Arabic Translators International _ الجمعية الدولية لمترجمي العربية

 


العودة   Arabic Translators International _ الجمعية الدولية لمترجمي العربية > منتديات اللغة Language Forums > منتدى اللغة العربية Arabic Language Forum

منتدى اللغة العربية Arabic Language Forum منتدى اللغة العربية وآدابها وثقافتها.

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: الشيعة الفرس اختلقوا "لاهوت الإمامة" (آخر رد :Dr-A-K-Mazhar)       :: براءة حماس مع وقف التنفيذ ! (آخر رد :عادل محمد عايش الأسطل)       :: برنامج تدريبى : إعداد التقارير المالية و التحليل المالى و المحاسبى _ ورشة عمل أساسيات الحوار الناجح اسطنبول - تركيا للفترة من22 الى 26 فبراير 2015م (آخر رد :هويدا الدار)       :: قيام داعش: الجذور والمنبع، ومصير الأمة - ترجمة الفيلم الوثائقي The Rise Of ISIS (آخر رد :فيصل كريم)       :: محاولة لفهم ما جاء فى خطاب السيسى الأخير فى الأمم المتحدة حول الخلافة و الإخوان والإرهاب (آخر رد :Dr-A-K-Mazhar)       :: عضلات حماس المجروحة ! (آخر رد :عادل محمد عايش الأسطل)       :: برنامج تدريبي : الرقابة على الأداء المالى و ضبط الانحراف _ ورشة عمل : التقنيات الحديثة للتحقيقات و المنازعات الإدارية دبى – الامارات العربية المتحدة للفترة من 15 الى 19 فبراير2015 (آخر رد :هويدا الدار)       :: إحياء اللغة العثمانية في تركيا (آخر رد :الامين)       :: نظرية المؤامرة: خواطر و أسئلة و تأملات (آخر رد :Dr-A-K-Mazhar)       :: كيف تطمئن لصحة إستنتاجك؟ (آخر رد :Dr-A-K-Mazhar)      

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #1  
قديم 06-05-2006, 07:04 PM
الصورة الرمزية BashirShawish
BashirShawish BashirShawish غير متواجد حالياً
أعضاء رسميون
 
تاريخ التسجيل: May 2006
الدولة: Libya
المشاركات: 354
افتراضي ندرة كتب الأدب المترجمة من العربية إلى الإنجليزية

[size=x-large]العائق اللغوي


مقال كتبه براين ويتكا Brian Whitakerفي جريدة الجارديان الأسبوعية بتاريخ 23 سبتمبر 2004 حول ندرة كتب الأدب العربي التي يتم ترجمتها إلى اللغات الأوربية وخاصة الإنجليزية.لست متأكدا ما إذا كان هذا هو المكان الصحيح لنشره. عذرا

ترجمة الدكتور بشير الشاوش
إن تردد الناشرين وصعوبات الترجمة والمفاهيم المسبقة كلها أعاقت
تقدم الأدب العربي في الغرب .
هذا ما يقوله براين ويتكا Brian Whitaker
إذا كان لديك ما تقول، فقله بالإنجليزية. أما اللغات الأخرى فلم يعد لها أي اعتبار.
الفضل في هذا يرجع إلى الإمبراطورية البريطانية القديمة و التفوق الأمريكي الحالي .لقد أصبحت اللغة الإنجليزية اللغة العالمية للأعمال والتقنية والدبلوماسية ولغة أعظم الكتاب المشهورين.
لقد كتب المؤلف والناقد الفرنسي بيير ليباب Pierre Lepape في أوائل هذه السنة في لوموند دوبلوماتيك Monde Diplomatique إن النجومية الأدبية " تعكس فقط قدرة الكاتب ليترك انطباعا على أكبر جوانب السوق العالمي "

