Arabic Translators International _ الجمعية الدولية لمترجمي العربية

 


العودة   Arabic Translators International _ الجمعية الدولية لمترجمي العربية > اللغات الجزيرية (The Afro-Asiatic Languages) > اللغة الأكادية/البابلية The Akkadian/Babylonian Language

اللغة الأكادية/البابلية The Akkadian/Babylonian Language في اللغة الأكادية/البابلية ولهجاتها وآدابها

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: عناوين صحفية وأخبار متنوعة باللغة الفرنسية (آخر رد :إسلام بدي)       :: Cfp_فعاليات الترجمة (آخر رد :ahmed_allaithy)       :: عناوين صحفية وأخبار متنوعة باللغة الإنجليزية (آخر رد :إسلام بدي)       :: لفظ [صِهْر] في قول الله تعالى: (وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ مِنَ الْمَاءِ بَشَرًا فَجَعَلَهُ نَسَبًا وَصِهْرًا (آخر رد :محمد آل الأشرف)       :: Le tatouage dans l'antiquité (آخر رد :RamiIbrahim)       :: يَدُ الحاكم (آخر رد :ahmed_allaithy)       :: نظرية المؤامرة: خواطر و أسئلة و تأملات (آخر رد :Dr-A-K-Mazhar)       :: الكائن النوراني أو الملاك الأبيض (آخر رد :RamiIbrahim)       :: English Thrives on Adaptation (آخر رد :RamiIbrahim)       :: سؤال لأعضاء هذا المنتدى العظيم (آخر رد :إسلام بدي)      

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #1  
قديم 11-18-2020, 10:08 PM
الصورة الرمزية محمد آل الأشرف
محمد آل الأشرف محمد آل الأشرف غير متواجد حالياً
عضو منتسب
 
تاريخ التسجيل: Jun 2018
المشاركات: 207
افتراضي ماذا يعني ان تكون الأكادية أقدم تدوينا من العربية؟

الأكادية أقدم تدوينا من العربية..
فهل يعني هذا أنها أقدم لغة من العربية؟
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 11-19-2020, 03:05 PM
الصورة الرمزية حامد السحلي
حامد السحلي حامد السحلي غير متواجد حالياً
إعراب e3rab.com
 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
الدولة: سورية
المشاركات: 1,361
افتراضي

بحث هذا السؤال في مواقع كثيرة بالمنتدى وقد تجد موضوعا خاصا عنه
وهذا سؤال لا أظننا سنجد له إجابة
__________________
إعراب نحو حوسبة العربية
http://e3rab.com/moodle
المهتمين بحوسبة العربية
http://e3rab.com/moodle/mod/data/view.php?id=11
المدونات العربية الحرة
http://aracorpus.e3rab.com
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 11-19-2020, 03:35 PM
الصورة الرمزية محمد آل الأشرف
محمد آل الأشرف محمد آل الأشرف غير متواجد حالياً
عضو منتسب
 
تاريخ التسجيل: Jun 2018
المشاركات: 207
افتراضي

سأبحث عن ماكتب عن ذلك في هذا الموقع المبارك.
شكرا جزيلا أخي حامد
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 11-19-2020, 04:14 PM
الصورة الرمزية ahmed_allaithy
ahmed_allaithy ahmed_allaithy غير متواجد حالياً
عضو مؤسس_أستاذ جامعي
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 3,920
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد آل الأشرف مشاهدة المشاركة
الأكادية أقدم تدوينا من العربية..
فهل يعني هذا أنها أقدم لغة من العربية؟

لا، لا يعني هذا أن الأكادية أقدم على وجه القطع، ولكن ربما تكون أقدم على وجه الاحتمال.
فتدوين اللغات يعتمد على انتشار الكتابة بين أهل اللغة. والمعلوم أن العرب في المجمل أمة أمية لم تكن الكتابة منتشرة بينهم انتشارًا كبيرًا إلا بعد ظهور الإسلام. والثابت أن العربية أقرب اللغات إلى الأكادية شبهًا. وهذا ما يدعو بعض الناس إلى القول بقدم الأكادية مقارنة بالعربية وفق معطيات التدوين، ولكن هذا كله على سبيل الاحتمال. والمنحى في السنين الأخيرة ظهور بحوث تزعم قدم العربية إلى درجة القول باحتمالية أنها أصل كل اللغات السامية. الأمر لا يزال قيد البحث، وظني أنه يحتاج إلى بحوث مطولة واكتشافات لم تكن معلومة من قبل.
__________________
د. أحـمـد اللَّيثـي
رئيس الجمعية الدولية لمترجمي العربية
تلك الدَّارُ الآخرةُ نجعلُها للذين لا يُريدون عُلُوًّا فى الأَرضِ ولا فَسادا والعاقبةُ للمتقين.

