Arabic Translators International _ الجمعية الدولية لمترجمي العربية

 


العودة   Arabic Translators International _ الجمعية الدولية لمترجمي العربية > نصوص مترجمة Translated Texts > نصوص عامة مترجمة General Translated Texts

نصوص عامة مترجمة General Translated Texts نصوص ذات طبيعة عامة في مختلف المجالات وترجماتها.

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: برنامج تدريبى : فحص وتقييم مراجعة مشروعات القوانين ورشة عمل : استخدام الحاسب الآلي في الشئون الإدارية والمالية وإعداد سلم الرواتب اسطنبول - تركيا للفترة من 18الى 22 يناير 2015 م (آخر رد :هويدا الدار)       :: انتخاب الأستاذة الدكتورة وفاء كامل عضوا في مجمع اللغة العربية بالقاهرة (آخر رد :وفاء كامل فايد)       :: رد وتوضيح !! (آخر رد :عادل محمد عايش الأسطل)       :: التجويد في كلام العرب قبل القرآن (آخر رد :حامد السحلي)       :: كيف تطمئن لصحة إستنتاجك؟ (آخر رد :Dr-A-K-Mazhar)       :: محاولة لفهم ما جاء فى خطاب السيسى الأخير فى الأمم المتحدة حول الخلافة و الإخوان والإرهاب (آخر رد :Dr-A-K-Mazhar)       :: لدي مجموعه من الكتب والقواميس العثمانية والتركية النادرة (آخر رد :rmostfa)       :: قيمة الاستيطان ! (آخر رد :عادل محمد عايش الأسطل)       :: النظرية الغائية في الترجمة (Skopos Theory) (آخر رد :د. بدر عبدالله)       :: البرنامج النوعي إعــــداد وتأهيــل القـــادة والمديريــن اسطنبول - تركيا للفترة من 11 الى 20 يناير 2015 م (آخر رد :هويدا الدار)      

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #1  
قديم 03-05-2010, 08:40 PM
الصورة الرمزية ahmed_allaithy
ahmed_allaithy ahmed_allaithy متواجد حالياً
عضو مؤسس_أستاذ جامعي
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 3,369
افتراضي كشف العورات العربية في المطارات الأمريكية

كشف العورات العربية في المطارات الأمريكية





Exposing Arabs' Private Parts at American Airports


4 February 2010








عبد الباري عطوان


هدد وزير الداخلية الجزائري السيد نور الدين يزيد زرهوني، يوم امس الاول، بلجوء بلاده الى معاملة الرعايا الامريكيين والفرنسيين بالمثل، اذا لم يتم اسقاط الجزائر من القائمة التي يتم بمقتضاها اخضاع رعاياها الى تفتيش دقيق في المطارات الامريكية والفرنسية.>>

Algerian Minister of Interior Noureddine Yazid Zerhouni threatened the day before yesterday that his country would resort to reciprocal treatment of American and French nationals if Algeria was not removed from the list under which its nationals would be subjected to a strict search at American and French airports.>>


القائمة التي اشار اليها وزير الداخلية الجزائري تضم 14 دولة، جميعها عربية واسلامية باستثناء كوبا، >>

The list to which the Algerian minister of interior referred includes 14 countries, all of them Arab and Muslim apart from Cuba. >>

اما الاجراءات التي ستطبقها الولايات المتحدة واجهزة مطاراتها على مواطنيها فهي تبدأ بفحص مؤخراتهم، رجالا كانوا ام نساء، خشية اخفاء متفجرات فيها، ومراقبتهم طوال فترة الرحلة في الطائرة حتى موعد وصولهم الى محطتهم الاخيرة، ومنعهم من الذهاب الى المراحيض الى ما قبل ساعة من موعد الهبوط.>>

The measures which the United States and its airports will apply to these countries' citizens start with a search of their posteriors, both men and women, lest explosives are hidden inside, watching them throughout the flight in the plane until the time of their arrival at their final destination, and banning them from going to the toilets one hour before landing time.>>