و" ربما يربح المؤلف جائزة نوبل للسلام ويُتَرْجَمْ إلى ثلاثين لغة ولكن عمله أو عملها لا يتأهل ليكون أدبا عالميا حتى وإن كان مُكَدّساً بصورة كبيرة على طاولة عالية من طاولات مكتبات بارنز ونوبل Barnes & Noble.
إن الولايات المتحدة تسيطر على السوق العالمي للكتاب،ويقوم الناشرون الأمريكيون ووكلاء الأدب وكثير من مناظريهم البريطانيين بالحصول على الحد الأعلى من الدخل والأرباح بتشجيع المؤلفين المشهورين الذين هم اليوم ذوي شهرة عالية وليس كُتّاب حرفيين .
وفي ذات الوقت ، نادرا ما يُنْظَرُ إلى المؤلفين من بقية العالم بأسمائهم غير المعروفة وأحيانا يصعب نطقها على المتكلمين للغة الإنجليزية.
إن 2.8 % من الكتب المنشورة في الولايات المتحدة تعد ترجمات من لغات أخرى ولم يصل كتاب مُتََرْجَمْ إلى قوائم الكتب الأكثر بيوعاً منذ سنوات. وأما النسبة في بريطانيا فإنها أعلى قليلا وقد تصل إلى 3%
وسط الإحجام العام عن الترجمة من اللغات الأجنبية إلى اللغة الإنجليزية، فإن الكتب التي كتبت أصلا باللغة العربية خاصة لا تلقى شعبية . حتى في ألمانيا، حيث تصل نسبة الأعمال المترجمة إلى 40% من الأعمال الأدبية المنشورة، فإن أقل من 0.3% من هذه الكتب كتبها مؤلفون من العالم العربي.
إن هذا مثير للاستغراب، نظرا لأن اللغة العربية يصل المتكلمين بها إلى 186 مليون –وتعتبر اللغة السادسة من بين لغات العالم- وأيضا بسبب الاهتمام العسكري والسياسي الموجه إلى الشرق الأوسط والطريقة التي تسيطر فيها المنطقة على الأخبار يوما بعد يوم وسنة بعد سنة
من المنصف القول إن الشخص الأمريكي العادي المتعلم أو الشخص البريطاني العادي المتعلم لم يقرأ أي أدب عربي مترجم . إذا تم الإلحاح على أحد الأشخاص لتسمية كاتب عربي فإنه بعد التفكير مليا ربما يذكر نجيب محفوظ ، المصري والحائز على جائزة نوبل أو خليل جبران اللبناني المشهور.
أحد أسباب قلة الترجمات ربما يكون اللغة العربية-على الأقل حتى أحداث 11 سبتمبر – لأن اللغة العربية بصورة عامة لم تكن من اللغات التي يُهْتَم بتعلمها (فهي أيضا لغة صعبة بعض الشيء)، وكنتيجة لذلك يوجد نقص في المترجمين الضالعين.
العامل الأخر هو أن الناشرين العرب لا يقومون بجهود كبيرة بعرض كتبهم في الخارج . وحسب ما يقوله بيتر ربكن Peter Ripken من الجمعية الألمانية لترويج الآداب الأمريكية و اللاتينية الآسيوية والأفريقية إن القليل من الناشرين العرب لهم اتصالات دولية والأقل منهم يأخذ العناء بالحصول على حقوق الترجمة من المؤلفين .
يقول بيتر ربكنPeter Ripken إنه عندما يحصل كتاب عربي على اهتمام ناشر غربي ، فإن ذلك يكون نتيجة أن ذلك الكتاب قد تم خضوعه للرقابة من قبل السلطات العربية أو أنه تم ملاحظته من قبل مترجم متحمس.
ويتهم ربكن أيضا الناشرين الغربيين بأنهم يفرضون أرائهم حول ما يجب أن تتناوله الكتابات العربية الإبداعية ،وبترجمة الكتب بصورة انتقائية والتي " تتمشى مع التوقعات من الشرق التي غالبا ما تكون متحيزة أو مغرضة "
وملاحظا أن الكتب التي تحوي عناوينها كلمة "veil" خمار ، تلقى أفضلية في البيع من الكتب التي تخلى عناوينها من النغمة الشرقية. ويقول أن قضايا النساء في المجتمعات الإسلامية هي أحد مواضيع الناشرين الأوربيين " التي تكون بها عبارات المبيعات المبتذلة الموجهة "
أحد الكتب الحديثة التي تستغل الموضوع المتكرر للنساء العربيات اللواتي لا حول لهن ولا قوة واللواتي يكن في حاجة للهروب ، كان كتاب نورما خوري Norma Khouri والذي كان عنوانه الحب المفقود ( عنوانه في الولايات المتحدة الشرف المفقود) وأعلن عنه بصورة خاطئة على أنه " قصة حقيقية مفزعة" تصور القتل المتعلق بالشرف في الأردن . وقد تم خطفه من قبل ناشر كبير وباع منه 250,000 نسخة في أنحاء العالم قبل أن يتم الكشف عنه على أنه كان مجرد خدعة
