين الأوربيين وغيرهم من الشعوب القومية العرقية ممن يتمنون أن يعيشوا في سلام بين أبناء جلدتهم، أن يعيشوا في أراضيهم، ويمارسون تقاليدهم الخاصة بهم، ويقررون مستقبلهم ومن ينتمون لجنسهم.
Are you a part of any political groups or movements?
I am not a direct member of any organization or group, though I have
donated to many nationalist groups and have interacted with many more.
هل أنت جزء من أي حركات أو جماعات سياسية؟
لست عضوًا مباشرًا في أي منظمة أو جماعة، رغم أني تبرعت بالمال للكثير من الجماعات القومية، وتواصلت مع جماعات أكثر منها بكثير.
Did the groups you support/are aligned with order or promote your
attack?
No. No group ordered my attack, I make the decision myself. Though I
did contact the reborn Knights Templar for a blessing in support of the
attack, which was given.
هل الجماعات التي تدعمها موافقة على هجمتك أو أمرت بها أو روَّجت لها؟
لا. لم تأمر أي جماعة بالهجمة التي قمت بها؛ فأنا أتخذ قراري بنفسي. هذا على الرغم من أني تواصلت مع جماعة فرسان المعبد المولودين من جديد (reborn Knights Templar) لنيل البركة منهم دعمًا للهجوم، وقد نلت مباركتهم.
Do these groups hold power/who are the people in these groups?
The total number of people in these organizations is in the millions, the
total number of groups in the thousands. People from every walk of life,
in every place of employment and field but disproportionately employed
in military services and law enforcement. Unsurprisingly
ethno-nationalists and nationalists seek employment in areas that serve
their nations and community. I would estimate the number of soldiers in
European armed forces that also belong to nationalist groups to number in
the hundreds of thousands, with just as many employed in law
enforcement positions.
هل تتمتع هذه الجماعات بالقوة؟ من هم أعضاء هذه الجماعات؟
تصل أعداد من ينتمون لهذه المنظمات إلى الملايين، والعدد الإجمالي للجماعات بالآلاف. وهم أفراد من كل نواحي الحياة، في كل الوظائف، وكل المجالات، ولكن بنسب متفاوتة في أعمال الخدمات العسكرية وتنفيذ القانون. ومن غير العجيب أن يسعي القوميون العرقيون والقوميون للعمل في مجالات تخدم أوطانهم ومجتمعهم. ويمكنني تقدير عدد الجنود في القوات المسلحة الأوربية ممن ينتمون كذلك إلى الجماعات القومية بمئات الآلاف، ومثلهم في العدد ممن يعملون في مناصب تتعلق بنتفيذ القانون.
Did you carry out the attack for fame?
No, carrying out an attack for fame would be laughable. After all who can
remember the name of the attackers in the September 11 attack in New
York? How about the attack on the pentagon? The attackers in the plane
that crashed into the field on the same day?
I will be forgotten quickly.
Which I do not mind.
After all I am a private and mostly introverted person.
But the aftershock from my actions will ripple for years to come, driving
political and social discourse, creating the atmosphere or fear and change
that is required.
هل نفذت الهجوم طلبًا للشهرة؟
لا، فتنفيذ هجوم بغرض الشهرة أمر سخيف. فكيفما كان الأمر من يمكنه ان يتذكر أسماء المهاجمين في هجوم يوم 11 سبتمبر في نيويورك؟ وماذا عن الهجوم على البنتاجون؟ والمهاجمين في الطائرة التي تحطمت في الحقل في اليوم ذاته؟
هذه الأشياء تُنسَى سريعا.
وهذا شيء لا أمانع فيه.
وعلى كل حال فأنا شخص انطوائي ولي خصوصيتي
ولكن الصدمة التي ستتبع أعمالي سيتردد صداها لسنوات قادمة، وستعمل على توجيه الخطاب السياسي والاجتماعي، مؤدية إلى خلق جو من الخوف والتغيير المطلوب.
Why did you target those people?
They were an obvious, visible and large group of invaders, from a culture
with higher fertility rates, higher social trust and strong, robust traditions
that seek to occupy my peoples lands and ethnically replace my own
people.
لماذا استهدفت هؤلاء الناس؟
كانوا مجموعة واضحة، ظاهرة، كبيرة من الغزاة، ينتمون لثقافة ذات معدلات خصوبة أعلى، وأمن اجتماعي أعلى، وذوي تقاليد قوية متينة، وهي تسعى لاحتلال أراضي شعوب بني جلدتي، وإحلال عرقهم محل الشعوب التي أنتمي إليها.
__________________
د. أحـمـد اللَّيثـي
رئيس الجمعية الدولية لمترجمي العربية
تلك الدَّارُ الآخرةُ نجعلُها للذين لا يُريدون عُلُوًّا فى الأَرضِ ولا فَسادا والعاقبةُ للمتقين.