هذه الاجراءات ستتم بعد مرورهم عبر الاجهزة الجديدة التي تفحص الجسم عاريا تماما، وبما يمكّن القائمين عليها بتفحص الاعضاء الجنسية للمسافر او المسافرة، خوفا من وجود قنابل لاصقة لا يمكن كشفها من خلال الاجهزة المستخدمة سابقا للتعرف على المواد المتفجرة المعدنية الطابع، الى جانب السكاكين او الخناجر.>>

These measures will be applied after they had passed through new equipment that scans the totally naked body which enables those operating them to examine the sexual organs of male and female travellers lest there are bombs taped to them which cannot be detected by the equipment that was used before for detecting explosive materials of a metallic nature in addition to daggers or knives>>


المبررات الامريكية تتلخص في توفير اكبر قدر ممكن من الحماية للمسافرين جوا، بعد تزايد التهديدات الارهابية، وفشل الطالب النيجيري عمر الفاروق عبد المطلب في تفجير طائرة ركاب امريكية فوق مدينة ديترويت بعبوة كيمياوية اخفاها في ملابسه الداخلية. واعلن تنظيم 'القاعدة' في شبه الجزيرة العربية مسؤوليته عنها، وتبنيه الكامل لمنفذها.>>

The American justifications are briefly to provide as much protection as possible for air travellers following the increased threats and failure of Nigerian student Umar Farouk Abdulmutallab to blow up an American plane over Detroit with an explosive charge hidden in his underwear. "Al-Qa'idah" organization in the Arabian Peninsula claimed responsibility for this and its full support for its perpetrator.>>


التهديد الجزائري قد يكون متأخرا، وربما لن يحقق الغرض الذي أراده، لانه لم يتم في اطار موقف جماعي من قبل الدول المعنية المدرجة على القائمة، مثل المملكة العربية السعودية واليمن ومصر وسورية وليبيا وايران والعراق.>>

The Algerian threat was a belated one and might not achieve its purpose because it was not made within the framework of a collective stand by the concerned countries named in the list, such as the Kingdom of Saudi Arabia, Yemen, Egypt, Syria, Libya, Iran, and Iraq.>>


صحيح ان دمشق استدعت القائم الامريكي لابلاغه احتجاجها الشديد، والتلويح بالمعاملة بالمثل، وفعلت الشيء نفسه نيجيريا، واكتفت المملكة العربية السعودية بالتعبير عن استيائها، >>

It is true that Syria summoned the American charge d'affaires to convey its strong protest and hinted at a reciprocal treatment. Nigeria did the same while the Kingdom of Saudi Arabia merely expressed its dismay. >>

ولكن لم تعلن اي من الدول المدرجة على القائمة، وغالبيتها من الدول الحليفة لواشنطن، والمشاركة بفاعلية في الحرب على الارهاب، لم تعلن عن عزمها تخفيض حجم تعاونها الامني مع الولايات المتحدة، اذا ما سارت قدما في تطبيق هذه الاجراءات، >>

But none of the countries on the list, most of which are Washington's allies and actively taking part in the war on terror, announced its intention to reduce the extent of its security cooperation with the United States if it went ahead and applied these measures. >>

بل ما يحدث هو العكس تماما، تحت ذريعة محاربة 'القاعدة' في اليمن وافغانستان، >>

What happened was totally the opposite under the pretext of fighting "Al-Qa'idah" in Yemen and Afghanistan. >>

وشاهدنا جميع وزراء مجلس التعاون الخليجي يشاركون بحماس شديد في المؤتمرين اللذين دعت اليهما لندن في الاسبوع الماضي في هذا الخصوص، وتعهدوا بالمشاركة في صندوق مالي برأسمال مقداره نصف مليار دولار لاضعاف حركة طالبان، من خلال تشكيل 'صحوات افغانية' تشق الحركة، وكذلك ترتيب مؤتمر في الرياض، اواخر هذا الشهر، لانشاء صندوق مماثل لدعم اليمن.>>