فَعِشْ لِلْخَيْرِ، إِنَّ الْخَيْرَ أَبْقَى ... وَذِكْرُ اللهِ أَدْعَى بِانْشِغَالِـي

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 11-20-2020, 12:03 AM
الصورة الرمزية محمد آل الأشرف
محمد آل الأشرف محمد آل الأشرف غير متواجد حالياً
عضو منتسب
 
تاريخ التسجيل: Jun 2018
المشاركات: 207
افتراضي

هل يجوز لي أن أقدم وأأخر في ألفاظ كلامك أستاذنا الدكتور أحمد، فأقول:
"والثابت أن الآكادية أقرب اللغات إلى العربية شبها" ؟
وهل هذا التقديم والتأخير يعطي دلالة مختلفة ؟
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 11-20-2020, 01:33 AM
الصورة الرمزية محمد آل الأشرف
محمد آل الأشرف محمد آل الأشرف غير متواجد حالياً
عضو منتسب
 
تاريخ التسجيل: Jun 2018
المشاركات: 207
افتراضي

البحث عن أقدم اللغات المحكية، مادته اللغة نفسها، خصائصها وذخيرة مفرداتها وثراء اشتقاقاتها ..
أما البحث عن أقدم اللغات المكتوبة فإن العلم بوسائله الحديثة يستطيع أن يفحص ويقيس عمر ما يصل إليه من آثار وحفريات يكون عليها نقوش أو كتابات، لكن لا يمكن البناء على النتائج التي يصل إليها للقطع بعمر اللغة لأسباب منها:
- أن عمر اللغة لا يبنى على ماهو مكتوب لأنه من المعلوم أن التحدث باللغة يسبق كتابتها بزمن طويل.
- أننا لو افترضنا صحة النظرية الشائعة في الغرب وعند بعض المسلمين من مرور لغات البشر في نشأتها بمراحل أولها التأتأة (تكرار بعض الأصوات مع اضطراب في الإيقاع) إلى أن تصل إلى البحبحة (اتساع اللغة وازدهارها ومجدها) فإن الفحص لا يراعي في أي مرحلة من مراحل اللغة كانت هذه النقوش أو الكتابات !
- أن مختبرات الفحص الفيزيائي من العلوم التنافسية - التي تحرم المؤسسات العلمية في كل أمة (حضارة) تبليغها لغيرها من الأمم (الحضارات) الأخرى في عصرنا هذا - علما أن أمة الإسلام في جميع مراحل تاريخ حضارتها لم تضع حدا تنافسيا في إبلاغ العلم لأي أمة من أمم الأرض، ذلك لأن عقيدتها تحرم عليها حبس العلم النافع وتحث على بثه في الناس، ونرى هذا جليا في إفادة الحضارة الأوروبية وغيرها من علوم المسلمين دون استثناء أو حبس لشيء منه.
ولذلك ما كان محبوسا عنا علمه وتطبيقاته فلسنا أولى الناس بالثقة في نتائجه !
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 11-20-2020, 01:38 AM
الصورة الرمزية محمد آل الأشرف
محمد آل الأشرف محمد آل الأشرف غير متواجد حالياً
عضو منتسب
 
تاريخ التسجيل: Jun 2018
المشاركات: 207
افتراضي

فإن صحت الإفتراضات الآتية:
- أن أي لغة قد تحتاج لكي تصل لمجدها إلى ضعف المدة الزمنية التي تقع بين بداية مجدها إلى زمننا، وافترضنا أيضا صحة تقدير عمر مجد كل لغة بناء على الفحوصات الفيزيائية للرسومات والكتابات التي عثر عليها.
- وأن أهم قياس لثراء أي لغة ومجدها هو عدد جذورها وسعة الاشتقاق والتصريف من تلك الجذور، وإن كان بعض اللغات لا يقوم على الإشتقاق من الجذر.
- وأن مجد بعض اللغات لبعض الأمم كاللغة العربية سبق الكتابة بها بقرون عديدة لأنها أمة تعتمد على الحفظ في النقل وتتباهي بذلك على باقي الأمم.
- وأن عدد جذور اللغة العربية 16 ألف جذر وباقي اللغات قريبة من 4 آلاف جذر، وإن كان بعض الباحثين بمجمع اللغة في دمشق قدر عدد جذور اللغة العربية برقم لا يتجاوز 12 ألف جذر، وافترضنا أن عمر اللغة التي عدد جذورها 16 ألف جذر تحتاج للوصول لمجدها وهذا الثراء إلى أربعة أضعاف الزمن الذي تحتاجه اللغة التي عدد جذورها 4 آلاف جذر للوصول إلى الثراء الذي حققته.
- وأن عمر بعض أقدم اللغات
30 - 40 قرنا بناء على الفحوصات الفيزيائية للنقوشات والكتابات التي عثر عليها.
- وأن عدد جذور المهم من اللغات غير العربية حوالي 4 آلاف جذر.
- وأن عمر مجد اللغة العربية حسب الفحص الفيزيائي للنقوشات والكتابات التي عثر عليهاحوالي 17 قرنا.

فإنه يمكن أن يصل تقدير عمر اللغة العربية بناء على تلك الإفتراضات إلى أكثر من 150 قرنا !

أنا لا أدعي بهذا العرض القطع بعمر أي لغة ولكن جل ما أردت الوصول إليه هو التدليل على أن الزعم بأن اللغة العربية أخذت واشتقت من بعض اللغات الأخرى لتقدم تلك اللغات على العربية في العمر هو زعم لا يقوم على دليل علمي، بل إن الأدلة المنطقية ترجح تقدم اللغة العربية زمنيا على باقي اللغات بفارق شاسع جدا.
والله أعلم.
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 11-20-2020, 01:23 PM
الصورة الرمزية ahmed_allaithy
ahmed_allaithy ahmed_allaithy غير متواجد حالياً
عضو مؤسس_أستاذ جامعي
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 3,920
افتراضي

