عرض مشاركة واحدة
  #42  
قديم 05-21-2022, 06:45 AM
الصورة الرمزية Dr-A-K-Mazhar
Dr-A-K-Mazhar Dr-A-K-Mazhar غير متواجد حالياً
ملاح
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 1,815
افتراضي

نظرية المؤامرة تقع ضمن مجالات البحث في العلوم الاجتماعية. و العلوم الاجتماعية تتضمن علوم الاقتصاد والسياسة والاجتماع والنفس والتربية. والكتاب التالي يطرح موضوع البحث في العلوم الاجتماعية

كتاب: البحث العلمي في العلوم الاجتماعية
تأيف: د. احمد حمدان الرفاعي، و د. محمد مصطفى حلمي حسانين

البحث العلمي هو طريق ثبت صلاحيته للمعرفة في العلوم الطبيعية والمادية، وفي كثير من ميادين الحياة الاجتماعية، فالبحث العلمي يعتمد على الطريقة العلمية، والطريقة العلمية تعتمد على الأساليب المنظمة الموضوعة في الملاحظة وتسجيل المعلومات ووصف الأحداث وتكوين الفروض، والبحث العلمي يتضمن خطوات منظمة تهدف إلي الاكتشاف وترجمة الحقائق.

ويتضمن هذا المؤلف العلمى مناقشة الموضوعات الهامة المرتبطة بالبحث العلمى فى العلوم الاجتماعية حيث يناقش فى الفصل الأول عرضاً لبعض المفاهيم المرتبطة بالبحث العلمي وتتمثل فى المفاهيم التالية ( المعرفة، العلم، البحث العلمي، النظرية العلمية، المنظور، المدخل، النموذج، البحث الاجتماعي، المشكلة البحثية ).

أما الفصل الثاني بعنوان النظرية والبحث العلمي فيستعرض ماهية النظرية موضحاً عناصر النظرية ومكوناتها وأسسها فى البحث، ثم أهمية استخدام النظرية، ثم بعض النظريات التي استخدمت فى بحوث العلوم الاجتماعية وتتمثل فى ( النظرية السلوكية، النظرية الايكولوجية، نظرية الدور، النظرية الاجتماعية، النظرية البنائية الوظيفية، نظرية التفكك الاجتماعي، نظرية التغير الاجتماعي، نظرية صراع القيم ).

وفى الفصل الثالث استعرض الكتاب خطوات اختيار مشكلة البحث العلمي والتى تتمثل فى (اختيار وصياغة مشكلة الدراسة، إعداد تصميم البحث، تحديد أهداف الدراسة، تحديد الموجهات النظرية للدراسة، الرجوع إلى الدراسات السابقة، تحديد مفاهيم الدراسة، وضع فروض الدراسة، تحديد نوع الدراسة، تحديد المنهج الملائم، تحديد الأدوات اللازمة لجمع البيانات، تحديد مجالات البحث، الاتصال بمجتمع البحث وجمع البيانات، إعداد وتدريب جامعى البيانات، الإشراف على عملية جمع البيانات، مراجعة البيانات، تفريغ البيانات وجدولتها، تحليل البيانات وتفسيرها، استخلاص النتائج ووضع التوصيات، كتابة التقرير النهائي عن البحث ).

اما الفصل الرابع يناقش موضوعاً هاماً فى البحث العلمى وهو تحديد المفاهيم و الفروض العلمية فاستعرض تحديد مفاهيم البحث وكيفية تحديدها، وماهية الفروض العلمية، وكيفية صياغتها، ثم استعرض الكتاب المتغيرات في البحوث الاجتماعية وأنواعها.

أما الفصل الخامس فاستعرض أنواع الدراسات الاجتماعية والتى تتمثل فى (الدراسات الاستطلاعية ( الكشفية )، الدراسات الوصفية، الدراسات التجريبية، الدراسات التقويمية)

أما الفصل السادس استعرض مناهج البحث العلمى ومنها المنهج التجريبى، منهج المسح الاجتماعى، ومنهج دراسة الحالة، المنهج التاريخي.

أما الفصل السابع تم فيه عرضاً شاملاً لموضوع العينات في بحوث العلوم الاجتماعية فبدأ بتعريف العينة، ثم أهداف المعاينة، والشروط الواجب توافرها في العينة، ثم قام بعرض خطوات تصميم العينة، ثم أنواع العينات، ثم أسس اختيار نوع العينة، ثم العوامل التى تحدد حجم العينة، ومزايا استخدام اسلوب العينات، مختتماً الفصل بعيوب أسلوب العينة.

والفصل الثامن يناقش الكتاب التصميمات التجريبية فى البحوث العلمية مستعرضاً ماهية التجربة، ومكونات التجربة، والصدق الداخلى للتصميمات التجريبية، وكذلك الصدق الخارجى للتصميمات التجريبية، والتصميمات قبل التجريبية، والتصميمات شبه التجريبية، ثم استعرض الكتاب تصميمات تجربة الحالة الواحدة مستوضحاً ماهية تصميمات تجربة الحالة الواحدة، الخطوات المنهجية لتجربة الحالة الواحدة، ونماذج تصميمات تجربة الحالة الواحدة، وتصميمات تجربة الحالة الواحدة فى الدراسات التجريبية، ومميزات وعيوب تصميمات تجربة الحالة الواحدة ثم فى النهاية تم عرض التصميمات التجريبية الحقيقية.

ثم تضمن الفصل التاسع أدوات جمع البيانات في البحث العلمى مستوضحاً ماهية الأداة فى البحث العلمى، مع ذكر أنواع أدوات جمع البيانات فى البحث العلمى والتى تتمثل أداة الاستبيان، وأداة الملاحظة، أداة المقابلة، أداة القياس، حيث تم عرض تعريف كل أداة وأهميتها وأهدافها ومميزاتها وعيوبها.

أما الفصل العاشر فيعرض الكتاب مقومات البحث العلمى والذى يشتمل على عرضاً لأخلاقيات البحث العلمى مستوضحاً ماهيته، وأهدافه، وماهية أخلاقيات البحث العلمى، والمعايير الأخلاقية فى البحث العلمى، ومهارات الباحث العلمى، وكذلك أخلاقيات الباحث العلمى، والميثاق الأخلاقى للباحث العلمى، ثم تم عرض قواعد الكتابة العلمية وشروطها، والأخطاء فى التوثيق العلمى، ثم تم عرض كيفية إعداد التقرير النهائى للبحث، ثم اختتم الفصل بطرق التوثيق العلمى للمراجع.

ويختم الكتاب بالفصل الحادى عشر مستعرضاً بحوث تطبيقية في العلوم الاجتماعية الأول بعنوان مشكلات تطوير المناطق العشوائية وتصور مقترح من منظور التخطيط الاجتماعي فى مواجهتها، والثانى بعنوان فعالية المدخل الإنتقائى فى التخفيف من تأثير أحداث الحياة الضاغطة لدى المضطربين زواجياً، حيث تم التطبيق الفعلى لخطوات اختيار المشكلة البحثية والتى تم شرحها فى هذا الكتاب


رد مع اقتباس