فَعِشْ لِلْخَيْرِ، إِنَّ الْخَيْرَ أَبْقَى ... وَذِكْرُ اللهِ أَدْعَى بِانْشِغَالِـي

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 03-16-2019, 09:54 AM
الصورة الرمزية AdilAlKufaishi
AdilAlKufaishi AdilAlKufaishi غير متواجد حالياً
عضو رسمي
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 103
افتراضي

عزيزي د. أحـمـد اللَّيثـي
ابدعت واجدت في ترجمتك. بارك الله بمجهودك وجعله في ميزان حسناتك لقد دابت على خدمه الجمعيه واعضائها وابناء جلدتنا والعالم اجمع بما تقدمه من اسهامات هي في الواقع زكاة العلم. وفقك الله لما فيه خير الامه وسدادها وحماك من شذاذ الافاق امثال هذا الارهابي الذي تشبع بالفكر الداعشي الضال. تحياتي
__________________
د/ عادل الكفيشي
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 03-16-2019, 01:39 PM
الصورة الرمزية ahmed_allaithy
ahmed_allaithy ahmed_allaithy متواجد حالياً
عضو مؤسس_أستاذ جامعي
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 3,783
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة adilalkufaishi مشاهدة المشاركة
عزيزي د. أحـمـد اللَّيثـي
ابدعت واجدت في ترجمتك. بارك الله بمجهودك وجعله في ميزان حسناتك لقد دابت على خدمه الجمعيه واعضائها وابناء جلدتنا والعالم اجمع بما تقدمه من اسهامات هي في الواقع زكاة العلم. وفقك الله لما فيه خير الامه وسدادها وحماك من شذاذ الافاق امثال هذا الارهابي الذي تشبع بالفكر الداعشي الضال. تحياتي

حياك الله دكتور عادل، وشكر لكم.
والحقيقة أنا لم أراجع الترجمة بعد لرغبتي في الانتهاء من النص بأكمله أولاً لداعي العجلة.
ومع هذا فقد ابتعدت عن تحسين الصياغة بوجه عام لأن النص الأصلي كما ترى فيه سمات الخطاب الشفهي، وليس مستواه اللغوي عالٍ كالكتابات الأدبية أو العلمية مثلاً.
أسأل الله أن يلطف بأمة الإسلام وأن يردنا إليه ردًا جميلا، وأن يرد كيد الكائدين في نحورهم.
__________________
د. أحـمـد اللَّيثـي
رئيس الجمعية الدولية لمترجمي العربية
تلك الدَّارُ الآخرةُ نجعلُها للذين لا يُريدون عُلُوًّا فى الأَرضِ ولا فَسادا والعاقبةُ للمتقين.

فَعِشْ لِلْخَيْرِ، إِنَّ الْخَيْرَ أَبْقَى ... وَذِكْرُ اللهِ أَدْعَى بِانْشِغَالِـي

رد مع اقتباس
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى


جميع الأوقات بتوقيت GMT. الساعة الآن 05:15 AM.




Powered by vBulletin
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. تعريب » حلم عابر