أستاذنا الفاضل

القول بالتطور اللغوي تأتأة وبحبحبة ... وصوصوة وكوكوة وهوهوة ونونوة هههه، إلخ هو قول النشؤيين، ممن لا يقول بخلق الله للبشر. ولهذا فأنا -رغم أني لغوي الدراسة والعمل والهوى- أضرب صفحًا عنه.
وقد قال تعالى )وعلم آدم الأسماء كلها(، سواء كان هذا التعليم بالعربية أو غيرها، فالمسألة محسومة من أن آدم لم يمر بتأتأة ولا غيرها. بل تكلم كلامًا تامًّا مفهومًا.
ومن هذا فإن الخروج بنتائج مبنية على التساهل في قبول الافتراضات التي تفضلتَ بطرحها هة أمر فيه نظر كبير.
ولهذا أقول إن مسالة عدد الجذور وغيرها ربما يكون أحد العوامل في النظر لأقدمية لغة مقارنة بغيرها، ولكني لا أرى ذلك، أو بتعبير أدق، أرى أننا نحتاج مزيد بحث حتى نطمئن إلى فكرة أن كثرة الجذور دلالة على القدم. من ناحية أخرى رغم وجود بحوث تقول بقدم العربية على غيرها بالكلية إلا أن هذه البحوث تشتمل على مبالغات واستخلاص نتائج في جوانب منها غير مقنعة بالمرة، ولذلك لا نزال ننظر لكثير من هذه البحوث بتشكك.
ولعل المستقبل يخرج لنا دلائل أفضل.
__________________
د. أحـمـد اللَّيثـي
رئيس الجمعية الدولية لمترجمي العربية
تلك الدَّارُ الآخرةُ نجعلُها للذين لا يُريدون عُلُوًّا فى الأَرضِ ولا فَسادا والعاقبةُ للمتقين.

فَعِشْ لِلْخَيْرِ، إِنَّ الْخَيْرَ أَبْقَى ... وَذِكْرُ اللهِ أَدْعَى بِانْشِغَالِـي

رد مع اقتباس
  #9  
قديم 11-20-2020, 01:26 PM
الصورة الرمزية محمد آل الأشرف
محمد آل الأشرف محمد آل الأشرف غير متواجد حالياً
عضو منتسب
 
تاريخ التسجيل: Jun 2018
المشاركات: 207
افتراضي

ومن أقرب الوصف عندي ما قرأته عبارة للدكتور علي فهمي خشيم في كتابه الأكّدية العربية، قال فيها:

وهناك أوجه شبه وتماثل كثيرة بحثها الدارسون واستنتجوا منها ما يكاد أن يكون وحدة كاملة بين الأكدية والعربية العدنانية، او هما لهجتان من لغة ام هي ((( العروبية الأولى ))) .
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 11-20-2020, 02:47 PM
الصورة الرمزية محمد آل الأشرف
محمد آل الأشرف محمد آل الأشرف غير متواجد حالياً
عضو منتسب
 
تاريخ التسجيل: Jun 2018
المشاركات: 207
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ahmed_allaithy مشاهدة المشاركة
أستاذنا الفاضل

القول بالتطور اللغوي تأتأة وبحبحبة ... وصوصوة وكوكوة وهوهوة ونونوة هههه، إلخ هو قول النشؤيين، ممن لا يقول بخلق الله للبشر. ولهذا فأنا -رغم أني لغوي الدراسة والعمل والهوى- أضرب صفحًا عنه.
وقد قال تعالى )وعلم آدم الأسماء كلها(، سواء كان هذا التعليم بالعربية أو غيرها، فالمسألة محسومة من أن آدم لم يمر بتأتأة ولا غيرها. بل تكلم كلامًا تامًّا مفهومًا.
ومن هذا فإن الخروج بنتائج مبنية على التساهل في قبول الافتراضات التي تفضلتَ بطرحها هة أمر فيه نظر كبير.
ولهذا أقول إن مسالة عدد الجذور وغيرها ربما يكون أحد العوامل في النظر لأقدمية لغة مقارنة بغيرها، ولكني لا أرى ذلك، أو بتعبير أدق، أرى أننا نحتاج مزيد بحث حتى نطمئن إلى فكرة أن كثرة الجذور دلالة على القدم. من ناحية أخرى رغم وجود بحوث تقول بقدم العربية على غيرها بالكلية إلا أن هذه البحوث تشتمل على مبالغات واستخلاص نتائج في جوانب منها غير مقنعة بالمرة، ولذلك لا نزال ننظر لكثير من هذه البحوث بتشكك.
ولعل المستقبل يخرج لنا دلائل أفضل.
طبعا أستاذنا الدكتور أحمد الليثي، أنتم أدرى وأخبر.
لكن ما ذكرتُه هو من باب التنزل في قبول الدعوى، أما الافتراضات فهي مقاربة لماهو مسلم به عندكم معشر علماء الألسن، اما الاستنتاج فهو كما تفضلتم: فيه نظر، ولا أقطع بصحته، وإن كان عندي يحتمل الصحة بغلبة المنطق.
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 12-01-2020, 06:08 PM
الصورة الرمزية محمد آل الأشرف
محمد آل الأشرف محمد آل الأشرف غير متواجد حالياً
عضو منتسب
 