في الوقت الذي ربما يكون صحيحا أن بعض الكُتّاب وخاصة العرب المهتمين بشئون المرأة والمعارضين السياسيين قد تم استمالتهم من قبل الغرب لمقابلة الأغراض الغربية ، فإن الكثير منهم يرفضون وجود أي تعصب أو تحيز: عادة تتم ترجمة الأعمال الأدبية الكبيرة بطريقة أو بأخرى بالرغم من وجود بعض الاستثناءات مثل الشعر العربي(الذي تصعب ترجمته بصورة كبيرة جدا) والمسرحيات التي تُعْرَض على خشبة المسرح.
لقد رعى مشروع الترجمة العربية المؤسس في الولايات المتحدة عددا كبيرا من الترجمات التي يقول المشروع عنها أنها اختيرت بالكامل على أساس أدبي محض .
تصر مطبعة الجامعة الأمريكية في القاهرة على ترجمة الكتب المهمة إلى اللغة الإنجليزية (وتشمل هذه الكتب ، كتب نجيب محفوظ) وعندها حوالي سبعين عنوانا مطبوعا حاليا. وقد تم أيضا ترجمة حوالي خمسين عنوانا إلى اللغة الألمانية للتزامن مع معرض كتاب فرانكفورت الذي يفتتح الشهر القادم (أكتوبر 2004-المترجم)
ولكن المشكلة الرئيسية هي أن الأعمال العربية الأصل لا تُقْرأ بصورة كبيرة في الغرب. قليل من الكُتّاب العرب فقط يتمكن من بيع أكثر من 10,000 كتاب مترجم ولكن ليس من الواضح ما إذا كان هذا بسبب أن القراء لا يحبون الكتب ذات المنشأ العربي أم أنهم لا يعرفونها.
يتردد الناشرون الكبار في صرف المبالغ المالية لرعاية مؤلفين غير معروفين ،ويكون المقابل الذي يحصلون عليه فيما بعد ضئيل جدا . هذا في الوقت الذي يعوز الناشرين الصغار الموارد لرعاية هؤلاء المؤلفين على أية حال. أيضا لا يميل النقاد إلى مراجعة الروايات العربية ، ربما بسبب محتواها أو بسبب أن الأساليب التي يستعملها كُتّابها لا تناسب الخطاب الأدبي الحالي في الغرب.
القراء أيضا ربما ينفرون من الكتب التي لا تناسب توقعاتهم للراوية الجيدة. بعض الروايات العربية يمكن أن تكون ذات عمق ولكن بعض موضوعاتها تتعلق بالعالم العربي بصورة خاصة.
الروايات العربية أيضا تعتمد بكثرة على الإيحاء والتلميح بينما تميل الروايات الغربية إلى كونها تتسم بالصراحة وخاصة في الأمور الجنسية. تعتبر أعمال نجيب محفوظ وعبد الرحمن منيف أعمالا كلاسيكية بجميع المعايير ولكن القراء الغربيين اليوم ربما يجدون هذه الأعمال تقليدية ورصينة . كل هذا يمكن أن يجعل الأدب العربي الحديث أقل تشويقا وإثارة للقاري الغربي.
تنقل الترجمة الكتب من سياقها الثقافي والاجتماعي –وقراء هذه الكتب المعنيين- على أمل تقديمها إلى جمهور أوسع.ولكن غالبا ما يُفْقَد التأثير الذي يأتي في البداية إلا إذا عرف الجمهور الواسع خلفية الدولة التي كُتِبَتْ بها هذه الكتب. رواية تركي الحمد أداما Adama الممنوعة،مثلا، تعتبر متطرفة جدا ومروّعة حسب المعيار السعودي ولكن محتواها يثير القليلين في أوروبا أو الولايات المتحدة.
ومع ذلك هناك عددا من الكُتَّاب العرب الذين يمكن وصف أعمالهم بأنها ممتازة. أحد هؤلاء الكُتَّاب ؛الكاتبة هدى بركات الروائية اللبنانية التي تعيش في فرنسا والتي مازالت تكتب بالعربية.وكاتب أخر هو ربيح المديني ،أصلا من لبنان ويعيش في الولايات المتحدة ويكتب بالإنجليزية. روايته الخطية Koolaidsوهي رواية ساحرة من الناحية الفنية ، تتبع كوارث الحرب الأهلية وتفشي مرض الإيدز في مدينة سان فرانسيسكو بصورة موازية .تموت بها الشخصيات بمعدل رهيب – أحيانا عدة شخصيات في الصفحة الواحدة-ولكنها أيضا رواية مضحكة. وفي كتاب أخر من كتبه