We saw all the Gulf Cooperation Council's ministers taking part enthusiastically in the two conferences that London hosted last week and they pledged to contribute to a financial fund of $500 million to weaken the Taleban movement by forming "Afghan awakening councils" to split the movement and they also arranged for a conference in Riyadh at the end of this month to set up a similar fund for supp! orting Yemen.>>


المواطن العربي والمسلم يتعرض الى ابشع انواع الاهانات والتفتيش المذل في المطارات الامريكية منذ احداث الحادي عشر من ايلول/سبتمبر عام 2001 ، ولم يحدث مطلقا، وطوال السنوات التسع الماضية، ان ادت عمليات التفتيش والتبصيم ولوائح المراقبة الى كشف رصاصة او سكين في امتعة اي عربي او مسلم.>>

The Arab and Muslim citizen has been subjected to the ugliest forms of insults and humiliating search at American airports since the 9/11/2001 events and throughout the past nine years, the searches, fingerprinting, and watch lists did not detect at all a single bullet or a knife in the luggage of any Arab or Muslim. >>

مسؤولون عرب كبار، بعضهم وزراء، اهينوا في المطارات الامريكية ولم تفتح حكوماتهم فمها او لم تسحب سفراءها احتجاجا، مع استثناءات قليلة سمعنا عنها بمحض الصدفة.>>


Senior Arab officials, some of them ministers, were insulted at American airports but their governments did not open their mouths or recall their ambassadors in protest, with few exceptions which we heard about by coincidence. >>
>>

فالسيد عبد الرحمن شلقم مندوب ليبيا في الامم المتحدة، ووزير الخارجية السابق، تعرض للتفتيش والاستجواب المهين من قبل رجال امن مطار نيويورك، اثناء عودته الى ليبيا في شهر آب (اغسطس) الماضي، رغم انه يحمل جواز سفر دبلوماسيا موضحاً فيه منصبه الرسمي.



>>

Abd-al-Rahman Shalqam, Libya's envoy to the United Nations and a former foreign minister, was subjected to humiliating search and questioning by the New York airport's security men while returning to Libya during the month of August even though he carried a diplomatic passport stating his official position. >>

>>


سفير فرنسي من اصل جزائري واجه الموقف المهين نفسه، ولكنه رفض المثول للتحقيق، وغادر عائدا الى بلاده، وارسلت بلاده احتجاجا رسميا، وكذلك الجماهيرية الليبية التي هددت باغلاق السفارة الامريكية في طرابلس احتجاجا.>>

A French ambassador of Algerian origin faced the same humiliating situation but refused to be questioned and left back home. His co! untry sent an official protest and so did Libyan Al-Jamahiriya which threatened to close the US Embassy in Tripoli in protest.>>


بعد الاجراءات الجديدة لا نستغرب ان يتعرض وزراء وامراء وسفراء عرب، من 'علية القوم' لاهانات اكبر، وتفتيش 'معيب'، فالعناصر المكلفة بهذه المهمة في المطارات الامريكية تنفذ تعليمات، وتتعمد المبالغة في التعذيب النفسي، واهدار الكرامات، >>

In the wake of the new measures, we would not be surprised if Arab ministers, princes, ambassadors, the elites, were not subjected to greater insults and "disgraceful" search. The personnel given this task at American airports are carrying out instructions and deliberately overdoing the mental persecution and violating dignities. >>

فمن المؤكد ان الذي تعامل بعجرفة مع المندوب الليبي في الامم المتحدة، وهو يعلم هويته ومنصبه، لن يتورع عن فعل الشيء نفسه، او ما هو اخطر منه، مع الامير سعود الفيصل وزير الخارجية السعودي، او سفيره في واشنطن عادل الجبير، او مسؤولين جزائريين وسوريين وعراقيين وباكستانيين آخرين.>>

The person who dealt arrogantly with the Libyan envoy to the United Nations, though knowing his identity and position, will certainly not refrain from doing the same, or worse than it, to Saudi Foreign Minister Prince Sa'ud al-Faysal or his ambassador in Washington Adil al-Jubayr or Algerian, Syrian, Iraqi, and Pakistani, and other officials.>>