تاريخ التسجيل: Jun 2018
المشاركات: 207
افتراضي

ومن الأمثلة على تهافت بعض الاستدلالات المنطقية على أن العبرية هي لغة الجنة أو إحدى لغاتها قول أحد علماء الألسن الغربيين قاطعا الرأي في ذلك:
((بكلمة واحدة، فاللغة العبرية أسهل من اللغة العربية والكلدانية، وهاتان الأخيرتان أسهل من الإغريقية واللاتينية، ولهذا فإذا ثبت أن آدم قد تكلم بإحدى هذه اللغات فإنه بلا شك سيتحدث العبرية)).
انتهى كلامه.
فمؤدى كلامه هذا أن اللغة العبرية هي القاسم المشترك بين اللغات القديمة ليس لشيء سوى أنها لغة سهلة !!!!
وهذه صورة من صور الخلل والتحجر(التعصب) الذهني التي بني عليها بعض الاستدلالات المنطقية عن تاريخ اللغات!!
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 01-15-2021, 08:15 PM
الصورة الرمزية محمد آل الأشرف
محمد آل الأشرف محمد آل الأشرف غير متواجد حالياً
عضو منتسب
 
تاريخ التسجيل: Jun 2018
المشاركات: 207
افتراضي

مقدمة في نشأة اللغة والنحو:
http://www.alukah.net/Library/0/37524/#ixzz1jWHcbtq8
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 01-16-2021, 11:10 AM
الصورة الرمزية ahmed_allaithy
ahmed_allaithy ahmed_allaithy غير متواجد حالياً
عضو مؤسس_أستاذ جامعي
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 3,920
افتراضي

يقول ابن حزم: "إلا أن الذي وقفنا عليه وعلمناه يقيناً أن السريانية والعبرانية والعربية هي لغة مضر وربيعة لا لغة حِمْيَر، لغة واحدة تبدلت بتبدل مساكن أهلها فحدث فيها جرش ... فمن تدبر العربية والعبرانية السريانية أيقن أن اختلافها إنما هو من نحو ما ذكرنا من تبديل ألفاظ الناس على طول الأزمان واختلاف البلدان ومجاورة الأمم ، وأنها لغة واحدة في الأصل.


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد آل الأشرف مشاهدة المشاركة
ومن أقرب الوصف عندي ما قرأته عبارة للدكتور علي فهمي خشيم في كتابه الأكّدية العربية، قال فيها:

وهناك أوجه شبه وتماثل كثيرة بحثها الدارسون واستنتجوا منها ما يكاد أن يكون وحدة كاملة بين الأكدية والعربية العدنانية، او هما لهجتان من لغة ام هي ((( العروبية الأولى ))) .
__________________
د. أحـمـد اللَّيثـي
رئيس الجمعية الدولية لمترجمي العربية
تلك الدَّارُ الآخرةُ نجعلُها للذين لا يُريدون عُلُوًّا فى الأَرضِ ولا فَسادا والعاقبةُ للمتقين.

فَعِشْ لِلْخَيْرِ، إِنَّ الْخَيْرَ أَبْقَى ... وَذِكْرُ اللهِ أَدْعَى بِانْشِغَالِـي

رد مع اقتباس
  #14  
قديم 01-18-2021, 05:21 PM
الصورة الرمزية محمد آل الأشرف
محمد آل الأشرف محمد آل الأشرف غير متواجد حالياً
عضو منتسب
 
تاريخ التسجيل: Jun 2018
المشاركات: 207
افتراضي

شكرا لكم على إيراد هذه الفائدة المهمة أستاذنا الفاضل الدكتور أحمد.
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 02-10-2021, 03:56 AM
الصورة الرمزية محمد آل الأشرف
محمد آل الأشرف محمد آل الأشرف غير متواجد حالياً
عضو منتسب
 
تاريخ التسجيل: Jun 2018
المشاركات: 207
افتراضي

ومما أعجبني أيضا مقولة لأندريه رومان عضو Académie des Sciences، Belles-Lettres et Arts بجامعة ليون، هي:
إن نظام البناء في اللغة العربية هو [نظام الأنظمة كلها].
établissement de l’organisation
» de la langue arabe comme un « système de systèmes
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 07-23-2021, 08:59 AM
الصورة الرمزية محمد آل الأشرف
محمد آل الأشرف محمد آل الأشرف غير متواجد حالياً
عضو منتسب
 
تاريخ التسجيل: Jun 2018
المشاركات: 207
افتراضي

اشتقاق لفظ صواع الذي ورد في الآية (قالوا نفقد صواع الملك)
والصاع المطمئن من الأرض كالحفرة، والمعنى المحوري: إفراغ من الكثيف يتيح الاحتواء والحوز..
ومنه الصاع مكيال لأهل المدينة، والصوع والصواع: إناء يشرب فيه.
والصواع عربي لاتساقه تماما مع المعنى الأصلي ومع معنى الفصل المعجمي صعع، ووجود تطبيق آخر للكلمة يتحقق فيها ملحظها أي ملحظ الخلو من الكثيف وهو الصاع من الأرض كالحفرة، ثم لصيغة بنائها المألوفة في العربية- فكل ذلك يقطع بعروبة الصواع. وزَعْمُ تعريبها الذي استسلم له العلامة الخولي لا دليل عليه.
نقلا عن الشيخ الدكتور محمد حسن حسن جبل رحمه الله- مختصرا.
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 09-22-2021, 03:21 PM
الصورة الرمزية محمد آل الأشرف
محمد آل الأشرف محمد آل الأشرف غير متواجد حالياً
عضو منتسب
 
