عرض مشاركة واحدة
  #35  
قديم 04-10-2019, 10:26 AM
الصورة الرمزية Dr-A-K-Mazhar
Dr-A-K-Mazhar Dr-A-K-Mazhar غير متواجد حالياً
ملاح
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 1,794
افتراضي



ما الأفضل للفهم و التفسير: نظرية المؤامرة أم مفهوم السنن؟؟


من قراءة تاريخ الشعوب فى القرون السابقة، ومن احتلال الانجليز و الفرنسيون لبلاد أكثر عددا، و بها مؤمنون بعقائد كبيرة، و بها أناس بعقول تفهم، يسأل الإنسان هل ما قامت به نجلترا و الدول الإستعمارية مؤامرة؟ أم أنها خططت للسيطرة على الشعوب بناءً على ضعف و عدم استعداد هذه الشعوب للدفاع عن معتقداتها؟

و تأمل معى ما كتبه د. خالد عمارة...

"
كيف نجح بضعة مئات من الجنود الإنجليز في السيطرة على ملايين المصريين طوال عقود من الاحتلال الانجليزي لمصر؟

رغم أنه بالعقل و المنطق لو اجتمع المصريون على هؤلاء البضعة مئات لأبادوهم من على وجه الأرض و لتعلمت انجلترا درس مخيف لن تجرؤ من بعده على سرقة ثروات مصر و إذلال شعبها

كيف نجح بضعة آلاف من الجنود الإنجليز في السيطرة على مئات الملايين من الهنود أثناء الاستعمار، وكذلك مستعمرات فرنسا ؟

كيف تسيطر امريكا على العالم؟ حتى أن الحكام و الشعوب و المعارضة تتمنى رضاها، و تدفع كل غالي في سبيل الرضا الأمريكي؟

رغم أن المنطق يقول أن هذه الشعوب لو أرادت الحرية لاستطاعت و بسهولة

كيف تنجح إسرائيل في السيطرة على بلاد العالم العربي؟

رغم أن بلاد العالم العربي أقوى في كل شيء: ثروات و اقتصاد و جغرافيا و عدد سكان و..الخ ..الخ ..الخ

يقول كتاب فن الحرب ، الكتاب الصيني القديم والذي يدرسه كل جندي في جيوش العالم..عدا جيوش دولنا العربية طبعا !!

أفضل نصر هو أن تستولي على ممتلكات العدو بدون قتال!

كيف ؟

بالسيطرة على عقله !
بإقناعه انه أضعف و أن المقاومة لا فائدة منها

فيستسلم

كيف يسيطر الاستعمار على عقل الشعوب؟.... بالإعلام و النخبة السياسية و الاقتصادية و الثقافية

يشتري هذه النخب بالمصالح المشتركة أو بالتخويف من فقدان مراكزها، هذه النخبة عددها قليل جداً واحد في المائة فقط من أي شعب، لكنها تقنع باقي الشعب بأي شيء ....و يتبعها

اقنعه أن الإستسلام أفضل/ وأن أمريكا و أوروبا و إسرائيل عدو جبار لا يقهر ،و علينا السعي إلى رضاه !

أول خطوة في نهضة أي شعب هو الاستقلال، أن يعرف أنه يستطيع مقاومة العدو، وأن العدو يمكن هزيمته و لو بعد حين، و أن لا يتوقف عند الشكوى و التباكي بل يبدأ كل فرد بنفسه، و يحاول و يحاول، ولا ييأس..أما النصر أو الشهادة، ليأتي بعده من يكمل الطريق إلى النصر ..الاستقلال ..الحرية .. العدل

هكذا انتصرت فيتنام الضعيفة على أمريكا القوية، و كل نصر يبدأ بأن تؤمن أنك تستطيع

في مصر الجميع مقتنع أنه لا يستطيع، و يسعى لرضا الخارج .. الحكومة تسعى لرضا الخارج و المعارضة كذلك، حتى المتظاهرين في ثورة يناير خرجت بلافتات مكتوبة بالإنجليزية في انتظار رضا و مساعدة الخارج!

يجب أن تعرف أنك قوي و أن الإسلام قوي ، حتى في أضعف لحظات الشعوب الإسلامية في التاريخ يستمر الإسلام في الانتشار، و الاسلام يصنع شعوب حرة لا تتسول المساعدة الخارجية

إذا الشعب يوما أراد الحياة فلابد أن يستجيب القدر، كذلك الفرد ..لو أردت أنت كفرد أن تكون حراً كريماً .. فلابد أن يستجيب القدر"

د. خالد عماره

رد مع اقتباس