نحن الذين شجعنا الامريكيين على هذه الاهانات، عندما تعاونا بالكامل مع اجهزة الاستخبارات الامريكية دون اي تحفظ في اطار ما يسمى بالتنسيق الامني، >>

We are the ones who encouraged the Americans to carry out these insults when we cooperated fully with the American intelligence services without any reservations within the framework of the so-called security coordination. >>

بما في ذلك مطاردة مواطنينا، وفتح خزائن معلوماتنا وسجلات بنوكنا وحركة الاموال فيها، ودون اي شروط او مقابل، وكوفئنا في نهاية المطاف بفحص المؤخرات، والتعاطي معنا كمجرمين ارهابيين في انتقائية عنصرية مقيتة.>>

This included hunting down our citizens and opening the boxes of our information and our banks' records and money movements in them unconditionally and in return for nothing. We were awarded in the end with the examination of posteriors and by being treated as criminal terrorists in an odious racist selectivity.>>


الامريكيون ارهابيون ايضا، ونحن لا نتحدث هنا عن الملايين الذين يقتلون على ايدي حكومتهم في العراق وافغانستان وباكستان، سواء تحت الحصارات او من خلال الغارات الجوية والطائرات بدون طيار، وانما عن الاشخاص العاديين ايضا، >>

The Americans are terrorists too. We are not talking here about the millions being killed by their government in Iraq, Afghanistan, and Pakistan, whether under the blockades or in the air raids and by drones, but about ordinary persons too. >>

فمن فجر المبنى الشهير في اوكلاهوما وقتل المئات كان ارهابيا، وجنود الشركات الامنية الذين قتلوا المئات في العراق ايضا هم من الامريكيين او المتعاقدين معهم.>>

The person who bombed the famous building in Oklahoma killing hundreds was a terrorist and the security companies' soldiers who killed hundreds in Iraq were also Americans or contractors working for them.>>


ونذهب الى ما هو ابعد من ذلك ونذكّر بتقارير نشرتها المخابرات الامريكية نفسها، حول نجاح تنظيم 'القاعدة' في تجنيد امريكان واوروبيين من الشقر ذوي العيون الزرقاء، لتنفيذ عمليات ارهابية ضد اهداف عربية وغربية.>>

We go further and recall reports published by American intelligence itself about the success of "Al-Qa'idah" organization in recruiting blond and blue-eyed Americans and Europeans to carry out terrorist acts against Arab and Western targets.>>


ما نريد قوله ان هؤلاء يشكلون خطرا على الامن العربي، ولذلك يجب ان يعاملوا وفق الاجراءات الامريكية الجديدة في المطارات العربية، وليس فقط من منطلق المعاملة بالمثل.>>

What we want to say is that these are a danger to Arab security and therefore should be treated at Arab airports according to the new American measures and not just as a reciprocal treatment.>>

في كل مرة يهان فيها مسؤول او مواطن عربي في المطارات الامريكية يجب ان نرى مسؤولين امريكيين يعاملون بالطريقة نفسها، العين بالعين، والمؤخرة بالمؤخرة، والبادي اظلم.>>

We should see American officials treated the same way, an eye for an eye and a posterior for a posterior, every time an Arab official or citizen is humiliated at American airports. For the initiator is the one to blame.>>
>>
__________________
د. أحـمـد اللَّيثـي
رئيس الجمعية الدولية لمترجمي العربية
تلك الدَّارُ الآخرةُ نجعلُها للذين لا يُريدون عُلُوًّا فى الأَرضِ ولا فَسادا والعاقبةُ للمتقين.

فَعِشْ لِلْخَيْرِ، إِنَّ الْخَيْرَ أَبْقَى ... وَذِكْرُ اللهِ أَدْعَى بِانْشِغَالِـي

رد مع اقتباس
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع إلى


جميع الأوقات بتوقيت GMT. الساعة الآن 08:26 PM.




Powered by vBulletin
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. تعريب » حلم عابر