تاريخ التسجيل: Jun 2018
المشاركات: 207
افتراضي

لفظ قسيس:
(ذلك بأن منهم قسيسين ورهبانا وأنهم لا يستكبرون) [المائدة: غ¸غ²]
قسقس العظم: أكل ما عليه من اللحم وتمخخه. القَسّ: صاحب الإبل
الذي لا يفارقها. اقتس الأسد: طلب ما يأكل. القسقسة: دلج الليل الدائب.
القسقاس - بالفتح: العصا، والجيد من الرِشاء، والقسّ - بالفتح: الصقيع
(الساقط من السماء بالليل كأنه ثلج).
و المعنى المحوري: تتبع أو متابعة بدأب واستقصاء* كما يتتبع
الأكل اللحم الذي على العظم ويتمخخ العظم، وكما يتتبع صاحب الإبل إبله لا
يفارقها، وكما يقتسّ الأسد يطلب ما يأكل لا يَني، وكدَلج الليل الدائب الذي لا
فتور فيه، وكامتداد العصا في ذاتها أو لأنها من وسائل المتابعة، وکالرشاء الجيد
يوصل إلى الماء بتتابع لقوته أو لكفاية امتداه. والصقيع ماء متجمد ساقط.
وتجمده يجعل مادته متتابعة لأنها متماسكة. ومنه قسَّ الشيء: تَتَلاَه؛ ورجل
قسقاس - بالفتح: يسأل عن أمور الناس، (يتتبعها) وقسَّ الإبل وقسقسها:
ساقها، والقَسّ - مثلثة: تتبع الشيء وطلبه، والنميمة (توصيل بعد متابعة).
والقسقاس: الدليل الهادي، والقسوس من الإبل: التي لا تَدِرّ حتى تنتبذ. أما القسقاس: بالفتح: شدة البرد والجوع، فهو من التوالي أو من أن البرد يجمِّد والتجمد يداخل البدن فيمتد ويتصلب، يمسك بعضه بعضا وهذه متابعة.
والقَسّ بالفتح والقِسِّيس. کسکغŒر: رئيس النصارى في العلم كما قال المجد هو من تتبعه دقائق علمهم. أو من تتبع أمور الناس. (ذلك بأن منهم قسيسين ورهبانا ) [المائدة: 5] فالكلمة بهذا المعنى أيضا بِنْتُ التركيب دون أدنى تكلف. فلا أساس ولا معنى للزعم بأنها معربة عن العبرية (وقد أورده السيوطي في المتوكلي).
.................................................. .................................................. .
حاشية:
* (صوتيا): تعبر القاف عن تعقد واشتداد في الباطن، والسين عن امتداد بدقة وقوة، والفصل منهما يعبر عن نفاذ إلى العمق بقوة وحدة كالقسقاس: العصا والرشاء. وفي
(قسو) تعبر الواو عن الاشتمال، ويعبر التركيب عن الاشتمال على زيادة الحدة المتمثلة في الصلابة كما في الحجر القاسي. وفي (قوس) يعبر التركيب الموسوط بواو الاشتمال عن اشتمال على قوة الدفع امتدادا کما يدفع السهم. وفي (قسر) يعبر التركيب المختوم براء الاسترسال عن استرسال القوة والحدة أي تعديها إلى (الغير) كما في القسر الإكراه.

نقلته بتصرف يسير عن الشيخ الدكتور محمد حسن حسن جبل رحمه الله من كتابه النفيس (المعجم الاشتقاقي المؤصل لألفاظ القرآن الكريم).
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 10-03-2021, 04:52 AM
الصورة الرمزية محمد آل الأشرف
محمد آل الأشرف محمد آل الأشرف غير متواجد حالياً
عضو منتسب
 