, the Divine I كل فصل به عنوان الفصل الأول
رواية "مبنى يعقوب " التي كتبها علاء الأسواني تعتبر أيضا مشوّقة ومناسبة أكثر من النص الأصلي-أحد الشخصيات له طموح ليصبح شرطي ولكن ينتهي به المطاف كإرهابي مع أن كثيرا من الأشياء الدقيقة بها يمكن أن يقدرها المصريون أو أولئك الذين هم على دراية بالبلد. لقد أثار كتاب الأسواني ضجة عندما نشر لأول مرة في مصر وتم نشره مترجما باللغة الإنجليزية.
هناك كتب عربية جيدة . ربما ليست كثيرة ولكن إذا حصلت أفضل الكتب على الاهتمام الذي تستحق، وتصل إلى سوق أكبر ، فإنه بالتأكيد سيتم تشجيع الكُتَّاب . عند ذلك فإن العملية ستصبح عملية وقت فقط قبل أن يظهر إلى حيّز الوجود عدد أكبر من الكتب الجيدة .

[/size]

__________________
د/ بشير محمد الشاوش
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 06-05-2006, 07:10 PM
الصورة الرمزية عبدالرحمن السليمان
عبدالرحمن السليمان عبدالرحمن السليمان متواجد حالياً
عضو مؤسس، أستاذ جامعي
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 4,979
افتراضي تحية وتقدير

[size=x-large]تحية للأخ الدكتور بشير الشاوش على هذا النشاط وعلى ما يتحفنا به من مقالات ومشاركات نوعية.

سلمك الله. [/size]

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 07-21-2009, 02:45 PM
الصورة الرمزية RHajjar
RHajjar RHajjar غير متواجد حالياً
عضو رسمي
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
الدولة: فرنسا
المشاركات: 307
افتراضي

شكرًا للدكتور شاويش للمقال المهم.
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 10-18-2014, 07:37 PM
الصورة الرمزية محمد عبد السلام
محمد عبد السلام محمد عبد السلام غير متواجد حالياً
عضو منتسب
 
تاريخ التسجيل: Oct 2014
المشاركات: 3
افتراضي

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .
رد مع اقتباس
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 2 ( الأعضاء 0 والزوار 2)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع إلى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تدريب على الترجمة من الإنجليزية إلى العربية ahmed_allaithy التدريب على الترجمة Translation Training 4 12-23-2007 03:20 PM
(رحمة الجنرال) قصة قصيرة من الأدب الروسي مترجمة عن الإنجليزية من قبل (خلف سرحان) qkhalaf القصة العربية القصيرة Arabic Short Stories 0 05-11-2007 09:35 PM
تدريب على الترجمة من العربية إلى الإنجليزية ahmed_allaithy التدريب على الترجمة Translation Training 158 04-24-2007 05:53 PM
حب وحرب Reader اللغة الأمازيغية The Tamazight Language 6 03-19-2007 06:38 PM
ملف خاص بالنصوص المترجمة بين العربية والفرنسية amattouch المنتدى الفرنسي French Forum 3 06-14-2006 10:14 AM


جميع الأوقات بتوقيت GMT. الساعة الآن 07:54 AM.




Powered by vBulletin
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. تعريب » حلم عابر