تاريخ التسجيل: Jun 2018
المشاركات: 207
افتراضي

قال تعالى " و زنوا بالقسطاس المستقيم" الاسراء 35. و فُسِّر القسطاس بأنه ميزان العدل أي ميزان كان من موازين الدراهم و غيرها. و كذلك فسر بأنه الميزان, صغيرا كان أو كبيرا. و في الغريب لابن قتيبة هو الميزان. و حكى فيهما القول بتعريبه عن الرومية منسوبا في القرطبي لابن عزيز و مجاهد، لكن هذا فسره بالعدل.
و أودها السيوطي في المتوكلي في المعرَّبات عن الرومية، كما أودها الجواليقي في المعرب من تحقيق ف. عبد الرحيم. و قد. رده هنريكوس لاماس*في كتابه فوائد اللغة إلي كلمة* constance بمعنى القويم بتقدير كلمة Libra اي* الميزان. و الكلمتان بمعنى الميزان القويم. و قد سبق أن تبين كيف أن القسط يعبر عن المكيال و عن الميزان و عن العدل و الصيغة فيها زيادة السين، و هي تعبر عن دقة. فالقسطاس تعني المُقسّم بدقة و ذلك عمل الميزان. و كما في كلمة قرطاس و هو الأديم الذي ينصب للنضال، يصيبه الرامي فيقال قَرْطَسَ، فكأن معنى القرطاس المنفوذ فيه أو الذي يُثقب. كذلك فإن معنى القسطاس الذي يُفرَّق و يُقسّم به بقدَرٍ، أي الميزان، و لا غرابة. ووضح بذلك أن ادعاء تعريبه تمحُّل لا مبرر له. فأنا مع صاحب المصباح في قوله إنّه عربي مأخوذ من القِسط، فالكلمة في جذرها وفي صورتها الأخيرة تحمل معناها بلا تأول أو تكلف.
فكيف نترك هذا إلى زعم غريب الأساس يرد كلمتنا إلى كلمة فيها اختلاف حروف عن كلمتنا و تحمل معنى غير معنى كلمتنا، ثم نؤولهما و نتمحل لالتقائهما؟! وأما لفظ قسط في الآية " و أنزلنا معهم الكتاب و الميزان ليقوم الناس بالقسط" الحديد 25
فالقَسَطُ محرّكة* يُبسٌ يكون في الرأس و الرجل و الركبة، أو يكون القَسَط يُبْسا في العنق. يقال: عنق قَسْطاء وبعير أقسط أي في عصب قوائمه يُبس خِلقةً.
و هو في الخيل قصر الفخذ و الوظيف و انتصاب الساقين، و انتصاب في رجلي الدابة. فالمعنى المحوري تجمد العضو المتحرك على وضع الخلقة السوية دون ليونة الحركة التي يتأتى معها التواؤم مع اتجاهٍ أو هيئة مطلوبة. كيبس الركبة و الركبة و الرجل.*
و من هذا القِسط، بالكسر: مكيال قدر نصف صاع. و الكوز عند اهل الأمصار. فكل منها قدر ثابت متجمد في كل ما يكال به، أي لا يزيد مرة و ينقص أخرى. و منه مع لحظ السواء في المعنى المحوري عُبِّر بالقسط بالكسر عن الحصة و النصيب. أخذ كل من الشركاء قسطه أي حصته المساوية لحصة غيره أو المستحقة له، ثم قيل و كل مقدار فهو قسط في الماء و غيره. و قال امرؤ القيس يصف خيلا*: إذا هن أقساط كرجل الدَبَى. فُسّر بأن الخيل قطع و فرق كلٌ كالرِجْل من الجراد. فهو تجمع جزئي في كتلة. و منه قالوا قسّط الشيء و قَسَطَه أي فرّقه، فأعطى هذا قِسْطاً و هذا قسطا. و كذلك جاء قَسَط بمعنى عَدَلَ. فالعدل أصله موازنة ثِقْلٍ بثقل. فكذلك هنا كيل لهذا و كيل لذاك. و لذا وصف الميزان نفسه بالقسط لأنه يعدِل هذا الجانب منه بهذا. قال سبحانه " و نضع الموازين القسط ليوم القيامة". و قال تعالى "و أقيموا الوزن بالقسط". و قال عز وجل " و يقتلون الذين يأمرون بالقسط". و من ذلك جاء الإقساط. العدل في القسمة، كأنما هو إعطاء كلٍّ قِسطه. قال تعالى" و إن حكمت فاحكم بينهم بالقسط إن الله يحب المقسطين". و من ذلك جاء الإقساط، العدل في القسمة كأنما هو إعطاء كل قسط، قال تعالى "فأصلحوا بينها بالعدل و أقسطوا" فهذا المعنى كما قالوا تقسطوا الشيء بينهم، أي تقسموه على العدل و السواء. و قسَّط الشيء أي فرّقه. و القِسط و الإقساط و التفضيل، أقسط هي من معنى العدل المذكور.
و من ذلك التجمد مع الصلابة في الأصل، قالوا قَسَط أي جار عن الحق. كما أن عتا تعبّر عن نوع من الجفاف و الجمود يقال للشيخ إذا ولى و كبر عتا عُتُوّا. المقصود طال عمره أكثر مما في الغالب، و البقاء الطويل جمود. ثم قالوا العتا العصيان، و العاتي الشديد الدخول في الفساد المتمرد الذي لا يقبل موعظة. و في تفسيرهم قسط بجارَ بُعدٌ.
و أرى أن الدقيق قسط بمعنى عصى و تجبر فلم يطع و لم يخضع لما أمر به الله، اخذا من الصلابة في الأصل. اما الجور فحقيقته الاقتطاع من حق صاحب الحق، وهذا لا يتأتى هنا إلا باللازم. و تأمل مقابلة القاسطين بالمسلمين في قوله تعالى" و أنا منا المسلمون و منا القاسطون." الجن 14. أي الذين لم يسلموا و لم ينقادوا أي عصوا و استغلظوا، وأما الشاهد قول الشاعر:
قوم هم قتلوا ابن هند عنوة
عمرا و هم قسطوا على النعمان
استشهادا لقسط بمعنى جار، الواضح فيه معنى العصيان و التمرد على الملك النعمان انظر ابن قتيبة و السجستاني و الزمخشري و غيرهم.
انتهى.
نقلا عن الشيخ الدكتور محمد حسن حسن جبل رحمه الله.
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 03-22-2022, 10:34 PM
الصورة الرمزية محمد آل الأشرف
محمد آل الأشرف محمد آل الأشرف غير متواجد حالياً
عضو منتسب
 
تاريخ التسجيل: Jun 2018
المشاركات: 207
افتراضي

وجاء في المعجم الاشتقاقي المؤصل لألفاظ القرآن الكريم:
ï´؟ يَا زَكَرِيَّا إِنَّا نُبَشِّرُكَ بِغُلَامٍ اسْمُهُ يَحْيَىظ° ï´¾ ]مريم[ 7
" الزُكرة : وعاء من أدم / زقٌّ صغير للشراب / يجعل فيه شراب أو خلّ . زكَر الإناء : ملأه زكَر السقاء : ملأه . تزكر الشرابُ : اجتمع . تزكر بطنُ الصبي : عظُم وحسنت حاله ".
المعنى المحوري : ملء الكيس ونحوه بمائع للإيعاء كما في الاستعمالات المذكورة . أما قولهم " من العنوز الحمر عنز حمراء زكرية – بالفتح والتحريك أيضا أي شديدة الحمرة " . فذلك من الشدة في المعنى المحوري ، وهي المتمثلة في الامتلاء. ويرشح هذا أن تركيب (حمر) يعبر عن نوع من الشدة أيضا .
ولم يأت من مفردات التركيب في القرآن إلا كلمة زكريا (بالمد ، والقصر ، وكعربيّ ، وبلا تشديد ياء الأخيرة) وهم اسم علم للنبي الذي كفل مريم عليهما السلام ï´؟ وَكَفَّلَهَا زَكَرِيَّا غ– ï´¾ ]آل عمران : 37[. وقد ترددوا في عروبته وعجمته، وليس فيه ما يحتم عجمته، فالعربية أولى به مما يسمى اللغات السامية، لإلف صيغته، وقرب معناه (التفاؤل بالامتلاء خيرا أو عظمة) وبين أيدينا من العربية ما يرجع إلى منتصف الألف الرابع ق. م. كما في معجم الأكدية للمجمع العلمي (العراقي).
معنى الفصل المعجمي (زك): الامتلاء أو التشبع بمائع أو نحوه كما يتمثل ذلك في القربة الملأى – في (زكك)، وفي تشبع الأرض الزكية بالخصوبة – في (زكو)، وفي امتلاء الزقِّ الصغير بالشراب – في (زكر).
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 09-16-2022, 07:30 PM
الصورة الرمزية محمد آل الأشرف
محمد آل الأشرف محمد آل الأشرف غير متواجد حالياً
عضو منتسب
 
تاريخ التسجيل: Jun 2018
المشاركات: 207
افتراضي

لفظ (التنور) في القرآن
في قوله تعالى: {حتى إذا جاء أمرنا وفار التنور قلنا احمل فيها من كلٍ زوجين اثنين } [ هود : 40 ] .
« بمعنى كل مفجر ماء : تَنُّور - كسَفُّود . والتنور أيضا : الذي يختبز فيه » . المعنى المحوري هو : امتلاء الجوف بشيء لطيف الجرم أو الحركة – ينفذ منه : كالماء وهو لطيف الجرم والحركة – في مَفْجَره ، وكالنار – وهي لطيفة الجرم والحركة أيضا – في جوف التنور . وكلاهما يخرج من جوف : فالماء من الأرض والنار في تجويف التنور أو منه، كما أن النار أصلا كامنةٌ تُستخرج بالاقتداح. وفي آية التركيب وكذا { وفار التنور } [ المؤمنون : 27 ] فالمناسب للسياق والقصة الماء لا النار ، كما قال تعالى في قصة نوح أيضا : { وفجرنا الأرض عيونا فالتقى الماء على أمر قد قدر } [ القمر : 12] . والقول بأن التنور يطلق على تنوير الصبح له وجه من معنى التركيب – للطف الضوء واسترساله – إن ثبت وروده عن العرب - لكن يبعد أن يكون هو المراد في آية التركيب ؛ لأن الآية الأخرى تكاد تعين المراد ، وبقرينة كلمة « فار » . وقد مر بنا قولهم : « كل مفجر ماء تنور » . وقد قالوا أيضا : « تنانير الوادي : محافله. والتنور أيضا جبل عين الورد بالجزيرة » ، قال في [ تاج ] « وهذا الجبل يجري نهر جيحان تحته » ففي هذه الاستعمالات ارتبط اللفظ بمواضع اجتماع الماء، مما يؤكد شيوع إطلاقه على مفجر الماء. كما أن التنور ( نوع من الكوانين / الذي يُخْتَبز فيه ) معروف تماما عند العرب ، وورد في الحديث الشريف: « في تنور أهلك » ، ولعله الذي قصده ابن دريد بقوله : « لا تعرف له العرب اسما غير هذا» ( فاللفظ كان معروفا وشائعا عند العرب بالمعنيين.
والصيغة التي ورد بها اللفظ معروفة أيضا بل كثيرة مثل : سبورة، صيًور الأمر وصيورته: عاقبته، وما بها دَيُّور : أحد ، سَفُّود ... الخ ، بل إن الصيغة شائعة عند العامة.
أما ما قاله الأزهري من أن أصل بنائه « تنر » ، ولا نعرفه في كلام العرب ؛ لأنه مهمل ، فقد قال ابن فارس والراغب في « تجر » إنه ليس في كلام العرب تاء بعدها غير هذا اللفظ اهـ. ولم ينف هذا عربيته. ثم إن إرجاع تَنْوُور إلى تنر ليس ضربة لازب ؛ فقد قال ثعلب إن أصلها تنوور، أي أنه من النار ، وهذا متوجه. ونضيف للمسألة أن كلام اللغويين في ما هو من كلام العرب وما ليس من كلامهم ينبغي أن يؤخذ بحذر ، لسعة اللغة وعظمتها ، وقد قال الشافعي -- : إن كلام العرب لا يحيط به إلا نبي – قال ابن فارس : وهذا کلام حَرِىّ أن يكون صحيحا.
لقد وصف « المنجد » التنور بأنه تجويفة أسطوانية من فَخَّار تُجعل في الأرض ويخبز فيها. وانطباق الأصل الذي ذكرناه على هذا واضح. ومن الناحية الصوتية فإن « تن » تعبر عن لزوم جوف ( أو ظرف ) كقولهم : تَنَّ بالمكان : أقام ، والراء تعبر عن استرسال ينطبق على الماء والنار .
بعد كل هذا نقول عن يقين إن لفظ تنور عربي، وإنه – إن كان بكل لسان كما قالوا - فإنها عن العرب أو العربية الأولى أُخذ . ولا أجد ما يمنع من القطع بأن المراد به في الآية هو مفجر الماء – كما قال تعالى في قصة نوح ( وفجرنا الأرض عيونا } [ القمر 12 ] .
نقلته بتصرف يسير عن المعجم الاشتقاقي المؤصل.
رد مع اقتباس
  #21  
قديم 10-18-2022, 06:50 PM
الصورة الرمزية محمد آل الأشرف
محمد آل الأشرف محمد آل الأشرف غير متواجد حالياً
عضو منتسب
 
تاريخ التسجيل: Jun 2018
المشاركات: 207
افتراضي

لفظ (طغى) في القرآن:
قال تعالى: (إنا لما طغا الماء حملناكم في الجارية ï´¾ [الحاقة: 11] «الطَغْية – بالفتح: المستصعِبُ العالي من الجبل/ أعلى الجبل. وكل مكان
مرتفع طَغْوة. وطغى الماء والبحر: ارتفع وعلا على كل شيء فاغترقه (أي استغرقه وغطاه)، والدم: تبيّغ أي هاج وتوقد حتى تظهر حُمرتُه في البدن والعروق».
المعنى المحوري: ارتفاع الشيء باستغلاظ وتجاوز حتى يغشى ويغطى ما حوله: كأعلى الجبل المستصعِب ونحوه، وكماء البحر بما ذكر من وصفه وكالدم ببروز حمرته من الجلد ( إنا لما طغا الماء حملنكم في الجارية » (أي في طوفان نوح عليه السلام حملنا آباءكم)، « وكل شيء جاوز حده (حتى غطى ما حوله) فقد طغى. ومنه «طغى الرجل: طَغيا وطُغيانا – بالضم، وطَغوَى بالفتح: جاوز القدر وارتفع وغلا في الكفر أو العصيان ( إن الإنسان ليطغى أن رءاه استغنى ï´¾ [العلق: 6 – 7]، ( كذبت ثمود بطغواها ï´¾ [الشمس: 11]،
أي بطغيانها ( فأما ثمود فأهلكوا بالطاغية ï´¾ [الحاقة: 5]: أي الطغيان (أي بسببه) مصدر كالعاقبة والعافية. أو بصيحة العذاب (صيحة تصُخّ وتٌصِم تغشاهم فتقتلهم. ولكلٍ وجهٌ. والطغيان بمعنى الجلبة والصياح واردْ «سمعت طَغغŒ القوم أي صوتهم (أصوات كثيرة تغشى) ومثل «طغت البقرة صاحت». « ما زاغ البصر وما طغى ï´¾ [النجم: غ±غ· ]: ما جاوز ما أٌمِر برؤيته / ولا تجاوز المرئي إلى غيره [بحر: ظ،ظ¥ظ¨/ظ¨]. وكل ما في القرآن من التركيب فهو بمعنى التجاوز في غِلظ.
وتخط للحق وعدوان. ( قالوا ياويلنا إنا كنا طاغين ï´¾ [القلم: 31] يلحظ أنهم لما ازداد إحساسهم بفحش ما ارتكبوا وصفوا أنفسهم بالطغيان بعد أن كانوا وصفوها بالظلم.
ومن ذلك الأصل «الطاغية: ملك الروم» - إذ كان الملك ينتزع بالقهر والغلبة (يغشى ويغطى كل الأقران والمنافسين ببطشه). وقالوا أيضا (الطاغية ما كانوا يعبدون من الأصنام هذه طاغية دوس وخثعم: صنمهم). وهو من غشيان الجميع بالسيادة والقهر على زعمهم. وكذلك يقال للصنم طاغوت، ثم يقال لكل ما يعبد من دون الله، ولكل رأس في الكفر، وللشيطان. وكل ذلك الغشيان بغلظ وقوة ملك أو رياسة أو تسلط بالوسوسة – ولو توهُّما ( فمن يكفر بالطاغوت ويؤمن بالله فقد استمسك بالعروة الوثقى ï´¾ [البقرة: ظ¢ظ¥ظ¦ ] في بحر ظ¢ظ¨ظ،/ظ¢ والمصباح أن أصلها طغووت (فعلوت) قدمت لام الكلمة فقلبت ألفا. أما المراد بالكلمة فهو الشيطان، أو الساحر، أو الكاهن، أو ما عبد من دون الله [بحر ظ¢/ ظ¢ظ©ظ¢] والأخير أرجح في هذا السياق، وفي سائر مواضعها. وقد قيل في [النساء: 60] بغيره. هذا، ووجود التاء في آخر الطاغوت لا يَصِمُ الكلمة بالعجمة فلها نظائر : جبروت ورحموت ورهبوت وملكوت الخ.
فالكلمة من حيث مأخذ معناها من الأصل واضحة، ومن حيث الصيغة لها نظائر، فلا سند يعتمد عليه زاعمو تعريبها.
-------------------
(1) (صوتيا): الطاء تعبر عن ضغط أو غلظ وتمدد والغين تعبر عن جرم مخلخل كالغشاء الغض والفصل منهما مع الياء يعبر عن بروز الشيء بغلظه أو قوته حتى يصير كالغشاء يعلو ما حوله كالطغية أعلى الجبل وكما يطغى الماء.
رد مع اقتباس
رد

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع إلى


جميع الأوقات بتوقيت GMT. الساعة الآن 09:03 PM.




Powered by vBulletin
Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd. تعريب » حلم عابر